مراحل الحمل والشرح

مراحل الحمل والشرح

كيف يحدث الحمل؟

عند ممارسة العلاقة الجنسية غير المحمية تصل الحيوانات المنوية إلى البويضة في قناة فالوب وإذا اخترقت إحدى خلايا الحيوانات المنوية البويضة فإنها تُخصّب وتبدأ بالنمو وتستغرق البويضة عدة أيام للانتقال عبر قناة فالوب إلى الرحم وبعد دخولها إلى الرحم عادةً ما تلتصق البويضة المخصبة ببطانة الرحم وتُزرع البويضة الملقحة وعندها يبدأ إنتاج هرمون يسمى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) في الرحم وهو الهرمون الذي يقيسه اختبار الحمل ويمنع هذا الهرمون تساقط بطانة الرحم فلا تأتي الدورة الشهرية وتحدث علامات أخرى مثل تغيرات الثدي والغثيان مما يعني أيضًا أن الحمل قد بدأ[١].


ما هي مراحل الحمل مع الشرح؟

يستمر الحمل حوالي أربعين أسبوعًا بدءًا من اليوم الأول من آخر دورة شهرية، وتُقسم هذه الأسابيع إلى ثلاثة أقسام[٢]:


الثلث الأول من الحمل

يُحسب الثلث الأول من الحمل من الأسبوع الأول وحتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل وتحدث فيه التغيرات الهرمونية التي تؤثر على كل أعضاء الجسم تقريبًا ويمكن أن تؤدي هذه التغيرات إلى ظهور أعراض الحمل حتى في الأسابيع الأولى وتسبب أيضًا توقف الدورة الشهرية وهي علامة واضحة على وجود الحمل، وقد تشمل التغيرات الأخرى:

  • التعب الشديد.
  • تضخم الثديين وبروز الحلمات أحيانًا.
  • اضطراب المعدة مع التقيؤ أو دونه (غثيان الصباح).
  • الرغبة الشديدة في بعض الأطعمة أو كرهها.
  • تقلب المزاج.
  • الإمساك.
  • زيادة الحاجة إلى التبول.
  • [[كيف يكون صداع الحمل|الصداع].
  • حرقة المعدة.
  • زيادة الوزن أو خسارته.


ومع هذه التغيرات قد تحتاجين إلى إجراء تغييرات على روتينكِ اليومي مثل الذهاب إلى الفراش مبكرًا أو تناول وجبات صغيرة متكررة ولكن لحسن الحظ ستختفي معظم هذه الأعراض المزعجة مع تقدم الحمل ومن الممكن أن لا تشعري بأي انزعاج على الإطلاق، أيضًا قد تختلف هذه الأعراض من حمل إلى آخر ومن إمرأة إلى أخرى.


الثلث الثاني من الحمل

يُحسب هذا الثلث من الأسبوع الثالث عشر إلى الأسبوع الثامن والعشرين وعادةً تجد النساء هذا الثلث من الحمل أسهل من الثلث الأول وقد تلاحظين أن أعراضًا مثل الغثيان والتعب تختفي ولكن تبدأ تغيرات أخرى فبطنكِ يتسع مع استمرار نمو الطفل وقبل انتهاء هذا الثلث ستشعرين ببدء تحرك طفلك ومع تغير جسمكِ لإفساح المجال لطفلكِ الذي ينمو قد تشعرين ببعض هذه الأعراض:

  • آلام الجسم مثل آلام الظهر أو البطن أو الفخذ.
  • علامات التمدد على البطن أو الثديين أو الفخذين أو الأرداف.
  • سواد الجلد حول الحلمات.
  • ظهور خط على الجلد يمتد من زر البطن إلى خط شعر العانة.
  • بقع من الجلد الداكن تظهر عادةً فوق الخدين أو الجبهة أو الأنف أو الشفة العليا وغالبًا ما تتطابق البقع على جانبي الوجه وتسمى أحيانًا قناع الحمل.
  • خدر أو وخز في اليدين يسمى متلازمة النفق الرسغي.
  • حكة في البطن وراحتي اليدين وباطن القدمين، ويجب أن تتصلي بطبيبكِ إذا كنت تعانين من الغثيان، وفقدان الشهية، والقيء، واليرقان أو التعب مع الحكة فقد تكون هذه علامات على وجود مشكلة خطيرة في الكبد.
  • تورم الكاحلين والأصابع والوجه، وإذا لاحظتِ تورمًا مفاجئًا أو شديدًا أو اكتسبت الكثير من الوزن بسرعة كبيرة اتصلي بطبيبكِ على الفور فقد تكون هذه علامة على تسمم الحمل.


الثلث الثالث من الحمل

يبدأ هذا الثلث من الأسبوع التاسع والعشرين إلى الأسبوع الأربعين وفي هذا الثلث غالبًا ما تستمر تغيرات الثلث الثاني نفسها وقد تعانين بالإضافة إليها من ضيق التنفس وزيادة الحاجة إلى التبول بنسبة أكبر وذلك لأن طفلكِ يكبر ويزيد من الضغط على أعضائكِ، وتتضمن بعض التغييرات الجديدة أيضًا ما يلي:

  • البواسير.
  • طراوة الثديين وقد يتسرب منهما حليب مائي يسمى اللبأ.
  • بروز سرة البطن.
  • اضطراب النوم.
  • هبوط الطفل أو تحركه لأسفل بطنكِ.
  • الانقباضات والتي يمكن أن تكون علامة على مخاض حقيقي أو كاذب.


وكلما اقتربتِ من موعد ولادتكِ يصبح عنق الرحم أرفع وأكثر نعومة بعملية تسمى تلاشي عنق الرحم وهي عملية طبيعية تساعد على فتح قناة الولادة (المهبل) أثناء عملية الولادة.


كيف يتطوّر طفلكِ خلال مراحل الحمل؟

إليكِ التطورات التي تحدث لطفلكِ شهرًا بشهر[٣]:

  • الشهر الأول: مع نمو البويضة المخصبة يتشكل كيس ماء حول طفلكِ ويمتلئ تدريجيًّا بالسوائل وهذا ما يسمى بالكيس الأمنيوسي وهو يساعد على حماية طفلكِ، وأيضًا تتطور المشيمة في الشهر الأول وهي عضو دائري مسطح ينقل العناصر الغذائية من الأم إلى الطفل وينقل الفضلات من الطفل، وفي هذه الأسابيع القليلة الأولى يتشكل الوجه البدائي لطفلكِ بهالات سوداء كبيرة للعيون ويتطور الفم والفك السفلي والحلق، وتتشكل خلايا الدم وتبدأ الدورة الدموية، وبنهاية الأسبوع الرابع سينبض القلب الصغير لطفلكِ 65 مرة في الدقيقة وسيبلغ طوله حوالي 0.635 سنتيمتر أي أصغر من حبة أرز.
  • الشهر الثاني: تستمر ملامح وجه طفلكِ في التطور فتبدأ كل أذن بشكل طية صغيرة من الجلد في جانب الرأس، وتتشكل براعم صغيرة تنمو في نهاية المطاف في الذراعين والساقين، أيضًا تتشكل أصابع اليدين والقدمين، والعيون، والأنبوب العصبي الذي يشمل الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة العصبية الأخرى للجهاز العصبي المركزي، والجهاز الهضمي، والأعضاء الحسية، ويبدأ تبديل الغضروف بالعظم، وفي هذه المرحلة يصبح رأس طفلكِ كبيرًا ومتناسبًا مع بقية جسده، وفي الأسبوع السادس عادةً يُمكن اكتشاف نبض قلب طفلكِ، وبحلول نهاية الشهر الثاني سيبلغ طول طفلكِ حوالي 2.54 سنتيمتر ويزن حوالي واحد غرام.
  • الشهر الثالث: تصبح ذراعا طفلكِ ويداه وأصابعه وقدماه وأصابع قدميه مكتملة التكوّن، وفي هذه المرحلة يبدأ طفلكِ بالاستكشاف قليلًا وذلك بفتح قبضته وإغلاقها، وفتح فمه وإغلاقه، وتبدأ أظافر يديه وقدميه بالتطور، وتتشكل أذناه الخارجيتان وبدايات أسنانه تحت اللثة، وتتطور أيضًا الأعضاء التناسلية لطفلكِ ولكن يصعُب تمييز جنس الطفل في الموجات فوق الصوتية، وبحلول نهاية هذا الشهر يكون الطفل قد اكتمل تشكيله من ناحية الأطراف ولكنها تستمر في التطور لتصبح قادرة على أداء وظائفها، أيضًا يبدأ عمل الجهاز الدوري والجهاز البولي للطفل وينتج الكبد الحمض الصفراوي في الشهر الثالث وسيبلغ طول طفلكِ حوالي 10.16 سنتيمترات ويزن حوالي 30 غرامًا وبما أن أهم التطورات ستحدث في هذا الشهر ستنخفض احتمالية الإجهاض بنسبة كبيرة.
  • الشهر الرابع: تُصبح نبضات قلب طفلكِ الآن مسموعة من خلال أداة تسمى دوبلر، وتتشكل جفونه وحواجبه ورموشه وأظافره وشعره وتصبح أسنانه وعظامه أكثر كثافة ويصبح طفلكِ قادرًا على أن يمص إبهامه، ويتثاءب، ويتمدد ويصنع تعبيرات في وجهه ويبدأ جهازه العصبي بالعمل، وفي الشهر الرابع يُمكن لطبيبكِ معرفة جنس طفلكِ إذ تتطور أجهزته وأعضاؤه التناسلية تطورًا كاملًا في هذه المرحلة، وبحلول نهاية هذا الشهر يبلغ طول طفلكِ حوالي 15.24 سنتيمترًا ويزن حوالي 125 غرامًا.
  • الشهر الخامس: في هذه المرحلة قد تبدئين بالشعور بطفلكِ يتحرك فعضلاته تتطور ويصبح قادرًا على تحريكها وستشعرين بهذه الحركة وكأنها رفرفة، أيضًا يبدأ الشعر بالنمو على رأس الطفل وينمو على أكتافه وظهره وصدغه شعر ناعم يسمى الزغب يحمي طفلكِ وعادة ما يتساقط هذا الزغب في نهاية الأسبوع الأول بعد الولادة، ويُغطى جلد طفلكِ بمادة بيضاء تُسمى بالطلاء الدهني أو الطِّلاء الجُبْنِي ويُعتقد أن هذه المادة تحمي جلد طفلكِ من التعرض الطويل للسائل الذي يحيط بالجنين وتسقط هذه المادة قبل الولادة مباشرة، وبحلول نهاية الشهر الخامس يبلغ طول طفلك حوالي 25.4 سنتيمترًا ويزن من 225-450 غرامًا.
  • الشهر السادس: يُصبح جلد طفلكِ مائلًا إلى الحمرة ومجعدًا وتكون عروقه مرئية لأن جلده شفاف وتظهر بصمات أصابع يديه وقدميه في هذه المرحلة وتبدأ جفونه بالانفصال وتُفتَح عيناه، أيضًا سيبدأ طفلكِ بالاستجابة للأصوات عن طريق التحرك أو زيادة النبض وقد تشعرين بزيادة حركته إذا كان يعاني من الفواق، وبحلول نهاية الشهر السادس يبلغ طول طفلكِ حوالي 30.48 سنتيمترًا ويزن حوالي 900 غرام.
  • الشهر السابع: سيستمر طفلكِ بالنضوج ويبدأ بتخزين احتياطيات من دهون الجسم وفي هذه المرحلة سيصبح سمع طفلكِ مكتمل النمو ويتغير وضعه تغيرًا متكررًا ويستجيب للمنبهات بما في ذلك الصوت والألم والضوء ويبدأ السائل الأمنيوسي بالتناقص، وفي نهاية الشهر السابع يبلغ طول طفلك حوالي 35.56 سنتيمترًا ويزن من 900 غرام إلى 1800 غرام.
  • الشهر الثامن: يستمر طفلكِ بالنضوج في هذه المرحلة أيضًا وقد تلاحظين أن طفلكِ يركل أكثر، ويتطور دماغ طفلكِ بسرعة في هذا الوقت ويمكن لطفلكِ أن يرى ويسمع وتكون معظم الأنظمة الداخلية لديه متطورة جيدًا ولكن قد تكون الرئتان غير ناضجة، وبحلول نهاية الشهر السابع يبلغ طول طفلك حوالي 45.72 سنتيمترًا ويزن حوالي 2.2 كيلوغرام.
  • الشهر التاسع: خلال هذه المرحلة تقترب رئتا طفلكِ من التطور الكامل وتصبح ردود أفعاله متناسقة أكثر إذ يمكنه أن يرمش ويغلق عينيه ويدير رأسه ويمسك بقوة ويستجيب للأصوات والضوء واللمس، وفي الشهر التاسع يبلغ طول طفلك حوالي 43.18-48.26 سنتيمترًا ويزن من 2.2-2.7 كيلوغرام.
  • الشهر العاشر: على الرغم من أن الثقافة الشعبية تذكر فقط تسعة أشهر من الحمل ولكن قد يمتد الحمل لمدة عشرة شهور فالحمل النموذجي الكامل هو 40 أسبوعًا وقد تتجاوزين الموعد المتوقع لولادتكِ بأسبوع أو أسبوعين وفي هذا الشهر الأخير قد يحين موعد الولادة في أي وقت وقد تلاحظين أن طفلكِ يتحرك حركةً أقل بسبب ضيق المساحة وقد يتغير وضع طفلكِ استعدادًا للولادة ومن الناحية المثالية سيكون طفلكِ متجهًا لأسفل في الرحم، وفي هذه المرحلة يبلغ طول طفلك حوالي 45.72-50.8 سنتيمترًا ويزن حوالي 3 كيلوغرامات.


من حياتكِ لكِ

الحمل هو معجزة؛ إذ يتولى جسدكِ نمو إنسان وتكون العملية خارجة عن إرادتكِ إلى حد كبير ومع ذلك فإن العناية بنفسكِ أمر مهم للغاية خلال هذا الوقت الثمين؛ إذ تعمل الهرمونات على إحداث الكثير من التغييرات فقد يكون لديكِ طاقة زائدة أو ربما تكونين مرهقةً تمامًا، فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها الاعتناء بنفسكِ وطفلكِ خلال فترة الحمل[٤][٥]:

  • الحصول على الراحة: في الثلثين الأول والثالث من الحمل قد تشعرين بالتعب أكثر من المعتاد لذلك حاولي النوم مبكرًا أو أخذ قيلولة عندما يكون ذلك ممكنًا، حتى قضاء عشر دقائق من الوقت للجلوس بهدوء يمكن أن يكون مفيدًا في منحكِ الطاقة للعودة إلى روتين الحياة.
  • ممارسة الرياضة: تكون ممارسة الرياضة مهمة أثناء الحمل كما هو الحال في بقية الوقت، ويُمكنكِ ممارسة تمارين الإطالة التي يمكن أن تخفف من آلام الظهر والساق، أو المشي لتحسين الدورة الدموية، أو السباحة لتقوية عضلات البطن، ولكن عليكِ تجنب التمارين ذات الشدة العالية والتمارين التي تتطلب الاحتكاك الجسدي.
  • ممارسة الرعاية الذاتية: قد يكون هذا أمرًا صعبًا للعديد من الأمهات ولكن من الضروري أن تعتني بنفسكِ أولًا من أجل رعاية الآخرين وعليكِ البدء بهذا أثناء الحمل لتستمري بعادات الرعاية الذاتية التي تكتسبينها أثناء الحمل بمجرد ولادة طفلكِ، ولذلك خصصي وقتًا لفعل الأشياء التي تستمتعين بها وقضاء بعض الوقت لنفسك قبل قدوم الطفل الجديد.
  • التغذية السليمة: يتطلب نمو الطفل الكثير من الجهد لذا من المهم تزويد جسمكِ بنظام غذائي صحي ومتوازن وقد لا ترغبين إلا بأكل بعض الأطعمة ولا مشكلة في ذلك ولكن يجب أن تكون هذه الأطعمة جزءًا من طعامكِ وليس كل ما تتناولينه، وبما أن طفلكِ يحصل على العناصر الغذائية الضرورية لنموه من النظام [أفضل تغذيّة للحامل في الشّهور الأولى|الغذائي]] فعليكِ زيادة تناول بعض العناصر مثل البروتين المهم لبناء الأنسجة الجديدة، والحديد وحمض الفوليك لتكوين خلايا الدم الحمراء، والكالسيوم لتكوين عظام وأسنان قوية، ولكن لا تقعي في فخ تناول طعام شخصين فأحد هذين الشخصين صغير جدًّا ولا يحتاج كمياتٍ كبيرةً من الطعام ولكن المهم تأمين العناصر الغذائية الجيدة.
  • السيطرة على التوتر: يمكن للتوتر أثناء الحمل أن تكون له تداعيات فيسيولوجية ونفسية فقد يؤثر الإجهاد على ضغط الدم وقد يؤدي إلى حدوث مخاض كاذب، ويمكن أن يؤثر أيضًا على مستويات السكر في الدم لذا من المهم معرفة كيفية الاسترخاء ويمكن لأشياء مثل التمارين والتأمل والتواصل مع مخاوفكِ أن يساعدكِ في تخفيف التوتر.
  • العناية بالبشرة: يُمكن أن تصبح الغدد الجلدية لديكِ أكثر نشاطًا أثناء الحمل وتميل إلى التعرق أكثر ولذلك يوصى بالاستحمام المتكرر بجل الاستحمام أو الصابون حتى الأسبوع الثاني والثلاثين ولكن في الأسابيع اللاحقة احصلي على المشورة الطبية.
  • منع علامات التمدد: غالبًا ما يجعل الحمل جسمكِ ينمو نموًّا سريعًا مما يمنع البشرة من مواكبة ذلك النمو ويؤدي إلى كسر الألياف المرنة تحت سطح الجلد مباشرة وبالتالي حدوث علامات التمدد ولمنع حدوثها يُمكن استخدام لوشن أو كريم للحفاظ على رطوبة بشرتكِ، يُمكنكِ أيضًا استخدام زيت البيض بانتظام ابتداءً من الأشهر الثلاثة الأولى.
  • العناية بالثدي: من المهم البدء في تحضير الثدي للرضاعة الطبيعية خلال فترة ما قبل الولادة، بعد الشهر الرابع قد يبدأ إفراز سائل يسمى اللبأ مما يُسبب الحكة والرطوبة ويجب استخدام الماء فقط دون الصابون لإزالة اللبأ وعليكِ استخدام اللانولين بعد ذلك لمنع تبخر العرق وتنعيم الجلد، عليكِ أيضًا ارتداء حمالات صدر مرنة للسماح للثديين بالتمدد.
  • العناية بالأسنان: يمكن لزيادة مستويات هرمون الإستروجين أن تسبب التورم والحساسية في اللثة لذلكِ عليكِ الحفاظ على نظافة أسنانكِ، وخلال الحمل يمكن إجراء عمليات الأسنان البسيطة مثل الحشوات وقلع الأسنان دون تخدير ولكن العمليات الكبرى يجب تأجيلها إلى ما بعد الحمل لأن التخدير والمسكنات قد تؤثر على نمو طفلكِ.
  • علاج الإمساك: يُعدّ حدوث الإمساك أمرًا شائعًا خلال الحمل ولحل هذه المشكلة عليكِ تناول الطعام الغني بالألياف، وشرب كميات كبيرة من الماء، وممارسة الرياضة.


المراجع

  1. " How Pregnancy (Conception) Occurs", myhealth.alberta,29-5-2019، Retrieved 6-8-2019. Edited.
  2. "Stages of pregnancy", womenshealth,18-4-2019، Retrieved 6-8-2019. Edited.
  3. "Fetal Development: Stages of Growth", clevelandclinic,16-4-2020، Retrieved 7-8-2020. Edited.
  4. Danielle Colley, "Tips to look after yourself during pregnancy"، bupa, Retrieved 7-8-2020. Edited.
  5. Dr Parul Jain (15-1-2015), "What Are the Tips for Self Care During Pregnancy"، cloudninecare, Retrieved 7-8-2020. Edited.