نزول سائل ابيض لزج من علامات الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
نزول سائل ابيض لزج من علامات الحمل

 

بواسطة عائشة أبو اللبن

تظهر علامات عند بعض السيدات تدل على وجود حمل، وهذه التّغيرات الفسيولوجية التي تحدث للمرأة تكون ناتجةً عن تغير في الهرمونات، فإليكِ سيدتي الأمور التي يجب عليكِ اتّباعها في تلك الحالة، وحتى تتأكّدي من وجود الحمل عليكِ عمل فحص بالمختبر، وستبدأ تغيرات طبيعية تدل على وجود الحمل، كذلك تزداد الإفرازات من المهبل، بأشكال متنوّعة وعدّة ألوان، فقد تكون مفيدةً، حيث إنّها تحمي الجنين من البكتيريا الضارة وتجعل المهبل أكثر ليونةً، فعليكِ الانتباه إذا كانت الإفرازات قويةً وغير طبيعيّة، حتى لا تُسبّب الضرر عليكِ وعلى جنينك، وإذا شعرتِ بوجود خطر، استشيري طبيبك المختصّ للتخلص من تلك المشاكل.

 

أسباب نزول السائل الأبيض اللزج والإفرازات المهبلية أثناء الحمل

  • زيادة نسبة هرمون الإستروجين في الدم، مما يُؤدي إلى تجدد الخلايا المحيطة بالمهبل.
  • زيادة نسبة هرمون البروجستيرون في الدم، الأمر الذي يُؤدي إلى زيادة إفراز المخاط في عنق الرحم.
  • تتشكل الإفرازات ذات اللون الأبيض الشَّفافة، يعود لنشاط الدورة الدموية التي تُحيط بالرّحم.

 

شكل الإفرازات عند السّيدة أثناء الحمل  

  • ظهور إفرازات مصحوبة بالدّم، دليل على تهيئة الجسم للحمل.
  • أحيانًا تكون الإفرازات بيضاء اللون لزجةً وغزيرةً، ذات رائحة خفيفة، تُسبِّب سخونةً في منطقة المهبل.
  • ظهور إفرازات مهبليّة بشكل كبير مصحوبة بالدم، ذات رائحة قوية علامة على الولادة المبكرة.
  • إفرازات بيضاء مهبليَّة بدون رائحة مصاحبة لألم وحكة أثناء التبول أو الجماع، دليل على وجود فطريات.
  • الإفرازات الصفراء أو المائلة إلى الأخضر، ذات رائحة سيئة، مُصاحبة لحكّة شديدة، دليل على التهابات مهبلية، قد تُسبب خطرًا على الجنين.
  • إفرازات برائحة كرائحة السَّمك وذات لون أبيض شفاف، يكون مصحوبًا بالسائل المنوي، وهذا دليل على الإصابة بالتهاب بكتيري.

 

علامات الحمل عند السيدات

  • أول علامة للحمل نزول دم في موعد الدورة، مع الشعور بألم الدورة على شكل تشنجات وتقلصات.
  • الإمساك.
  • نزول سائل أبيض اللون لزج من المهبل، ويمكن أن يستمر نزول تلك الإفرازات طيلة فترة الحمل، ويمكن أن يُصاحبها ألم خفيف وحكّة.
  • ارتفاع درجة الحرارة، وسخونة، ودوخة وصداع، وقد يصحبه انخفاض ضغط الدَّم.
  • تغيّر في الحالة النفسيّة، والشعور بالغثيان والإقياء، وألم في المعدة والحموضة الزائدة.
  • ورم في الثديين مع الشعور بألم خفيف وتغيّر شكل الحلمتين.
  • زيادة كمية البول.

 

النّصائح المتّبعة في التخلص من الإفرازات أثناء الحمل

  • لبس الملابس المصنوعة من القطن الواسعة، ويجب غسل الملابس الدّاخلية بالماء الساخن ومنظّف خفيف دون رائحة.
  • عدم التدخين.
  • شرب الماء بكمية كبيرة.
  • الاهتمام بالنّظافة وتجفيف المنطقة المهبلية بعد الجماع واستعمال الحمام.
  • تناول الأغذية الصّحية، خصوصًا الألبان لزيادة البكتيريا النّافعة في الجسم، والابتعاد عن السكريات.
  • تجنب استعمال العطور أو الكحول، ومزيلات العرق في المهبل.
  • استعمال صابون خاص للحمام يمنع تهيّج المهبل.
  • مراجعة الطّبيب إذا ظهرت إفرازات شديدة على شكل خثرة، وذات رائحة كريهة بلون أصفر أو أخضر، مُصاحبة لحكة أو ألم أثناء التبول.

 

طرق التّخلص من الإفرازات المهبليّة أثناء الحمل

  • تناول الموز يُقلّل من خلل في الجهاز الهضمي، ممّا يُؤدي إلى تقليل الإفرازات المهبليّة.
  • استعمال خل التّفاح والماء كغسول للمهبل، أو شرب كوب يوميًّا من خل التفاح والماء.
  • شرب عصير الرمان يوميًّا، بمعدل كوب.
  • غلي الحلبة في الماء عدّة ساعات، ثم إضافة القليل من العسل وشرب كوب من الخليط يوميًّا على الريق.
  • نقع التّين في الماء الدافئ في الليل، ثم شربه في اليوم التالي على الرّيق.
  • غلي أوراق نبتة النيم في الماء، ويُشطف المهبل كل يوم حتّى التخلص من الإفرازات وزوال الرائحة الكريهة من المهبل.
  • يجب استشارة الطبيبة المختصّة عند استعمال أي نوع من الأعشاب في علاج الإفرازات المهبليّة لسلامة جنينك.