أفضل فطور للنفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٧ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أفضل فطور للنفاس

تعد وجبة الإفطار من أهم الوجبات عامةً؛ لأنها تمد الجسم بالطاقة اللازمة طيلة اليوم، فكيف إذا اختصت هذه الوجبة بالنفاس أي المرأة حديثة الولادة التي فقدت الكثير من العناصر الغذائية والفيتامينات والبروتينات أثناء الحمل وما بعد ذلك.

ووجبة الإفطار للنفاس مهمة جدًا؛ لأنها تزود جسمها بالعناصر الصحية اللازمة التي تمدّها بالطاقة وتمنحها القوّة، وتجنّبها إمساك ما بعد الولادة؛ لأنّ تناول الطعام الخفيف خلال الصباح يساعد المعدة والأمعاء على العمل من جديد كما يحسّن من آدائهما. لذلك يجب أن تحتوي وجبة الإفطار على مجموعة متعددة من الأطباق ومتنوعة والمتوازنة في نفس الوقت طيلة فترة النفاس.

ويجب التركيز على احتواء وجبة الفطور في الأيام الأولى للأغذية التي تقوّي النفاس وتمد جسمها بحاجته مع تجنب الأغذية التي قد تسبب الإمساك أو الانتفاخ لها؛ لكي لا تؤثر على صحتها سلبًا، ولاحقًا يمكنها إدراج الأغذية التي تجنبتها تدريجيًا على إفطارها.

الأيام الثلاثة الأولى:

وجبة الفطور وتكون مقسمة على عدة مراحل وخالية من الخبز الذي يزيد الإمساك:

  • (7 - 8 صباحًا) كوب من الحليب مع الحلبة المحمصة والمطحونة و3 حبات من التمر.
  • (9 - 10 صباحًا) بيضة مسلوقة وصحن خضار (خيار وبندورة وجزر).
  • (10 صباحًا - 12 ظهرًا) يفضّل أن تخلد النفاس للنوم؛ لأخذ قسط من الراحة. وفي حال عدم النوم يمكن للنفاس شرب كوب آخر من الحليب أو شرب القرفة.
  • (12 ظهرًا) شوربة خضار أو فريكة أو مرق الدجاج المسلوق.

 

ويجب أن تركّز النفاس في فطورها في الأيام التالية على ما يلي:

  • الماء ويجب شرب ما لا يقل عن لترين ونصف في اليوم؛ إذ يحسّن من تدفق الدم في الجسم ويزيد من إدرار الحليب.
  • العصائر الطبيعية والمشروبات الساخنة التي تزيد من إدرار الحليب؛ لأنها تمد جسدها بالسوائل، كالقرفة التي تنظّف الرحم من بقايا الدم والمشيمة وتقوّي الدم، واليانسون بالنعناع الذي يعمل كمضاد للالتهابات ويساعدها على الاسترخاء ويريح جهازها الهضمي من الغازات.
  • الحليب مع ملعقة من الحلبة المحمصة والمطحونة، ويجب أن تتناول النفاس ما لا يقل عن كوبين من الحليب يوميًا إلى جانب حصتين من مشتقاته الأخرى.
  • الشوربات التي تزيد من قوة الدم، وتجنّب إصابة النفاس بالإمساك وتدر الحليب بكثرة؛ لأنها تمد جسمها بالسوائل.  ومن الشوربات المحبذة للنفاس شوربة الأرانب، شوربة الخضار أو الفريكة بالدجاج أو اللحم، شوربة الشوفان الذي يحتوي على نسب عالية من الألياف أو العدس.
  • الخضروات والفواكه الغنية بالفيتامينات التي تعوّض ما فقدته النفاس وأهمها: البرتقال، والتفاح، والعنب، والخضروات الورقية كالخس والبقدونس الذي يدر الحليب، والفليفلة والبندورة والخيار.
  • كبدة الخروف أو الدجاج التي تزيد من نسب الحديد والفيتامينات في الجسم.
  • النشويات كالخبز ويفضّل تناول خبز البرّ الذي لا يسبب الزيادة في الوزن، والأرز، والحبوب خاصةً المصنوعة من الحبوب الكاملة للحصول على كمية أكبر من الألياف التي توفّر الطاقة. لكن يجب تناولها باعتدال وعدم الإكثار منها لتجنب الإمساك.
  • حلاوة الطحينية التي تعد مدرّة للحليب، لكن يجب عدم الإكثار منها؛ لكي لا تسبب زيادة الوزن.