أسباب ألم المعدة عند الحامل، وكيف تعالجيه؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ٢ مايو ٢٠٢١
أسباب ألم المعدة عند الحامل، وكيف تعالجيه؟

إليكِ أسباب ألم المعدة عند الحامل

فيما يأتي نُقدّم لكِ أسباب ألم المعدة أثناء الحمل، مع الإشارة إلى أنّ الأسباب قد لا تقتصر على هذه المذكورة في المقال:

الأسباب الشائعة

إليكِ أهم الأسباب الشائعة وغير المقلقة التي قد تُؤدّي إلى حدوث ألم في المعدة خلال فترة الحمل[١]:

انقباضات براكستون هيكس أو الطلق الكاذب

يزداد تواتر انقباضات براكستون هيكس (بالإنجليزية: Braxton Hicks) مع تقدّمكِ في الحمل، وتكون عادةً غير مؤلمة حتى تدخلي في الثلث الثاني والثالث من الحمل، فخلال هذا الوقت يزداد شعوركِ بالألم أو عدم الراحة في معدتكِ بسبب هذه الانقباضات.

تقلّصات الرحم

قد تُعانينَ خلال فترة الحمل من تقلّصاتٍ خفيفة نتيجةً لنمو رحمكِ واتّساع حجمه، وقد تُسبّب لكِ هذه التقلّصات آلامًا في معدتكِ، وعادةً ما يزول ألمها ويختفي في غضون بضع دقائق من أخذكِ لقسطٍ من الراحة.

الغازات والإمساك

تُعدّ الغازات والإمساك من الأعراض الشائعة التي قد تُعانينَ منها خلال فترة الحمل، ويرجع سبب ذلك لارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون لديكِ أثناء الحمل، والذي يُؤثر على عمل الجهاز الهضمي لديكِ، ويُؤدّي إلى تباطؤ حركة الطعام، مما قد يُسبّب لكِ آلامًا في معدتكِ.

آلام الأربطة المستديرة

قد تُشعرينَ بآلام الأربطة المستديرة في الثلث الثاني من الحمل، فعندما يتوسّع رحمكِ مع الحمل، تتمدّد هذه الأربطة التي تربط بين رحمكِ وفخذكِ، وهذا التمدد يُسبّب لكِ ألمًا حادًا أو طعنات مؤلمة في جانبٍ واحدٍ من أسفل معدتكِ عند قيامكِ بحركاتٍ مفاجئة[٢][٣].

الأسباب المقلقة

إليكِ أهم الأسباب المقلقة التي قد تُؤدّي إلى حدوث ألم في المعدة خلال فترة الحمل، والتي تحتاج إلى استشارة الطبيب فورًا[٤]:

الحمل خارج الرحم أو الحمل المنتَبْذ

في حالة الحمل خارج الرحم لا تنتقل البويضة المُخصّبة إلى رحمكِ، إنّما تُزرع في إحدى قناتيّ فالوب، مُسببةً لكِ آلامًا في معدتكِ، ولا يُمكن أن يستمر حملكِ في هذه الحالة، ويحتاج إلى إزالته إمّا بالأدوية أو بالجراحة، وعادةً ما تظهر عليكِ أعراض هذا الحمل بين الأسبوع 4 و12 من الحمل، ويشمل بعضها ما يأتي:

  • آلام في بطنكِ مصحوبةً بنزيف.
  • شعوركِ بآلام في طرف كتفكِ.
  • عدم شعوركِ بالراحة عند التبرّز أو التبوّل.

الإجهاض

يُمكن أن تُشير تقلّصات رحمكِ المصحوبة بنزيف قبل الأسبوع الـ24 من الحمل على إصابتكِ بالإجهاض أو احتمال إصابتكِ بالإجهاض[٥]، مُسببةً لكِ آلامًا في معدتكِ وفي المنطقة السفلية لبطنكِ أو أسفل ظهركِ[٦].

مرحلة ما قبل تسمّم الحمل أو مُقدّمات الارتعاج

يُعدّ الألم تحت الأضلاع من الأعراض الشائعة التي قد تُعانينَ منها أثناء فترة الحمل، ويرجع سبب ذلك لنمو جنينكِ ورحمكِ تحت هذه الأضلاع، وفي حال كان هذا الألم شديدًا أو مستمرًا خاصةً في الجانب الأيمن من معدتكِ، فقد يكون علامةً على مرحلة ما قبل تسمّم الحمل، وفيها يحدث لديكِ ارتفاع في ضغط الدم بعد الأسبوع الـ20 من الحمل، وتشمل الأعراض الأخرى لمرحلة ما قبل تسمّم الحمل ما يأتي:

  • صداعكِ الحاد.
  • اضطرابات في بصركِ.
  • انتفاخ في وجهكِ أو يديكِ أو قدميكِ.

الولادة المبكّرة

إذا كنتِ تُعانين من آلامٍ وتقلّصات منتظمة في بطنكِ قبل بداية الأسبوع الـ37 من الحمل، فقد تكون هذه علامة على الولادة المبكّرة، وقد تحتاجين للمراقبة في المستشفى.

انفصال المشيمة

يحدُث انفصال المشيمة عندما تنفصل مشيمتكِ عن جدار رحمكِ قبل ولادتكِ، مُسببًا لكِ نزيفًا وألمًا شديدًا ومستمرًا  في معدتكِ، وقد يُشكّل ذلك خطرًا عليكِ وعلى طفلكِ في حال تُرك دون علاج.

التهاب المسالك البولية (UTI)

تُعدّ التهابات المسالك البولية من الأمور الشائعة التي قد تُعانينَ منها خلال فترة الحمل، وقد تُسبّب لكِ هذه الالتهابات آلامًا في معدتكِ أو بطنكِ، لكن يُمكن علاجها بسهولة[٧]، وتشمل الأعراض الأخرى لالتهاب المسالك البولية ما يأتي[٨]:

  • الألم عند تبولكِ.
  • ارتفاع درجة حرارة جسمكِ.
  • ظهور بولكِ بلون غائم.
  • وجود رائحة كريهة لبولكِ.
  • حاجتكِ إلى التبول بشكل أكثر من المعتاد.


للتخفيف من ألم المعدة خلال الحمل، اتبعي هذه النصائح

إليكِ مجموعةً من النصائح التي قد تُساعدكِ في علاج بعض الحالات التي قد ينتج عنها حدوث آلام في البطن خلال فترة الحمل:

غيّري نمط حياتكِ

تُعدّ زيادة إفراز هرمون البروجستيرون لديكِ أثناء فترة الحمل من أحد الأسباب الرئيسية لزيادة تشكّل الغازات في معدتكِ، والتي تُؤدّي إلى شعوركِ بآلام شديدة في بطنكِ، وتتمثّل كيفية تخلصكِ من هذه الآلام كالآتي[٩]:

  • جرّبي تقسيم وجباتكِ على عدة وجبات صغيرة خلال اليوم، واشربي كميات كافية من الماء.
  • مارسي بعض التمارين الرياضية التي قد تساعدكِ على الهضم.
  • حدّدي الأطعمة التي تُسبّب الغازات وتجنّبيها، مثل الأطعمة المقليّة، والدهنيّة، والفاصولياء، والملفوف، إضافةً إلى المشروبات الغازية.

أكثري من كمية الألياف في نظامكِ الغذائي

يُعدّ الإمساك من الأعراض الشائعة التي قد تُعانينَ منها أثناء فترة الحمل، والذي قد يُسبّب لكِ آلامًا شديدةً وحادةً في بطنكِ، ويرجع سبب ذلك إلى التقلّبات الهرمونية التي قد تُعانينَ منها أثناء فترة الحمل، أو افتقار نظامكِ الغذائي إلى السوائل أو الألياف، أو قلّة ممارستكِ للتمارين الرياضية، وتتمثّل كيفية تخلّصكِ من هذه الآلام كالآتي[١٠][١١]:

  • أكثري من تناول الأغذية الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات.
  • اشربي ما لا يقل عن 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميًا.
  • مارسي التمارين الرياضية ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 20 إلى 30 دقيقة.
  • حاولي تقسيم وجباتكِ الغذائية اليومية إلى 5 أو 6 وجبات صغيرة لمساعدتكِ في هضم الطعام ومنع الإمساك.

مارسي تمارين التمدّد والاستطالة

للتخلّص من آلام الأربطة المستديرة التي قد تُسبّب لكِ آلامًا حادةً أو خفيفةً في معدتكِ أو بطنكِ، تدرّبي على النهوض ببطء إذا كنتِ جالسةً أو مستلقيةً، وقومي بثني وركيكِ عند عطسكِ أو سعالكِ، إذ يمكن أن يُساعدكِ ذلك على تقليل الضغط على أربطتكِ، وقومي بممارسة تمارين التمدّد والاستطالة، والتي تُعدّ من الطرق الفعّالة لتقليل آلام الأربطة المستديرة[١٢].

حافظي على هدوئكِ واسترخائكِ

قد تُسبّب لكِ انقباضات براكستون هيكس آلامًا في معدتكِ، لكنّها لا تُعدّ دليلًا على دخولكِ في مرحلة المخاض أو حتى اقترابه، بل هي طريقة جسمكِ التي يستعدّ بها للمخاض الحقيقي، ويُمكنكِ اتّباع بعض النصائح التي قد تُسهم في تخفيف ألم هذه الانقباضات، ومن هذه النصائح ما يأتي[١٣]:

  • اشربى الكثير من السوائل على مدار اليوم.
  • حاولي المشي قليلاً، فهو يُخفّف من هذه الانقباضات.
  • نامي أو ارتاحي أو احصلي على قليلٍ من التدليك.
  • استرخي بأخذ حمام دافئ أو استمعي إلى الموسيقى.


العلاج الطبي لألم المعدة في الحمل

إليكِ مجموعةً من العلاجات الطبية والدوائية التي يُمكن أن يلجأ لها طبيبكِ لعلاج بعض الحالات التي قد ينتج عنها حدوث آلام في معدتكِ خلال فترة الحمل:

  • على الرغم من عدم وجود علاج رسمي لآلام الأربطة المستديرة أثناء الحمل، إلّا أنّ أخذكِ لمسكّنات الألم التي تُصرف بدون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين يُمكن أن يُخفّف من شعوركِ بعدم الراحة، ويجدر التنويه إلى ضرورة استشارة طبيبكِ قبل تناول أيّ نوع من هذه المسكّنات[١٤].
  • يُمكنكِ أخذ مُليّن للبراز عند معاناتكِ من الإمساك، لكن ينبغي عليكِ التحدث إلى طبيبكِ قبل أخذه، إذ لا يُنصح ببعض أنواع مُليّنات البراز خلال الحمل[١٥].
  • يُعدّ دواء السيميثيكون من الأدوية الآمنة التي يُمكنكِ أخذها خلال فترة الحمل للتخلّص من الغازات، لكن ينبغي عليكِ التحدث إلى طبيبكِ واستشارته قبل أخذه[١٦].
  • يُمكنكِ أخذ المضادات الحيويّة الموصوفة من قبل طبيبكِ لعلاج التهابات المسالك البولية لديكِ خلال فترة الحمل، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: الأموكسيسيلين والإريثروميسين والبنسلين، وتتراوح فترة العلاج من 3 إلى 7 أيام[١٧].
  • قد تُؤدّي الإصابة بمرحلة ما قبل تسمّم الحمل إلى مضاعفات خطيرة أو حتى مميتة لكِ ولجنينكِ إذا ما لم تُعالج، ويُعدّ علاجها الوحيد هو ولادة جنينكِ، وقد لا تكون الولادة هي أفضل شيء لطفلكِ في حال كان حملكِ في مراحله المُبكّرة، وقد يصف لكِ الطبيب في هذه الحالة بعض الأدوية، مثل أدوية خفض ضغط الدم وأدوية الكورتيكوستيرويد والأدوية المضادة للاختلاج[١٨].
  • غالبًا ما يُعالج الحمل خارج الرحم الذي لا يُسبّب لكِ حدوث نزيف باستخدام دواء الميثوتركسيت، إذ يعمل هذا الدواء على إيقاف نمو خلايا الجنين، بينما في حالة الحمل خارج الرحم الذي يُسبّب لكِ نزيفًا شديدًا، فقد تحتاجينَ إلى إجراء جراحة طارئة[١٩].


متى ينبغي لكِ زيارة الطبيب؟

يتوجّب عليكِ استشارة طبييكِ في حال ظهور أي من الحالات الآتية[٢٠]:

  • إذا كانت آلامكِ مصحوبةً بحدوث نزيف أو ظهور بقع من الدم.
  • إذا كانت آلامكِ منتظمةً، وتُسبّب الضغط الشديد على معدتكِ.
  • إذا كنتِ تُعانينَ من إفرازات مهبلية غير معتادة بالنسبة لكِ.
  • إذا شعرتِ بآلام في أسفل ظهركِ.
  • إذا شعرتِ بآلام أو حرقة أثناء تبوّلكِ.
  • إذا كانت آلامكِ شديدةً، ولا تخفّ حدّتها حتى بعد راحتكِ، وتستمرّ لمدة تصل إلى ساعة.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يمكن علاج ألم المعدة خلال الحمل بالأعشاب؟

يُمكن أن تُسهم بعض الأعشاب في التخلص من آلام ومشاكل البطن خلال فترة الحمل، ومن هذه الأعشاب: شاي النعناع وشاي البابونج، وينبغي استشارة الطبيب قبل تناولها، إذ لا يُنصَح بتناول شاي النعناع للنساء اللواتي يعانينَ من ارتجاع المريء أو القرحة، كما لا يُنصح بتناول شاي البابونج للنساء اللواتي يتناولنَ أدوية مميّعات للدم[٢١].

هل تزيد بعض الأطعمة من ألم المعدة خلال الحمل؟

تُعدّ الغازات من الأعراض المزعجة التي قد تُعاني منها الحامل خلال فترة الحمل، والتي قد تُسبّب لها آلامًا شديدة في البطن، وقد تُسهم العادات الغذائيّة الخاطئة التي تتّبعها الحامل أو تناولها لبعض الأطعمة أثناء الحمل في زيادة الغازات، ومن هذه الأطعمة: الفاصولياء، والخضروات الصليبية، والأطعمة المقلية المليئة بالدهون، والمُحليّات الصناعية، إضافةً إلى المشروبات الغازية[٢٢].


المراجع

  1. Krissi Danielsson (5/10/2020), "Are Stomach Pains Normal During Pregnancy?", verywellfamily , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  2. Krissi Danielsson (5/10/2020), "Are Stomach Pains Normal During Pregnancy?", verywellfamily, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  3. "Stomach pain in pregnancy", NHS, 1/5/2018, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  4. "Stomach pain in pregnancy", NHS, 1/5/2018, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  5. "Stomach pain in pregnancy", NHS, 1/5/2018, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  6. Krissi Danielsson (5/10/2020), "Are Stomach Pains Normal During Pregnancy?", verywellfamily , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  7. "Stomach pain in pregnancy", NHS, 1/5/2018, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  8. "Stomach pain", hse, 26/3/2018, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  9. Annette McDermott (18/6/2015), "Abdominal Pain During Pregnancy: Is It Gas Pain or Something Else?", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  10. Annamarya Scaccia (8/9/2015), "5 Safe Remedies for Constipation in Pregnancy", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  11. Annette McDermott (18/6/2015), "Abdominal Pain During Pregnancy: Is It Gas Pain or Something Else?", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  12. Annette McDermott (18/6/2015), "Abdominal Pain During Pregnancy: Is It Gas Pain or Something Else?", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  13. Nivin Todd (2/3/2020), "Braxton Hicks", webmd, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  14. Valencia Higuera (21/9/2016), "What Does Round Ligament Pain Feel Like: Symptoms, Diagnosis, Treatment", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  15. Annette McDermott (18/6/2015), "Abdominal Pain During Pregnancy: Is It Gas Pain or Something Else?", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  16. Darienne Stewart (11/5/2020), "Safe medications during pregnancy", babycenter, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  17. Hansa D. Bhargava (14/9/2020), "UTIs During Pregnancy", webmd , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  18. "Preeclampsia", mayoclinic , 19/3/2020, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  19. "Ectopic pregnancy", mayoclinic , 18/12/2020, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  20. "Stomach pain in pregnancy", NHS, 1/5/2018, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  21. Valencia Higuera (27/3/2019), "How to Treat Indigestion at Home", healthline , Retrieved 16/4/2021. Edited.
  22. Jamie Eske (31/1/2019), "What causes gas pain during pregnancy?", medicalnewstoday, Retrieved 16/4/2021. Edited.