أسباب ارتفاع هرمون الذكورة عند البنات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ١٠ مارس ٢٠٢٠
أسباب ارتفاع هرمون الذكورة عند البنات

الهرمون الذكري عند النساء

يُعرَف الهرمون الذكري بالتستوستيرون أو الإندروجين، وهو الهرمون الجنسي للرِجال، ورغم ذلك فإنَّ المبيضين والغدد الكظرية لدى النساء يُنتِجانَ بعضًا منه بكميات صغيرة بالإضافة إلى وجود الهرمون الأنثوي المعروف بالإستروجين؛ إذ يكون للتستوستيرون دور مهم في عملية نمو وحفظ الأنسجة التناسلية لدى النساء وكتلة العظام، وفي تصرفات وسلوكيات الإنسان، وتختلف مستويات التستوستيرون لدى الرِجال والنساء، فلدى الرجال تكون مستويات هرمون التستوستيرون الطبيعية حوالي 280 إلى 1100 نانوغرام لكل ديسيلتر، إنَّما لدى النساء يكون إفراز الهرمون الذكري أقل فتكون النسبة الطبيعية بين 15 و70 نانوغرامًا لكل ديسيلتر، ومن الجدير بالذكر أن زيادة وارتفاع مستوى التستوستيرون لدى النساء سيكون له أثر على صحة النساء والرغبة الجنسية، مع العلِم أن نسبة مستوى الهرمونات في الجسم تختلف كل يوم وعلى مدار اليوم، وبالنسبة للهرمون الذكري فإن نسبته تكون أعلى في الصباح[١][٢].


أسباب ارتفاع هرمون الذكورة عند النساء

ينقسم فرط الإندروجينات إلى نوعين، السريري والكيميائي؛ فالسريري هو عندما توجد علامات أو أعراض جسدية واضحة تشير إلى فرط إنتاج الإندروجينات، وتكون تلك الأعراض واضحة على جسد المرأة دون إجراء اختبارات طبية، أما فرط الإندروجينات الكيميائي، فهو عندما تُظهِر التحاليل المخبرية مستويات أعلى من الطبيعي من الإندروجينات في مجرى الدم، مع عدم ظهور الأعراض، أو وجود أعراض قليلة جدًّا[٣]، وفي الغالب تكون الأمراض المختلفة ووجود اضطرابات في مستوى الهرمونات سببًا لتغير الهرمونات الأنثوية لدى النساء، وفي الآتي بَيان مفصَّل عن أهم الأسباب لارتفاع نسبة التستوستيرون لدى النساء منها[١][٢]:

  • الشعرانية: يُعدّ نموّ الشعر الزائد وغير المرغوب به عند النساء حالةً هرمونيةً تعرف بالشعرانية، وقد يعود نمط نمو الشعر في الجسم إلى عامل الوراثة، ومن الممكن ملاحظة نمو الشعر الزائد لدى النساء في منطقة الصدر، والوجه، والظهر؛ إذ إنّه يكون أسود اللون وخشنًا، وفي بعض الحالات التي يكون فيها نسبة الهرمون الذكري عالية جدًا من الممكن ظهور أعراض أخرى منها:
    • صغر حجم الثدي.
    • زيادة كتلة العضلات.
    • كبر حجم البظر.
    • حب الشباب.
  • تضخم الغدة الكظرية الخَلقي: هو اضطرابات تؤثر مباشرةً على الغدة الكظرية، ومن الممكن أن تكون خفيفةً، أو شديدةً، وهذه الغدد تفرز هرمون الكورتيزول وهرمون الألدوستيرون، والتي تعد مهمةً في عمليات الأيّض وضعط الدم، كما أنّ الغدة الكظرية تنتج الهرمون الذكري التستوستيرون، وعند إصابة الشخص بتضخم الغدة الكظرية الخَلقي فهذا يعني أنه يفتقر إلى إحدى الأنزيمات الضرورية المسؤولة عن تنظيم إنتاج الهرمونات، فبالتالي تُفرز كميةً قليلةً جدًا من هرمون الكورتيزول، وكميةً عاليةً جدًا من التستوستيرون، ومن الأعراض الشائعة لهذا الإضطراب لدى النساء ما يلي:
    • العقم.
    • ظهور شديد لحب الشباب.
    • ظهور مبكر لشعر العانة.
    • قصر القامة للشخص البالغ، ولكن نمو سريع للطفل.
  • متلازمة تكيُّس المبايض: تتمثل بوجود اضطرابات هرمونية لدى النساء يصاحبها ارتفاع نسبة الهرمون الذكري، ويُشخص عادة لدى النساء اللواتي يتراوح سنّهم بين العشرينيات والثلاثينيات من العمر، علمًا أنها من الممكن أن تؤثر بالأطفال من عمر 11 عامًا، ولا يعرف السبب الفعلي للمتلازمة، ومن المحتمل أن تكون متلازمة تكيُّس المبايض ناتجةً عن الوراثة، أو مقاومة الإنسولين[١]، أو السُّمنة، أو ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم[٤]، ومن الأعراض الناتجة عن تكيُّس المبايض؛ تضخم المبايض، ونمو الشعر الزائد في الجسم، وعدم انتظام الدورة الشهرية أو فترات حيضية طويلة، ومن المحتمل أن تكون هناك مضاعفات لتكيُّس المبايض ومن أبرزها؛ الإصابة بالسُكَّري من النوع الثاني، والإصابة بأمراض في القلب، أو الاكتئاب، أو انقطاع النفس النومي، أو الإجهاض، أو العقم[١].
  • سرطان المبيض: أو سرطان الغدّة الكظرية؛ فمن الممكن أن ينتج عنها ارتفاع في مستوى هرمون التستوستيرون لنسبة أعلى من 200 نانوغرام/ديسيلتر لدى النساء المُصابات بالسرطان[٥].
  • الستيرويدات البنائية: عادةً تُعرَف بالمنَّشِطات؛ إذ تستخدم من قبل الرِّياضيين الرجال؛ وذلك لتحسين الأداء، ومن الممكن للنساء أيضًا أن تستخدم هذه المنشطات البنائية وبالتالي سيكون هرمون التستوستيرون مرتفعًا بنسبة عالية جدًا[٥].
  • متلازمة كوشينغ: هي متلازمة أخرى يمكن أن تؤدي إلى أعراض مشابهة لتكيس المبايض، ومتلازمة كوشينغ تحدث عندما يتعرض الجسم لمستويات عالية من هرمون الكورتيزول لمدة طويلة من الزمن، وقد يحدث هذا بسبب استخدام أدوية الستيرويدات الفموية على مدى طويل، ويمكن أن يحدث إذا كان الجسم ينتج هرمون الكورتيزول بشكل زائد، كما قد يحدث عند وجود ورم غير سرطاني في الغدة النخامية أو الغدة الكظرية، ولأن أعراضه متشابهة مع متلازمة تكيس المبايض فيجب فحص هذا المرض أولًا[٣].
  • مشاكل الغدة الدرقيّة: تلعب الغدة الدرقية دورًا هامًّا في الجسم؛ إذ إنّ لها دورًا في الأيض وفي تركيز الهرمونات فيه، ويوجد رابط غير مباشر بين قصور الغدة الدرقية وارتفاع مستويات هرمون التيستوستيرون[٦].


أعراض ارتفاع هرمون الذكورة

تختلف الصحة العامة، والمظهر الخارجي للنساء اللواتي يعانين من ارتفاع في هرمون الذكورة، ومن الأعراض والعلامات المصاحبة لاختلال الإندروجينات أو ارتفاع هرمون الذكورة ما يلي[١]:

  • ظهور حب الشباب.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • تغيّر في المزاج.
  • صغر حجم الثدي.
  • الحصول على شعر خفيف.
  • فترات دورة شهرية غير منتظمة.
  • زيادة الكتلة العضلية.
  • ظهور الشعر الزائد على الوجه والجسم.
  • صوت ضخم وعميق.


علاج ارتفاع هرمون الذكورة عند النساء

على الأرجح فإن علاج ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون تعتمد على السبب، والأعراض، وهدف حمل المرأة، ومن أبرز هذه العلاجات ما يلي[٢]:

  • حبوب منع الحمل: تعد هذه الوسيلة علاجًا فعّالًا لارتفاع هرمون التستوستيرون، وتوجد أبحاث تدُل على أنَّ أخذ جرعة منخفضة من موانع الحمل التي تحتوي على كمية قليلة من النورجيستيمات، وجيستودين، وديسوجيستريل هي الخيار الأفضل، وهذه الأدوية تحتاج إلى وصفة طبية لصرفها، لكنها قد تكون غير مناسبة للنساء اللواتي يفكِّرنَ بالحمل.
  • الميتفورمين: هو علاج لمقاومة الإنسولين عند الإصابة بالسكري، ويقوم الميتفورمين بإعادة التبويض، ويساعد في تخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض[٥].
  • أدوية الخصوبة: إذ إن الكلومايد والليتروزول يعدان من أول علاجات الخصوبة للنساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيُّس المبايض، وقد يحتجن أيضًا لتغيير نمط الحياة فضلًا عن أدوية الخصوبة[٥].
  • العلاجات التجميلية: فمن الممكن أن تلجأ النساء لهذا الخيار عن طريق إزالة الشعر غير المرغوب به عن طريق استخدام الشمع وغيره من الطُّرُق[٥].
  • اتباع نظام لفقدان الوزن الزائد: وممارسة الرياضة وبعض التمارين لأنها من الممكن أن تُحسِّن الأعراض لا سيما من قبل النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، كما يُمكن أن يؤثر التغييّر في نمط الحياة على مستوى هرمون التستوستيرون[٥]، ويستحسن استخدام المنظفات وغسولات الوجه المناسبة لحب الشباب أو البشرة الدهنية[٢].
  • الأعشاب الطبيعية: إذ من الممكن السيطرة على هرمونات الذكورة العالية طبيعيًا؛ فبعض الأعشاب والأطعمة النباتية تُقلّل من مستويات هرمون التستوستيرون العالية، ومنها الآتي[٧]:
    • عرق السوس، إذ إنه يعرقل زيادة هرمون التيتوستيرون عند تناوله يوميًا.
    • شرب الشاي الأخضر، يساعد شرب الشاي الأخضر على منع تحوّل هرمون التيستوستيرون لهرمون الديهدروتستوستيرون والذي له تأثير وفعالية أقوى.
    • النعناع، فالنعناع يقلل من هرمون التيستوستيرون الموجود في مجرى الدم.
  • علاجات أخرى: منها ما يأتي:
    • الهرمونات القشرية السكرية.
    • دواء السبيرونولاكتون.


مضاعفات زيادة الهرمونات الذكرية

زيادة الهرمونات الذكرية لدى النساء قد تسبب مجموعةً من المضاعفات الصحية للمرأة، منها[٣]:

  • تؤثر على توزيع الدهون: الإندروجينات تلعب دورًا في تخزين الدهون في الجسم؛ فالإندروجينات المرتفعة قد تؤدي إلى تراكم المزيد من الدهون في منطقة البطن، كما تُعدّ السمنة عامل خطورة يسبب متلازمة تكيس المبايض، لكن من الممكن أن تصاب النحيفات بتكيس المبايض أيضًا.
  • مقاومة الإنسولين: مقاومة الإنسولين هي عامل خطر يسبب متلازمة تكيس المبايض، لكن النساء ذوات المستويات العالية من الإندروجينات أكثر عرضةً للإصابة بمقاومة الإنسولين، وبالتالي فإنّ تقليل مستويات هرمون التستوستيرون المرتفعة لدى النساء يساعد أيضًا في تقليل أو تحسين مقاومة الإنسولين.
  • مشاكل القلب والأوعية الدموية: فوجود مستويات مرتفعة أو منخفضة بنسبة غير طبيعية من الإندروجينات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء.


تشخيص ارتفاع هرمون الذكورة عند النساء

من الجدير بالذكر أنّه عند ملاحظة أيّ من الأعراض السابقة على المرأة يحب التوجه إلى الطبيب فورًا، وعندها سيُجري بعض الفحوصات منها[٢]:

  • الفحص البدني: سيبحث عن وجود أعراض كوجود شعر وجه غير طبيعي، وظهور لحب الشباب، ونمو الشعر الزائد في الجسم، ومن الممكن أن يستفسر عن بعض الأمور كالرغبة الجنسية، وتغيرات في الدورة الشهرية، وتغيرات في المزاج.
  • فحص الدم: عند ملاحظة الطبيب أعراضًا غير طبيعية فسيأخذ عينة دم ويختبر مستوى هرمون التستوستيرون ومن الممكن أيضًا فحص مستوى الجلوكوز والكوليسترول، وعادةً ما تكون عملية سحب الدم في الصباح؛ وذلك لأن مستوى هرمون التستوستيرون تكون أعلى، وقد يطلُب الطبيب حينها التوقف عن أخذ أي أدوية تؤثر على دقة ونتائج الاختبار[١].
  • الموجات فوق الصوتية: وهذا الاختبار يّعرَف أيضًا بالسونار ومن الممكن أن يفحص الطبيب الرحم والمبيض، وذلك للتأكد والتحقق من الإصابة بتكيُّس المبايض[١].


تأثير هرمون الذكورة بنسبه الطبيعية على النساء

توجد وظائف عديدة للنسب الطبيعية من هرمون الذكورة لدى النساء مثل[٨]:

  • الحفاظ على صحّة العظام: فالكمية الصحيحة من هرمون التستوستيرون تدعم نمو العظام وتقوّيها، فمن الطبيعي أن تتأثر العظام عند ارتفاع هرمون الذكورة أو نقصانه، كما أن بعض الدراسات أشارت إلى أن هرموني الإستروجين والتستوستيرون مهمّان لتكوين العظام.
  • تعزيز الصحّة المعرفية: إذ إن هرمون التستوستيرون يؤثر على أعصاب المرأة؛ فأشارت بعض الدراسات إلى أن نسبة هرمون الإستروجين وهرمون التستوستيرون ينخفضان بعد انقطاع الطمث، رغم أن مستوياتها كانت أعلى في بلازما الدم قبل انقطاع الطمث.
  • الحفاظ على الدّافع الجنسي: يحفز هرمون التستوستيرون الرغبة والخيال حول العلاقة الجنسية، كما أنه يوفر الطاقة لدى النساء لممارسة العلاقة الجنسية.


اختبار هرمون الذكورة

ينبغي فحص مستويات هرمون التستوستيرون في أوقات الصباح لأنه يكون حينها في أعلى قيمه كما ذكرنا سابقًا، كما أنّ الأمر قد يستدعي التوقف عن أي دواء يمكن أن يؤثر على قيمة هرمون الذكورة، لكن لا بدّ من استشارة الطبيب المعالج قبل التوقف عن تناول أي دواء مُعيّن، مثل[٩]:

  • المنشّطات.
  • الباربتيورات.
  • علاج الإندروجين أو الإستروجين.
  • الأدوية الأفيونية.

ويوجد نوع آخر من الفحوصات لاختبار مستوى هرمون التيستوستيرون، وهي إجراء الاختبار في المنزل عن طريق استخدام اللعاب، ثمّ نقل الاختبار للمختبرات، كما أن اللعاب يوفّر قياسًا نسبيًا دقيقًا لمستوى هرمون التستوستيرون لا سيما للأشخاص الذين يعانون من قصور بالغدد التناسلية الذكرية.


المستويات الطبيعية للإندروجينات لدى النساء

تكون مستويات الإندروجينات الطبيعيّّة لدى النساء كالآتي[٣]:

  • إجمالي هرمون التستوستيرون: يجب أن تتراوح المستويات بين 6.0 و86 نانوغرامًا لكلّ ديسيليتر لدى النساء، وفي متلازمة تكيس المبايض قد يكون مستوى إجمالي التستوستيرون مرتفعًا قليلًا، أما إذا كانت مستويات إجمالي التستوستيرون عاليةً جدًا؛ فقد تشير إلى وجود ورم يفرز الإندروجينات.
  • هرمون التستوستيرون الحر: تتراوح المستويات الطبيعية لهرمون التستوستيرون الحر بين 0.7 و3.6 بيكوغرامًا لكلّ ملليلتر، وقد يكون مرتفعًا في متلازمة تكيس المبايض.
  • هرمون الأندروستنديون: تتراوح المستويات الطبيعية منه لدى النساء بين 0.7 و3.1 نانوغرامًا لكلّ ملليلتر، وترتفع في متلازمة تكيس المبايض.
  • هرمون الديهيدرو إيبي أندروستيرون (DHEA): تكون المستويات الطبيعية لدى النساء منه بين 35 و430 ميكروغرامًا لكلّ ديسيليتر، بينما يكون لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مستويات تزيد عن 200 ميكروغرام لكلّ ديسيليتر، والتي تقع ضمن النطاق الطبيعي لكن المرتفع، أما المستويات العالية للغاية من هذا الهرمون؛ فقد تشير إلى وجود ورم يفرز الإندروجينات في الجسم.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل ارتفاع هرمون الذكورة يؤخر الدورة

نعم؛ إذ يمكن أن يسبب ارتفاع مستوى هرمون الذكورة عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها[٤].

هل هرمون الذكورة عند النساء يمنع الحمل

نعم؛ يمكن أن تسبب المستويات المرتفعة جدًّا من هرمون التستوستيرون العقم لدى النساء[١].

ما هي نسبة هرمون التستوستيرون الطبيعية عند النساء

كما ذكرنا سابقًا فإنه يجب أن تتراوح المستويات بين 6.0 و86 نانوغرامًا لكلّ ديسيليتر لدى النساء[٣].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Jayne Leonard (23-3-2018), "What causes high testosterone in women?"، medicalnewstoday, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Kiara Anthony (13-10-2017), "High Testosterone Levels in Women"، healthline, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Rachel Gurevich (2019-11-24), "Androgens & PCOS: Excess Levels & What It Means"، verywellhealth, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  4. ^ أ ب "Normal Testosterone and Estrogen Levels in Women", webmd,25-11-2018، Retrieved 17-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Rachel Gurevich (4-4-2019), "Understanding High and Low Testosterone Levels in Men and Women"، verywellfamily, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  6. "High Testosterone in Women: Signs, Causes, and Treatment", flo.health, Retrieved 1-3-2020. Edited.
  7. "Unhealthy Testosterone Levels In Women: Causes and Symptoms", Retrieved 11-11-2019. Edited.
  8. "Testosterone and Women’s Health", Retrieved 11-11-2019. Edited.
  9. "When to Consider a Testosterone Test", Retrieved 11-11-2019. Edited.