ظهور الشعر في الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
ظهور الشعر في الثدي

الشعر في الثدي

يُعد نمو الشعر على الصدر أمرًا شائعًا لدى النساء حول العالم، وهو عادةً ما يحدث حول الحلمتين، إلا أنه في بعض الأحيان يحدث بين الثديين، وعادةً ما يكون التغير في الهرمونات هو السبب وراءه، ويحدث ذلك غالبًا لأسباب طبيعية، مثل: البلوغ أو الحمل أو بسبب بلوغ سن اليأس، لكنّه أيضًا يمكن أن يكون ناتجًا عن أسباب أخرى مثل طرق تنظيم الحمل الحديثة.


تُعبر الحالات التي يكون نمو الشعر فيها أمرًا غير طبيعي قليلة الحدوث، مثل نمو شعر خشن وسميك بسرعة، أو نمو الشعر في الحلمات مباشرةً، وعند حدوث ذلك تجب استشارة الطبيب لبيان الأسباب الحقيقية وراء ذلك، وتقريبًا كل جزء من جلد الشخص مغطًى ببصيلات الشعر والشعر، وفي أجزاء معينة من الجسم، مثل الجزء العلوي من الرأس ينمو الشعر عادةً لفترة أطول وأكثر سمكًا، بينما في أجزاء أخرى يكون رقيقًا وشفافًا[١].


أسباب ظهور الشعر في الثدي

توجد عدة أسباب يمكن أن تُسبب نمو الشعر على الثدي، وفيما يأتي بعض الأسباب التي قد تفسر سبب الشعر على الثدي[١]:


التغير في الهرمونات

يُمكن أن يُسبب ارتفاع مستوى الأندروجينات إلى الإفراط في إنتاج الهرمونات الذكرية التي منها هرمون التستوستيرون، إذ تُؤدي زيادته إلى زيادة نمو الشعر حول الحلمتين ومجموعة أخرى من الأعراض، وهو هرمون عادةً ما يكون بنسب أكبر عند الذكور، وتحدث مثل هذه الطفرات عادةً لدى النساء الشابات في سن البلوغ تقريبًا، وهو ما يُسبب نمو الشعر في العديد من مناطق الجسم، ومن بينها منطقة الصدر، وتصل معدلات هرمون التستيرون في جسم المرأة إلى أعلى مستوياتها من أواخر مرحلة المراهقة وحتى بداية العشرينات من العمر، وفي هذه الفترة تكون زيادة الشعر حول الحلمتين أمرًا طبيعيًا.


متلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض حالة تُصيب النساء والفتيات المراهقات على حد سواء، وهي مشكلة في الهرمونات عند النساء خلال سنوات إنجابهن (من سن 15 إلى 44)، وعند الإصابة به تفرز المبايض كمياتٍ كبيرةً من الأندروجين، وهو نوع من الهرمونات يحتوي على التستيرون، لذلك فعادةً ما تعاني النساء اللواتي يُصبن بتكيّس المبايض من نمو الشعر في أماكن غير مرغوبة بسبب زيادة هذا الهرمون، فيظهر على الصّدر والوجه والظهر والثديين، ومن أعراض تكيس المبايض أيضًا الاضطراب في الدورة الشهرية وزيادة الوزن وتضخم المبيضين، وعند الإصابة بهذه الحالة يُنصح بزيارة الطبيب، إذ يمكن علاجه والمحافظة على صحة المبايض عند اكتشافه مبكرًا، ومن أعراض متلازمة تكيس المبايض الأكثر شيوعًا[٢]:

  • دورة شهرية غير منتظمة: نقص الإباضة يمنع التخلص من بطانة الرحم شهريًا، وتتراكم بطانة الرحم لفترة أطول من الوقت المفروض، بالتالي فإن الدورة الشهرية التي تحدث للمرأة قد تكون أثقل وأكثر غزارةً من المعتاد.
  • نمو الشعر: النساء المصابات بهذه الحالة ينمو الشعر على وجوههن وجسمهن بما في ذلك ظهرهن وبطنهن وصدرهن.
  • حب الشباب : هرمونات الذكورة تجعل البشرة أكثر دهنيةً من المعتاد وتُسبب ظهور الحبوب في مناطق مثل الوجه والصدر والظهر.
  • زيادة الوزن : إن عددًا كبيرًا من النساء اللواتي يُعانين من تكيس المبايض يُعانين من الوزن الزائد أو السمنة.
  • تساقط الشعر في الرأس: يُصبح الشعر على فروة الرأس أرق و أكثر تساقطًا.
  • سواد الجلد: يمكن أن تتكون بقع داكنة من الجلد في ثنيات الجسم مثل تلك الموجودة على الرقبة وفي الفخذ وتحت الثديين.
  • الصداع: يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية حدوث صداع عند بعض النساء.


الحمل

غالبًا ما تعاني النساء الحوامل من تزايد نمو الشعر، فأثناء فترة الحمل يسهم هرمون الحمل في زيادة طول الشعر وغزارته، كما أنّه يتسبّب بظهور شعر داكن في أماكن مخفية، مثل: الذقن والرقبة وحول الحلمتين، أمّا بعد انتهاء الحمل فتعود الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية ويتساقط الشعر الزائد، فالشعر الزائد حول الحلمتين أثناء الحمل يكون مؤقتًا[٣].


متلازمة كوشينغ

متلازمة كوشينغ هي مشكلة نادرة تحدث بسبب ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول التي تسمى أحيانًا فرط الكورتيزول، والكورتيزول هو هرمون تصنعه الغدد الكظرية وهو ضروري للحياة، وله العديد من الوظائف المهمة للجسم منها أنه يساعد على تنظيم ضغط الدم، ويساعد على تنظيم الجهاز المناعي، وعلى تحقيق التوازن في تأثير الإنسولين للحفاظ على نسبة السكر في الدم طبيعية، ويساعد الجسم على الاستجابة للتوتر، ويُمكن أن تحدث متلازمة كوشينغ أيضًا عندما يصنع الجسم الكثير من الكورتيزول بمفرده، وهو ينتج عن أمور عدة، مثل: الأورام أو الإفراط في تناول الأدوية التي تحتوي على الستيرويد، وينتج عن هذه الحالة نموٌّ كثيفٌ للشّعر على الصدر يشبه نمو الشّعر على الصدر لدى الرجال، وفي هذه الحالة تجب زيارة الطّبيب، ولمتلازمة كوشينغ العديد من الأعراض، منها[٤][٥]:

  • زيادة الوزن المفرطة والمفاجئة: زيادة الوزن تكون مفاجئةً حول الجذع، مع بقاء اليدين والساقين كما هما أو تصبحان رفيعتين.
  • ضعف العضلات، خاصةً في الساقين.
  • يكون الوجة محمرًا و مدورًا أكثر من المعتاد وهذه من الأعراض الأساسية في متلازمة كوشينغ وهو ما يُعرف باسم وجه القمر.
  • العظام ضعيفة: وقد يُسبب هشاشة العظام بسبب الستيرويد، كما قد يتسبب بزيادة العرضة لخطر الإصابة بالكسور.
  • ضغط الدم : يكون ضغط الدم أعلى من المعدل الطبيعي.
  • مرض السكري: وقد يكون السكر في الدم أعلى و قد يُصاب المريض بالسكري.
  • قد يلاحظ بعض المرضى ظهور للكدمات بسهولة وتظهر علامات حمراء أو أرجوانية.
  • بعض النساء يتعرضن لدورة شهرية غير منتظمة أو تتوقف عنهن تمامًا.
  • قد يواجه المريض نموًا مفرطًا للشعر في أجزاء مختلفة من الجسم وعادةً ما يكون في الوجه وعلى الصدر عند النساء.
  • يمكن أن يعاني الرجال من انخفاض الخصوبة.
  • يمكن أن يشعر كل من الرجال والنساء بانخفاض الرغبة الجنسية أو عدم وجودها.
  • يشعر المريض أنه ليس على ما يرام، وأنه أكثر عرضةً للإصابة بالالتهابات.
  • تقلب المزاج: كأن يكون المريض أكثر سرعةً للانفعال، والشعور بالاكتئاب أو القلق، وفي بعض الحالات يمكن أن تكون المشاكل النفسية حادةً حتى تشخص على أنها انهيار عصبي.
  • في الأطفال قد يظهر ذلك من خلال توقف النمو وزيادة الوزن.


الأدوية

قد تكون بعض الأدوية سببًا بالنمو غير العادي للشعر كآثار جانبية، وتشمل هذه الأدوية التستوستيرون، وهرمون قشري سكري، وبعض مثبطات المناعة، والجلو كورتيكوستيرويدات[٦].


علاج الشعر على الثدي

لا يُسبِّب نموّ الشعر على الثدي الإصابة بأي اضطرابات صحية، لكن يمكِن إزالة هذا الشعر بطرق عدّة كاستخدام الشمّع، والقص، والحلاقة، والنتف، بالإضافة إلى العلاج بالليزر أو التحليل الكهربائي، ويُعدّ القص الطريقة الأكثر أمنًا لإزالة الشعر، وذلك بسبب حساسية الجلد المحيط بالحلمات، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالعدوى ونموّ الشعر تحت الجلد في حال استخدام الطرق الأخرى، ويجدر التنويه إلى ضرورة تجنُّب استخدام الكريمات المشقِّرة أو المزيلة للشعر حول الحلمتين، وذلك لأنَّها قد تُسبِّب التهيُّج في هذه المنطقة، كما يُعالَج الشعر حول الثدي أحيانًا باستخدام حبوب منع الحمل المحتوية على هرموني الإستروجين والبروجيستيرون، بالإضافة إلى إمكانية استخدام العلاجات الهرمونية التي تحتوي على هرمون واحد في بعض الحالات[١].


أماكن أخرى لظهور الشعر غير المرغوب به

قد تُصاب بعض النساء بنموّ الشعر غير المرغوب به والمشابه للذكور في الصدر والوجه والظهر، وهو ما يُشار إليه باضطراب الشعرانية، وغالبًا ما يمتاز هذا الشعر بخشونته ولونه الغامق، والذي ينتج كما الشعر في الثدي عن زيادة مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ زيادة مستواه بكميات كبيرة ولوقت طويل قد يؤدي إلى الإصابة بالاسترجال الذي يؤدي إلى الإصابة بأعراض أخرى كالصلع، وتضخُّم البظر، وزيادة خشونة الصوت، وتقلُّص حجم الثدي، وغيرها من الأعراض التي ذُكرت سابقًا نتيجة زيادة إنتاج الهرمونات الذكرية[٧].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What Causes Hairy Nipples and How Can You Remove the Hair?", healthline, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS): Symptoms, Causes, and Treatment", healthline, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. "Hair growth in pregnancy: why you might need that razor more often", motherandbaby, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. "Cushing's Disease", pituitary, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. "Patient education: Cushing's syndrome (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  6. "What you should know about hairy nipples", medicalnewstoday, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  7. "Hirsutism", mayoclinic, Retrieved 1-4-2020. Edited.