أين يوجد كهف اصحاب الكهف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٢٣ مارس ٢٠٢١
أين يوجد كهف اصحاب الكهف

أين يوجد كهف أصحاب الكهف؟

لم يُعرف أو يُحدَّد الموقع الدقيق لأصحاب الكهف حتى الآن، ولا يوجد مرجع صحيح يؤكد مكانه، ورغم من وجود آراء كثيرة تتحدث عن مكانه، فقد ذكر البعض أنّه قريب من مدينة أنطاكية التركية، وقال بعضهم أنه صخرة في بيت المقدس، واتفق الكثير من أهل العلم أنّ موقع الكهف في مدينة طرسوس التركية والتي كانت تُسمى سابقًا أفسوس، ولكن ما يهُمنا فعليًا كمسلمين هو أخذ العبرة والعظة من قصة أصحاب أهل الكهف، والتمسك بدين الله[١].


ما اسم الكهف الذي نام فيه أصحاب الكهف؟

ذكر شعيب الجبائي أنَّ اسم الكهف الذي نام فيه أصحاب الكهف المذكورة قصتهم في القرآن الكريم هو كهف حيزم، وقد قيل أنَّ المقصود بالرقيم الواردة في قوله تعالى: {أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا}[٢]، أنه الكتاب المرقوم الذي يضم أسماءهم، وتوضيحٌ لما حدث معهم، وقيل أنّه الجبل الذي يقع فيه كهفهم، كما أخبر شعيب بأنّ اسم كلبهم حمران[٣].


ما هي قصة أهل الكهف، وهل عددهم معروف؟

بيَّن الله عز وجل قصة أهل الكهف في سورة الكهف، فقد كانوا مجموعة فتية آمنوا بالله فزادهم الله هدىً وإيمانًا، ثمَّ أنكروا ما كان عليه قومهم من عبادة الأصنام، وعلموا ببصيرتهم أنّ قومهم ليسوا على حق، قال تعالى: { هَٰؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً ۖ لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ ۖ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا}[٤]، وخوفًا من سطوة قومهم عليهم اتفقوا على مفارقتهم، ودعوا الله أنّ يُسهِّل أمرهم الذي عزموا عليه، قال تعالى: {فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا}[٥]، وكان يوم اجتماعهم يوافق يوم عيد لقومهم، فخرجوا يبحثون عن مكان يؤويهم فيسر الله لهم غارًا واسع الفجوة، له باب لا تدخله الشّمس، فأماتهم الله في كهفهم 309 سنوات، ومن حفظ الله ورعايته لهم كان يقلبهم يمينًا وشمالًا حتى لا تُبلي الأرض أجسامهم وأطرافهم وتُتلفها، قال تعالى: {وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ...}[٦]، كما كان معهم كلبهم ولكنّه لم يدخل الكهف، بل بقي على بابه، وهذا من إكرام الله لهم؛ لأن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه كلب.


وبعد انقضاء هذه الفترة الطويلة من الزمن أيقظهم الله تعالى، وكانوا يتساءلون عن حالهم وعن مدة بقائهم في الكهف، وكان ظنهم أنهم ناموا يومًا أو أكثر، وهم لا يعلمون أنّهم ناموا مئات السنين وقد تبدلت البلاد ومن عليها، ثم طلبوا من أحدهم أنّ يذهب ويأتي لهم بطعام يأكلونه، فانطلق إلى المدينة متنكرًا حتى لا يعرفه قومه، وعند دخوله المدينة استغرب أهلها شكله والنقود التي يحملها، وقيل إنهم اصطحبوه إلى مولاهم ثمَّ استطاع الهرب منهم، كما قيل أنّه حدَّثهم بقصته ومن معه، فذهبوا معه للكهف ليتحققوا من صدق ما يقول، فلما اقتربوا من الكهف، دَخَلَ على أصحابه وأخبرهم بحقيقة ما حصل معهم، وعندها أدركوا أنّ هذا من رحمة الله بهم، أمّا ما حدث بعد ذلك فقد قيل أنهم استمروا راقدين، وقيل أن الله الله أماتهم جميعًا، وبالنسبة لعدد أصحاب الكهف فقد اختلف أهل العلم في تحديدهم، والقول الراجح أنّ عددهم 7 والكلب هو الثامن، والله أعلم[٧][٨][٩].


المراجع

  1. "لا يعرف مكان كهف أصحاب الكهف على وجه التحديد"، إسلام ويب، 22/9/2004، اطّلع عليه بتاريخ 19/3/2021. بتصرّف.
  2. سورة الكهف، آية:9
  3. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (5/1/2019)، "قصة أصحاب الكهف (1)"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 19/3/2021. بتصرّف.
  4. سورة الكهف، آية:15
  5. سورة الكهف، آية:10
  6. سورة الكهف، آية:18
  7. "مختصر قصة أهل الكهف"، الإسلام سؤال وجواب، 9/6/2009، اطّلع عليه بتاريخ 19/3/2021. بتصرّف.
  8. " قصة أصحاب الكهف"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 19/3/2021. بتصرّف.
  9. "من هم أصحاب الكهف وأصحاب الصخرة؟"، الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 19/3/2021. بتصرّف.