كيف أتعامل مع ابني المراهق إذا أخطأ؟ إليكِ الإجابة

كيف أتعامل مع ابني المراهق إذا أخطأ؟ إليكِ الإجابة

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ بتحديد وقت للنقاش معه

بادري في تحديد موعد مسبق مع ابنك المراهق في حال كان قد ارتكب خطأ ما، وحددي له موضوع النقاش، إذ يمنحه هذا الوقت القدرة على حوار واعٍ بعيدًا عن الانفعال والعصبية، كما أنّه قد يُقبل على تصحيح ما ارتكبه محاولًا إثبات ذلك لك، إذ يُساعدك هذا في حل التحديات التي تواجهينها مع ابنك المراهق بأفضل الطرق وبعيدًا عن توتر العلاقة.[١]

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ بعد أن يتناول وجبته

امنحي ابنك المراهق الذي ارتكب خطأ أو ذنبًا ما الوقت الكافي ليُنهي كافة متطلباته واحتياجاته الرئيسيّة، بما فيها تناوله لوجبته الرئيسيّة، إذ يُشكّل الطعام أمرًا ضروريًّا قبل البدء بأيّ نقاش، وذلك بسبب العلاقة الوطيدة بين الانفعال والعصبية والجوع، بالإضافة إلى تجنّب ابنك من إنهاء المحادثة هروبًا وتطلعًا لتناول وجبته.[١]

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ بمحاجثة مختصرة

حاولي قدر الإمكان اختصار وقت المحداثة التي تتطلعين إليها مع ابنك المراهق إن كان قد ارتكب أمرًا ما أزعجك، حيثُ يُمكنكِ إعداد ورقة صغيرة بينك وبين نفسك تكتبين فيها النقاط التي ترغبين بإجابة منه عليها.[١]

تعود أهمية ما سبق في الحفاظ على علاقة جيدة مع ابنك المراهق، وتخفيف من مدى سوء الفهم المتوقع من قبله، ومنحه الوقت الكافي خلال المحادثة للرد على كلّ نقطة؛ لتتوفر لكِ نظرة ثاقبة عن الأمور وتستطعين حلّها.[١]

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ باستخدام مهارة الاستماع البناء

امنحي ابنك المراهق أمامك الوقت المناسب للنقاش، وافسحي له المجال للحديث عن كافة مشاعره، وكوني أنت في محط الملاحظة والاستماع البناء، حيثُ تمنح وضعيتكِ هذه الراحة لابنك أثناء حديثه، وهذا بدوره يُساعدك في الاطلاع على كافة تبريراته، وبالتالي إيجاد الطريقة الأنسب للحديث معه وتصحيح سلوكاته، أو معاقبة ابنك المراهق.[٢]

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ بابتاع فن التعاطف مع مشاعره

حاولي قدر الإمكان أن تتعاملي مع ابنك المراهق في حال ارتكابه خطأ باتباع فن التعاطف مع مشاعره، فبدلًا من استعمالك أسلوب اللوم والعتاب، وتحميله مسؤولية خطأه مباشرة، بادري أولًا في أن تكوني متعاطفة معه، ومتماشية مع مشاعره، ومتفهمة لعواطفه، فهذا بدوره يجذبه إليكِ، ويعزز الثقة بينكما، ويُبادر للحديث أكثر، فيُسهل عليكِ التعامل معه.[٢]

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ بابتاع مبدأ الصداقة بينكما

تجاوزي عن استخدام أسلوب الهجوم أثناء حديثك مع ابنك، وابتعدي عن استخدام عبارة (كنت قد أخبرتك سابقًا)، فهذه العبارة وهذا الأسلوب يمنح ابنك الشعور بالذنب الكبير، ويبتعد بذلك عن مبادلتك الحديث، أو اللجوء لكِ في حال ارتكابه خطأ آخر، لذا فإنّ أسلوب الصداقة، وتكرار عبارة (أنّ كلّ إنسان يُخطئ)، هو الأنسب للوصول لحلّ المشكلة وتصحيح الخطأ.[٣]

تعاملي مع ابنك المراهق إذا أخطأ بإظهار كامل حبك له

ابتعدي عن استخدام أسلوب خيبة الأمل عند التعامل مع ابنك المراهق إن أخطأ، وتعاملي معه بكلّ لطف، بل بادري أيضًا في إظهار مدى حبك له واحترامك لأفكاره وأهدافه وطموحاته، حتى وهو مّذنب، فهذا بدوره يُعزز العلاقة بينكما، ويُساعدك في تعليم ابنك المراهق الثقة بنفسه، وينمي مبدأ الالتزام اتجاه القيم العائليّة لديه.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Gregory L. Jantz Ph.D. (11/4/2014), "9 Tips for Communicating With Your Teenage Son", Psychology Today, Retrieved 15/8/2022. Edited.
  2. ^ أ ب Rachel Ehmke (28/7/2022), "Tips for Communicating With Your Teen", Child Mind Institute, Retrieved 15/8/2022. Edited.
  3. ^ أ ب Eden Pontz (26/3/2019), "7 Ways to Help Teens Learn From Mistakes", CENTER FOR PARENT AND TEEN, Retrieved 15/8/2022. Edited.
25 مشاهدة