مضاعفات نقص الحديد

مضاعفات نقص الحديد

مضاعفات نقص الحديد

الحديد هو من العناصر الغذائية المُهمّة لجسم الإنسان، فهو عنصر أساسي في إنتاج الدم؛ إذ توجد نسبة قدرها 70% من الحديد في كريات الدم الحمراء في بروتين الهيموجلوبين المسؤول عن نقل الأكسجين في الدم من الرئتين إلى الأنسجة، كذلك يلعب الحديد أدوارًا حيويةً في الجسم؛ إذ إنّ 6% من إجمالي الحديد في الجسم يندرج ضمن المكونات الرئيسة لبعض البروتينات الضرورية في عمليات التنفس واستقلاب الطاقة، ويُشكّل أيضًا مكونًا لبعض الإنزيمات المساهمة في إنتاج الكولاجين وعددٍ من النواقل العصبية[١].

عمومًا يحتمل أن يصاب الإنسان بنقص الحديد فيعاني حينها من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ويندر أن تسبب هذه الحالة مضاعفات خطيرة أو طويلة الأمد، بيد أنّ بعضها يؤثر أحيانًا في الحياة اليومية للشخص، وتشمل أبرز تلك المضاعفات كلًا مما يلي[٢][٣][٤]:

متلازمة تململ الساقين

ترجع بعض حالات متلازمة تململ الساقين إلى إصابة الشخص بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ويشيرالأطباء إلى هذه الحالات بمصطلح متلازمة تململ الساقين الثانوية، وهي حالة شائعة تصيب جهاز الأعصاب مسببةً شعور الشخص برغبة ملحة بتحريك ساقيه، ومعاناته من إحساس مزعج في قدميه وساقيه وفخذيه، وتختفي أعراض هذه الحالة غالبًا عند تناول مكملات الحديد الغذائية لعلاج نقصه.

التعب

يؤدي فقر الدم الناجم عن نقص الحديد إلى شعور الشخص بالتعب والخمول (الافتقار إلى الطاقة)؛ فيكون الفرد أقلّ نشاطًا وحيويةً وإنتاجيًا في العمل، وتقل قدرته على الاستيقاظ والتركيز، ولا يعود قادرًا على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ونشاط.

مشكلات النمو

يرتبط نقص الحديد الشديد عند الأطفال الصغار والرّضع بمعاناتهم من فقر الدم الشديد، الذي يترافق كذلك مع تأخّر النمو.

مشكلات الحمل

يزداد خطر حدوث المضاعفات عند النساء الحوامل اللواتي يعانينَ من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ولا سيّما في أثناء الولادة وبعدها؛ وقد يُصبنَ باكتئاب ما بعد الولادة، وعمومًا يكون الأطفال المولودون لأمهات مصابات بفقر الدم بسبب نقص الحديد أكثر عرضة لحدوث المضاعفات التالية:

  1. الولادة المبكرة؛ أي يولدون قبل انقضاء الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.
  2. انخفاض الوزن عند الولادة.
  3. المعاناة من مشكلات صحية مرتبطة بمستويات الحديد في أجسامهم.
  4. تراجع الأداء في اختبارات القدرات العقلية.

مشكلات القلب والرئة

يرتبط فقر الدم الشديد بسبب نقص الحديد عند البالغين بحدوث بعض المضاعفات التي تصيب القلب والرئتين، وتؤثر في وظائفهما؛ فعلى سبيل المثال: ربما يعاني المريض من خفقان القلب الذي يتسم بتسارع دقاته تسارعًا غير طبيعي، أو يعاني من فشل القلب حين لا يقدر على ضخ كمية كافية من الدم في الجسم، خاصة حين يبذل جهدًا إضافيًا لتعويض نقص الأكسجين المحمول بالدم عند مريض فقر الدم.

ضعف جهاز المناعة

يؤثر فقر الدم بسبب نقص الحديد تأثيرًا سلبيًا في وظيفة جهاز المناعة عند المريض؛ فيصبح نتيجةً لذلكَ أكثر قابلية للإصابة بالعدوى والأمراض المختلفة.


أعراض نقص الحديد

لا تتسبب حالات نقص الحديد الخفيفة بظهور أي أعراض بارزةٍ على الشخص؛ إذ تظهر الأعراض في الحالات الشديدة فقط وتتضمن الأمور التالية[٥]:

  1. الشعور بالتعب والخمول والضعف.
  2. المعاناة من جفاف الجلد وشحوبه واصفراره.
  3. الإصابة بضيق التنفس.
  4. المعاناة من الدوخة أو الدوار.
  5. الإصابة بآلام الصداع.
  6. تسارع دقات القلب وعدم انتظامها.
  7. الإحساس بآلام الصدر.
  8. المعاناة من برودة القدمين واليدين.
  9. المعاناة من هشاشة الأظافر وتشققها وظهورها بشكلٍ مقعر.
  10. المعاناة من تساقط الشعر.
  11. ظهور التشققات في زوايا الفم.
  12. المعاناة من التهاب اللسان وتورمه.


أسباب نقص الحديد

ثمة مجموعة من الأسباب الرئيسة الكامنة وراء نقص الحديد عند الإنسان، وهي تشمل عمومًا كلًا مما يلي[٢]:

فقدان الدم

يوجد الحديد داخل كريات الدم الحمراء في الدم، وهذا يعني أنّ فقدان الدم هو فقدان للحديد أيضًا؛ إذ تعاني بعض النساء من النزيف الشديد في أثناء الدورة الشهرية، فيتعرضن بذلك لخطر نقص الحديد بسبب نزف الدم خلال الحيض، والأمر ذاته يحصل في حالات فقدان الدم البطيء والمزمن داخل الجسم، كما يحصل مثلًا عند الإصابة بقرحةٍ هضميةٍ أو فتق الحجاب الحاجز أو سلائل القولون أو سرطان القولون والمستقيم، وفي بعض الحالات، يرجع نقص الحديد إلى نزيف جهاز الهضم الناجم عن الاستخدام المنتظم لبعض مسكنات الآلام المباعة دون وصفة طبية، مثل الإسبرين.

قلّة الحديد في النظام الغذائي

يحصل جسم الإنسان على الحديد من النظام الغذائي الذي يتناوله يوميًا، فإذا استهلك الشخص كميات قليلة من الأطعمة المحتوية على الحديد فسيعاني جسمه من نقصه مع مرور الوقت، وتشمل أبرز الأطعمة الغنية بالحديد كلًا من اللحوم، والبيض، والخضروات الورقية الداكنة، والبقوليات، والأطعمة المدعمة بالحديد.

عجز الجسم عن امتصاص الحديد

يُمتص الحديد من الطعام في مجرى الدم داخل الأمعاء الدقيقة، لذلك، إذا أصيب الشخص بأي اضطرابات معوية، مثل حساسية القمح؛ فستتراجع قدرة أمعائه على امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة المهضومة؛ مما يؤدي إلى إصابته بفقر الدم بسبب نقص الحديد، وتتأثر عملية امتصاص الحديد والعناصر الغذائية الأخرى جرّاء الاستئصال الجراحي لجزء من الأمعاء الدقيقة.

الحمل

يزيد خطر الإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد عند النساء الحوامل اللاتي لا يتناولن مكملاته الغذائية؛ فمخزون الحديد في أجسامهنّ ينبغي أن يكفي لزيادة حجم الدم لديهن، وأن يكون مصدرًا للهيموجلوبين الضروري لنمو الجنين.


كمية الحديد التي يحتاجها الجسم يوميا

تتباين كمية الحديد الضرورية للجسم تبعًا لعمر الإنسان، وهي مُوزّعة على النحو الآتي[٦]:


العمر

كمية الحديد اليومية

الطفل حتى 6 أشهر

0.27 ميليغرام

الطفل 7-12 شهرًا

11 ميليغرام

الطفل 1-3 سنوات

7 ميليغرام

الطفل 4-8 سنوات

10 ميليغرام

الطفل 9-13 سنة

8 ميليغرام

المراهقين 14-18 سنة

11 ميليغرام

المراهِقات 14-18 سنة

15 ميليغرام

الرجال 19-50 سنة

8 ميليغرام

النساء 19-50 سنة

18 ميليغرام

الرجل/المرأة أكبر من 51 سنة

8 ميليغرام

المرأة الحامل

27 ميليغرام

المرأة المرضع 14-18 سنة

10 ميليغرام

المرأة المرضع 19-50 سنة

9 ميليغرام


المراجع

  1. "Hemoglobin and Functions of Iron", ucsfhealth, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Iron deficiency anemia", mayoclinic, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  3. "Complications of iron deficiency anaemia", nhsinform, 14/2/2020, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  4. "Anaemia, iron deficiency", hse, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  5. Arefa Cassoobhoy (2/7/2020), "Iron Deficiency Anemia", webmd, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  6. "Iron", ods.od.nih, Retrieved 11/1/2021. Edited.
403 مشاهدة