فوائد صلاة الجماعة وأثرها في تحقيق التضامن بين المسلمين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨
فوائد صلاة الجماعة وأثرها في تحقيق التضامن بين المسلمين

الصلاة

إنَّ الصلاة من أهمّ العبادات الواجب على المسلم القيام بها، فهي غذاء للروح، ومقوّمة للنفس البشريَّة، وأساس صلة العبد بخالقه، وبأدائها، والمحافظة عليها تتمثَّل طاعة الله، وخشيته، وكانت الحكمة من مشروعيَّة الصلاة أنَّها تُحقق العبوديَّة، والامتثال لأوامر الله عز وجل، كما تنهى عن الفواحش، وتبعث في الروح السكينة، والراحة، وتحميها من الهموم، والحزن، بالإضافة إلى أنَّها تجعل صاحبها على صلة دائمة بالله سبحانه وتعالى، وشرع الله كذلك للمسلمين الاجتماع للصلاة سواء كانت الصلوات الخمس المفروضة أثناء اليوم، والليلة، أو صلاة الجمعة، أو صلاة العيدين: الفطر، والأضحى.


صلاة الجماعة

تُعرَّف صلاة الجماعة بأنَّها: الصلاة التي يؤدّيها المسلمون في صفوف خلف إمام واحد، يستمعون إليه، ويقتدون به، وذلك بغاية التعبُّد، والتجرُّد من كل ما يلهي العبد عن خالقه من متاع الدنيا، ولما يحقِّقه التواصل بين الناس من خير، وفضل يعود عليهم بالأجر الكبير، والفضل من الله سبحانه وتعالى، إذ حرص الدين الإسلاميّ على العلاقات الاجتماعيَّة بين الناس، وتعزيز الروابط بينهم، وليتعاونوا على الخير، والتقوى، ويتشاوروا، ويتناصحوا فيما بينهم، وبما يخصّ أمور حياتهم، ومعيشتهم، كما أن صلاة الجماعة لها أجر عظيم، وقيمة كبيرة عند الله سبحانه وتعالى، إذ أنَّ أجر المصلّي في صلاة الجماعة يساوي 27 ضعف أجر الصلاة بمفرده، وهذا يدُل على أهميَّتها، وقيمتها، وأثرها على المسلمين، ووجوب المحافظة عليها.


أثر صلاة الجماعة في تحقيق التضامن بين المسلمين

تُعدّ صلاة الجماعة عبادة قيَّمة تُساهم بشكل كبير في تحقيق الأُلفة، والمحبة بين المسلمين، وتوحيد صفوفهم، كما أنَّ صلاة المسلمين جماعة تؤدِّي إلى تحقيق التعارف فيما بينهم، ممَّا يُعزِّز أواصر التعاون، والاحترام، وفيها تعتاد جموع المسلمين على الترابُط، والتجمُّع على كلمة الحق، والخير، وتُساعد على ضبط النفس الإنسانيَّة، وتهذيبها على الصفات الحميدة من الالتزام بالوقت، والتكافل، وتُمثِّل صلاة الجماعة صورة عن الانصياع لوليّ الأمر، والاقتداء به، وتُحقِّق الشعور بالمساواة، إذ أنَّه في صفوف الصلاة يتجرد المسلم من كل شيء ويقف خاشعًا ومتذللًا لخالقه، يرجو رحمته، ورضوانه، وفيها يتفقد المسلمون بعضهم بعضًا، فيُساعد المقتدِر منهم الضعيف، وينصح المهتدي منهم الضال، ممَّا يُقوِّي علاقاتهم الاجتماعيَّة، وينشُر المحبة بينهم، وإنَّ صلاة الجماعة خير وقت يجتمع فيه المسلمون للعبادة، والتشاور في أمور حياتهم، وإيجاد الحلول لمشاكلهم، وكل ما يتعلق بقضاياهم العامَّة، والخاصَّة.


أهمية صلاة الجماعة

تظهر أهمية صلاة الجماعة، ومكانتها في الدين الإسلاميّ جليًّا لما لها من آثار كبيرة على الفرد، والجماعة، فهي شريعة سماويَّة شرعها الله لعباده بغاية جمعهم على كلمة التوحيد، وتربيتهم على النظام، وتخليص نفوسهم من العجز، والكسل، وخلق الرغبة لديهم في التعلم، والاختلاط بالمسلمين، بالإضافة إلى الأجر الكبير الذي وعد الله به عباده المصلّين، من رفع درجات، ومغفرة، ورحمة، ورضوان؛ إذ إنَّ الله هو خير عالمًا بشؤون عباده، ومصالحهم الدينيَّة، والدنيويَّة، ولذلك وجب على المسلمين الالتزام بها، والمحافظة عليها.