أسباب المغص والإسهال بعد الأكل

أسباب المغص والإسهال بعد الأكل

الإسهال والمغص

الإسهال هو الزيادة المتكررة في عدد مرات إخراج المريض، وقد تظهر على المريض عدة أعراض أخرى، من أهمها: الشعور بالغثيان والمغص، وقد يكون الإسهال حالةً خطيرةً تشكل خطرًا على حياة المريض إذا استمر لأسابيع أو أكثر[١]، ويمكن تقسيم أنواع الإسهال لقسمين هما: الإسهال الحاد، والإسهال المزمن، وقد تدلّ الإصابة بالإسهال المزمن على عرض مرض آخر[٢]، أما المغص فهو ألم ينشأ بين الصدر والحوض، ويُطلَق عليه غالبًا ألم المعدة، وقد يكون المغص مشابهًا للتشنج أو حادًا، وقد تُرافقه الإصابة بالإسهال[٣].

 

أسباب الإسهال بعد الأكل

عادةً ما ينتج الإسهال عن الإصابة بالعدوى وانتقال الكائنات المعدية المعوية، وتعتمد مدة الإصابة بالإسهال غالبًا على مسبباتها، ويُعاني الكثير من الأشخاص من الإسهال فور الانتهاء من تناول الطعام، وتُعد هذه المشكلة من أكثر المشكلات المزعجة التي قد تُصيب أي شخص، خاصةً عند الخروج لتناول الطعام خارج المنزل وتوضح النقاط الآتية أسباب الإصابة بالإسهال بعد تناول الطعام[٤]:

  • الإصابة بالتسمم الغذائي: في بعض الأحيان قد يُصاب الشخص بهذا النوع من الإسهال نتيجةً لدخول السموم التي يحتوي عليها الطعام الذي تناوله المريض إلى جسمه، وغالبًا ما تكون هذه السموم موجودةً في الطعام أو حتى في الماء.
  • سوء امتصاص السكر: تُشبه هذه الحالة عدم تحمل اللاكتوز، وتتمثل بعدم تمكّن أجسام بعض الأفراد من امتصاص السكريات مثل اللاكتوز والفركتوز امتصاصًا صحيحًا؛ فعندما تدخل هذه السكريات الأمعاء؛ قد يُصاب الفرد بالإسهال وغيرها من مشاكل الجهاز الهضمي.
  • عدم تحمل اللاكتوز: اللاكتوز من أنواع السكر الموجود في منتجات الألبان، وقد يُصاب الأفراد الذين لديهم هذه الحساسية بالإسهال بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز.
  • العدوى الفيروسية: يمكن أن تسبب العدوى الفيروسية الإسهال بعد تناول الطعام مؤقتًا، كما أنها تجعل جهاز الهضم أكثر حساسيةً، وقد يستمر الإسهال في هذه الحالة لبضعة أيام، حتى بعد أن تقل حدة الأعراض الأخرى.
  • الطفيليات: يُمكن أن تُسبب الطفيليات المنقولة بالغذاء وأشهرها الديدان الشريطية الإسهال بعد تناول الطعام، و تستمر الأعراض بما فيها الإسهال حتى بعد إزالة الطُّفيل من الجسم أو موته.
  • تناول جرعة مفرطة من المغنيسيوم: يُمكن أن تُسبب مستويات عالية من المغنيسيوم الإسهال، وهذا غالبًا لا يحدث إلا عند تناول مكملات.
  • متلازمة القولون العصبي: يُسبب هذا الاضطراب مجموعةً متنوعةً من مشكلات جهاز الهضم بما في ذلك الإسهال.
  • مرض حساسية القمح: هو مرض مناعي ذاتي، ينتج عنه تلف في الأمعاء عند تناول الغلوتين، والغلوتين هو البروتين الموجود في منتجات القمح.
  • التهاب القولون المجهري: تُسبب هذه الحالة التهاب الأمعاء الغليظة، إذ ترافقها أعراض مختلفة منها الإسهال بعد تناول الطعام، والجدير بالذكر أن الالتهاب غير موجود دائمًا، وهذا يعني أن الإسهال بعد تناول الطعام يُمكن أن يختفي ثم يعود.
  • إزالة المرارة: قد يتعرض الأشخاص الذين أزالوا المرارة للإسهال المتكرر في الفترة الأولى بعد الجراحة، وفي معظم الحالات سيتوقف الإسهال في النهاية، لكن قد يستمر بعد الجراحة عند بعض الناس الإسهال المزمن أو الإسهال بعد تناول الطعام.
  • متلازمة الإغراق: هي مجموعة من الأعراض تحدث كمضاعفات لجراحة خسارة الوزن، وتتمثل هذه الحالة بتفريغ المعدة بسرعة كبيرة بعد تناول الطعام، ويرافق ذلك غالبًا الإصابة بالإسهال.


أسباب المغص بعد الأكل

يحدث المغص بعد تناول الطعام لأسباب عديدة، فإذا حدث بعد تناول الطعام ثم تلاشى؛ فعادةً ما يكون بسبب الطعام، أما إذا كان لدى الشخص أعراض أخرى أو مغص مستمر على الرغم من إجراء تغييرات في نظامه الغذائي؛ فقد يكون السبب هو حالةً مرضيةً، وفيما يأتي توضيح لبعض أسباب المغص بعد تناول الطعام[٥]:


أسباب المغص المتعلقة بالطعام

من أهم الأسباب المتعلقة بالطعام التي قد تؤدي إلى المغص بعد الأكل ما يأتي[٥]:

  • الأطعمة الحمضية: بما في ذلك عصائر الفاكهة والطماطم، والتي قد تُسبب تهيج المعدة.
  • الانتفاخ: قد تُسبب غازات جهاز الهضم مغصًا في البطن قد يحدث نتيجةً لتناول بعض أصناف الأطعمة كالبصل والفاصولياء والبروكلي، كما أنها قد تكون نتيجةً لابتلاع الهواء أثناء تناول الطعام أو مضغ العلكة.
  • الأطعمة الحارة: إذ تحتوي هذه الأطعمة على الكابسيسين، وهي مادة كيميائية تُسبب الشعور بالحرقة في المعدة، كما أنها قد تُهيج أجزاءً حساسةً من الجسم كالمعدة.
  • عسر الهضم: يُمكن أن يعاني الفرد من عسر الهضم بعد تناول الطعام أو الشرب، يرافقه مغص في البطن، ويحدث عسر الهضم بسبب تهيج بطانة المعدة بسبب الأحماض التي تُفرزها المعدة لهضم الطعام.
  • الإفراط في تناول الطعام: قد يحدث المغص بعد تناول الطعام نتيجةً لتناول كميات كبيرة من الطعام.
  • حساسية الطعام: يعاني بعض الناس من حساسية من بعض الأطعمة أو عدم القدرة على تحملها، وعدم التحمل هو شكل أخف من الحساسية، وقد يُسبب كل منهما مغصًا بعد تناول الأطعمة المسببة لذلك.
  • التسمم الغذائي: يُعد المغص بعد الأكل من أعراض التسمم الغذائي.


أسباب المغص المتعلقة بالحالات المرضية

من الحالات المرضية التي قد تُسبب المغص بعد تناول الطعام ما يأتي[٥]:

  • التهاب المعدة: ينتج عن التهاب المعدة التهاب بطانتها، وقد يرافقه مغص وتقيؤ وعسر هضم.
  • مرض التهاب الأمعاء: يُسبب التهاب الأمعاء مجموعةً من الأعراض أحدها هو المغص.
  • قرحة المعدة: هي التهاب يصيب بطانة المعدة، ويسبب ألمًا حارقًا وسط المعدة.
  • حصى المرارة: حصوات المرارة هي قطع صلبة تتكون في المرارة، وقد تتسبب بألم حاد ومفاجئ في البطن في حال أُغلقت قناة العصارة الصفراوية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: يُمكن أن يُسبب فرط نشاط الغدة الدرقية مشكلاتٍ طبيةً قد تؤثر على أجزاء الجسم المختلفة، ومن أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية ألم المعدة والإسهال.


بالإضافة إلى الطعام والحالات المرضية، تُوجد أسباب أخرى مختلفة للمغص بعد تناول الطعام، بما في ذلك[٥]:

  • التوتر والقلق: يُمكن أن يُسبب التوتر شد العضلات؛ مما قد يؤدي إلى الألم أو الانزعاج في المعدة.
  • زيادة الوزن: إنّ الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو زيادة الوزن معرضون للإصابة بالمغص بعد تناول الطعام.
  • الإمساك: قد يكون المغص بعد تناول الطعام من أعراض الإمساك بالإضافة إلى صلابة البراز وقلة مرات الإخراج.


المراجع

  1. "Diarrhea", mayoclinic, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  2. "Diarrhea", medlineplus, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  3. "What's Causing This Abdominal Pain and Diarrhea?", healthline, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  4. "Diarrhea After Eating: Why It Happens and How to Stop It", healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Why do I feel sick after I eat?", medicalnewstoday, Retrieved 13-10-2019. Edited.