آثار الإقلاع عن التدخين على جمالكِ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ٢ مايو ٢٠٢١
آثار الإقلاع عن التدخين على جمالكِ

آثار الإقلاع عن التدخين على جمال شعركِ

التدخين من أخطر الممارسات التي تؤثر على جميع وظائف جسمكِ تأثيرًا سلبيًا، والإقلاع عنه هو قرار لا يختلف اثنين على صحتّه وضرورته، وسنتحدث تاليًا عن تأثير الإقلاع عن التدخين على جمال شعركِ[١]:

يحسّن من صحّة بصيلات شعرِك

تؤثر المواد الكيميائية الموجودة في السجائر على جميع الخلايا في جسمكِ، بما في ذلك بصيلات شعركِ، كما يؤثر التدخين سلبًا في الدورة الدموية في جسمكِ، بالتالي يُحدِث ضعفًا في تدفق الدم إلى بصيلات شعركِ؛ لذا عند إقلاعكِ عنه، يتحسّن تدفق الدم الذي يحمل الأكسجين والمغذيات إلى البصيلات، بالتالي تحصلينَ على شعرٍ أكثر رطوبةً وصحةً.

يُحسّن من كثافة شعركِ

تؤثر السموم الموجودة في دخان السجائر على مستويات هرمون الإستروجين في جسمكِ؛ مما يؤدي إلى ترقق شعركِ وضعفه، وعلى الجانب الآخر يؤدي تخليكِ عن هذه العادة إلى زيادة نمو وكثافة شعركِ.


آثار الإقلاع عن التدخين على جمال بشرتكِ

التدخين عدوّ بشرتكِ والإقلاع عنه سيمتعكِ بما يلي[٢]:

يجعل بشرتكِ أكثر حيويةً ونضارةً

السموم الموجودة في السجائر تُدمّر كلًا من بروتين الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen) وبروتين الإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin)، وهي بروتينات ليفية موجودة في أنسجة بشرتكِ، تكون مسؤولةً عن شباب بشرتكِ ونضارتها؛ لذا يكون المدخنون أكثر عرضةً لشيخوخة البشرة والتجاعيد، وعند إقلاعكِ عن التدخين لن تختفي التجاعيد الذي سببها التدخين بالكامل، ولكن سيعود تدفق الدم طبيعيًا إلى خلايا جلدكِ كما ذكرنا سابقًا؛ وبالتالي ستتدفق مع الدم كميات أكبر من الأكسجين والمواد المغذية، وستبدأ بشرتكِ بالتحسن، وسيساعد تدفق الدم أيضًا في عودة إنتاج الكولاجين والإيلاستين كسابق عهدهما إذ لم تعد تعوّقهما السموم الموجودة في السجائر، وهذا سيحدث فرقًا في ملمس بشرتكِ وحيويتها.

يُخفّض نسبة إصابتكِ بسرطانات الجلد

أحد أنواع سرطانات الجلد المنتشرة هو سرطان الخلايا الحرشفية (بالإنجليزية: Squamous cell carcinoma)، وهو ثاني أكثر أشكال سرطانات الجلد شيوعًا، ويظهر غالبًا على شفاه المدخنين، ويعتقد العلماء أن سبب إصابة المدخنين به يعود إلى ضعف جهاز المناعة لديهم نتيجةً للسموم الموجودة في السجائر، وتزيد فرصة إصابة المدخنين بهذا السرطان بنسبة 52% عن الأشخاص غير المدخنين؛ لذا فإنّ إقلاعكِ عن التدخين يقلل فرص إصابتكِ بهذا السرطان إلى النصف.

يُعيد لون بشرتكِ إلى لونها الطبيعي

يتسبب التدخين بانسداد الأوعية الدموية صغيرة الحجم في جسمكِ؛ مما يسبب بهتان بشرتكِ أو تحوّلها للون الرمادي، وعند إقلاعكِ عن التدخين، ستعود مستويات أول أكسيد الكربون في دمكِ إلى معدلها الطبيعي، ومع تعافي الدورة الدموية في جسمكِ، وعودة مستوى المغذيات والأكسجين الذي يوصل إلى بشرتكِ إلى طبيعته؛ ستستعيدينَ بوقت قريب التوهّج الصحي الذي فقدته بشرتكِ بسبب التدخين[٣].


آثار الإقلاع عن التدخين على جمال أسنانكِ

حتى لو كنتِ تدخنين لسنوات طويلة، فإنّ إقلاعكِ عن التدخين سينعكس إيجابيًا على صحة أسنانكِ كما يلي[٤]:

يُحسّن لون أسنانكِ

يتسبب النيكوتين والقطران الموجودان في الدخان باصفرار أسنانكِ وتغيّرٍ ملحوظٍ في لونها، وعند إقلاعكِ عن التدخين مع الاستمرار بتنظيف أسنانكِ يوميًا، ستبدأ التصبغات الناتجة عن التدخين بالتلاشي تدريجيًا.

يُقلل احتمالية فقدان أسنانكِ

نظرًا لتأثير التدخين في صحة لثتكِ ومناعة جسمكِ؛ يصبح من الصعب على جسمكِ مقاومة العدوى، نتيجةً لذلك، تضعف العظام الداعمة لأسنانكِ، مما يؤدي إلى فقدانها، لذا فإنكِ عند الإقلاع عن التدخين تحمينَ نفسكِ من خطر فقدان أسنانكِ.

يُحسّن صحة فمكِ ولثتكِ

في إحدى الدراسات التي نُشرت عام 2005 في مجلة (Journal of Clinical Periodontology)، تابع الباحثون 49 شخصًا يدخنون ويعانون من أمراض اللثة المزمنة على مدى 12 شهرًا، وتمت خلالها مساعدة هؤلاء المشاركين على الإقلاع عن التدخين من خلال استخدام العلاج ببدائل النيكوتين والأدوية والاستشارات، وفي نهاية الدراسة توقف 10 من المشاركين عن التدخين، وشهدوا تحسنات كبيرة في صحة الفم[٥].

وفي إحدى المراجعات العلمية التي نُشرت عام 2019 في مجلة (Nicotine & Tobacco Research)، تبيّن أنّ الإقلاع عن التدخين يقلل من خطر ظهور أمراض اللثة وتطوّرها، فالمدخنون عرضة للإصابة بأمراض اللثة بنسبة 80% أكثر من غير المدخنين، ويجدر الذكر أنّ إقلاعكِ عن التدخين أيضًا يقلل من فرصة إصابتكِ بسرطان الفم؛ لذا فهو يؤثر في صحة فمكِ ولثتكِ من جميع النواحي، بالتالي ستتمتعينَ بأسنان أفضل بكل تأكيد.


آثار الإقلاع عن التدخين على جمال جسمكِ

ستلاحظينَ عددًا من التغيرات الإيجابية في جمال جسمكِ منها عند إقلاعكِ عن التدخين[٢]:

يُحسّن تعافي جروحكِ وندوبكِ

لتضيّق الأوعية الدموية الناجم عن السموم الموجودة في دخان السجائر تأثير سلبي على التئام جروحكِ وندوبكِ، إذ يؤدي نقص تدفق دمكِ إلى إبطاء قدرة جسمكِ على إصلاح نفسه، كما ويُوصِي معظم الأطباء بشدّة بالتوقف عن التدخين قبل إجراء الجراحة بسبب تأثير سموم السجائر على شفاء الجروح، كما يزيد التدخين أيضًا من خطر إصابتكِ بعدوى الجروح، وفشل الترقيع الجلدي (بالإنجليزية: skin graft)، وموت الأنسجة، وتكوين الجلطات الدموية.

يُحسّن لون أظافركِ وأطراف أصابعكِ

يؤدي تدخين التبغ مع الزمن إلى تصبّغ أظافركِ وأطراف أصابعكِ، إلا أنّ إقلاعكِ عن التدخين سيؤدي إلى تلاشي هذه التصبغات، وعودة أظافركِ وأصابعكِ للونها الطبيعي[٦].


متى تبدأ آثار الإقلاع عن التدخين بالظهور؟

تبدأ آثار إقلاعكِ عن التدخين بالظهور بعد 20 دقيقة من آخر سيجارة، إذ يعود ضغط دمكِ ومعدل ضربات قلبكِ إلى طبيعتهما، وبعد 24 ساعة، يبدأ خطر إصابتكِ بالنوبات القلبية بالانخفاض، ثمّ في الأسابيع الأولى تبدأ الأهداب الصغيرة في رئتيكِ بالعمل مرةً أخرى، وتزيل المهيجات العالقة في رئتيكِ.

وبعد مضي عام على إقلاعكِ عن التدخين، ينخفض خطر إصابتكِ بأمراض القلب إلى النصف مقارنةً بالأشخاص المدخنين، وبعد 10 سنوات من إقلاعكِ عن التدخين، تعود احتمالية إصابتكِ بسرطان الرئة كاحتمالية إصابة شخص لم يُدخّن من قبل مطلقًا[٦].


المراجع

  1. Sameer Sanghyi (16/9/2020), "Smoking and hair loss", Llolyds Pharmacy , Retrieved 25/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Terry Martin (5/4/2021), "How Smoking Causes Damage to Your Skin", Very Well Mind, Retrieved 25/4/2021. Edited.
  3. John Dicey, Paul Baker (23/12/2020), "What happens to your skin when you quit smoking? – Stop smoking skin benefits", Allen Carr's Easyway, Retrieved 25/4/2021. Edited.
  4. Valencia Higuera (21/1/2020), "Smoking’s Effect on Teeth", Health Line, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  5. P. M. Preshaw L. Heasman F. Stacey N. Steen and others. (30/6/2005), "The effect of quitting smoking on chronic periodontitis", Journal of Clinical Periodontology, Issue 8, Folder 32, Page 869-879. Edited.
  6. ^ أ ب Nayana Ambardekar (9/11/2019), "Slideshow: Surprising Ways Smoking Affects Your Looks and Life", Web MD, Retrieved 26/4/2021. Edited.