إزالة آثار الحروق القديمة طبيعيًا

إزالة آثار الحروق القديمة طبيعيًا

آثار الحروق القديمة

يصاب البعض بالحروق في حياته، وأسباب الحروق مُتعدّدة وكذلك أنواعها، وتتفاوت أيضًا في درجة شدّتها، فقد تحدث بعض أنواع الحروق بسبب التعرّض للحرارة، وقد تحدث نتيجة التعرّض لتيار كهربائي، أو نتيجة التعرض لبعض المواد الكيميائية، ويؤدّي أيضًا التعرض المباشر لأشعة الشمس في بعض الأحيان إلى الإصابة بالحروق.

تُصنّف الحروق بناءً على درجة خطورتها، فقد يصيب الحرق الطبقة الخارجية من الجلد فقط، وتكون الطبقة المصابة حمراء أو مُتوّرمة، وقد يصيب الحرق طبقتين من الجلد ويكون الجلد رطبًا، وقد تظهر عليه البثور، وقد يترك الحرق ندبة في هذه الحالة، وفي حالات أخرى قد يصيب الحرق ما بعد طبقات الجلد ويصل إلى الأنسجة الموجودة تحت الجلد، وقد تلحق الإصابة بأطراف الأعصاب، أمّا الدرجة الأكثر خطورةً فهو الحرق الذي يتخطّى الجلد والطبقات التي تحته، ويصل إلى العضلات والأوتار والأربطة، والأوعية الدموية والأعصاب والعظام.

 

كيف أتخلص من آثار الحروق القديمة طبيعيًّا؟

في بعض الحالات قد تترك الحروق أثرًا بعد معالجتها، والتي غالبًا لا تزول، خاصّةً إذا كانت ناتجة عن حروق بالغة، ممّا يؤثر نفسيًا على المصاب أو يسبب له ضيقًا، ولذلك نُقدّم في هذا المقال طرقًا طبيعية للتخلص من آثار الحروق القديمة:

  • شجرة الشاي: يلجأ الأشخاص للعلاج عن طريق الأعشاب أو الطب البديل؛ لأنّها في معظمها فعّالة وغير ضارّة، ومن الأعشاب المستخدمة لإزالة آثار الحروق القديمة هي شجرة الشاي، إذ يُستخدم زيت شجرة الشاي المُخفّف بوضعه على المنطقة المصابة عدّة مرات في اليوم، إذ إنّ له تأثيرًا كالسحر في علاج آثار الحروق.
  • الحلبة: إذ يمكن نقع حبوب الحلبة طوال الليل، وطحنها في النهار حتى تصبح معجونًا ناعمًا، ثمّ يوضع المعجون على أثر الحرق، ويبقى حتى يجف كليًّا ثم يغسل بالماء، ويوضع عدّة مرات في اليوم.
  • العسل: فالعسل أيضًا له قدرة على علاج آثار الحرق.
  • زيت الزيتون: فزيت الزيتون من المكوّنات الطبيعية المفيدة لجسم الإنسان وكذلك له قدرة على إزالة أثر الحرق.

جلّ الصبار: فخلاصة نبات الصبار لها قدرة فعّالة في علاج آثار الحروق، كما تدخل في تركيب وصناعة العديد من الكريمات والمنتجات الخاصة بالبشرة، وتستخدم عن طريق قطع لوح من ألواح نبات الصبار، واستخراج عصارته أو الجلّ الموجودة بداخله، وتطبيقه على مكان الحرق. عصير الليمون: يُعدّ علاجًا فعّالًا لمعالجة الندبات وآثار الحروق والجروح، ويعمل أيضًا كمُبيّض طبيعي، إذ يوضع عصير الليمون على المنطقة المصابة ويترك حتى يجف لمدة عشر دقائق، ثمّ تغسل المنطقة بالماء وتجفّف، ثم يوضع المرطب عليها، وتُكرّر هذه العملية مرتين في اليوم.

  • زبدة الكاكاو: فهي مرطّب طبيعي يُرطّب بعمق طبقات الجلد، إضافة إلى كونها غنيّة بفيتامين E الذي يساعد في إصلاح الجلد، ويمكن استخدامها من خلال فرك الجلد المصاب بقطعة قماش مُبلّلة ثم تجفيف المنطقة، وتدليك الجلد بملعقة من زبدة الكاكاو بحركة دائرية قوية، وتُكرّر العملية ثلاث مرات أسبوعيًا.
  • زيت جوز الهند: إذ يحتوي زيت جوز الهند على سلسلة من الأحماض الدهنية المضادّة للأكسدة، كما أنّه يُنعّم الجلد، ويسرّع عملية التئام الجلد.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يمكن علاج ندبات الحروق بالليزر؟

نعم من الممكن اللجوء للعلاج بالليزر من أجل علاج ندبات الحروق القديمة، فهو يُقلّل من مظهرها، ويُقلّل من الحكّة والألم في حال وجودهما أيضًا[١].


كيف أوحّد لون جلدي بعد الحرق؟

يجب الاعتناء بمنطقة الحرق جيّدًا لضمان أعلى الفرص لرجوع الجلد إلى لونه الطبيعي، ولكن تجدُر الإشارة إلى أنّ لون الجلد يتغيّر طبيعيًّا في المنطقة التي تعرّضت للحرق، ولا يعود إلى لونه الطبيعي إلّا في حالات الحروق السطحيّة[٢].


المراجع

  1. "What to know about laser treatment for scars", medicalnewstoday, Retrieved 20-4-2020. Edited.
  2. "Caring for your burn after hospitalization", uihc, Retrieved 20-4-2020. Edited.
352 مشاهدة