كيف تربي الأرانب في المنزل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
كيف تربي الأرانب في المنزل؟

تربية الأرانب في المنزل

الأرانب حيوانات صغيرة الحجم تستخدم أرجلها للقفز، ويسميها البعض المجترات الزائفة؛ لأنها تتغذى على النباتات، وتختلف الأرانب عن المجترات بأنها لا تتقيأ، ويمكن استخدامها في الأبحاث الطبية بفضل حجمها الصغير، ولأنها لا تحتاج لمساحات كبيرة، وتُفضّل تغذيتها جيدًا حتى تنضج بسرعة، ويمكن للأرانب أن يكونوا من الأصدقاء المخلصين الذين يتمتعون برابطة عاطفية قوية، كما أن الأرانب قادرة على التكيف في البيئات المختلفة داخل وخارج المنزل، وغالبًا ما تتمتع الأرانب بمزاج متناقض؛ إذ تميل في بعض الأوقات إلى العزلة وفي بعض الأوقات تفضل التفاعل مع الأخرين، كما تتمتع بالطاعة ويمكن تدريبها على العديد من الأوامر ويمكنها فهمها، فضلًا عن إمكانية تعليم الأرانب العديد من الحيل التي تساعد على تحفيزها، كما أنها من الحيوانات النظيفة والمنظمة والتي تحتاج إلى الاهتمام بنظافتها لأن إهمال نظافتها قد يتسبب في إجهادها.

تعد الأرانب من الحيوانات الأليفة والجميلة والمرحة التي تحتاج إلى عناية كبيرة من ناحية المسكن النظيف والغذاء الجيد لتتكاثر وتزدهر، ويفضل عادةً الاحتفاظ بالأرانب في الداخل بينما يفضل العديد من مربي الأرانب الاحتفاظ بها في الهواء الطلق لتجربة الشمس والهواء النقي؛ إلا أن ذلك قد يتسبب في خوف الأرانب، كما أن الخبراء ينصحون في الاحتفاظ بالأرانب في بيئة اجتماعية بين البشر بسبب طبيعتها؛ لأن ذلك سوف يبعدها عن أشعة الشمس الحارقة أو البرد أو المطر، كما يفضل توفير مسكن مناسب للأرانب في حال تربيتها خارج المنزل في المرآب أو أي مكان مسقوف، وتوفير سرير عندما يكون الجو باردًا، وتواجد الأرانب في المناطق المكشوفة تجعلها عرضة للافتراس؛ مما قد يسبب لها النوبات القلبية وتبقى عرضة للأمراض، ويمكن الاحتفاظ بالأرانب في أقفاص ذات مساحة جيدة، وسطح القفص فيها خاليًا من العيوب التي قد تسبب مشاكلًا في أقدامها أو تقرحات، كما أنها تحتاج للقيام بالتمارين اليومية، ويجب السماح لها بالتنقل في الأماكن الآمنة حول المنزل بعيدًا عن الأماكن التي قد تشكل خطرًا عليها، ومن الضروري أن يتوفر الماء والظل حول الأرانب أثناء تنقلها، ويمكن للأرانب التأقلم مع الحيوانات الأليفة في المنزل مثل الكلاب، ورغم صعوبة الأمر في البداية؛ إلا أن الأمر يمكن أن ينجح، ومن الضروري تغذية الأرانب وتحديد نظام غذائي صحي لها وتقديم الماء النظيف لها، وتفريغ صندوق الفضلات كل يومين أو أربعة أيام، ويعد هذا من أهم الخطوات للحفاظ على صحة الأرانب وسعادتها، كما أنه يخلصها من الراوئح الكريهة[١][٢][٣].


اختيار سلالة الأرانب

توجد العديد من سلالات الأرانب وتختلف في الحجم واللون والشكل والشخصية، ويعد اختيار الأرنب المناسب أمرًا مربكًا، وقد يصل عدد سلالات الأرانب إلى 50 سلالة، وعندما تتاح لكِ الفرصة لتربية أرنب لا بد من معرفة السلالة التي ينتمي إليها ومعرفة النوع الذي يتناسب مع طبيعة حياتكِ والبيئة لتي يمكنكِ توفيرها لهذا النوع وفيما يلي بعض هذه السلالات[٤]:

  • الأرنب الأمريكي: يعد من السلالات النادرة ويفضل العديد من الأشخاص اقتناءها بسبب طبيعتها الجميلة والهادئة، ولا ينصح باقتناء صغار هذه السلالة لأنهم يتمتعون بالخجل، وقد يقومون بتصرفات غير مرغوب بها مثل العض إذا لم تتعاملي معهم بلطف، ومع روتين التعامل اللطيف مع الأرانب وتوفير النظام الغذائي الصحي المناسب يمكن للأرنب الأمريكي أن يعيش لمدة 12 عامًا.
  • الأرنب البلجيكي: تعد هذه السلالة من أقدم سلالات الأرانب ويفضل الاحتفاظ بها في مساحات في الهواء الطلق حتى تتكاثر وتزدهر، وتحتاج إلى اهتمام كبير بسبب الطبيعة العصبية التي تتمتع بها، كما أن هذا النوع يخشى الاقتراب من الأشخاص حوله، وهذا النوع من الأرانب يتمتع بالذكاء ويمكنه الرد عند استدعائه لتناول الطعام أو ما شابه.
  • سلالة دي هو توت: نشأت هذه السلالة في فرنسا، واكتُشفت باستخدام الكحل الأسود المنافي للون هذه السلالة من الأرانب والتي تتمتع باللون الأبيض، ويمكن تربية هذا النوع من الأرانب مع الأطفال والحيوانات الأليفة بشكل جيد، ويعد المشي في الخارج من الطرق الرائعة للتواصل معها.
  • الأرنب الهولندي: يعد من السلالات الشعبية، وتتميز هذه السلالة بأنها اجتماعية وإذا انعزلت في قفص بعيدًا عن الناس يمكن أن تصاب بالاكتئاب، كما أن هذا النوع من الأرانب يتمتع بالنشاط، ويفضل تربية صغار هذه الأرانب أكثر من غيرها.
  • الأرنب الفلمنكي العملاق: يمكن أن يصل وزن هذه السلالة إلى 10 كيلوغرامات، كما أنها تتميز باللطف ويمكنها أن تلعب مع الكلاب أو تحضنهم إذا كانت تعيش معهم في نفس المكان.


تجهيز المكان لتربية الأرانب

يعتمد تجهيز المكان المناسب لتربية الأرانب على عدة عوامل، وهي التهوية ودرجة الحرارة وحجم القفص والمواد التي يصنع منها القفص، ومن الضروري الاهتمام بتهوية القفص من أعلى ومن أسفل حتى تقل درجة الحرارة وتخف رائحة الأمونيا التي قد تتسبب في إيذاء الجهاز التنفسي للأرانب، ويمكن توفير التهوية لمسكن الأرانب بشكل طبيعي أو ميكانيكي، وتعد درجة الحرارة المثالية لمسكن الأرانب ما بين 45 إلى 70 درجة فهرنهايت، ويمكن أن يكون مسكن الأرانب في قفص أو في مكان بالخارج، ومن الضروري توفير الحماية للأرانب عندما تكون في البيئة الخارجية وذلك بسبب الحيوانات التي قد تفترسها، وبالغالب فإنه يفضل احتواء الأرانب في مساكن داخلية مثل الأقفاص مع أنها تتطلب مزيدًا من النفقات والالتزام بتوفير بعض العوامل التي توفرها لها الطبيعة، ويعتمد حجم قفص الأرانب على حجم الأرنب، كما يجب الانتباه إلى المواد التي يصنع منها قفص الأرانب، إذ إن الأرانب تحب قضم المواد بما فيها مواد البناء والخشب، وغالبًا ما يحتوي القفص الخارجي على لوح مضغوط و جدران جانبية وسقف لتأمين مسكن مناسب، أما الأقفاص الداخلية فعادةً ما تتكون من أسلاك ملحومة[٥]


العناية بالأرانب وتغذيتهم

تعد تغذية الأرانب من أهم الأمور التي لا بد من القيام بها، ويجب أن يكون هذا الغذاء صحيًا ومتوازنًا ويحتوي على الأعشاب الطازجة والخضراوات وقش الشوفان، ومن الضروري توفير كمية كبيرة من القش للأرانب، كما يمكن تغذية الأرانب ببعض الأغذية المتوفرة في المتاجر مثل الكريات الخاصة بغذائهم مع مراعات عدم تقديمها بكميات كبيرة، ويفضل تقديم الكريات التي تحتوي على كمية عالية من الألياف وقد يسبب الإفراط في تناولها العديد من المشاكل الصحية للأرانب، والكمية المسموحة من هذه الكريات تكون حسب وزن الأرنب، ومن الضروري الاعتناء بالأرانب وتقديم الماء النظيف لها وتغييره باستمرار لضمان عدم نمو البكتيريا ويفضل تقديم الماء في وعاء مصنوع من البلاستيك أو المعدن أو السيراميك لضمان سهولة تنظيفه، ويفضل عدم استخدام زجاجات الشرب التي قد تتجمع البكتريا حول فوهتها، وفي حال تغيير نوع الطعام يجب تقديمه ببطء وقد يستغرق ذلك عدة أسابيع لتجنب حدوث تلبكاتٍ معوية بسبب الغذاء الجديد، كما قد لا تتناسب بعض أنواع الأغذية مع نوع الأرنب؛ لذا يجب تجربتها والانتظار لمدة 24 ساعة، كما قد تظهر بعض الأعراض على الأرنب مثل البراز الرخو، وفي هذه الحالة يجب عدم تقديم هذا النوع من الغذاء.

من الضروري غسل النباتات قبل تقديمها للأرانب وتجنب تقديم النباتات التي تنمو على جوانب الطريق والتي قد تحتوي على المبيدات الحشرية، واتباع بعض القواعد عند تغذية الأرانب وتقديم كوب من الخضراوات لكل 5 كيلوغرامات من وزن الأرنب، وتتضمن الخضراوات التي يمكن تقديمها للأرانب أوراق الخرشوف، ونبات الهليون، والشمندر وأوراقه التي تحتوي على حمض الأكساليك؛ إلا أنه قد يسبب الغازات للأرانب، والبروكلي وأوراقه التي تحد من إصابة الأرانب بالغازات، وأوراق القرنبيط والهندباء والخيار واللفت، وتفضل الأرانب الفواكه السكرية؛ لذا لا بد من تقديمها باعتدال، كما أن بعض أنواع الفواكه سامة بالنسبة للأرانب، ومن الضروري الانتباه إلى نوع النباتات الموجودة في حديقة المنزل والتأكد من أنها غير مضرة، وتتضمن الأطعمة التي يجب تجنب إطعامها للأرانب: لبن الزبادي، والأفوكادو، وخس الآيسبرغ أو الخس ذا اللون الفاتح، والجوز[٣][٦][٧].


الأمراض الشائعة التي تصيب الأرانب

توجد العديد من الأمراض الشائعة التي قد تصيب الأرانب؛ إلا أن العناية الجيدة واتباع النظام الغذائي المناسب يقلل من إصابة الأرانب بالأمراض، كما أن ملاحظة العادات اليومية وملاحظة حدوث تغيرٍ فيها يستوجب استشارة الطبيب البيطريّ، ونذكر من هذه الأمراض ما يأتي[٨]:

  • سرطان الرحم: هو من أكثر الأمراض الشائعة التي يمكن أن تصاب بها الأرانب، وغالبًا ما تكون في السنة الخامسة من عمرها، ويفضل تعقيم الأرانب؛ أي إزالة الرحم في سن 5 إلى 6 شهور، لوقايتها من سرطان الرحم.
  • كرات الشعر: من أعراض الإصابة بهذا المرض خمول الأرانب وعدم رغبتها في الطعام، إذ إن معظم الأرانب تبتلع كمية كبيرة من الشعر أثناء تنظيف جسمها، ويمكن أن يتشكل الشعر على شكل كرة في المعدة تشكل انسدادًا إذا لم تعبر المسالك المعوية، وتعد هذه المشكلة كبيرة؛ لأن الأرانب لا تستطيع التقيؤ، ويمكن الوقاية من هذه المشكلة بتزويد الأرانب بنظام غذائي غني بالألياف التي يمكن أن تكون على شكل قش تمنع كرات الشعر من التشكل، كما أنها تعالج مشاكل الأمعاء، ويجب استخدام الفرشاة للتنظيف وإزالة الشعر الميت الزائد؛ إذ تعد من الأمور الهامة التي قد تساعد على حل المشكلة، أو استخدام الدواء الخاص بكرات الشعر بشكل مستمر.
  • الطفيليات: تعد الأرانب عرضةً للإصابة بالطفليات مثل القطط والكلاب، وقد تكون هذه الطفيليات داخلية ويمكن الكشف عنها باستخدام الفحص المجهري لروث الأرانب بشكل سنوي، ويمكن للطبيب البيطري تحديد العلاج بناءً على النتائج، أما بالنسبة للطفيليات الخارجية والتي تتمثل في القراد والجرب والبراغيث وعث الأذن فيُفضل في هذه الحالة تجنب استخدام المنتجات التي تباع في أماكن بيع مستلزمات الحيوانات الأليفة لأن العديد من هذه المنتجات يمكن أن تكون سامة بالنسبة للأرانب.
  • القواطع المتضخمة: تنمو أسنان الأرانب الأمامية والقواطع بشكلٍ مستمر طوال حياة الأرانب، ويساعدهم مضغ الطعام والعض على الخشب في المحافظة على طول هذه الأسنان، ومع ذلك قد تتضخم قواطع الأرانب، والتي يمكن أن تتسبب في عدم تناول الطعام بشكل صحيح، ولا ينصح في هذه الحالة بقص أسنان الأرانب لأن ذلك قد يتسبب في كسرها.
  • الشخير وهو منتشر بين الأرانب ويسبب هذا المرض نوع من أنواع البكتيريا، وأعراضه سيلان الأنف أو العينين والعطاس، ومن مضاعفاته التهابات الأذن، والخراجات والتهابات الرحم، أو تسمم الدم والذي يعد نادر الحدوث، ويمكن معالجة الأرانب في هذه الحالة بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب أو عن طريق الحقن والذي يعد الخيار الأفضل لكون معظم المضادات الحيوية سامة، كما ينصح بتنظيف مكان بالأرانب باستمرار لعدم تراكم الأمونيا التي يسببها بول الأرانب، والتي تسبب تهيج الأنسجة الأنفية للأرانب والعين.
  • القروح: تظهر على أذني الأرانب بسبب البيئة غير النظيفة والأرضيات السلكية التي لا يغطيها الفراش أحيانًا، ويمكن معالجة هذه القروح باستخدام مضادات البكتيريا التي تعقم هذه القروح، وفرش أرضيات مسكن الأرانب بفراش ناعم وملائم لتلتئم هذه القروح، وتنظيف قفص الأرانب يوميًّا.


من حياتكِ لكِ

لتربية الأرنب كحيوان أليف العديد من المزايا؛ إلا أن الأرانب ذات طباع غير مرغوب بها، إذ تدمر الأثاث؛ فتقضم كل شيء حولها مثل الأربطة والأقمشة والكوابل الكهربائية، ولا يعود ذلك لكونها تحب التدمير بل بسبب أسنانها التي لا تتوقف عن النمو وحاجتها لقضم أي شيء، كما تعد الأرانب فوضوية أثناء تناولها للطعام، ويُمكن أن تنشر الطعام في جميع أنحاء المنزل، ومن الضروري في حال الاحتفاظ بالأرانب في المنزل تغطية الأسلاك الكهربائية، وإبعاد النباتات المنزلية عن الأرض؛ لأن الحفر من السلوكيات المفضلة لدى الأرانب، وبالتالي سوف تدمر النباتات المنزلية، كما أن القفز في الهواء والسباق من السلوكيات المحببة لديها والتي قد تسبب العديد من المشاكل[٢][٩].


المراجع

  1. "10 reasons to start raising rabbits", farm4trade, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  2. ^ أ ب "Advantages and Disadvantages of Having a Rabbit", animalwised, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Raise Rabbits", wikihow, Retrieved 2020-5-26. Edited.
  4. "A Complete Guide to the Best Rabbit Breeds"، goodhousekeeping, Retrieved 2020-5-26. Edited.
  5. "Rabbit Basics for the Beginner", ohioline.osu, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  6. "which foods are safe", saveafluff, Retrieved 2020-5-26. Edited.
  7. "Avocado, Cereal, and 13 Other Foods You Should Never Feed Your Rabbit", peta, Retrieved 2020-5-26. Edited.
  8. "Common Diseases of Pet Rabbits", quirindivetclinic, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  9. "What are the advantages and disadvantages of having a rabbit?", rabbit232.blogspot, Retrieved 2020-5-24. Edited.