كيف تكون افرازات الحمل في الشهر الاول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٣ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
كيف تكون افرازات الحمل في الشهر الاول

الإفرازات المهبلية أثناء الحمل

أثناء فترة الحمل تحدث تغييرات عديدة في تناسق مخاط عنق الرحم أو ما تسمى بالإفرازات المهبلية، كما أن دورة الطمث تؤثر على إفرازات عنق الرحم، وكل امرأة تحاول البحث عن علامات جسدية كإشارة مبكرة على الحمل أو كوسيلة لمعرفة الوقت المناسب للحمل، ومن هذه التغيرات التي تحدث في مخاط عنق الرحم، ورغم وجود علامات جسدية على الحمل والخصوبة إلا أنها تعد علامات خفيفة، وبالتالي لا يجب اعتبارها مؤشرات للخصوبة أو علامات على الحمل في الأسابيع الأولى، فعلى الرغم من وجود تغيرات في إفرازات عنق الرحم إلا أنه قد يعود لسبب آخر غير الحمل، فهو لا يعد اختبارًا موثوقًا لصحة الحمل[١].


كيف تكون إفرازات الحمل في الشهر الاول

تعد زيادة الإفرازات المهبلية من العلامات الأولى الدالة على الحمل، وهذه الزيادة في كمية الإفرازات تستمر طوال فترة الحمل، فالإفرازات المهبلية الطبيعية أثناء فترة الحمل أو ما تسمى بالثر الأبيض تكون إفرازات رقيقة وواضحة أو ذات لون أبيض حليبي، وتكون رائحتها خفيفة، وقد تصبح التغيرات في الإفرازات المهبلية أكثر وضوحًا خلال أسبوع إلى أسبوعين بعد بداية الحمل، وحتى قبل انقطاع الدورة الشهرية عن الحامل، ومع تقدم الحمل فإن هذه الإفرازات تصبح أكثر وضوحًا، وتصبح أثقل في فترة نهاية الحمل، وفي الأسابيع الأخيرة من الحمل أيضًا تصبح هذه الإفرازات تحتوي على مخاط سميك مع وجود شرائط من الدم، وهذه علامة مبكرة على المخاض[٢].


أنواع الإفرازات المهبلية في فترة الحمل

للإفرازات المهبلية ألوان مختلفة، منها ما يدل على وجود مشاكل صحية، وتتضمن أنواع الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل ما يلي[٣]:

  • الإفرازات البيضاء الواضحة أو الحليبية: هذه الإفرازات طبيعية إذا كانت ذات رائحة خفيفة، أما في حال ملاحظة بعض التغيرات في هذه الإفرازات من حيث الكمية أو الاتساق فقد تكون دلالة على وجود مشكلة، فعلى المرأة الحامل مراجعة الطبيب إذا كانت تعاني من زيادة في الإفرازات الواضحة المستمرة أو التي تصبح سميكة وشبيهة بالهلام، فقد تكون دلالة على الولادة المبكرة.
  • الإفرازات البيضاء المتكتلة: قد تكون الإفرازات البيضاء المتكتلة أو الشبيهة بالجبن دلالة على الإصابة بعدوى الخميرة، وتعد عدوى الخميرة من الإصابات الشائعة أثناء فترة الحمل، ومن أعراضها الأخرى الحكة، والحرق، والألم أثناء التبول أو الجماع.
  • الإفرازات الخضراء أو الصفراء: من الإفرازات غير الطبيعية، فهي دلالة على الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا مثل الكلاميديا أو داء المشعرات، ومن الأعراض الأخرى المرافقة احمرار أو تهيج في الأعضاء التناسلية، والأمراض المنقولة جنسيًا قد لا تسبب ظهور أعراض، ولكنها تسبب مضاعفات أثناء الحمل تؤثر على الحامل والطفل، وهذه المضاعفات قد لا تظهر إلا بعد سنوات من الولادة، فقد تؤثر على الجهاز العصبي للطفل أو على نمو الطفل، وقد تسبب العقم للمرأة.
  • الإفرازات الرمادية: تدل الإفرازات الرمادية على الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي، لا سيما إذا كانت هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة وتصبح أقوى بعد الجماع، والتهاب المهبل يحدث بسبب خلل في التوازن البكتيري في المهبل.
  • الإفرازات البنية: الإفرازات البنية خلال فترة الحمل قد تكون إحدى الأعراض المبكرة للحمل، ومع ذلك فإن الحامل إذا كانت تعاني من إفرازات بنية داكنة فعليها مراجعة الطبيب.
  • الإفرازات الوردية: هذه الإفرازات أثناء فترة الحمل قد تعد طبيعية أو لا تعد طبيعية، فهي غالبًا ما تحدث أثناء الحمل المبكر أو في الأسابيع الأخيرة من الحمل عندما يبدأ الجسم بالاستعداد للمخاض، وقد تحدث أيضًا قبل الإجهاض أو في حال حدوث حمل خارج الرحم، وتبين أن حدوث نوبات التعرق والنزيف الخفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وتستمر لمدة يوم أو يومين ولا تتوافق مع زيادة خطر الإجهاض، وقد تحدث أيضًا هذه الإفرازات أثناء الحمل في حالة الاتصال الجنسي أو الالتهابات المهبلية.
  • الإفرازات الحمراء: تتطلب الإفرازات الحمراء أثناء فترة الحمل مراجعة الطبيب فورًا، لا سيما إذا كان النزيف شديدًا، إو إذا كان يحتوي على تجلطات، وقد يرافقه أعراض أخرى مثل التشنج وآلام أسفل البطن، فهذه الأعراض قد تكون دلالة على الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، وقد تكون دلالة على مشكلة أقل خطورة إذا كانت في الثلث الأول من الحمل، فقد تكون بسبب زرع البويضة في الرحم أو بسبب الإصابة بعدوى.


متى يجب على الحامل مراجعة الطبيب

في حال ملاحظة الحامل لأي إفرازات مهبلية غير طبيعية ويصاحبها أعراض أخرى فعليها مراجعة الطبيب، ومن الأعراض التي تستوجب مراجعة الطبيب تشمل[٤]:

  • الشعور بالتعب أو المرض.
  • إفررازات صفراء أو خضراء.
  • الحمى.
  • آلام أسفل البطن.
  • طفح جلدي.
  • تشنجات.
  • ظهور بثور أو طفح جلدي في منطقة المهبل.
  • وجود إفرازات مهبلية ثقيلة أو غير طبيعية، لا سيما إذا كانت هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة وقوية.


المراجع

  1. Anita Sadaty, MD (7-5-2019), "How Cervical Mucus Changes Throughout Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2. Juliann Schaeffer (26-5-2017), "Vaginal Discharge During Pregnancy: What’s Normal?"، www.healthline.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. Jayne Leonard (23-10-2018), "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4. "Pregnancy Discharge: Is Cervical Mucus an Early Sign of Pregnancy?", flo.health, Retrieved 17-12-2019. Edited.