كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات

كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات

صلاة الوتر

تعد الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي من أعظم العبادات التي فرضها الله علينا، إذ يصلي المسلم خمس صلوات في اليوم والليلة، ومنها ما هو من النوافل التي يستحب على المسلم المحافظة عليها، زيادةً في الأجر ومغفرةً للذنوب، وتطهيرًا للنفس، ومن ضمن النوافل صلاة الوتر التي تصلى ما بين صلاة العشاء إلى صلاة الفجر، وهي سنة مؤكدة[١]، وتصلى عددًا فرديًا ركعة واحدة أو ثلاث ركعات أو أكثر من ذلك، مثلها مثل أي صلاة يحافظ المسلم عليها للتقرب إلى الله تعالى، وزيادةً في الأجر والثواب، وتطهيرًا القلب والشعور بالطمأنينة والراحة النفسية، والاقتداء برسولنا الكريم وما حثنا عليه بأحاديثه النبوية، كما تُصلى صلاة الوتر من بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر، ويمكن أن يصليها المسلم بأي وقت من الليل فمن يستيقظ قبل صلاة الفجر يصليها إن أراد قبل صلاة الفجر.


صلاة الوتر ثلاث ركعات

يصلي المسلم صلاة الوتر كغيرها من الصلوات، إذ يبدأ بتكبيرة الإحرام، وقراءة سورة الفاتحة وسورة قصيرة، ومن ثم الركوع وقول سبحان ربي العظيم ثلاث مرات، وبعدها الوقوف من الركوع وقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد، والتكبير والسجود وقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات، ثم الجلوس من السجود، والسجود مرة أخرى وقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات، وبعدها الجلوس وقراءة التشهد والتسليم، ومن ثم نصلي ركعة واحدة، وتسمى هذه الحالة الفصل في صلاة الوتر، أما الوصل في صلاة الوتر فيكون بأن يصلي المسلم ثلاث ركعات متتالية دون الفصل بينهما بتشهد، ولا يقرأ التشهد بينهما كي لا تشبه صلاة المغرب بالفصل بين الركعتين والركعة الأخيرة بالتشهد[٢].


عدد ركعات صلاة الوتر

تصلى صلاة الوتر ركعتين ركعتين ومن ثم نختم الصلاة بركعة واحدة ودليل ذلك ما رواه الصحابي عبدالله بن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم:(أنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عن صَلَاةِ اللَّيْلِ، فَقالَ رَسولُ اللَّهِ عليه السَّلَامُ: صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خَشِيَ أحَدُكُمُ الصُّبْحَ صَلَّى رَكْعَةً واحِدَةً تُوتِرُ له ما قدْ صَلَّى)[صحيح البخاري|خلاصة حكم المحدث:صحيح]، بحيث يكون عدد الركعات عددًا فرديًا، حيث لايوجد عدد معين ومحدد لها، فالزيادة في عدد الركعات يعني زيادة في الأجر والثواب[٣].


القنوت في صلاة الوتر

هو الدعاء في صلاة الوتر، ويكون في الركعة الأخيرة بعد الركوع، ويكون بالصيغة ما رواه الصحابي الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(اللهمَّ اهْدِني فيمن هديتَ, وعافِني فيمن عافيتَ, وتولَّني فيمن توليتَ, وبارِكْ لي فيما أعطيتَ, وقِنِي شرَّ ما قضيتَ, فإنك تقضي ولا يُقْضَى عليك, وإنَّهُ لا يَذِلُّ من واليتَ, ولا يَعِزُّ من عاديتَ, تباركتَ ربنا وتعاليتَ, لا مَنْجَا منك إلا إليكَ)[قيام رمضان|خلاصة حكم المحدث:إسناده صحيح][٤].


المراجع

  1. "حكم التهاون في أداء الوتر"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  2. "صفة الإيتار بثلاث ركعات"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  3. "كم عدد ركعات الوتر"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  4. "دعاء القنوت في الوتر"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.