أدوات تنظيف المنزل بالصور

أدوات تنظيف المنزل بالصور

تنظيف المنزل

إنّ المنزل النظيف والأنيق يقلل من التوتر ويحسن الصحة العقلية وبالتالي تتحسن نوعية الحياة، وإذا كان المرء يقضي وقتًا في المنزل؛ فمن المهم تنظيفه بشكلٍ دوري وباستخدام منتجات تنظيف مطهّرة؛ لذا يُنصح بتنظيف الأرضيات والسجاد نظرًا لاحتوائها على الكثير من الغبار الذي قد ينتهي بنا الأمر إلى استنشاقه، كذلك بقايا الفواكه والخضراوات والنفايات العضوية الناتجة عن الطهي والأطباق المستخدَمة التي قد تجذب البعوض والقوارض إذا لم تُراقب ويُتخلص منها، والحمامات التي إذا لم تُنظف بشكل صحيح قد تنقل العدوى؛ فهي غالبًا ما تكون أماكن تكاثر الفطريات والفيروسات؛ لذا تُعدّ الصيانة الدورية للمنزل من حيث النظافة والترتيب أمرًا بالغ الأهمية لصحتنا الجسدية وصحتنا العقلية أيضًا[١].


أدوات تنظيف المنزل

توجد عدة أدوات مهمة تستعمل لتنظيف المنازل وهي جزء أساسي لا يمكن الاستغناء عنه، وكل غرفة وقسم في المنزل يحتاج لأدوات خاصة به، فمثلًا يحتاج الحمام أدواتٍ خاصةً تختلف عن أدوات بقية الغرف لتسهل عملية التنظيف وتوضع الأدوات في مكان مخصص نستطيع الوصول إليه بكل سهولة، ويمكن تخصيص سلة ووضع الأدوات فيها في مكان واضح، ويحتاج المطبخ لأدوات مختلفة تمامًا مثل سائل الجلي والكلور وغيرها وتوضع في دولاب المطبخ، ومن أهم الأدوات المستعملة في تنظيف المنزل[٢][٣]:

  • المكنسة اليدوية: تُعد المكنسة اليدوية من أهم أدوات تنظيف البيوت وتستعمل في المطبخ وكل غرف البيت ويوجد منها نوعان؛ ناعم وخشن، تستعمل الناعمة للتخلص من الأتربة والغبار على البلاط والسيراميك، أما الخشنة فملائمة للسجاد، وتتوفر بعض المكانس مع علاقة مستطيلة يمكن تركيبها في ظهر دولاب المطبخ لتجنب المظهر الفوضوي.
  • الممسحة اليدوية: تتوفر الممسحة اليدوية بأكثر من شكل ولها عدة أنواع مختلفة كما أنها تستعمل لمسح البلاط وتجفيفه من الماء المستعمل للشطف ويمكن استعمالها للبلاط خارج البيت والحمامات.
  • الفراشي: يوجد منها أحجام وأنواع مختلفة فالبعض مخصص لأتربة الشبابيك والبعض للأرضيات ويوجد نوع لجدران الحمامات والمطابخ ويتوفر نوع مع يد طويلة لتسهيل الوصول للأماكن المرتفعة والبعيدة ويوجد نوع فراشٍ مخصص للأحواض ونوع للمراحيض والسجاد وغيرها الكثير حسب الحاجة، ومن المهم غسل هذه الفراشي كل فترة للتخلص من التراب العالق بها.
  • الدلو: وهو من الأدوات المهمة التي تستعمل لتنظيف البيوت ولتسهيل عملية غسل وتلميع الأرض وتوجد منه أنواع مختلفة تسهل التنظيف في دقائق سريعة ومنه أحجام مختلفة ويفضل اختيار الحجم الصغير لسهولة تخزينه وتجنب الفوضى في المنزل ومن المهم تنظيف الممسحة باستعمال المطهرات حتى لا تظهر منها روائح كريهة بسبب تراكم البكتيريا عليها.
  • زجاجات الرذاذ: يساعد الرذاذ على تلميع الزجاج والمرايا في المنزل ويمكن وضع الخل معه للحصول على زجاج لامع ويمكن استعماله لتنظيف الثلاجة والخزائن الزجاجية باستمرار للمحافظة على نظافتها.
  • ورق الجرائد: يُستخدم ورق الجرائد في تلميع الزجاج عن طريق ملمعات الزجاج بأنواعها المختلفة، ويتميز ورق الجرائد بقدرته العالية على امتصاص السائل، وعدم ترك أي أثر على الزجاج بعد التنظيف، وكلّ ما على ربة المنزل فعله هو رشّ كمية من ملمّع الزجاج على الزجاج المراد تلمعيه، ومسح السائل وفركه حتى يجفّ بواسطة ورق الجرائد.
  • الإسفنج: يستعمل الإسفنج لتنظيف الأوعية والأطباق ويجب تعقيمه من فترة لأخرى عن طريق نقعه في الماء الساخن ويفضل تغييره وتبديله لأن الإسفنج من أسرع الأدوات التي تتراكم عيلها البكتيريا في المنزل.
  • المناشف: تتنوع المناشف المستعملة لتنظيف المنازل ومنها مناشف المطبخ ويجب تجديدها من فترة لأخرى ومن المفضل اختيار ألوان مناسبة مع المطبخ لأنها تعطيه لمسةً أنيقةً ويفضل وضع أكثر من منشفة في أكثر من مكان من المطبخ.
  • المكنسة الكهربائية: وهي من الأدوات المهمة لتنظيف البيوت ولا يستغني عنها الكثير لأنها تشفط الغبار والأتربة والأوساخ بسهولة وبجهد أقل، كما أن بعض المكانس الكهربائية تشفط الأتربة من قطع الأثاث المختلفة في المنزل.
  • الجاروف: وهو أداة مهمة توجد منه عدة أنواع وأشكال فمنه القصير ومنه الطويل ويستعمل لجمع الغبار والقمامة دون ثني الظهر.
  • القفازات: تستعمل لحماية اليدين من مواد التنظيف المختلفة لأنها تحتوي على نسب عالية من المواد الكيميائية.
  • سلة المهملات: تتوفر سلة المهملات بأشكال وألوان وأحجام مختلفة وهي من أهم أدوات نظافة البيت وتوجد أنواع مع غطاء ويجب وضع سلة في كل غرفة بالبيت.
  • فرشاة الأسنان: يمكن استخدام فرشاة الأسنان في غير وظيفتها الأساسية؛ فهي تُستخدم لتنظيف المناطق الضيقة التي يصعب الوصول إليها عن طريق وضع سائل تنظيف على الفرشاة وفرك المناطق الضيقة لإزالة الاتساخ، ومن الأمثلة على هذه المناطق التي تُستخدم فرشاة الأشنان في تنظيفها زوايا المواقد وعيون أفران الغاز، إذ تُفرَك هذه الزوايا بواسطة فرشاة الأسنان التي تجعل الوصول إلى الأوساخ المتجمعة فيها سهلًا، ومن الأماكن التي يمكن استخدام فرشاة الأسنان لتنظيفها هي حوافّ البلاط، إذ تُستخدم فرشاة الأسنان مع كمية من سائل التبييض لفرك حواف البلاط وتبييضها.


خطوات تنظيف المنزل

يمكن إدراج خطوات تنظيف المنزل بالتالي[٤][٥]:

  • غبار المنزل: لا ينتبه الأشخاص للجزء العلوي من الأثاث؛ لذا هذا هو المكان الذي يتجمع فيه الغبار ثم يسقط على الأرضيات والسجاد، فيجب بدايةً تنظيف غبار جميع الغرف بما في ذلك الجوانب العليا للأثاث، والجوانب السفلية للرفوف والدرابزين، وكذلك إطارات الصور وشاشات التلفزيون، فعندما يُمكن إزالة الغبار يجب إزالته فورًا لأن إصابته بشيءٍ من البلل يجعل الأمر أكثر صعوبة، كما يجب التخلص من بصمات الأصابع باستخدام قطعة قماش مرطبة بالماء الدافئ.
  • تنظيف الحمام: أولًا يجب ارتداء زوج من القفازات المطاطية للحفاظ على اليدين آمنة من الأوساخ والبكتيريا، ثم باستخدام إسفنجة وماء ساخن تخفف الأوساخ عن المرحاض ويترك ينقع في الماء الساخن لفترة مناسبة، ثم يمكن شطفه بالماء، ثم الانتقال إلى الأسطح الخارجية ورشها برذاذ مطهر ومسحها بقطعة قماش أو منشفة ورقية، كما يمكن الانتقال إلى حوض المغسلة ورشه باستخدام رذاذ ثم فركه بإسفنجة، أو يمكن استخدام فرشاة في حالة وجود بقع صعبة، ثم شطفه بماء دافئ ومسحه بقطعة قماش نظيفة أو منشفة ورقية، ثم يمكن الانتقال إلى المرايا؛ ويجب التنويه إلى أن استخدام منظف الزجاج لا ينظّفها، إنما جعلها براقةً فقط، فلا يُعد بديلًا عن الماء والصابون؛ لذا باستخدام مسحوق منظِّف وماء دافئ يمكن تنظيف المرايا والزجاج دون خدش السطح، ثم مسح السطح بقطعة قماش جافة.
  • تنظيف المطبخ: يمكن البدء بغسل الصحون وتجففيها ووضعها في المكان المخصص لها، ثم الانتقال إلى تنظيف الفرن والتخلص من بقايا الطعام للحصول على روائح أفضل أثناء طهي الطعام، كما يجب تنظيف المايكروويف باستخدام وعاء من الخل والليمون والماء ووضعه في المايكروويف، ثم تشغيله لبضع دقائق ومسحه باستخدام قطعة قماش، ويمكن بعدها الانتقال إلى تنظيم الخزائن والتأكد من إمكانية الوصول إلى جميع محتوياتها بسهولة، كما يجب رمي كل ما لا حاجة لاستخدامه.
  • تنظيف الأرضيات: مسح أو تنظيف أرضيات المطبخ وأي أرضية أخرى بحاجة للتنظيف، ويمكن البدء باستخدام المكنسة الكهربائية لتنظيف الأتربة على الأرضيات والسجاد، لكن هذا لا يغني عن استخدام الماء والصابون والمماسح لتطهير الأرضيات وتنظيف البلاط.


منتجات التنظيف

إن الجزء الأصعب في التنظيف هو العثور على أفضل المنتجات المناسبة لإنجاز المهمة؛ سواء التعامل مع بقايا الصابون العنيدة، أو خطوط التنظيف الصعبة، أو الانسكابات المحترقة، فإن منتجات التنظيف هي التي ستجعل كل شيء في المنزل سواءً الملابس والسجاد والبلاط يبدو جديدًا ولامعًا، وتترك المنزل نظيفًا وخالٍ من الفوضى، وفيما يلي قائمة لأفضل الخيارات لمنظفات المنازل[٦]:

  • منظفات البلاتين: لا يقوم بحل الطعام العالق دون مشكلة فحسب؛ بل إنه يترك الأسطح لامعة وخالية من البقع بفضل قوة مكافحة الشحوم، فتقوم بالتنظيف في غسلة واحدة؛ مما يعني أنه لا توجد حاجة لغسيل مسبق.
  • المناديل المطهرة: المناديل المضادة للبكتيريا من أهم مستلزمات التنظيف؛ فهي سهلة الإمساك ويمكن التخلص منها بسهولة، وتُستخدم للتخلص من الجراثيم ويمكن استخدمها على الحنفيات والمراحيض ومقابض الأجهزة ومفاتيح الإضاءة ومقابض الأبواب ووحدات التحكم عن بعد وغيرها الكثير.
  • سائل تنظيف الغسيل: لا يمكن الاستغناء عن سائل تنظيف الغسيل في أي وقت كان، للتخلص من بقع الملابس وترك رائحة جيدة.
  • بخاخ منظف الأرضيات الصلبة: لتنظيف الأرضيات الصلبة دون إزالة لمعانها؛ نقوم بحل البقع الجافة وترك الأرضيات لامعة.
  • رغوة التنظيف: لتنظيف بقايا الصابون وتبييض الجص في المطبخ والحمام بقليل من الجهد والفرك.
  • رذاذ تنظيف الفولاذ المقاوم للصدأ: لجعل غسالة الصحون والثلاجة تتألق وتلمع عن طريق إزالة العلامات واللطخات وبقع الأصابع.
  • منظف الزجاج: لتنظيف الزجاج والنوافذ والمرايا من الضباب التي يتكون على أسطحها.
  • منظف الجلود: لإزالة البقع والأوساخ دون التأثير على الجلد، بل إبقائه ناعمًا ومرنًا.


أهمية التنظيف المستمرّ للمنزل

لتنظيف المنزل أهمية كبيرة وفوائد تعود على أهل المنزل، وسنتناول أهمّ فوائد وإيجابيات تنظيف المنزل باستمرار، ومنها[٧]:

  • قتل الجراثيم وتقليل احتمالية الإصابة بالأمراض وحدوث الحساسية: إن التنظيف الدوريّ للمنزل يقتل العديد من الجراثيم والميكروبات التي تنشأ وتتكون بسرعة نتيجة تراكُم الغبار والأوساخ المختلفة الناتجة عن بقايا الطعام وغيرها من المُسبّبات، وبالتالي يحفظ ذلك أهل المنزل من الإصابة بالأمراض والحساسية التي قد يتعرّضون لها نتيجة تراكُم الأوساخ والجراثيم، وخاصةً إذا كان بعض أفراد العائلة يعانون من حساسية زائدة، كحساسية الجلد، والربو، وغيرها، فإنه من الضروري أن يعيشوا ضمن بيئة منزلية نظيفة كي لا يُهيّج الغبار والأوساخ حساسيّتهم ويزيدها عند استنشاق الغبار وملامسة الأسطح المتسخة، ممّا يزيد من حساسية مصابي الربو والأمراض الجلدية على سبيل المثال ويزيد وضعهم الصحيّ سوءًا.
  • الحفاظ على سلامة الأطفال وصحّتهم من الإصابة بالعدوى والجراثيم التي تنتقل إليهم من ملامسة الأسطُح المُتّسخة، خاصةً وأن الأطفال أكثر حساسيةً من الكبار، وأكثر عُرضةً للإصابة بالعدوى الجرثومية، وخاصةً الأطفال الذين لا يستطيعون المشي بعد، والذين يزحفون فوق الأرض ويلمسونها بكامل أجسامهم، وإن تنظيف الأسطح من الأوساخ المختلفة والغبار يحمي الأطفال من الإصابة بالأمراض نتيجة ملامستهم للأسطح المتّسخة.
  • العيش ضمن جوّ منزليّ منظّم: فإن البيت النظيف والمرتّب يُشعر ساكنيه بالراحة؛ فيكون كلّ شيء موضوعًا في مكانه الصحيح، ولا يعاني أفراد المنزل من فقدانهم لأغراضهم المهمة، فيكون كلّ شيء منظّمًا وموضوعًا في مكانه المخصّص.
  • تحسين نوعية الهواء وتجديده في المنزل: فالمنزل النظيف دائمًا ما يكون الهواء فيه مُنعشًا ومُتجدّدًا على عكس المنزل المليء بالأوساخ والميكروبات، والذي يكون فيه الهواء رديئًا، وتكون رائحته عفنة، ويكون مليئًا بالحشرات والناموس، إذ يكون الهواء في المنزل النظيف نقيًّا، ممّا يُجنّب الأفراد فيه الإصابة بالحساسية الناجمة عن الفيروسات التي قد تنتقل عن طريق تنفُّس الهواء غير النقيّ.
  • تحسين النوم العميق وتنظيمه: فعندما يكون المنزل نظيفًا يتسنّى للشخص النوم براحة وسعادة فوق سرير ووسادة نظيفة، وكلّ شيءٍ حوله منظّم ونظيف، وذلك يرفع من الطاقة الإيجابية في المنزل، وبالتالي يستطيع الشخص الاستغراق في النوم دون القلق من الاستيقاظ ورؤية بيت وهو مليء بالفوضى والأوساخ.


من حياتكِ لكِ

توجد عدة نصائح يمكن اتباعها للحفاظ على نظافة وترتيب البيت وهي كما يأتي[٨]:

  • وضع كل أدوات التنظيف في مكانها المخصص أي وضع أدوات المطبخ في المطبخ وأدوات الحمام في الحمام وغيرها.
  • استعمال المطهرات باستمرار للحفاظ على نظافة البيت من البكتيريا والميكروبات.
  • استعمال موانع الانزلاق على أرضيات البيت لحماية الأطفال وأفراد الأسرة من الانزلاق.
  • تنظيف المطبخ كل يوم من البقع وآثار الطبخ حتى لا تتراكم الدهون والبقع الصعبة.
  • تلميع المرايا وقطع الزجاج والأرضيات باستمرار لتجنب تراكم الغبار عليها.
  • تجنب خلط مواد التنظيف مع بعضها حتى لا تحدث تفاعلات كيماوية تسبب غازاتٍ سامةً وروائحَ كريهةً وقويةً.
  • وضع خطة يومية لتنظيف البيت وتوزيع المهام على أفراد الأسرة وتعويدهم على أسس النظافة الصحيحة.
  • تهوية مراتب السرير والفراش مرةً كل شهر ووضعها في الشمس للتخلص من البكتيريا وتجنب الروائح الكريهة.
  • التركيز على النظافة والترتيب معًا لأنهما يكملان بعضهما ولا تظهر النتائج عند التركيز على أمر واهمال الأخر.
  • تهوية البيت وفتح النوافذ والأبواب كل يوم والسماح للشمس بالدخول خاصةً في فصل الشتاء لتجنب حدوث الرطوبة في البيت وللتخلص من روائح الطبخ اليومية.
  • وضع لمسة خاصة في المنزل؛ كتجديد الستائر أو المفارش أو السجاد.


المراجع

  1. Lara Taylor (2016-8-7), "Why is cleaning your house important?"، quora, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  2. "10 ادوات من ادوات تنظيف المنزل لا يمكن الاستغناء عنها"، nourlik، اطّلع عليه بتاريخ 18-10-2019. بتصرّف.
  3. "5 Must-Have Cleaning Tools for Every Home", tidy,2018-3-15، Retrieved 2019-12-15. Edited.
  4. ARIANNE COHEN (2018-3-10), "Here's How to Clean Your House More Efficiently"، womansday, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  5. "How to Clean a House", wikihow,2019-8-8، Retrieved 2019-12-17. Edited.
  6. AMANDA GARRITY (2019-4-19), "The Best Cleaning Products for Every Kind of Mess, According to Cleaning Experts"، goodhousekeeping, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  7. Mildred Sanchez (26-1-2019), "The importance of regular house cleaning"، THRiV GLOBAL, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  8. "كيفية نظافة المنزل"، mosoah، 27-اكتوبر-2017، اطّلع عليه بتاريخ 18-10-2019. بتصرّف.
608 مشاهدة