أفضل علاج لبكتيريا المعدة

بكتيريا المعدة

تُعرف بكتيريا المعدة بالبكتيريا الملويّة البوابيّة وتُسبب العدوى للمعدة، إذ تُهاجم البطانة التي تحميها عن طريق إنزيمات تسمى اليورياز التي تُقلِّل من حموضة المعدة مما يُضعف بطانتها، بالتالي تتضرر أنسجتها إضافةً لأنسجة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة مسببةً تقرح هذه الأنسجة واحمرارها، ويتسبب ذلك بزيادة خطر تأذي المعدة وزيادة سوائل الجهاز الهضمي القوية، والأحماض، والبيبسين، إذ تنتقل البكتيريا الملويّة البوابيّة من خلال لمس البراز، أو القيء، أو الفم، كما يمكن أن يحدث هذا التلامس عند التقبيل، وشرب ماء ملوث بهذه البكتيريا، أو تناول طعام غير مطبوخ أو منظف بطريقة آمنة[١].


العلاجات الطبيعية للتخلص من بكتيريا المعدة

تُستخدم العلاجات الطبيعية كعوامل مُساعدة للعلاجات الدوائية للقضاء على جرثومة المعدة، وهذه العلاجات تُخفض عدد البكتيريا في المعدة، ومن العلاجات الطبيعية ما يأتي[٢]:

  • البروبيوتيك: وهي بكتيريا تُشبه في عملها البكتيريا المفيدة في الأمعاء، وتحفظ البروبيوتيك التوازن بين بكتيريا الأمعاء الجيدة والبكتيريا السيئة، ولذلك فإن تناول البروبيوتيك قبل علاج جرثومة المعدة أو بعد علاجها يُحسِّن معدل العلاج، كما تُقلل البروبيوتيك نمو الخمائر الضارة في المعدة.
  • الشاي الأخضر: يقتل بكتيريا المعدة ويُبطئ نموها، ويمنع الإصابة بالتهاب المعدة الذي تُسببه بكتيريا المعدة.
  • العسل: يُعدّ العسل مضادًا طبيعيًا للجراثيم، لذا فإنه يُساهم في التخلُّص من جرثومة المعدة ويُسرِّع من مُعدَّل الشّفاء منها.
  • زيت الزيتون: يحتوي زيت الزيتون على مواد مضادة للبكتيريا مما يُساعد في التخلُّص من بكتيريا المعدة.
  • جذر عرق السوس: يساعد في علاج قرحة المعدة ويمنع التصاق بكتيريا المعدة بجدار المعدة مما يُقلل من تكاثرها.
  • البروكلي: يحتوي على مادة الكبريتافان الفعالة ضد بكتيريا المعدة والتي تقلِّل التهاب المعدة.


العلاجات الدوائية والضوئية للتخلص من بكتيريا المعدة

يحتاج الشخص المُصاب للعلاج لقتل الجراثيم، ومعالجة بطانة المعدة لمنع تقرُّحات المعدة، وعادة ًما يستغرق العلاج من أسبوع إلى أسبوعين حتى يشعر المُصاب بالتحسُّن، وتشمل الخيارات الدوائية العلاجات الآتية[٣]:

  • المضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا مثل الأموكسيسلين، والكلاريثرومايسين، والتتراسيكلين، والميترونيدازول أو التينيازول، وغالبًا ما يوصف الاثنان معًا من هذه المجموعة لعلاج بكتيريا المعدة.
  • الأدوية المُثبطة لإفراز حمض المعدة والتي تُقلل من كمية إفرازها، ومن الأمثلة عليها: الديكلانزوبرازول والأوميبرازول أو البانتوبرازول أو الإيسوميبرازول أو اللانسوبرازول أو الرايببرازول.
  • ساليسيلات البزموت الذي يُساهم في قتل البكتيريا أيضًا.
  • حاصرات الهيستامين التي توقف إفراز أحماض المعدة، ومن الأمثلة عليها الرانتيدين، والسيمتيدين، والفاموتيدين.


تُشير الدراسات إلى أن تعرُّض بكتيريا المعدة للضوء يقضي عليها، ويمكن استخدام الأشعة فوق البنفسجية لهذا العلاج، كما أن العلاج الضوئي الذي يستخدم للمعدة آمن، ويُمكن أن يكون خيارًا أفضل من العلاجات الدوائية[٢].


أعراض الإصابة ببكتيريا المعدة

يُصاب معظم الأشخاص بالبكتيريا الملوية البوابية منذ الصغر، لكنها من الممكن أن تصيب البالغين كذلك، تعيش الجرثومة في الجسم لسنوات قبل بدء الأعراض بالظهور، ولا يوجد سبب مؤكد يفسر إصابة بعض الأشخاص بالقرحة بعد العدوى، علمًا أن معظم الأشخاص لا يصابون بها أبدًا، وتتضمن الأعراض المصاحبة للقرحة ما يأتي[٤]:

  • الألم الحارق المتناوب في البطن، يستمر الألم لدقائق معدودة أو لساعات، كما يُحتمل أن يزداد الشعور بالألم عندما تكون المعدة فارغةً ويشعر الشخص بالتحسن بعد تناول مضادات الحموضة، أو شرب الحليب، أو تناول الطعام.
  • التقيؤ.
  • الغثيان.
  • الانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • عدم الشعور بالجوع.
  • فقدان الوزن دون وجود سبب واضح.


عوامل خطر الإصابة ببكتيريا المعدة

تتبع الإصابة بالجرثومة الملويّة البوابيّة العيش في ظروف معينة خلال الطفولة، تتضمن هذه الظروف ما يأتي[٥]:

  • العيش مع شخص آخر مصاب بعدوى البكتيريا الملويّة البوابيّة.
  • العيش في المناطق النامية حيث الازدحام وانعدام الصحة.
  • العيش في مناطق غير مزودة بالمياه النظيفة، إذ إن المياه المتدفقة والنظيفة تُقلل من خطر الإصابة بهذه العدوى.
  • العيش في ظروف مزدحمة كالعيش في منزل فيه عدد كبير من الأفراد.


مضاعفات الإصابة ببكتيريا المعدة

تتسبب القرحة الحاصلة نتيجة الإصابة بالبكتيريا الملويّة البوابيّة بمضاعفات خطيرة، تتضمن هذه المضاعفات ما يأتي[٦]:

  • التهاب البريتون، ويتمثل بالعدوى التي تُصيب بطانة تجويف البطن.
  • ثقب المعدة، ويحدث عندما تتوغّل التقرحات في جدار المعدة.
  • الانسداد الحاصل نتيجة شيء ما كالورم الذي يمنع الطعام من مغادرة المعدة.
  • النزيف الداخلي، ويحدث عندما تخترق التقرحات الأوعية الدموية، يصاحب النزيف الداخلي الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد.


من حياتكِ لكِ

يُمكن لبعض الإجراءات أو الطرق أن تُساهم في تقليل احتمالية الإصابة بجرثومة المعدة أو الإصابة بالقرحة الناجمة عن وجودها، ومن هذه الإجراءات التي يمكن اتباعها ما يأتي[٧]:

  • الإقلاع عن تناول الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنُّب تناول الكافيين الموجود في القهوة ومشروبات الطاقة.
  • تجنب مُسببات التوتر والقلق.
  • المحافظة على نظافة اليدين وتجنُّب الملوثات.
  • الانتباه لأي أعراض قد يشعر بها الشخص في جهاز الهضم والعمل على علاجها.
  • استخدام مُسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين ومضادات الالتهاب الستيرويدية بدلًا من استخدام الأسبرين لتسكين الألم.


المراجع

  1. "Helicobacter Pylori", hopkinsmedicine, Retrieved 8-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Natural Treatment for H. pylori: What Works?"، healthline, Retrieved 6-7-2019. Edited.
  3. "What Is H. pylori?", webmd, Retrieved 6-7-2019. Edited.
  4. "What Is H. pylori?"، webmd, Retrieved 10-8-2019. Edited.
  5. "Helicobacter pylori (H. pylori) infection", mayoclinic, Retrieved 10-8-2019. Edited.
  6. "H. pylori Infection"، healthline, Retrieved 10-8-2019. Edited.
  7. "H. pylori Infection"، medicinenet, Retrieved 6-7-2019. Edited.