علاج تكيسات المبايض للبنات

علاج تكيسات المبايض للبنات

تكيس المبايض

تكيّس المبايض أو ما يُقصَد به متلازمة تكيس المبايض هو من أكثر أنواع الاضطرابات الهرمونية شيوعًا بين النساء في سن الإنجاب، وتحدث هذه المتلازمة لدى ما يصل إلى 10% منهن، وتتميّز هذه الحالة بالإفراط في إنتاج هرمون التستوستيرون، وعدم انتظام فترات الحيض، وتضخّم المبايض بسبب احتوائها على جريبات صغيرة متعدّدة، فالنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض الشديد، يكون لديهنّ قدر أكبر من عدم انتظام الدورة الشهرية، وفرط في إفراز هرمون الأندروجين، وزيادة في الدهون الكلية، ومقاومة للأنسولين؛ وأيضًا هي من عوامل الخطر لمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية[١].


يكثر انتشار متلازمة تكيس المبايض بين أفراد الأسرة الواحدة، مما يُشير إلى أن الجينات يُمكن أن يكون لها دورٌ في تطوّر متلازمة تكيس المبايض، كما يؤثر أسلوب الحياة بما في ذلك النظام الغذائي والتمارين الرياضية أيضًا على شدّة متلازمة تكيس المبايض، وبالتالي يُمكن لمتلازمة تكيس المبايض أن تؤثر سلبًا على صحّة المرأة الإنجابية من خلال زيادة خطر الإصابة بالعقم، ومضاعفات الولادة، ومرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ويعتمد تشخيص متلازمة تكيس المبايض على تحديد ما إذا كان لدى المرأة زيادة في هرمون الأندروجين واضطرابات في التبويض ووجود أكياس في المبايض، مع التأكّد من عدم وجود احتمالية للإصابة بالأمراض الأخرى التي تُحاكي أعراضها أعراض متلازمة تكيس المبايض[١].


التخلّص من تكيّس المبايض

لا يوجد علاج محدد للتخلّص من متلازمة تكيّس المبايض، لكن توجد علاجات يُمكن أن تُخفف من الأعراض التي ترافقها وتمنع حدوث مضاعفاتها، فعلى سبيل المثال يُمكن استخدام الأدوية للمساعدة في تنظيم فترات الحيض، في حين أن أساليب الحياة المتّبعة مثل التمارين الرياضية يُمكن أن تساعد في تقليل المخاطر ذات الصّلة بتكيّس المبايض، مثل متلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، ومن بعض الطرق والأساليب التي يُمكن إدراجها ضمن الحياة اليومية للمساعدة على التخلّص من تكيس المبايض ما يأتي[٢]:

تغييرات نمط الحياة

وتتضمن تغييرات نمط الحياة التي يمكنك اتباعها ما يأتي[٢]:

  • تخفيف الوزن للوصول إلى وزن مناسب: وهو من العلاجات الأكثر أهميةً لمتلازمة تكيس المبايض إذا كانت المرأة تعاني من زيادة الوزن، وذلك يكون عن طريق تقليل السّعرات الحرارية والسكريات البسيطة، وزيادة تناول البروتينات والألياف، وبدء ممارسة تمارين روتينية منتظمة، كما يُمكن مساعدة الجسم على زيادة استجابته للإنسولين، وربما تقليل إفراز الأندروجين، فقد يُساعد ذلك في تقليل الأعراض، واستعادة انتظام فترات الحيض الطبيعية، وتسهيل الحمل، وفي حين أنه توجد أدوية يُمكن أن تساعد على التحكم في الأعراض التي تُرافق تكيس المبايض، فإن فقدان الوزن هو أفضل شيء يمكن أن يساعد في التخلص منها.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يُعد الطعام الصحي مهمًّا للتخلّص من متلازمة تكيس المبايض حتى لو كانت المرأة ذات وزنٍ طبيعيٍ، إذ يُمكن الإكثار من تناول الفواكه والخضروات والكميات المعتدلة من الشوفان والكينوا والأطعمة الغنية بالدهون التي تحتوي على أوميغا 3 مثل الأسماك والمكسرات والبذور والأفوكادو، بالإضافة إلى المحافظة على كمية الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات في الوجبة بكميات معتدلة ومتوازنة مع البروتينات حتى تستقر مستويات السكر في الدم وتشعر المرأة بأنها أكثر حيويةً.
  • ممارسة التمارين الرياضية: بغض النظر عن الوزن، فإن كون المرأة قليلة الحركة يُمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري من النوع الثاني، إذ يُمكن أن تقلل المرأة من الوقت الذي تقضيه في الجلوس، وتحاول الحصول على 30 دقيقةً من التمارين الهوائية المفيدة للقلب والأوعية الدموية في معظم أيام الأسبوع، والعمل مدة يومين في الأسبوع لبناء كتلة عضلية لأن ذلك يُمكن أن يساعد الجسم على استخدام الإنسولين بفعالية.

العلاج الدوائي

قد يصف الطبيب العلاجات الدوائية الآتية لعلاج تكيّس المبايض:[٣]

  • أدوية حبوب منع الحمل: تتوافر حبوب منع الحمل بنوعين، الأول الذي يحتوي على مزيجٍ مركّب من هرموني الإستروجين والبروجستيرون ويساعد تناولها في تنظيم الهرمونات الأنثوية للمرأة، مما سيساعد في تنظيم فترات الدورة الشهرية، والثاني الذي يحتوي على هرمون الإستروجين فقط، وقد يصف بعض الأطباء دواءً يُعرَف باسم الميدروكسي بروجيسترون الذي يشجّع على حدوث الدورة الشهرية في حال انقطاعها لفترة مُعيّنة، ويلزم تناول هذا الدواء عن طريق الفم مدةً تتراوح ما بين 5-10 أيام، كما قد يجب قبل أخذ هذا الدواء التأكد من عدم وجود حمل من خلال إجراء تحليل للدم[٢].
  • دواء الميتفورمين: توجد علاقةٌ بين متلازمة تكيس المبايض ومقاومة الإنسولين، لذلك يُمكن استخدام بعض الأدوية المنظّمة لمرض السكري، لكي تزيد من حساسية الخلايا للإنسولين، لكن لم يحظَ هذا الدواء على موافقة منظّمة الغذاء والدواء كعلاجٍ لمتلازمة تكيس المبايض، فمن خلال زيادة استجابة خلايا الجسم للإنسولين يقلّ إفراز هرمون الأندروجين، بالتالي يُساعد في تنظيم فترات الدورة الشهرية وإنقاص وزن الجسم[٢].
  • دواء السبايرونولاكتون: يُقلّل من مستويات هرمون الأندروجين، ويصفه الطبيب عادةً في حالات تساقط الشعر التي لم تتحسّن بعد 6 أشهر من استخدام وسائل منع الحمل السابق ذكرها، لكن ينبغي التنويه إلى أنّه لا ينبغي للحامل أو المرأة التي تُخطّط للحمل أن تأخذ السبايرونولاكتون؛ فقد يُسبّب عيوبًا خَلقية للجنين.
  • أدوية تخفيف الوزن: تُستخدم أدوية تخفيف الوزن في بعض الحالات التي لم تستجب لتغيير النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية، وفي الحقيقة فإنّ هذه الأدوية تعمل بطريقة مختلفة، ويصف الطبيب الدواء المُناسب لكل حالة، وفي بعض الحالات الخاصة قد يجري الطبيب عملية جراحية للتخلص من الوزن الزائد.
  • مُزيلات الشعر: وتكون بشكل كريم أو جل أو غسولات، تُحطّم بروتينات الشعر، فيسهل تساقطها، وينبغي اتباع التعليمات المذكورة على كل مُنتج قبل استخدامه، بالإضافة لوجود تقنية التحليل الكهربائي، وهي تقنية تزيل كل شعرة باستخدام تيار كهربائي مُعيّن يقضي على الشعر من جذوره، أو يُمكن استخدام الليزر للقضاء على بُصيلات الشعر، لكنّها تحتاج إلى عدّة جلسات للحصول على النتيجة المطلوبة، وقد يظهر بعض الشعر مُجدّدًا؛ لكنّه عادةً ما يكون رقيقًا وغير ملحوظ.
  • أدوية زيادة إنتاج البويضات: قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تُساعد في إنتاج البويضات، ومن الأمثلة عليها الكلوميفين، وفي حال لم تعط النتيجة المرجوّة، فيُمكن تجربة حقنة هرمونية تُسمّى حقن الغونادوتروبين، وفي بعض الحالات قد يُجري الطبيب عملية جراحية تُسمّى تثقيب المبيض.


أعراض تكيس المبايض

تتباين أعراض متلازمة تكيس المبايض من امرأةٍ لأخرى، فبعض النساء سيعانين فقط من أعراضٍ خفيفةٍ، في حين أن البعض الآخر سيُعاني من أعراضٍ حادّةٍ، وتتضمّن هذه الأعراض تفصيلًا كلًّا مما يأتي[٤]:

  • اضطرابات الدورة الشهرية: على الرغم من أن بعض النساء المُصابات بمتلازمة تكيس المبايض تكون لديهن فترات دورة شهرية منتظمة، إلا أن ارتفاع مستويات الأندروجين وهرمون الإنسولين يُمكن أن يُسبب اضطرابًا في الدورة الشهرية والإباضة، إذ يبلغ متوسط الدورة الشهرية 28 يومًا مع عملية إباضةٍ واحدةٍ، لكنها قد تتراوح ما بين 21 و35 يومًا، الأمر الذي يُعدّ طبيعيًّا، وتُعرَّف الدورة الشهرية على أنها غير منتظمة إذا كان:
    • عدد مرات الحيض 8 أو أقلّ دورات سنويًّا.
    • فترة الدورة الشهرية الأكثر من 35 يومًا، ومع طول هذه الفترة قد تتوقف الإباضة تمامًا أو تحدث أحيانًا قليلةً، كما أن بعض النساء المصابات بتكيس المبايض يتعرّضن أيضًا لنزيف أثقل أو أخفّ أثناء دورة الحيض.
  • الشعرانية: هي ظهور الشّعر الزّائد على الوجه والجسم بسبب ارتفاع مستويات الأندروجين، الأمر الذي يُحفز بصيلات الشعر لزيادة نموّ الشعر، وهذا الشعر الزائد يكون أكثر سمكًا وأكثر قتامةً، إذ ينمو الشعر عادةً في المناطق التي يكون من المعتاد أن ينمو فيها للرجال، مثل منطقة الذقن والشفة العليا وحول الحلمات وأسفل البطن والصدر والفخذين، وتُعاني من الشعرانية ما يصل إلى 60% من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.
  • تساقط الشعر: بالنسبة لبعض النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يؤدي ارتفاع مستوى الأندروجين إلى تساقط الشعر أو ترقق الشعر من فروة الرأس في نمط يُشبه الصلع الذكوري، أي تراجع خط الشعر الأمامي وترقق الشعر من منتصف فروة الرأس.
  • حب الشباب: يُمكن للمستوى المرتفع من الأندروجين زيادة حجم الغدد المنتجة للزهم على الجلد، مما قد يؤدي إلى زيادة حب الشباب، إذ يكون حب الشباب شائعًا في مرحلة المراهقة، لكن النساء الشابات المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يزيد لديهن أيضًا تكوُّن حب الشباب.
  • انخفاض الخصوبة: يُمكن أن تؤثر المستويات المرتفعة من الأندروجين والإنسولين على الدورة الشهرية وتمنع الإباضة، أو يمكن أن تؤدّي إلى حدوثها بطريقة غير منتظمة، وهذا بدوره يزيد من صعوبة الحمل بالنسبة للنساء اللواتي لديهن متلازمة تكيس المبايض أو يُمكن أن تكون بعض النساء أكثر عرضةً للإجهاض ومع ذلك فإن هذا لا يعني أن جميع النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يُعانين من العقم.


مُضاعفات تكيس المبايض

قد تتضمّن الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات الإصابة ببعض المضاعفات، مثل العقم، وسكري الحمل أو السكري من النّوع الثاني، أو مقدمات السكري، أو الإجهاض المُبكّر، أو الولادة المُبكّرة، والإصابة بالتهاب الكبد الدُهنيّ، ومرض انقطاع النّفس النّومي، والاكتئاب والقلق، والإصابة بسرطان بطانة الرحم، ونزف الرحم غير الطبيعيّ، وغيرها[٥].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

علاج تكيس المبايض بالبردقوش

من الممكن أن يساعد استخدام البردقوش على تنظيم الدورة الشهرية وهرمونات الجسم، وقد أظهر البردقوش قدرةً على تحفيز تدفق الدورة الشهرية، كما يمكن أن يساعد على علاج متلازمة تكيس المبايض، ومن المهم استشارة الطبيب قبل تناوله لتجنب أي خطر قد ينتج عن تناوله[٦].

هل يؤثر تكيس المبايض على الحمل

من الممكن أن يؤثر تكيس المبايض على خصوبة المرأة من عدة نواحٍ، إذ تُعدّ عملية التبويض في الغالب السبب الأساسيّ للعقم لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، فقد لا يحدث التبويض بسبب الزيادة في إنتاج هرمون التستوستيرون أو بسبب عدم نضوج الحويصلات الموجودة على المبيض، وحتى في حالات حدوث التبويض فقد يمنع اختلال الهرمونات بطانة الرحم من التشكل والسماح بحدوث انزراع للبويضة المخصبة، كما أن اختلال الهرمونات قد يتسبب بعدم القدرة على التنبؤ بموعد التبويض والدورة الشهرية، ويُعدّ هذا من الأمور التي تجعل حمل المرأة صعبًا[٧].

هل يزول تكيس المبايض بعد الحمل

تُعدّ مشكلة تكيس المبايض من المشكلات التي ترافق المرأة طوال حياتها ولا يمكن التخلص منها نهائيًّا، مما يعني أنها لا تزول بعد الحمل[٨].

ما هي نسبة حدوث الحمل مع تكيس المبايض؟

تكون النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض قادرات على إنجاب عدد أطفال مساوٍ للنساء غير المصابات بها، إلا أن نسبة النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض والقادرات على الإنجاب بطريقة طبيعية تساوي 30%، بينما تواجه 70% من النساء مشكلةً في حدوث الحمل[٩].


المراجع

  1. ^ أ ب "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", uclahealth, Retrieved 07-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How Polycystic Ovary Syndrome (PCOS) Is Treated"، verywellhealth, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  3. "What's the Treatment for PCOS?"، www.webmd.com, Retrieved 4-7-2019. Edited.
  4. "What is PCOS?", jeanhailes, Retrieved 07-01-2020. Edited.
  5. "Polycystic ovary syndrome (PCOS)", mayoclinic, Retrieved 27-2-2020. Edited.
  6. "What Is Marjoram? Benefits, Side Effects, and Uses", healthline, Retrieved 27-2-2020. Edited.
  7. "How polycystic ovary syndrome affects fertility", medicalnewstoday, Retrieved 27-2-2020. Edited.
  8. "Does PCOS go away after pregnancy?", dietdoctor, Retrieved 27-2-2020. Edited.
  9. "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", yourfertility, Retrieved 27-2-2020. Edited.
418 مشاهدة