علامات انغراس البويضة الملقحة

علامات انغراس البويضة الملقحة

ما هي البويضة الملقحة؟

عند حدوث الإباضة كل شهر، يُطلِق مبيض المرأة بويضة ناضجة، ثم تنتقل هذه البويضة إلى قناة فالوب، وتبقى هناك حتى يُلقّحها حيوان منوي، وعند الجماع، قد يقذف الرجل ما بين 40-150 مليون حيوان منوي، والتي تبدأ بالتحرّك في اتجاه أعلى قناة فالوب لتلقيح البويضة، وعند اختراق الحيوانات المنوية للبويضة؛ يتغيّر سطحها حتى لا يتمكّن حيوان منوي آخر من الدخول، ويحدث التلقيح وتنتج ما يُعرف بالبويضة الملقحة، والتي تنقسم لتُكوّن جنينًا كاملًا فيما بعد[١].


علامات انغراس البويضة الملقحة

فيما يلي توضيح للعلامات التي قد تدل على انغراس البويضة الملقحة في الرحم[٢]:

  • الغثيان، قد يحدث الغثيان عند انغراس البويضة الملقحة بسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون الذي بدوره يبطئ عملية الهضم في الجسم، كما قد يؤدي ارتفاع مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية (hCG) وزيادة حساسية حاسة الشم إلى تفاقم مشكلة الغثيان التي تعانين منها الحامل.
  • النزيف، تُعانِي حوالي 25% من النساء من النزيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويُشكّل انغراس البويضة الملقحة أحد أسباب النزيف في هذه المرحلة، وقد تخلط المرأة بينه وبين نزيف الدورة الشهرية؛ نظرًا لأنه قد يحدث في وقت قريب من بدء الدورة الشهرية العادية، لكن قد تساعد بعض الاختلافات في التفريق بينهما، وهي كما يأتي:
    • لون نزيف الانغراس وردي فاتح أو بنّي، بينما يكون لون دم الدورة أحمرًا فاتحًا أو داكنًا.
    • يكون نزيف الانغراس عبارة عن قطرات دم وليس تدفّق فعلي للدم.
    • قد يحدث نزيف الانغراس مرة واحدة أو يستمرّ لبضع ساعات، أو حتى 3 أيام، ورغم أنّ المرأة قد تلاحظ بعض الإفرازات الوردية أو البنية عند المسح أو على الملابس الداخلية، لكنّها لن تحتاج إلى فوطة أو سدادة قطنية.
  • الإفرازات، تختلف إفرازات المهبل في كل مرحلة من مراحل الدورة الشهرية، إذ تكون أثناء الإباضة مخاطية وزلقة وتشبه بياض البيض، أما بعد انغراس البويضة الملقحة، فتصبح أسمك وتكون صمغيّة وبيضاء، وفي الأيام الأولى من الحمل، قد تزيد سماكة وكثافة الإفرازات وتصبح بيضاء أو صفراء؛ وذلك بسبب ارتفاع مستويات هرمونيّ البروجستيرون والإستروجين، لكن قد لا تكون الإفرازات مؤشرًا موثوقًا للاستدلال على حدوث الانغراس، وقد يكون المؤشر الأكثر فائدةً هو مدى اختلافه عن المعتاد خلال كل مرحلة من الدورة الشهرية.
  • الانتفاخ، يُعزى سبب الإصابة بالانتفاخ بعد انغراس البويضة إلى ارتفاع هرمون البروجسترون الذي يحدث في بداية الحمل؛ والذي يؤدي بدوره إلى إبطاء عمل الجهاز الهضمي.
  • ألم الثدي، بعد الانغراس، ترتفع مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية وهرمون الإستروجين وهرمون البروجستيرون بسرعة؛ ممّا قد يؤدي إلى الإحساس بألم شديد في الثديين، ويختلف عن ألم الثديين المرافق للدورة الشهرية في أنه يكون أكثر وضوحًا.
  • الصداع، قد يحدث الصداع عند انغراس البويضة الملقحة بسبب الارتفاع الشديد في مستويات الهرمونات (خاصةً البروجستيرون).
  • تقلب المزاج، ترتفع مستويات الإستروجين وموجهة الغدد التناسلية والبروجستيرون بسرعة كبيرة بعد الانغراس؛ مما قد يسبب تقلبات المزاج للمرأة.
  • انخفاض درجة الحرارة، قد تنخفض درجة حرارة الجسم القاعدية ليوم واحد نتيجةً لعملية الانغراس، فإذا كانت المرأة تتبّع درجة حرارة جسمها القاعدية لتحديد أكثر أيامها خصوبةً، ستكون غالبًا درجة حرارة أقلّ قبل الإباضة، ثم ترتفع ثم تنخفِض مرةً أخرى قبل بدء الدورة الشهرية، وإذا حدث حمل؛ تظلّ درجة الحرارة مرتفعة، لكن تنخفض درجة حرارة بعض السيدات ليوم واحد في وقت قريب من الانغراس ثم تعود مرة أخرى؛ ويُعتقد أنّ هذا قد يكون بسبب ارتفاع هرمون الإستروجين، إلا أنّ هذا غير مفهوم تمامًا.


التأكد من انغراس البويضة الملقحة

يمكنكِ التأكد من انغراس البويضة الملقحة في الرحم من خلال خلال استخدام فحص الحمل المنزلي في الوقت الذي تتوقّعين فيه عادةً دورتكِ الشهرية؛ فبعد فترة وجيزة من الحمل؛ يبدأ هرمون يُعرف باسم موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) بالظهور في دمكِ، وترتفع مستوياته ارتفاعًا كبيرًا خلال الأيام القليلة التالية لانغراس البويضة الملقحة، ويُفرز في البول، ووجود هذا الهرمون في بولكِ يُظهر في فحص الحمل المنزلي أنكِ حامل، وتتوفر أنواع مختلفة من فحوصات الحمل المنزلية، ويتطلب معظمها وضع بضع قطرات من البول فوق مقياس العمق الذي يحتوي على مواد كيميائية معينة، وتوصي بعض الفحوصات بإعادة إجراء الفحص بعد 3-5 أيام؛ لأن النتيجة السلبية قد تعني فقط أن جسمكِ لم يُكوّن ما يكفي من هرمون موجهة الغدد التناسلية حتى الآن لتظهر في الفحص، كما تكون فرص الحصول على نتيجة خاطئة أعلى إذا كانت دورتكِ الشهرية غير منتظمة، ويمكنكِ إجراء فحص للدم أو البول لتأكيد الحمل في عيادة الطبيب، إذ يتحقّق فحص البول من مستوى هرمون (hCG) في البول، وستتلقّين النتائج في غضون دقائق، أما فحص الدم فيُجرى في المختبر، ويقيس المستوى الدقيق لـ(hCG) في دمكِ؛ وبالتالي يمكن استخدامه لتتبع تطوّر الحمل[٣].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يمكن انغراس البويضة بدون نزول دم؟

نعم، فمعظم النساء لا يعانينَ من نزيف أثناء انغراس البويضة الملقحة، فقط ما نسبته من 15 إلى 25% منهنّ يعانينَ من دمٍ خفيف ومتقطّع ويتوقّف في غضون يوم أو يومين[٤].

هل وجع الظهر من علامات انغراس البويضة؟

رغم عدم وجود أيّ بحث يشير إلى أن انغراس البويضة في حدّ ذاته يسبب آلام، إلا أنّ بعض السيدات يشعرنَ بألم في أسفل الظهر أو في البطن أو تقلّصات في وقت قريب من الانغراس، وقد يبدو هذا الألم مشابهًا للألم السابق لبدء الدورة الشهرية[٢].

كم يستمرّ ألم انغراس البويضة؟

لا يدوم ألم انغراس البويضة طويلًا، إذ تشعر بعض السيدات بوخز خفيف يستمرّ لمدة دقيقة فقط أو نحو ذلك، في حين يشعر البعض الآخر بتقلّصات تأتي وتذهب على مدار يومين أو ثلاثة أيام تقريبًا[٥].


المراجع

  1. "Conception: From Egg to Embryo Slideshow", webmd, 2020-02-18, Retrieved 2020-12-04. Edited.
  2. ^ أ ب Megan Dix (2019-07-16), "What Are the Signs That Implantation Has Occurred?", healthline, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  3. "Confirming your pregnancy", aboutkidshealth, 2009-09-10, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  4. Amy OConnor (2020-09-14), "What Is Implantation?", whattoexpect, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  5. Olga Adereyko (2020-09-05), "Implantation Cramps FAQs: Everything You Need to Know About Implantation Pain", flo, Retrieved 2020-12-04. Edited.
330 مشاهدة