قلة النوم تسبب الدوخة

قلة النوم والدوخة

لا تعد قلة النوم عاملًا مباشرًا في حدوث الدوخة ولكن تزيد احتمالية تعرض الشخص للدوخة إذا لم يحصل على النوم الكافي، وتزيد احتمالية تعرض الشخص للدوخة أيضًا عند تعرضه لدرجات حرارة عالية جدًا أو إذا كان يعاني من الجفاف أو إن كان واقفًا لفترة طويلة، ويكون حدوث الدوخة أكثر شيوعًا عند الشعور بالإنزعاج أو الخوف أو الإحراج أو أثناء سحب الدم أو رؤية الدم أو السعال وحتى أثناء التبول أو التغوط. وأيًا كان سبب الدوخة، فعند حدوث الدوخة ينخفض مستوى الدم في الجزء العلوي من الجسم، وبالتالي يقل مستوى الدم في الدماغ إذا وقف الشخص، وإذا كان الشخص يعاني من الجفاف أيضًا، يتجمع الدم في الجزء السفلي من الجسم، ويمكن أن يزداد الوضع سوءًا، ويستجيب القلب لذلك من خلال الانقباض أو النبض بقوة لتعويض نقص الدم، ولكن هذا التحفيز المفرط للقلب يُنشّط الجزء اللاودي من الجهاز العصبي والذي يكون عادةً مسؤولًا عن خفض معدل ضربات القلب وضغط الدم، مما يؤدي بالنهاية إلى حدوث الدوخة[١].


أسباب حدوث الدوخة

توجد العديد من المسببات للدوخة، منها الآتي[٢]:

  • وجود عامل مُحفّز: سبب الدوخة الأكثر شيوعًا هو حدوث خلل مؤقت في الجهاز العصبي اللاإرادي، ويتكون الجهاز العصبي اللاإرادي من الدماغ والأعصاب والحبل الشوكي، ويعمل على تنظيم وظائف الجسم اللإرادية، كمعدل سرعة ضربات القلب وضغط الدم، ويمكن أن يتسبب وجود عامل محفز خارجي في توقف الجهاز العصبي اللاإرادي عن العمل بطريقة صحيحة مؤقتًا، مما يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم والإغماء، وقد يتسبب العامل المحفز أيضًا في إبطاء نبضات القلب أو إيقافها مؤقتًا لبضع ثوان، مما يؤدي إلى انقطاع مؤقت لإمدادات الدم إلى الدماغ، وهذا ما يسمى إغماء وعائي مبهمي، وقد يكون العامل المُحفّز أحد الآتية:
    • رؤية مشهد مزعج.
    • الحرارة.
    • ألم مفاجئ.
    • السعال.
    • العُطاس.
    • الضحك.
    • الجلوس أو الوقوف فجأة، والمعروف باسم متلازمة تسارع معدل ضربات القلب الموضعي الانتصابي.
  • انخفاض ضغط الدم عند الوقوف: يمكن أن تحدث الدوخة أيضًا نتيجةً لانخفاض ضغط الدم عند الوقوف، وهذا ما يسمى بانخفاض ضغط الدم الانتصابي، وعادةً ما يُصيب كبار السن، خاصةً الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، ويعدُّ سببًا شائعًا للدوخة لدى كبار السن، فعند الوقوف بعد الجلوس أو الاستلقاء، فإن الجاذبية تسحب الدم إلى الساقين، مما يقلل من ضغط دم الشخص، وعادةً ما يتصدى الجهاز العصبي لهذا بجعل القلب ينبض بطريقة أسرع ويُضيّق الأوعية الدموية، مما يساعد في استقرار ضغط الدم، ومع ذلك ففي حالات انخفاض ضغط الدم الانتصابي، لا يحدث هذا مما يؤدي إلى انقطاع إمدادات الدم في طريقها إلى الدماغ وحدوث الدوخة، وتشمل العوامل المحتملة لانخفاض ضغط الدم الانتصابي ما يأتي:
    • الجفاف: فإذا كان الشخص يعاني من الجفاف، فستقل كمية السوائل في خلايا الجسم وبالتالي ينخفض ​​ضغط الدم؛ مما يصعّب على الجهاز العصبي تثبيت ضغط دم الشخص ويزيد من خطر حدوث الدوخة والإغماء.
    • مرض السكري: ارتفاع السكر في الدم يجعل الشخص يتبوّل أكثر من العادة، مما قد يؤدي إلى الجفاف؛ ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم أيضًا إلى تلف الأعصاب التي تساعد في تنظيم ضغط الدم.
    • بعض الأدوية: أي دواء لارتفاع ضغط الدم وأي مضادات للاكتئاب يمكن أن تسبب حدوث انخفاض ضغط الدم الانتصابي.
    • المشاكل العصبية يمكن أن تسبب المشاكل الصحية التي تؤثر على الجهاز العصبي، مثل مرض باركنسون، انخفاض ضغط الدم الانتصابي لدى بعض الناس.
  • المشاكل القلبية: يمكن أن تقطع مشاكل القلب أيضًا إمدادات الدم إلى الدماغ وتسبب الدوخة والتطور إلى الإغماء، وهذا النوع من الإغماء يسمى الإغماء القلبي، ويزيد خطر الإصابة بالإغماء القلبي مع تقدم العمر، وأما عوامل زيادة خطر الإصابة به فهي:
    • ضيق أو انسداد الأوعية الدموية المؤدية إلى القلب.
    • ألم في الصدر.
    • التعرض لنوبة قلبية في الماضي.
    • عدم انتظام ضربات القلب.


مضاعفات قلة النوم

عدم أخذ الكفاية من النوم يعد أمرًا خطيرًا يؤثر على حياة الفرد كثيرًا، ومن بعض مضاعفاته ما يأتي[٣]:

  • عدم القدرة على التركيز والتعلم جيدًا، وعدم القدرة على حل المشكلات.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب مثل فشل القلب والسكتة القلبية وارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وداء السكري.
  • الإصابة بالإكتئاب وأمراض القلق.
  • تسريع ظهور علامات التقدم في السن على البشرة.
  • كثرة النسيان وسوء حالة الذاكرة.
  • زيادة الوزن وزيادة احتمال الإصابة بالسمنة.
  • زيادة خطر الموت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.


المراجع

  1. Mark K. Urman, Jeffrey F. Caren (9-12-2016), "Syncope"، cor medical group, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  2. "Causes - Fainting", nhs,2-12-2016، Retrieved 22-5-2019. Edited.
  3. Camille Peri (13-2-2014), "10 Things to Hate About Sleep Loss"، web med, Retrieved 22-5-2019. Edited.
318 مشاهدة