مفهوم المنهج الدراسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١٣ أبريل ٢٠٢١
مفهوم المنهج الدراسي

مفهوم المنهج الدراسي

المنهج الدراسي هو دليل المعلمين المركزي الذي يضم المحتوى الدراسي والخطط الدراسية والمعلومات الضروري إيصالها وتعليمها للطلاب، ويقدِّم المعلمون من خلال المنهج الدراسي خبراتهم التعليمية للطلاب لتحقيق النمو الشامل المتكامل لهم، ويتميز المنهج الدراسي بأنه موضوع ضمن أهداف تربوية محددة، وضمن خطة علمية مدروسة لكل ما يحتاجه الطالب لينمو جسميًا وعقليًا ونفسيًا ودينيًا، ويتضمن المنهج الدراسي الأساليب والمواد والتقييمات اللازمة لدعم التدريس والتعلم الفعّال[١][٢].


خصائص المنهج الدراسي الفعّال

يسعى المعلمون لبناء منهج دراسي فعال لتحقيق الأهداف التربوية، ومن خصائص المنهج الدراسي ما يلي[٣][٤]:

  • يُبنى المنهج الدراسي الفعّال على توقعات عالية، وبأساليب صارمة.
  • يتميز المنهج الدراسي الفعال بأنه يضع منهاجه ليلائم جميع مستويات الطلاب، لذا يُفترض أن يكون الجميع قادرين على التعلُّم وعلى النجاح.
  • يجب أن يكون المنهج الدراسي ديناميكيًا متطورًا باستمرار لتلبية احتياجات المتعلمين المتغيرة بما يلائم التطورات الاجتماعية، وأن يأخذ بعين الاعتبار نظريات التعلُّم الحديثة في خططه.
  • يتيح مجالًا للمرونة والمراقبة والتقييم من قبل الإدارة.
  • يوفر المنهج الدراسي مجالًا لينمي الطالب قدراته ومواهبه المتميزة
  • يكون لكل مجال من مجالات المنهج الدراسي هدف نهائي واضح لتحقيقه وتقييمه.
  • يراعي المنهج الدراسي التنوع في الأساليب واستيعاب أكبر عدد ممكن منها، ويختار المعلم أكثر الطرق ملائمةً لطبيعية المتعلمين مع مراعاة الاختلافات فيما بينهم.
  • يمتاز المنهج الدراسي بأنه يغطي الجانب الخلقي للمتعلم، بالإضافة للجانب التعليمي.
  • يربط المنهج الدراسي الفعال المدرسة والطلاب بغيرها من المؤسسات الاجتماعية، كالربط بين المدرسة والبيئة مثلًا.
  • يؤكد المنهج الدراسي على الجماعة، وأهميتها للطالب.
  • يمتاز بأنه يقوم على أساس فهم الدراسات السيكولوجية التي تتعلق بنظريات التعلم والمتعلم.
  • يجب أن تكون فلسفته ومحتواه محافظاً ومطوّرًا في نفس الوقت.


ما أهمية المنهج الدراسي للطلاب؟

توضع المناهج الدراسية للارتقاء بالطلاب، ومن أهمية المناهج الدراسية ما يلي[٣]:

  • تطوير قدرات المتعلم الذهنية والفكرية، وتزويده بالمعلومات، وتقييمه بالدرجات، ما يتيح له الانخراط في المجتمع لاحقًا للحصول على عمل.
  • تعزيز الجوانب السلوكية والخلقية والاجتماعية للطالب، والتي تظهر عبرها إمكانيات الإنسان، بالإضافة إلى استعداداته الكامنة على هيئة قدرات أو مهارات.
  • تقديم المساعدة للطالب لينمو وفق قدراته واستعداداته نموًا موجهًا نحو ما يحتاجه المجتمع.
  • مساعدة الطالب في معرفة مهاراته ومواهبه وقدراته.


تعرفي على أنواع المناهج الدراسية

فيما يلي ذكر لأنواع المناهج الدراسية التي تطورت وظهرت مع الزمن[٣]:

  • منهج المواد المنفصلة، إذ تدرَّس المواد منفصلةً عن بعضها، فتوضع الجغرافيا في منهج مختلف عن دراسة التاريخ.
  • منهج المواد المترابطة، وهي طريقة لربط المواد الدراسية ببعضها من خلال المعلومات المشتركة بينها؛ لبيان تأثير بعض فروع العلم على بعض، ويتم هذا من خلال المعلم.
  • منهج المجالات الواسعة، إذ تُجمع المواد الدراسية المتشابهة في مادة دراسية واحدة تزيل الحواجز بينهما تمامًا، وعلى هذا الأساس يضم المنهج الواحد عدة مجالات.
  • منهج النشاط؛ إذ يركِّز هذه المنهج على احتياجات الطلاب وميولهم.
  • المنهج المحوري، ويُستمد هذا المنهج من الواقع والحاجات المشتركة للطلاب، لذا فإنه منهج متغير وغير مبني على أساس ثابت.


المراجع

  1. "Curriculum Definition", ride.ri, Retrieved 7/4/2021. Edited.
  2. إيمان سعيد أحمد باهمام، دور المنهج الدراسي في النظام التربوي الإسلامي في مواجهة تحديات العصر، صفحة 28. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت نسرين حمزة عباس السلطاني (7/10/2017)، "مفهوم المنهج"، كلية التربية الأساسية، اطّلع عليه بتاريخ 7/4/2021. بتصرّف.
  4. rashidah jibrin (10/4/2018), "What Makes a High Quality Curriculum? ", flexisaf, Retrieved 7/4/2021. Edited.