معايير الجودة في التعليم العالي

مفهوم الجودة

يُطلق مصطلح الجودة على تلك العملية المتعلقة بتوظيف العمليات الإدارية كالتخطيط والتنظيم والرقابة بطريقة جيدة، متّزنة ومتكاملة بهدف الحصول على سلعة جيدة أو منتج قادر على إشباع حاجات المستهلكين ورغباتهم، إذ يجب على المنتج أن يكون في أفضل صورة له من حيث مكوناته، وشكله، وكفاءته، وميزاته العامة، بالإضافة إلى أن الجودة تشمل عملية متابعة ذلك المنتج أو السلعة بعد تقديمها للعميل أو الشخص المستهلك كما أشرنا، فيجب معرفة رأيه بذلك المنتج والحصول على التقييم الأفضل منه.

ممّا سبق يتضح أن مفهموم الجودة في سعي دائم لتحسين المنتج أو الخدمة ورفع قيمتها بهدف إيجاد مكانة مميزة لها في الأسواق، إ إن الجودة واحدة من الأمور التي يتنافس الجميع على تحقيقها، خصوصًا ضمن المؤسسات أو الشركات التي تنتج السلع أو المنتجات من النوع نفسه، فكلما ارتفعت جودة المنتج زاد إقبال الأفراد والمستهلكين عليه[١].


الجودة في التعليم

يُكافح مسؤولي التعليم في جميع أنحاء العالم للحصول على جودة تعليمية بدءًا من مراحل التعليم الأساسية وإلى مراحل التعليم العالي، ومن المثير للجدل هنا أن جودة التعليم ليست هدفًا بحد ذاتها إنما شرط مسبق لبناء دولة ومواطنة جيدة.

بُني نظام التعليم الممتد من المراحل الأساسية وحتى مراحل التعليم العليا ضمن إطار التعليم الوطني المتكون من عناصر إدخال وإخراج عديدة غاية في الأهمية، إذ تتضمن تلك العناصر والمكونات الملحقات والمستلزمات، والمساواة، ومعلمين ذوي جودة، ومناهج دراسيةً عالية الجودة، وبيئةً تعليميةً مناسبةً، إلى جانب الإدارة والاستدامة.

تعتمد جودة التعليم كثيرًا على المعلمين الأكفاء، وعلى نهج متمركز حول المتعلم ومنهاج دراسي جيد، ولكن من الجدير بالذكر هنا أن الجودة تحتاج أكثر من تلك العناصر الثلاثة، فحجر الأساس للجودة التعليمية هو نظام بيئي تعليمي شامل ضمن إطار عمل مهارات وكفاءات وطنية من شأنها تحديد العناصر والمعايير الأساسية لضمان الجودة ضمانًا واضحًا[٢].


معايير الجودة في التعليم العالي

تعني الجودة فى التعليم العالي التنمية والتطوير المستمرين والأداء الفعّال لجميع مؤسسات التعليم العالي بهدف كسب ثقة الأفراد والمجتمع ككل في خريجي تلك المؤسسات بناءً على آلية تقييم معترف بها عالميًا، وفيما يأتي معايير الجودة في التعليم العالي[٣]:

  • الطلاب: إذ يمكن ضمان جودة هذا المعيار بالاعتماد على عدد من المحاور كسياسة القبول الجامعي، وبرامج الإعداد وشروط القبول للكليات، بالإضافة إلى مجموعة من البرامج المحددة الهادفة لإكسابهم مهارات في مختلف الأمور كالتفكير العلمي، واللغات الأجنبية، والريادة في الأعمال وما شابه.
  • المقررات أو المناهج الدراسية: إذ تضم عددًا من المحاور كأهداف تلك المقررات ونتائجها التعليمية، وتصميمها ومدى ملاءمتها لقواعد التعليم عمومًا.
  • المعلم (هيئة التدريس): إذ يجب اعتماد عملية اختيار المعلم أو الهيئة التدريسية بأكملها على عدد من الأمور الأساسية كالسياسة المتبعة في التعيين، وتطوير قدرات المعلم ممن خلال الدورات وتحديد الكفاءات وما إلى ذلك من خطط تدريب مستمرة للهيئة التدريسية.


المراجع

  1. "5 معلومات حول مفهوم الجودة"، إي دي إرابيا، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  2. " Quality Standards in Education"، The Commonwealth Education Hub، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  3. "معايير الجودة في التعليم العالي"، بحث Google، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.