أسهل طريقة لتعلم القراءة والكتابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٦ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
أسهل طريقة لتعلم القراءة والكتابة

مهارات التعلم

يُعد العلم من أعظم الأسباب لرقي البشر وتقدمهم، ولا يمكن للإنسان أن يتقدم إلا بالعلم، وتُوجد أربعة أساليب مهمة للتعلم وهي: التفكير النقدي، والتفكير الإبداعي، والتواصل، والتعاون، فالتفكير النقدي يعني التحليل وفهم الأمور ومعرفة المجرى الصحيح لها، أما التفكير الإبداعي فيتمثل في الاختراعات والاكتشافات التي تزداد يومًا بعد يوم، والتواصل يؤدي إلى تطوير الأفكار، والتعاون يعني وجود روح الفريق حتى يسير العمل بانتظام مما يؤدي إلى إنجازه بالطريقة الصحيحة وباحترافية عالية، ومهارات التعلم لا بد أن تبدأ منذ الطفولة، وتُوجد عدة طرق سهلة تساعد الطفل على تعلم القراءة والكتابة والتي تُعد حجر الأساس لتعلم باقي المهارات وتطويرها[١].


أسهل طريقة لتعلم القراءة والكتابة

تُعدّ القراءة والكتابة قاعدة مهمة في تعليم الأطفال، ولا بد من البدء بها في سن مبكرة، حتى وإن كان الطفل ما زال غير قادر على الكلام، فتشير الدراسات إلى أن الطفل يخزن ما يتعلمه في وقت مبكر حتى وإن لم يكن قادرًا على الكلام، وفيما يأتي بعض الطرق التي تساعد في تعليم الطفل مهارات القراءة والكتابة، ويمكن تطبيقها من قِبَل الأهل أو معلم المدرسة، وهي[٢][٣]:

  • القراءة المستمرة للطفل: لا بد للأهل من البدء بالقراءة للطفل في سن مبكرة، وذلك لتطوير عدّة مهارات وكذلك زيادة تركيز الطفل واستيعابه، كما أنه لا بد من طرح أسئلة على الطفل حول النص المقروء وذلك إذا كان الطفل قادرًا على الكلام والرد، لأن هذا يشجع الطفل على التركيز مع الوالدين أثناء القراءة.
  • تعليم الطفل الحروف: لا يمكن للطفل تعلم القراءة إلا إذا تعلم كيفية نطق الحروف وكتابتها، فبذلك يمكن للطفل تركيب الحروف مع بعضها لتكوين الكلمة.
  • تعليم الطفل أصوات الحروف: يجب تعليم الطفل أصوات الحروف وكيفية نطقها مع اختلاف الحركات، فيستطيع الطفل تمييز نطق الحرف إذا كانت عليه فتحة أو ضمة أو كسرة أو سكون.
  • استخدام تعابير الوجه وإيقاع الصوت: إذا كان الطفل صغيرًا ولا يميز معاني الكلمات فيمكن للأهل مساعدته على فهمها من خلال الإيقاع، فعند الغضب يمكن التعبير عن ذلك بملامح الوجه وكذلك عند الفرح أو الحزن، ويمكن الإشارة إلى الكلمة التي تفيد هذا المعنى عند تمثيله حتى يتعلمها الطفل.
  • الإشارة إلى الكلمة أثناء قراءتها: غالبًا تستخدم هذه الطريقة للأطفال القادرين على تمييز الحروف الهجائية، فعند الإشارة إلى الكلمة المنطوقة يستطيع الطفل تمييزها، ومعرفة طريقة كتابتها، ويمكن عمل أنشطة متنوعة ومسلية لتعليم الطفل الحروف، وذلك لإبعاد الملل والجمود عن التعليم.
  • إعطاء الطفل كتبًا مناسبة لعمره: يمكن للأهل إعطاء الطفل كتبًا تتوافق مع عمره ومهاراته في القراءة، وجعلها دائمًا في متناول يده، حتى يستطيع قراءتها متى أراد ذلك.
  • تكرار الكلمات للطفل: عند تعليم الطفل القراءة لا بد من الانتباه إلى تكرار الكلمات أكثر من مرة حتى يعتاد الطفل على نطقها، والأفضل الإشارة إلى الكلمة في كل مرة تُلفظ فيها.
  • طلب القراءة من الطفل: يشعر الأطفال غالبًا بالملل بسرعة، لذلك لا بد من التنويع في طريقة التعليم، ويمكن للمعلم أن يطلب من الطفل أن يقرأ ثم يصحح له الخطأ، وذلك يشجع الطفل على المحاولة، ويتعلم كيفية قراءة الجمل.
  • التحدث بطريقة صحيحة مع الأطفال: يجب التحدث مع الطفل باستخدام نطق صحيح للكلمات، فالنطق الخاطئ يؤخرعملية قراءة الطفل للكلمات قراءة صحيحة، لهذا يجب على الأم أن تصحح كل الكلمات التي ينطقها الطفل بطريقة خاطئة من البداية وبأسلوب مرح حتى يعتاد على النطق الصحيح.
  • تعلم الكتابة من خلال نسخ الحروف: إذ يكتب المعلم الحروف على ورقة أو على اللوح، ثم يطلب من الطفل نسخ هذا الحرف من خلال تقليده لطريقة رسم الحرف، وتُكرر هذه الطريقة للطفل حتى يعتاد رسم الحروف بشكلها الصحيح.
  • تعليم الطفل عن طريق تنقيط الحرف: يتعلم الطفل كتابة الحرف عن طريق التوصيل بين النقاط التي تشكّل الحرف، ويجب مراعاة تكرار هذه الطريقة، لأن التكرار يجعل الطفل قادرًا على كتابة الحرف وحده دون استخدام النقاط.


فوائد تطوير مهارات القراءة والكتابة عند الأطفال

تُوجد العديد من الفوائد لتعلم القراءة والكتابة، خاصة للأطفال، فهي أحد المقومات التي لا بد أن يتقنها الطفل حتى يمارس حياته بالطريقة الصحيحة، وأحد أهم النتائج المترتبة على تعلم القراءة والكتابة هي تطوير مهارات التواصل عند الطفل، فالطفل القادر على القراءة والكتابة تكون مجالات التطور أمامه أوسع، وتزيد نسبة الذكاء لديه، كما أنّ القراءة تجعل الطفل قادرًا على التفكير النقدي وبذلك يمكنه حل المشكلات التي يمكن أن تواجهه، وكذلك يمكن أن تزيد قدرة الطفل على تعلم مهارات جديدة، وعدم تعلم الطفل يؤدي إلى تراجعه، ولذلك توجد العديد من المنظمات الإنسانية التي تساعد في تعليم الأطفال في الدول الفقيرة[٤].


دور الأهل في تعليم الطفل

يعتقد بعض الأهل أن مرحلة تعليم الطفل القراءة والكتابة تبدأ من المدرسة، ويعني ذلك أن الطفل سيبدأ تعلم القراءة والكتابة منذ سن الخامسة تقريبًا، وهذا أمر خاطئ لا بد من تصحيحه، إذ إن الطفل قادر على تعلم مهارات القراءة والكتابة قبل سن المدرسة، وذلك عن طريق الأهل، فيجب على الأم والأب بدء تعليم طفلهما بعض المهارات التي تمكنه من تعلم القراءة والكتابة ويمكن اعتماد بعض الطرق لذلك، ونذكر منها[٥]:

  • القدوة الحسنة: يميل الأطفال في طبيعتهم إلى التقليد، فالأهل الذين يقرؤون باستمرار يُشعِرون أطفالهم بأهمية القراءة، وذلك يساعد في تقبل الأطفال لتعلم القراءة، كما أن مشاركة الطفل في قراءة الكتب التي يحبها يطوّر من قدراته ومهاراته.
  • التحفيز المستمر: يمكن أن يكون للتحفيز والمكافآت دور كبير في تطوير مهارات الطفل، فالأهل الذين يشجعون أبناءهم على التعلم ويُكافؤونهم على ذلك، يكون أطفالهم أكثر قدرة على تعلم مهارات جديدة.
  • التحدث مع الطفل: أحد أهم أساليب تعلم الأطفال هي الحديث معهم، ويمكن للأهل الحديث مع أبناءهم حول الأنشطة اليومية التي يقومون بها، فمثلًا يمكن للأم تعليم الطفل أسماء الأطعمة من خلال مساعدته لها في إعداد الطعام.


المراجع

  1. "?What are learning skills", k12.thoughtfullearning, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  2. "How to Teach a Child to Read", wikihow, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  3. "How to Teach Children to Write Letters", educationandbehavior, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  4. "Benefits of Reading & Writing Skills", education.gov.gy, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  5. " 20Ways Parents Play a Role in the Education of Their Children", edsys, Retrieved 15-10-2019. Edited.