ما هي أعراض مرض القلب؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٤ ، ٢٣ مارس ٢٠٢١
ما هي أعراض مرض القلب؟

ما هي أعراض مرض القلب؟

تُعرَف أمراض القلب (بالإنجليزية: Heart diseases) بأنها أيّ حالة صحية تؤثر عليه، ويوجد العديد من أنواع أمراض القلب، كما يوجد بعض الأنواع التي يمكن منع الإصابة بها بطرق وقائية معينة، وتختلف هذه الأمراض عن الأمراض المتعلقة بجهاز الدوران أو الأوعية الدموية، فهي تؤثر على جهاز الدوران كاملًا، أما أمراض القلب فهي تؤثر فقط على القلب نفسه، وتختلف الأعراض الناجمة عن أمراض القلب باختلاف نوع المرض، ومن الأمراض التي تصيب القلب وأعراضها ما يأتي[١][٢]:

أمراض الأوعية الدموية للقلب

من الأمثلة على هذا النوع من الأمراض مرض الشريان التاجي (بالإنجليزية: Coronary artery disease)، وتنتج هذه الأمراض عن تكوّن أو تجمّع صفائح من الدهنيات داخل الشرايين أو كما يُعرَف بتصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis)، ويسبب ذلك تلفًا في الأوعية الدموية والقلب أيضًا، إذ تُسبّب هذه الصفائح المترسّبة تضييق أو اغلاق الأوعية الدموية، والذي بدوره قد يؤدي إلى الإصابة بسكتة قلبية، أو آلام في الصدر، أو سكتة دماغية، وتختلف الأعراض الناتجة عن هذا النوع من الأمراض بين النساء والرجال، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  1. آلام في الصدر وضيقه، والشعور بالضغط على الصدر وعدم الراحة.
  2. ضيق في التنفس.
  3. ألم وتنميل وضعف أو برودة في الساقين واليدين في حال كانت الأوعية الضيقة في هذه المناطق.
  4. الشعور بألم في الرقبة، والفك، والحلق، والجزء العلوي من الجذع أو الظهر.

تختلف عادًة أعراض مرض الشريان التاجي بين النساء والرجال، ولكن يُعدّ الرجال أكثر عرضةً للإصابة بألم الصدر، والنساء أكثر عرضةً لظهور علامات وأعراض عدم الراحة في الصدر كالضيق في التنفس، والغثيان، والإجهاد المفرط، وقد لا يُشخّص المريض بالإصابة بهذا المرض إلا في حال تعرّضه إلى سكتة قلبية، أو ذبحة صدرية، أو سكتة دماغية، أو فشل في القلب، ولذلك من المهم مراقبة الأعراض الظاهرة على جهاز الدوران والقلب، ومناقشتها وإخبار الطبيب بها.

مشاكل ضربات القلب

قد تحدث مشاكل في انتظام ضربات القلب وسرعتها، فقد تزيد ضربات القلب (بالإنجليزية: Tachycardia) أو تقل (بالإنجليزية: Bradycardia)، أو تصبح غير منتظمة (بالإنجليزية: Irregular rhythm)، ومن أعراض الإصابة بهذه المشاكل ما يأتي:

  1. الشعور برفرفة في الصدر.
  2. زيادة سرعةنبضات القلب.
  3. بطء في نبضات القلب.
  4. الشعور بألم في الصدر أو عدم راحة.
  5. ضيق في التنفس.
  6. الشعور بالدوار أو الدوخة.
  7. الإصابة بالإغماء أو الاقتراب من الإصابة بها.

عيوب القلب الخَلقية

إنّ وجود عيوب خَلقية في القلب قد يؤدي إلى إصابته ببعض الأمراض، إذ إنّ الطفل يولد مصابًا بهذه العيوب الخطيرة ويُكشَف عنها بعد الولادة بمدة قصيرة، ومن الأعراض أو العلامات الدالة على ولادة الطفل بعيوب في القلب ما يأتي:

  1. يصبح لون جلد الطفل رمادي شاحب أو أزرق.
  2. تورم السيقان، الجذع أو المناطق المحيطة بالعينين.
  3. ضيق في التنفس أثناء الرضاعة لدى الأطفال الرضع مما يؤدي إلى قلة كسبه للوزن.

هنالك حالات تكون فيها العيوب الخَلقية في القلب أقل خطورةً، ولا تُشخّص إلا في المراحل المتقدمة من الطفولة أو خلال مرحلة البلوغ، وتكون أعراض هذه الحالات المرضية أقل خطورةً ولا تُهدّد حياة الطفل، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  1. الإصابة بضيق في التنفس والتعب بسهولة عند ممارسة التمارين الرياضية أو أي نشاط بدني آخر.
  2. انتفاخ في الأيدي، أو الكاحلين، أو الأرجل.

اعتلال عضلة القلب

يصيب هذا المرض (بالإنجليزية: Cardiomyopathy) عضلة القلب، إذ يصبح من الصعب أن يضخ القلب الدماء لباقي أنحاء الجسم، مما قد يؤدي إلى فشله[٣]، ومن الأعراض الناتجة عن هذا المرض ما يأتي:

  1. الإصابة بضيق في التنفس عند القيام بأي نشاط أو عند الراحة.
  2. انتفاخ الأرجل، والكاحلين، والأقدام.
  3. الشعور بالإجهاد.
  4. عدم انتظام ضربات القلب حيث تكون سريعة، ويشعر الشخص بالخفقان، أو برفرفة بقلبه.
  5. الإصابة بالدوار، أو الدوخة، والإغماء.

التهاب القلب

يُعدّ التهاب شغاف القلب الداخلي (بالإنجليزية: Endocarditis) من أنواع التهابات القلب التي تؤثر على التجويف الداخلي لحجرات القلب وصماماته، ومن أعراض وعلامات الإصابة بهذا المرض ما يأتي:

  1. الحمى.
  2. ضيق في التنفس.
  3. الشعور بالتعب العام أو الإجهاد
  4. انتفاخ في الأرجل أو الجذع
  5. تغير في نبضات القلب.
  6. سعال جاف ومستمر.
  7. ظهور طفح جلدي أو بقع غير طبيعية.

أمراض صمامات القلب

يحتوي القلب على 4 صمامات تفتح وتغلق لضخ الدم خلالها، والكثير من الأمور قد تؤدي إلى تلف هذه الصمامات، مما يؤدي إلى حدوث تضيق، أو تسريب، أو إغلاق فيها، وبالاعتماد على أيّ صمام لا يعمل بطريقة جيدة، تظهر بعض الأعراض والعلامات عامةً كما يأتي:

  1. الشعور بالإجهاد.
  2. ضيق في التنفس.
  3. عدم انتظام في ضربات القلب.
  4. انتفاخ الأرجل، أو الكاحلين.
  5. ألم في الصدر.
  6. الإصابة بالإغماء.


أعراض توجب الذهاب إلى الطبيب

يجدر بالمريض في حال ظهرت عليه الأعراض التالية مراجعة الطبيب لتقديم العلاج المناسب، ومن هذه الأعراض ما يأتي[٤]:

  1. الشعور بامتلاء المعدة، مترافقًا فقدان في الشهية أو الغثيان.
  2. الإجهاد المفرط أو قلة القدرة على إكمال الأنشطة اليومية.
  3. الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي أو الإصابة بسعال يزداد سوءًا مع الوقت.
  4. زيادة ضربات القلب (أكثر من 100 نبضة خلال الدقيقة).
  5. عدم انتظام نبضات القلب.
  6. الشعور بألم في الصدر وعدم الشعور بالراحة خلال القيام بأي نشاط وتختفي عند أخذ قسطًا من الراحة.
  7. مواجهة مشاكل في التنفس خلال القيام بالأنشطة الاعتيادية أو حتى عند الراحة.
  8. التغير في أنماط النوم، كوجود مشاكل في النوم أو الإحساس بالحاجة إليه أكثر من العادة.
  9. التبول أكثر من العادة.
  10. عدم القدرة على أخذ قسطًا من الراحة أو الشعور بالإضطراب.
  11. الشعور بالدوخة أو الدوار بشكل ثابت.
  12. الإصابة بالغثيان أو قلة الشهية.


نصائح للوقاية من أمراض القلب

تُوجد عدة نصائح يمكن اتباعها في سبيل المنع أو الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، إذ إنّ بعض الأمراض كالعيوب الخَلقية يمكن منعها إلى حدٍّ ما، كما أنّ تغيير نظام الحياة قد يعزز من صحة القلب ويساعد في منع الإصابة بالأمراض، ومن هذه النصائح ما يأتي[٢]:

  1. الإقلاع عن التدخين.
  2. التحكم بالحالات الصحية الأخرى، كارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول، والسكر في الدم.
  3. ممارسة التمارين الرياضية لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في اليوم ولمعظم أيام الأسبوع.
  4. تناول الأطعمة قليلة الملوحة والدهون المشبعة.
  5. المحافظة على الوزن الصحي.
  6. التقليل والتحكم بالتوتر.
  7. المحافظة على النظافة الشخصية.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل الدوخه من أعراض مرض القلب؟

نعم، تُعدّ الدوخة من الأعراض الدالة على الإصابة بأمراض القلب، وقد تواجه النساء هذا العرض بشكل أكبر من الرجال[٥].

هل مرض القلب يؤثر على الإنجاب؟

عامةً تؤدي مرحلة الحمل إلى إجهاد القلب وجهاز الدوران، ولكن يجب التنويه إلى أن هنالك العديد من النساء اللواتي يعانين من حالات صحية متعلقة بالقلب، ومع ذلك ينجبنَ أطفالًا بصحة جيدة، أي أنه ليس من المؤكد أن يؤثر مرض القلب على الإنجاب وصحة الجنين مع احتمالية حدوث ذلك[٦].

هل أمراض القلب وراثية؟

نعم، بعضٌ من أمراض القلب وراثية، وفي حال كان هنالك أفراد مُقرّبين مصابين بأمراض قلبية كالأب أو الإخوة، يجب على الشخص جمع بعض المعلومات حول السن الذي أصيبوا فيه بهذا المرض أو شُخصّوا به، واخباره للطبيب لإعطائه بعض النصائح والخطوات لتقليل فرص إصابته بهذا المرض[٧].

هل أمراض القلب تصيب الشباب؟

عامةً قد يصاب الشباب بأمراض القلب، مثل مرض الشريان التاجي، وقد يؤدي ذلك إلى إصابة نسبة 80% منهم بسكتات قلبية، ولكن يجب التنويه إلى أنّ 60% من الشباب يصابون بهذا المرض في شريان تاجي واحد، بينما يُعدّ الكبار في العمر أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض في اثنين أو أكثر من الشرايين التاجية[٨].


المراجع

  1. Adam Felman (29/9/2020), "Everything you need to know about heart disease", medicalnewstoday, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Heart disease", mayoclinic, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  3. "Cardiomyopathy", mayoclinic, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  4. James Beckerman (24/8/2020), "When to Call a Doctor About Heart Disease Symptoms", webmd, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  5. Robin Donovan (3/3/2018), "Heart Disease Symptoms", healthline, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  6. "Pregnancy week by week SECTIONS", mayoclinic, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  7. "Genomics & Precision Health", cdc, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  8. "Premature heart disease", health.harvard, Retrieved 16/3/2021. Edited.