كيف أعرف دم الإجهاض

كيف أعرف دم الإجهاض

الإجهاض

الإجهاض هو فقدان الجنين تلقائيًّا قبل الأسبوع العشرين من الحمل، ويشار إليه أيضًا باسم الإجهاض التلقائي، أما إذا حدث بعد الأسبوع العشرين فيُشار إليه بالإجهاض المتأخر، وعادةً ما تحدث حالة الإجهاض التلقائي عند السيدات في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وتجدر الإشارة إلى أنَّ حوالي 50% من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، وتتضمن الحالات التي لا تعرف فيها المرأة بحملها، إذ تحدث قبل غياب الدورة الشهرية المعتادة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ علامات الإجهاض وأعراضه قد تختلف من امرأة لأخرى، وحسب مدة الحمل إذ يختلف حجم الجنين كلما تقدمنا في الأسابيع خلال الحمل[١][٢].


دم الإجهاض

من الصعب التفريق بين دم الحيض ودم الإجهاض عندما يحدث الإجهاض في الأسابيع الأولى، إذ إنّه يمكن أن يحدث دون علم الأم بوجود حمل، وتكون أعراض الإجهاض مشابهةً جدًّا لأعراض الدورة الشهرية، لكنها أكثر حدّةً، ومنها ما يأتي[٢]:

  • أثناء الدورة الشهرية تكون كمية النزيف مشابهةً للدورة السابقة، إذ يزداد نزول الدم أحيانًا ويخف في أحيان أخرى، وكذلك عند الإجهاض قد يكون النزيف شديدًا وفي بعض الأحيان أقل شدّةً، لكن كمية الدم تكون أكبر وعدد الأيام أطول من أيام الحيض.
  • النزيف الذي يحدث نتيجة الإجهاض يتضمن نزول كتل وأنسجة كبيرة مصاحبة لنزول الدم، ولا يحدث ذلك أثناء الدورة الشهرية.
  • التشنجات التي تحدث بسبب الإجهاض تكون أكثر شدّةً وإيلامًا من التي تحدث أثناء الدورة الشهرية؛ بسبب حدوث توسُّع في عنق الرحم.
  • الدم أثناء الدورة الشهرية يتدرج لونه بين الزهري والأحمر والبني، لكن اللون غير المعتاد قد يكون مؤشّرًا على حدوث الإجهاض.


يبدأ النزيف ببقع دم طفيفة أو قد يبدأ شديدًا، وعادةً ما تزداد شدته مع زيادة توسُّع عنق الرحم، وفي أغلب الأحيان يكون شديدًا خلال الساعات الثلاث إلى الخمس الأولى من بدء حدوث الإجهاض، ويختلف لون الدم تدريجيًّا من الأحمر الفاتح إلى البني، فاللون الأحمر للدم يعني أنه غير خرج سريعًا من الرحم، لكن الدم المائل إلى البني الغامق هو الذي بقي داخل الرحم فترة قبل خروجه منه، وفي الحقيقة تختلف كمية الدم الخارجة من امرأة إلى أخرى اعتمادًا على مدة الحمل والسبب المؤدي إلى الإجهاض، كما تختلف مدة استمرار النزيف الناتج عن الإجهاض من امرأة إلى أخرى، وفي معظم الحالات يستمر لمدة أسبوعين حتى خروج بقايا الحمل، ويصف الطبيب أدويةً خاصةً عادةً للمساعدة على انتهاء الإجهاض أسرع[٢].


علامات الإجهاض

من أهم العلامات الدالة على الإجهاض هو حدوث نزيف مهبلي، وقد يظهر ويختفي لمدة عدة أيام، وتجدر الإشارة إلى احتمالية أن تجد المرأة الحامل بعض بقع الدم باللون الفاتح خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، إلا أنَّ ذلك يعد طبيعيًّا في أغلب الأحيان، وليس بالضرورة أن يدل على حدوث الإجهاض، كما توجد علامات أخرى دالة على حدوثه، مثل:[٣]

  • حدوث تشنجات وآلام في الجزء السفلي من البطن.
  • نزول سوائل من المهبل.
  • خروج كتل أو أنسجة مع الدم من المهبل.
  • اختفاء أعراض الحمل، مثل: الشعور بالغثيان، أو الشعور بألم في الصدر عند لمسه أو الضغط عليه.


أسباب حدوث الإجهاض

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض، أهمها ما يأتي:[٤]

  • وجود خلل في الكروموسات أو التمثيل الجيني، فالعديد من حالات الإجهاض تحدث لأنّ تكوّن الجنين ونموّه لا يكون طبيعيًّا، وينتج غالبًا عن وجود خطأ في انقسام الكروموسومات تلقائيًّا، أو نتيجة فقدان جزء من الكرموسومات أو زيادة عددها.
  • الاضطرابات الصحية للمرأة الحامل، في بعض الحالات النادرة قد تؤثر صحة الأم في الحمل مُسبِّبةً الإجهاض، خصوصًا إذا كانت تعاني من الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري، أو اضطرابات الغدة الدرقية، أو بسبب تعرضها للالتهابات وأنواع العدوى المختلفة، ووجود اضطرابات في الهرمونات، بالإضافة إلى وجود مشكلات في الرحم أو عنقه.


تشخيص الإجهاض وعلاجه

يفحص الطبيب المرأة التي تعرضت لحالة إجهاض عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتية، وتشخيص إجهاض أهو كامل أم غير مكتمل، ثم يقرر الوضع الصحي للمريضة، وقد تحتاج إلى حقن وريدية بالإضافة إلى السوائل والمغذيات، وفي حالات النزيف الحاد قد تحتاج الأم إلى وحدات دم، كما قد تحتاج المرأة المُصابة إلى إجراء عملية تنظيف الرحم للتخلُّص من بقايا الحمل في حالة الإجهاض غير المكتمل.[٥]


ماذا تشعر المرأة أثناء الإجهاض؟

العديد من النساء يجهضن في المراحل المبكرة من الحمل دون إدراك ذلك حتى، فقد تلاحظ المرأة نزول كميات من الدم أكبر من المعتاد، وتشعر بتعب وألم في منطقة الحوض، وفي بعض حالات الإجهاض لا توجد أي أعراض تدل على الإجهاض، ولا يمكن معرفة وجود الإجهاض إلا عن طريق عمل فحص الموجات فوق الصوتية، أو عند اختفاء أعراض الحمل، مثل الشعور بالإعياء والغثيان صباحًا أو وجود طراوة في الصدر، ومن الطبيعي أن تشعر الأم بمشاعر حزن واكتئاب، وقد تكون أكثر عاطفية من الأوقات السابقة، ولكن مع الوقت تتقبل الوضع وتشعر بالتحسن.[٦]


المراجع

  1. "Pregnancy and Miscarriage", webmd, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ashley Marcin (27-3-2019), "What Does a Miscarriage Look Like?"، healthline, Retrieved 3-1-2020. Edited.
  3. "Miscarriage", nhs, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. "Miscarriage", mayoclinic, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  5. How to Know If You're Hemorrhaging Due to a Miscarriage (13-9-2019), "How to Know If You're Hemorrhaging Due to a Miscarriage"، verywellfamily. Retrieved 6-12-2019. Edited.
  6. "What really happens during a miscarriage", pregnancybirthbaby, Retrieved 3-1-2020. Edited.