التخلص من الإمساك للحامل

التخلص من الإمساك للحامل

الإمساك في الحمل

تعاني الكثير من النساء خلال فترة الحمل من الإمساك، وذلك بسبب التغير الهرموني الذي يحدث خلال هذه الفترة، إذ تؤدي زيادة هرمون البروجيسترون إلى استرخاء عضلات البطن، وإبطاء حركة الأمعاء وعملية الهضم، كما أن استهلاك المكملات الغذائية والضغط على الرحم أيضًا يؤدي إلى الإصابة بالإمساك، إذ تصاب ثلاث نساء من أصل أربعة بالإمساك خلال فترة الحمل[١].


علاج الإمساك في الحمل

قد تتفاقم مشكلة الإمساك خلال فترة الحمل في وقت لاحق، لذا لا بد من إيجاد بعض الحلول التي تعالجه أو حتى تمنع حدوثه، ومن هذه الحلول[٢][٣][٤][٥]:

  • المغنيسيوم: يُعد المغنيسيوم العلاج الكلاسيكي للإمساك، وهو معدن أساسي يحتاجه الجسم للعمل، إذ ينظم تقلص جميع العضلات، كما أن له دورًا في تحرير الأمعاء، وعادةً ما تكون سترات المغنيسيوم أكثر فعاليةً في جميع حالات الإمساك أثناء فترة الحمل تقريبًا.
  • زيت كبد السمك: يُعد زيت كبد السمك من أكثر العلاجات الطبيعية فعاليةً للإمساك خلال فترة الحمل؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3، التي لا يستطيع جسم الإنسان إنتاجها بمفرده، ويكمن دور أوميغا 3 في الحد من الالتهابات في الأمعاء، كما يساعد على تنظيم هرمون البروستاجلاندين المهم في تنظيم الحركة المثلى لمحتوى الأمعاء.
  • زيت جوز الهند: وهو من الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة، وهي دهون صحية ممتازة لعلاج حالات الإمساك، فتوفر الطاقة لخلايا الأمعاء، كما يحفزها ويعزز الأيض ويسهل مرور البراز.
  • شرب الكثير من الماء: ينصح خلال فترة الحمل بتناول ما لا يقل عن 10 أكواب من الماء كل يوم، إذ إن الجسم في حالة الجفاف يسحب الماء من الأمعاء مما يساهم في الإصابة بالإمساك، كما يساعد تناول السوائل الدافئة على استرخاء الأمعاء مما يخفف الإمساك.
  • ممارسة التمارين المعتدلة: تحرك ممارسة الرياضة الخفيفة لمدة 10 إلى 15 دقيقةً الأمعاء، ومن هذه الممارسات المشي واليوغا.
  • مراقبة كمية الكالسيوم: يؤدي الإفراط في تناول الكالسيوم إلى الإصابة بالإمساك، ويوجد الكالسيوم في منتجات الألبان.
  • ضبط النظام الغذائي: يجب أن يحتوي النظام الغذائي اليومي للمرأة الحامل على بعض العناصر الغذائية التي تسهم في منع الإمساك وعلاجه، وتشمل هذه العناصر:
    • كميةً جيدةً من البروتين.
    • بعض الفاكهة.
    • منتجات الألبان، وفي حال لم تستطع المرأة تناول منتجات الألبان، يمكنها الحصول على الكالسيوم الموجود فيها من خلال الكالسيوم التكميلي.
    • 6 ملاعق صغيرة تقريبًا من الدهون المشبعة مثل الزبدة والدهون الحيوانية.
    • 4 ملاعق صغيرة تقريبًا من الدهون الأحادية غير المشبعة مثل زيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات.
    • ملعقتان من الزيوت النباتية غير المشبعة مثل زيت الكتان وزيت زهرة الربيع المسائية.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين: يساعد الكافيين بدايةً على تحريك الأمعاء، لكن كونه مدرًا للبول فإنه يتسبب بالجفاف الذي يؤدي بالنهاية إلى الإمساك.
  • تناول وجبات أكثر من الطعام على فترات متفاوتة، فبدلًا من أكل ثلاث وجبات في اليوم، يوزَّع الغذاء على ست وجبات، وهذا سيساعد أيضًا في التخفيف من الغازات والانتفاخ.
  • النظر في الأدوية والمكملات الغذائية: إذ إن العديد من المكملات الغذائية مثل فيتامينات ما قبل الولادة ومضادات الحموضة والكالسيوم والحديد، جميعها تزيد الإمساك، لذا لا بد من اللجوء للطبيب لإيجاد الحل الأمثل إما بإعطاء البدائل من المكملات الغذائية وإما بتعديل الجرعات.
  • استخدام الملينات المنشطة: ليست جميع أنواع الملينات وملينات البراز آمنةً للاستخدام، لذا لا بد من استشارة الطبيب قبل استخدامها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: إذ ترفع المواد الموجودة في الجهاز الهضمي وتساعد على تحريكها، ومن الأطعمة التي تحتوي على الألياف:
    • الفواكة مثل التوت والأفوكادو والكمثرى.
    • البقوليات مثل الفاصولياء.
    • الفشار.
    • الفواكه المجففة مثل الزبيب والمشمش والتمر والخوخ والتين.
    • الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان والكينوا.
    • المكسرات والبذور مثل الشيا واللوز وبذور القنب.
    • الخضار المطبوخة الغنية بالألياف والتي يسهل هضمها.


خطورة الإمساك في الحمل

عادةً لا يُعد الإمساك خلال فترة الحمل أمرًا خطيرًا، لكنه أحيانًا يُعد عرضًا لمشكلة صحية ما، ويجب الاتصال بالطبيب فورًا في حال الإمساك الشديد والمصحوب بألم في البطن، أو في حال مرافقة المخاط والدم للبراز، كما قد يؤدي الإجهاد أثناء حركة الأمعاء والتبرز إلى الإصابة بالبواسير، وهي أوردة منتفخة في المستقيم تؤدي إلى الشعور بعدم الراحة، وعادةً ما تزول بعد الولادة، لكن إذا كان يوجد ألم شديد ونزيف في المستقيم لا بد من مراجعة الطبيب[٦].


الوقاية من إمساك الحمل

يمكن الوقاية من الإصابة بالإمساك خلال الحمل، وذلك بإجراء بعض التعديلات على نمط الحياة، ومنها ما سبق ذكره في فقرة التدابير المنزلية وهي زيادة شرب السوائل، وممارسة التمارين الرياضية، وإضافة المزيد من الألياف إلى النظام الغذائي، بالإضافة إلى أهمية استشارة الطبيب حول مُكمّلات الحديد في حال كانت تُسبّب الإمساك، إذ ينصح الطبيب بإجراء يقي من الإمساك الذي تسبّبه حبوب الحديد، كتناول المليّنات أو غير ذلك، مع الاستمرار بأخذ الحديد لما له من أهمية خلال فترة الحمل[٧].


مُضاعفات إمساك الحمل

في معظم الحالات يكون إمساك الحمل قصيرًا، ويزول من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى علاج، أو مع أخذ علاج بسيط، مع ذلك فإنّ الإمساك المُطوّل قد يُسبب انحشار البراز، ممّا يحتاج إلى إخراجه من قِبل الطبيب، بالإضافة إلى أنّ الاستخدام المُستمر لبعض أنواع المُليّنات قد يجعل الأمعاء تنسى كيف تدفع البراز خارج الجسم، وأيضًا إنّ هذه الأدوية قد تُحدث خللًا في توازن المواد الكهرلية أو السوائل في الجسم عند بعض الأشخاص، وذلك له أثر خطير على مرضى السكري والكلى، لذا يُنصح بالتحدث إلى الطبيب حول نوع المُليّن المناسب، وجرعته وطريقة استخدامه، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأعراض المُرافقة للإمساك تستدعي استشارة الطبيب فقد تشير إلى حالة مرضية مُعينة، ومن هذه الأعراض؛ الغثيان، والتقيؤ، وألم المعدة، والإمساك الذي يستمر لمدة تزيد عن أسبوع أو أسبوعين، ونزول دم من المستقيم، أو الإمساك الذي لم يتحسّن بعد استخدام المُليّناتت الدوائية[٨].


المراجع

  1. "5 Safe Remedies for Constipation in Pregnancy"، healthline, Retrieved 2018-12-23. Edited.
  2. "Constipation in Pregnancy: Natural Ways to Get Things Moving"، mamanatural, Retrieved 2018-12-23. Edited.
  3. "5 Tips for Constipation During Pregnancy"، verywellfamily, Retrieved 2018-12-23. Edited.
  4. "Constipation During Pregnancy – 11 Tips For Relief"، bellybelly, Retrieved 2018-12-23. Edited.
  5. "Constipation During Pregnancy", whattoexpect,2017-11-27، Retrieved 2018-12-23. Edited.
  6. "Constipation during pregnancy", babycenter, Retrieved 2018-12-23. Edited.
  7. "Pregnancy week by week"، mayoclinic, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  8. "Constipation and pregnancy: What to know"، medicalnewstoday, Retrieved 30-6-2019. Edited.