التخلص من التهابات المهبل

التهابات المهبل

التهابات المهبل وتعرف أيضًا بالتهاب الفرج، وهي المنطقة الخارجية من الجهاز التناسلي للمرأة، ويُعدّ التهاب المهبل التهابًا شائعًا عند النساء، ويتمثل السبب عادةً بحدوث خلل في توازن البكتيريا أو الخمائر الموجودة طبيعيًّا في المهبل، أو انتقال الجراثيم، أو حدوث خلل في توازن الهرمونات، وتُوجد أسباب أخرى كالاحتكاك، والحساسية، وانخفاض مستويات هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث، وبعض اضطرابات الجلد، ومرض السكري، ويُعدّ التهاب المهبل مؤلمًا ومُزعجًا إلى حدٍ ما، لذلك يتوجب اتباع بعض النصائح تجنبًا لحدوث الالتهاب منها النظافة الشخصية، والمسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام المرحاض لتجنّب انتقال البكتيريا إلى المهبل واستخدام الصابون الخفيف غير المحتوي على العطور والمُهيّجات[١][٢].


طرق علاج التهاب المهبل

تختلف طرق علاج التهابات المهبل باختلاف نوع المسبب للالتهاب ويُمكن لبعض الطرق المساعدة في التخلص من التهابات المهبل، ومن أبرزها ما يأتي[٣][٤]:

العلاج المنزلي

قد تُساعد بعض العلاجات المنزلية في التخلص من التهاب المهبل في حال التشخيص بالتهاب المهبل الفطري من خلال:

  • استخدام كمادات باردة على المنطقة لتقليل الشعور بالألم حتى استجابة الجسم للدواء.
  • استخدام بعض العلاجات التي لا تتطلب وصفةً طبيةً منها ما يكون على شكل تحاميل مهبلية أو كريمات مهبلية.
  • تناول فيتامين ج، الذي يحسن من عمل جهاز المناعة.
  • تناول مكملات البروبيوتيك.
  • عمل مغطس من الخل الطبيعي.
  • تناول جوز الهند واستخدام زيت شجرة الشاي.
  • الثوم.
  • هيدروجين بيروكسايد.
  • حمض البوريك.

العلاج الدوائي

يعتمد العلاج على مُسبب الالتهاب ويختلف العلاج باختلاف نوع التهاب المهبل، وفيما يأتي نذكر العلاج المناسب لبعض أنواع الالتهاب، ومنها:

  • التهاب المهبل البكتيري: قد تُصرف بعض الأدوية، مثل: ميترونيدازول على شكل أقراص أو على شكل جل يستخدم للمنطقة المصابة من المهبل أو يُمكن استخدام تركيبة كليندامايسين على شكل كريم مهبلي.
  • التهاب المهبل الفطري: يُستخدم مضاد الفطريات عادةً، ويُمكن أن يكون على شكل كريم أو على شكل تحاميل مهبلية تُصرف دون الحاجة لوصفة طبية أو قد تُستخدم مضادات فطريات بوصفات طبية كأدوية فلوكونازول.
  • التهاب المشعرات: تُستخدم المُضادات الحيوية كعلاج في هذه الحالة، ويجب التنويه الى ضرورة تجنّب ممارسة العلاقة الجنسية خلال الأسبوع الأول بعد العلاج، وذلك لحماية الزوج من الإصابة بالعدوى.
  • التهاب المهبل الضموري: يَعتمد نوع العالج في التهاب المهبل الضموري على تخفيف الأعراض والسيطرة على مسبب الالتهاب ويُعالَج بتخفيف جفاف المهبل من خلال استخدام المرطبات، وفي بعض الحالات قد يُستخدم العلاج الهرموني البديل إما من خلال الفم وإما بالعلاج الهرموني الموضعي، الذي يُحسِّن ليونته ويُرطب المهبل.
  • التهاب المهبل غير المعدي: تَكون خطة العلاج بالكَشف عن مصدر التَهيُج وتجنبه، مثل: الصابون، ومنظفات الغسيل، والفوط الصحية.


أعراض التهاب المهبل

توجد العديد من أعراض التهابات المهبل ومنها ما يأتي[١]:

  • تهيج في منطقة المهبل.
  • إفرازات بيضاء أو رمادية، رغوية أو مائية.
  • التهاب يؤدي الى احمرار وتورم في المنطقة.
  • ألم وعدم راحة عند التبول.
  • رائحة كريهة للمهبل.
  • حكة في منطقة المهبل.


أنواع التهابات المهبل

توجد العديد من أنواع التهابات المهبل فيما يأتي بيان لأبرزها[٥]:

  • التهاب المهبل بالمبيضات، من مسببات العدوى الفطرية اختلال في توازن الفطريات الموجودة طبيعيًا في المهبل، والفم، والقناة الهضمية، وتحدث هذه العدوى لأسباب عديدة، منها: الحمل، ومرض السكري وضعف جهاز المناعة، بالإضافة لاستخدام بعض المضادات الحيوية التي تعمل للتخلص من بعض أنواع البكتيريا المهمة للحفاظ على توازن فطريات المهبل.
  • التهاب المهبل البكتيري، من أسباب انتقال عدوى المشعرات الاتصال الجنسيّ بشخص مُصاب بما يُدعى بالترايكومونس فاجينالس.
  • التهاب المهبل بالمشعرات، تنتقل عدوى داء المشعرات عن طريق الاتّصال الجنسيّ بشخص مُصاب بطُفيل يُدعى بالترايكومونس فاجينالس، وبالرغم من إصابة المرأة بعدوى المهبل، فإنّه عادةً ما قد يُسبّب التهابًا في القناة البولية عند الرجال.
  • التهاب المهبل السيلاني أو الكلاميديا.
  • التهاب المهبل الفيروسي.
  • التهاب المهبل غير المُعدي.
  • التهاب المهبل الضموري.


من حياتكِ لكِ

ننصحكِ للوقاية من الإصابة بالتهابات المهبل بالحفاظ على نظافة المهبل والمنطقة المحيطة به، وذلك بمسح المنطقة من الأمام للخلف عند استخدام الحمّام لتجنب انتقال البكتيريا من فتحة الشرج للمهبل، كما ننصحك بتجنّب استخدام المواد المهيّجة كالصابون المعطّر والغسولات المهبليّة أو الصابون الذي يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا، وكذلك بتجنّب الحمّامات الساخنة وبارتداء الملابس الداخلية القطنيّة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب medlineplus team (2019-1-27), "Vaginitis"، www.medlineplus.gov.com, Retrieved 2019-6-27. Edited.
  2. Christian Nordqvist (2018-10-29), "Causes, symptoms, and treatment of vaginitis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-06-27. Edited.
  3. ^ أ ب mayoclinic staff (2019), "Vaginitis"، www.myoclinic.org, Retrieved 2019-6-27. Edited.
  4. Debra Rose Wilson (2018-12-14), "Home Remedies for Yeast Infections"، www.healthline.com, Retrieved 2019-6-27. Edited.
  5. "Vaginitis", www.clevelandclinic.org,2018-6-11، Retrieved 2019-6-27. Edited.
354 مشاهدة