اسباب تكرار الالتهابات المهبلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اسباب تكرار الالتهابات المهبلية

من الأمور المألوفة والطبيعية إصابة المنطقة الحساسة عند النساء بالالتهابات التي تنتج عن الكثير من الأسباب والتي تحدثت عنها مقالات سابقة، وتخضع السيدة للعلاج سواء بتحضير وصفات وخلطات من مواد طبيعية، أو بزيارة الطبيب لوصف العلاج والعقاقير المناسبة؛ فهي تعود إلى قناعة السيدة وأيضًا حدة الالتهابات، وتتماثل المرأة للشفاء بكلتا الطريقتين وتتخلص من الالتهابات، ولكن في بعض الأحيان تتكرر إصابة المهبل بالالتهابات. فما هي الأسباب وراء مثل هذه الحالة؟

يجيبنا عن التساؤل السابق الدكتور رؤوف رشدي، استشاري أمراض النساء والتوليد، موضحًا الأسباب بما يلي:

  • ليس بالضرورة أن تكون الالتهابات ناتجة عن الميكروب نفسه؛ فهناك أنواع مختلفة منها، إلى جانب الالتهابات الناتجة عن الفطريات أو العدوى البكتيرية والجنسية.
  • كثرة استخدام الغسول المهبلي الذي يحتوي على مواد كيميائية، أو نتيجة اتباع أسلوب خاطئ للنظافة الشخصية عن طريق غسل المهبل بالصابون بعد قضاء الحاجة. أو استخدام المطهرات المهبلية المركزة دون تخفيفها وعدم الالتزام بالمعايير الصحيحة واللجوء إلى زيادتها.
  • لا يوجد امرأة لا تعاني من ضغوطات نفسية، أو تمر بمرحلة من القلق والتوتر، وفي مثل هذه الحالات تضعف مناعة الجسم، وبالتالي تصبح المرأة أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات المتكررة.
  • الإفراط في تناول المضادات الحيوية التي تعالج أمراض لا تتعلق بالمهبل، وتستخدم لمعالجة أعضاء الجسم المختلفة، وبما أن الجسم وحدة واحدة فإن الجزء بتأثر بالكل، مما ينتج عنه قتل البكتيريا النافعة والمفيدة من منطقة المهبل التي تساعد على مقاومة البكتيريا الضارة المسببة للالتهابات، وبالتالي فتح المجال أمام البكتيريا الضارة وتكرار حدوث الالتهابات المهبلية.
  • في حالة وجود مريض بالسكري في المنزل، يزيد من فرصة تكرار الإصابة بالالتهابات المهبلية، عن طريق ملامسة قاعدة التواليت والأشياء المشتركة، خاصة إذا كان زوج المصابة.
  • بعض الأزواج يعانون من أمراض يتناولون على إثرها العقاقير والأدوية، وتكون الفترة متزامنة مع فترة علاج المرأة من الالتهابات مما يعطي فرصة أكثر لتكرار الإصابة بها.
  • عدم تطبيق النصائح الضرورية والتي أصبحت معلومة للجميع للوقاية من الإصابة بالالتهابات المهبلية، والتي نوجزها بما يلي:
  • عدم الاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من قماش النايلون الذي لا يحتوي على مسامات تمنح المنطقة الحساسة التهوية اللازمة، وبالتالي تكون بيئة رطبة مظلمة تشجع على نمو البكتيريا والفطريات المسببة للالتهابات المهبلية وتكرار الإصابة بها.
  • بعض السيدات تستخدم الفوط اليومية للتخلص إما من سلس البول، أو الإفرازات المهبلية التي من الطبيعي نزولها عند كل امرأة، ولكنها تكون مختلفة من حيث قوة تدفقها من سيدة لأخرى، وفي مثل هذه الحالة قد تضطر المرأة أن تتواجد خارج المنزل لساعات طويلة دون أن تغير الفوطة مما يسبب حدوث الالتهابات المهبلية وتكرارها مع تكرار مثل هذا التصرف.