كيف تساعدين طفليك التوأم على النوم في نفس الوقت؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
كيف تساعدين طفليك التوأم على النوم في نفس الوقت؟

هل ينام التوائم معًا بشكل أفضل؟

قد تتساءل الأمهات اللواتي أنجبن توائم عن مدى أمان السماح للتوأم بالنوم معًا للاعتقاد أن النوم أفضل ما يكون عند استلقائهم إلى جانب بعضهم علمًا أنه توجد مزايا للفراش المشترك وفوائد لنوم التوائم معًا تتلخص في الحصول على نوم أفضل واكتساب زيادة الوزن والنمو الصحي، كما يفيد الفراش المشترك في تقليل نوبات انقطاع النفس وبطء القلب وحفظ الدفء بين الطفلين نظرًا لتقارب أحجامهم، إلا أنه من جهة أخرى توجد بعض المخاطر لنوم التوأم معًا لا سيما إن كانوا رضعًا كزيادة احتمالية الإصابة بمتلازمة الوفاة المفاجئة خصوصًا لدى أطفال الخداج المولودين قبل فترة النضج الكامل إذ قد يحصلون على كمية أقل من الأكسجين عند نومهم بمواجهة بعضهم لأن كلًا منهم يُعيد تنفس هواء زفير الآخر، وخلاصة القول أنه برغم فوائد نوم التوائم معًا يفضل اتباع ممارسات النوم الآمن بتنويم أطفالكِ على ظهورهم وإزالة الدمى وبطانيات المُخمل من سريرهم[١].


كيف تنظمّين وقت نوم طفليكِ التوأم معًا؟

تستغرق عملية إقناع التوأم لتنويمهم في الوقت نفسه جهدًا وعملًا، إذ يجب عليكِ أن تخضعي أبناءكِ لروتين وأساسياتٍ متعددةٍ للنوم كتنويم أطفالكِ كل أربع ساعات على الأقل لتحسين عملية نموهم العقلية والجسدية، كما أن تنويم الأطفال في نفس الوقت يوميًا يمكّنكِ من الحصول على قسطٍ من الراحة لنفسك، وفيما يأتي بعض النصائح لتنظيم وقت نوم طفليكِ معًا[٢]:

  • غذِّي أبناءكِ في نفس الوقت؛ فالخطوة الأولى لوضع جدول نوم مزدوج هو تحديد جدول للتغذية، إذ تُرجح إصابة أطفالكِ بالنعاس في نفس الوقت عند تناول الطعام في وقت واحد أيضًا، وبعد إطعام أطفالكِ وتجشؤهم وتغيير حفاظاتهم اسمحي لهم باللعب أو حتى الجلوس والنظر إليكِ إلى أن ينام أحدهما أو كليهما، ثم غطيهما ونوميهما تبعًا لإرشادات النوم الآمنة.
  • عوّدي أبناءكِ على أخذ قيلولة في وقت واحد وعلى أسَّرة منفصلة، وإن استغرق الأمر وقتًا إضافيًا، وحفزيهم على النوم بتدليك ظهورهم أو غناء بعض التهويدات الرقيقة للانتقال للنوم مباشرةً، واستمري بذلك لبضعة أشهر إلى أن يعتاد التوأمان على القيلولة المنظمة وفي نفس الوقت يوميًا.
  • أيقظي الطفل النائم إذا استيقظ توأمه وكان مستعدًا لتناول الطعام مع أنه قد ينفطر قلبك لإيقاظ طفلٍ مسالمٍ عن قصد، لكن إن لم تفعلي ذلك فكوني علي يقينٍ بأنكِ لن تنامي طوال الليل ولن يحصل أحد على نوم هانئ، وبعد بضعة أيام سيبدأ التوأمان بالشعور بالجوع والنعاس في نفس الوقت تلقائيًا.


نصائح لكِ لتنظيم نوم طفليكِ التوأم

إن عملية تنظيم نوم التوائم ليست سهلةً، وفيما يأتي ذكر لنصائح بعض الخبراء حول كيفية تربية التوائم وتنظيم أوقات نومهم[٣]:

  • ابدئي مبكّرًا بتنظيم وقت النوم وفقًا لجدول زمنيٍ يناسبكِ عند بلوغ أطفالكِ سن 4- 6 أسابيع؛ لتحقيق تنبؤات أفضل في البداية وسرعة الوصول للنتيجة.
  • أطعمي طفليكِ دفعةً واحدةً، وهذه هي القاعدة الذهبية لتحقيق النتيجة المرجوة، وضعي في الحسبان أنكِ لا تملكين ما يكفي من الوقت لإطعام طفل تلو الآخر، وننصحكِ بإحضار وسادة كبيرة لتسهيل عملية الإرضاع والإطعام إذ إنها أفضل طرق تغذية كلا التوأمين معًا.
  • افصلي التوأمين عن بعضهما وقت القيلولة؛ فالنوم في النهار أكثر صعوبةً لا سيما بوجود رفيق لعبٍ يشتت ويصرف انتباهه في السرير.
  • اطلبي من والد التوأم المساعدة، فلا بد من الحصول على الراحة للتمكن من حضانة الأطفال على أفضل وجه، وقد يكون الوضع أكثر سهولةً في حال اعتماد الأطفال على الرضاعة الصناعية، فيأخذ كلٌ من الوالدين الطفل المخصص له أو يتناوبان عند الحاجة لتتمكني من الحصول على قسط مريح من النوم.
  • حين يستعد أحد الطفلين للنوم خلال الليل نوِّميه في غرفة منفصلة عن شقيقه ولو لفترة مؤقتة، إذ يعني ذلك للطفل نقل ساحة اللعب لمكان آخر فيستقر في ذهنه أن الاستيقاظ ليلًا لن يجدي نفعًا.
  • أعطي كلًّا من طفليك ما يكفي من الاهتمام وتأكدي من استقرار وضعهما الحالي وعدم تسببه بإزعاج لأحدهما؛ لضمان عدم تجاهل أي منهما وشعورهما المتماثل بالأمان والسعادة والحب.


من حياتكِ لكِ حقائق لا تعرفينها عن التوائم

وفقًا لبعض المراكز فقد ارتفع معدل ولادة التوائم بنسبة 2%، مما يجذبكِ لمعرفة بعض الحقائق الرائعة عن التوائم سواء وجدت في عائلتك أم لا، ومن هذه المعلومات[٤]:

  • تلعب الوراثة دورًا كبيرًا في إنجاب التوائم، إلا أنه تُوجد عوامل أخرى تزيد من فرصة الحمل بالتوأم كتمتع الأمهات بسن يفوق 30 عامًا واتباع نظام غذائي يستهلك منتجات الألبان بكثرة.
  • يقلق الآباء كثيرًا بشأن التمييز بين أبنائهم المتطابقين في حال غياب عامل تمييز سهل كالحجم ووحمات الولادة والشامات، لذا يستخدم بعضهم طلاء أظافر بلون محدد أو مجوهرات آمنة للأطفال.
  • تبدأ التوائم في التفاعل في الرحم فيما بينها بعد 14 أسبوعًا.
  • تمتلك التوائم المتطابقة نفس الحمض النووي تقريبًا بنسبة 99.9%، إلا أن بصماتهم وعلامات أسنانهم مختلفة.
  • ترتفع معدلات استخدام اليد اليسرى بين التوائم أكثر من غيرهم؛ إذ إن 22% منهم أعسر.
  • يدل مكان الطفل في الرحم على ترتيبه؛ فالتوأم الموجود أسفل الرحم هو الأول والموجود في أعلاه هو الثاني.
  • يتراوح متوسط ​​الوقت بين التوأمين الأول والثاني مدة 17 دقيقةً.
  • تولد التوائم المتطابقة بنسب أقل شيوعًا من التوائم الأخوية كما لا يشترط تشابه التوائم الأخوية على عكس التوائم المتطابقة.
  • تولد الدببة القطبية بأكبر نسبة توائم في العالم، إذ نادرًا ما يولدون فرديًا.
  • تمتلك التوائم انعكاساتٍ دقيقةً لبعضهم فإذا امتلك أحدهم نمشًا تحت العين اليسرى يمتلك الآخر نمشًا تحت العين اليمنى.
  • يطور 40% من التوائم لغةً خاصةً بهم في مرحلة الرضاعة لتقاربهم في السن، فيطورون مهاراتٍ لغويةً بنفس المعدل وعادةً ما تختفي هذه اللغة المزيفة بمجرد تعلم الأطفال اللغة الحقيقية للتواصل مع الآخرين.


المراجع

  1. By Cheryl Bird, RN, BSN (11-3-2020), "Should Twins Sleep Together at Home?"، verywellfamily, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  2. "Setting Up Your Twins' Sleep Schedule", whattoexpect,13-1-2019، Retrieved 9-6-2020. Edited.
  3. Diana Aydin (1-3-2017), "Top Sleep Tips For Twins"، nanit, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  4. Heather Tomoyasu (10-3-2015), "25 Fascinating Facts About Twins"، mommynearest, Retrieved 9-6-2020. Edited.