ازالة شعر مابين الحاجبين

ازالة شعر مابين الحاجبين

إزالة شعر ما بين الحاجبين

يُعدّ شكل الحواجب مهمًّا لمظهر الأشخاص، ويرغبُ الجميع بأن تظهر حواجبهم بأجمل مظهر؛ لأنَّ شكل الحاجبين وجمالهما يُؤثر في شخصية الإنسان سواء أكان رجلًا أم امرأة، فالحواجب المثيرة تُعطي روحًا وجمالًا للعيون، وتوجد مشكلة قد يُعاني منها البعض من كلا الجنسين وهي مشكلة الحواجب المُتّصلة، وفي هذهِ الحالة ينبغي للشخص إيجاد الطريقة التي تُناسبهُ في التخلّص من هذا الشعر الموجود بين حاجبيه، وتوجد الكثير من الطرق لفعل ذلك، ولكل طريقة من هذهِ الطرق إيجابياتها وسلبيّاتها، وعلى الشخص الإلمام بكل جوانب هذهِ الطرق ليُقرّر الطريقة التي سيختارها لإزالة الشعر[١].


طرق إزالة شعر ما بين الحاجبين

يهتم معظم الناس بشكل حواجبهم وتنسيقها، ولكلّ شخص طريقته الخاصّة في ذلك، ويُعد شعر ما بين الحاجبين من العوامل التي تؤثّر على مظهر الحاجبين وجمالهما، وبالتالي ستؤثّر على مظهر العينين، وتوجد العديد من الطرق للتخلّص من هذهِ المشكلة ومنها ما يلي[١]:

  • النّتف بالملقط: إنَّ إزالة شعر الحاجبين أو شعر ما بين الحاجبين بواسطة الملقط هي الطريقة الكلاسيكية لإزالة الشعر، ويُمكن فيها إزالة الشعر بدقّة أكبر، ويُزيل الملقط الشعر من جذوره لِذا سيحتاج الشعر مدّة أطول لينمو مرّةً أخرى، واستخدام الملقط سهل وآمن وهوَ رخيص الثمن، وكل ما يحتاجهُ الشخص في هذهِ الحالة هوَ ملقط ومقص لتقليم الشعر إن تطلّب الأمر ذلك، وإزالة الشعر بالملقط هيَ طريقة بسيطة وكل ما على الشخص هوَ التقاط الشعر وسحبهِ من جذوره شعرةً شعرة، حتى يتخلّص من جميع الشعر غير المرغوب بهِ، وإذا تهيّج الجلد بعد إزالة الشعر فمن المُستحسن ترطيب المنطقة أو وضع الكولونيا عليها حتى تهدأ البشرة ويزول الاحمرار.
  • الشمع: من المعروف أنَّ إزالة الشّعر بالشمع عمليّة مؤلمة، ولا يُستثنى شعر الحاجبين من هذا الألم، وبما أنَّ شعر ما بين الحاجبين لا يتواجد في منطقة كبيرة فلن يستمر الألم طويلًا وهذه العملية أسرع وأقل إيلامًا من النتف بالملقط، لذا فإنَّ استخدام الشمع يُعد طريقة مثالية للتخلص من الشعر، ولن ينمو الشعر بعد إزالتهِ بالشمع لمدّة طويلة نسبيًّا، والشمع مادّة رخيصة جدًّا، ولكن إذ لم يكن الشخص يمتلك المهارة أو المعرفة الكافية لاستخدام الشمع فعليهِ اللجوء إلى شخص على معرفة في ذلك أو الذهاب إلى صالون التجميل، وقد يترك الشمع احمرارًا أو بقعًا على الجلد يمكن التخلّص منها باستخدام مرطب للبشرة.
  • الليزر: يعد الليزر من أساليب التكنولوجيا الحديثة والآمنة لإزالة الشعر لعدّة سنوات، ويمكن استخدامهُ لإزالة شعر ما بين الحاجبين ولإزالة الشعر عن أي منطقة في الجسم مثل الوجه والساقين، وتعد تكلفة إزالة الشعر بالليزر مُرتفعة، ولكن إن أرادَ الشخص إزالة شعر ما بين الحاجبين فقط بالليزر فالعلاج سيُكلّف أقل من إزالة الشعر عن أجزاء الجسم الأخرى بسبب صِغَر منطقة ما بين الحاجبين، وقد يتسبّب العلاج بالليزر بالقليل من التهيّج للجلد الذي سرعان ما يزول بعدَ وقتٍ قصير.
  • التحليل الكهربائي: إذا لم يرغب الشخص بإزالة شعر ما بين حاجبيهِ بالليزر فإنَّ استخدام طريقة التحليل الكهربائي هيَ البديل الأمثل لليزر، فهيَ مناسبة للجميع ولا يوجد لها أي شروط أو متطلّبات، وهي طريقة دائمة ولا يعودُ فيها الشعر للنمو مرّةً أخرى لأنَّ التحليل الكهربائي يعمل على تمرير تيار كهربائي خلال بصيلة الشعر مما يؤدي لتدمير البصيلة ومنع نمو الشعر مجدّدًا، فضلًا عن أنَّ هذهِ الطريقة ذات مخاطر منخفضة، وقد يتطلّب التحليل الكهربائي استخدام التخدير، ولكن إزالة الشعر بهذهِ الطريقة أغلى ثمنًا من إزالة الشعر بالليزر، وهذهِ الطريقة هي الحل الوحيد لِمن يرغب بحل دائم للتخلّص من الشعر الزائد.


الخطوات الواجب مراعاتها عند إزالة الشعر بالليزر

انتشر في وقتنا الحالي استخدام الليزر لإزالة الشعر غير المرغوب فيه من مختلف مناطق الجسم مثل الوجه والإبطين والذراعين والساقين، وتوجد بعض الخطوات الهامّة التي تجب معرفتها واتباعها قبل الخضوع للعلاج بالليزر وهذهِ الخطوات كما يلي[٢]:

  • اختيار طبيب أمراض جلديّة معتمد من قِبل نقابة الأطبّاء، فإزالة الشعر بالليزر أصبحت علاجًا شعبيًّا قد توفّره بعض الصالونات ومراكز التجميل، ومن الأسلم أن تكون هذهِ العملية تحت إشراف طبيب مختص في ذلك، فهذا سيُسهم في الحد من حدوث الآثار السلبية بالإضافة إلى تحسين النتائج التي سيحصل عليها الشخص، وإذا كانت عملية إزالة الشعر ستتِم من قِبل شخص آخر غير الطبيب مثل ممرّضة أو مختص متدرّب ينبغي التأكّد من أنَّ الطبيب سيُشرف على هذهِ العملية.
  • إخبار الشخص الطبيبَ بتاريخه الطبي كاملًا خلال الموعد الأوّل معهُ، ومن المهم إخبار الطبيب عن أي حساسيّة للجسم أو أي أدوية يتناولها الشخص أو أي مشكلات صحيّة قبل العملية.
  • الاستفسار من الطبيب عن مخاطر هذهِ العملية، فهيَ تعد كأي إجراء طبّي قد تحمل بعض المخاطر، لذا تنبغي مناقشة الطبيب بالمخاطر ومقارنة هذهِ المخاطر بالفوائد التي تحصل بعد العملية، وقد تشمل المخاطر حدوث ندوب على الجلد.
  • معرفة عدد الجلسات المطلوبة حتى تكتمل عملية إزالة الشعر، وعادةً يحتاج الشخص من جلستين إلى ست جَلَسات علاجية لإزالة الشعر، ويعتمد عدد الجلسات على نوع الشعر والمنطقة المُراد إزالة الشعر منها، فإزالة الشعر من الشفة العليا قد يستغرق بضع دقائق فقط بينما إزالة الشعر من منطقة أكبر مثل الظهر أو الساقين قد يستغرق ساعة أو أكثر.
  • مناقشة الطبيب في كيفية الدفع للعلاج، فالتأمين الصحي لا يُغطي إزالة الشعر بالليزر، لذلك ينبغي الاستفسار عن تكلفة العلاج قبل تحديد المواعيد لإجراء العلاج، كما أنَّ بعض الأطبّاء يطلبون الدفع مقدّمًا في حين أنَّ البعض الآخر قد يسمح للشخص بالدفع على عدّة دفعات.
  • التقاط الصور قبل العلاج الأول حتى يتمكّن الشخص من رؤية التغييرات التي تحدث بعد عملية إزالة الشعر، ومن المُستحسن التقاط الصور من عدّة زوايا ليتمكّن الشخص من رؤية الفرق بطريقة أكثر وضوحًا.


طرق للتخفيف من ألم إزالة الشعر

توجد العديد من الخطوات البسيطة والسريعة التي يُمكن أن تُخفّف من ألم إزالة الشعر، وهيَ في العادة فعّالة في الألم الخفيف فقط، كما يمكنها أن تساعد في التخفيف من الألم الشديد، ومن هذهِ الطرق ما يلي[٣]:

  • وضع بعض الثلج مباشرةً على المنطقة المراد إزالة الشعر منها لتخدير مُستقبلات الألم والمساعدة على فتح بصيلات الشعر والتقليل من حدوث التهيج.
  • إزالة الشعر بسرعة للوصول إلى تخدير الأعصاب في منطقة إزالة الشعر.
  • الضغط على المنطقة مباشرةً بعد إزالة الشعر منها لتنشيط الأعصاب والمساعدة في تجاوز مستقبلات الألم.
  • استخدام جل الصبار أو عصيره بعد إزالة الشعر لتهدئة البشرة المتهيّجة.
  • إزالة الشعر بعد حمام دافئ أو دش عندها يكون الشعر أنعم وتكون البصيلات مفتوحة.
  • تجنب تناول أي مشروب يحتوي على الكافيين أو غيره من المنشطات قبل إزالة الشعر؛ لأنَّ ذلك سيزيد من إحساس الجسم بالألم بسبب زيادة تدفّق الدم وزيادة النشاط العصبي.


من حياتكِ لكِ

قد تتساءلين عن حُكم إزالة شعر ما بين الحاجبين، وقد انقسم أهل العلم في هذه المسألة إلى ثلاثة أقسام كما يأتي[٤]:

  • القسم الأول: أجاز علماء هذا الرأي بجواز إزالة الشعر الواقع بين الحاجبين، على أن يكون ذلك الشعر مما يُعيب الوجه أو يتسبب بتشويهه، أو كان له بعض الضرر، أما إذا كان الهدف من إزالته تغيير ملامح الوجه وطلب التجمّل والحُسن، فهو مُحرّم، أما عن الدلائل فقد استندوا في رأيهم على أنه من باب إزالة العيوب في شقّه الأول، أما في شقّه الثاني فتحريمه كان استنادًا على أنه من باب تغيير خلق الله تعالى.
  • القسم الثاني: أجاز علماء هذا الرأي بما فيهم الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- إزالة شعر ما بين الحاجبين مطلقًا، وقد استندوا في رأيهم على أن ما بين الحاجبين لا يُعد من ضمنهما، وفي هذه الحالة لا يدخل في باب التحريم.
  • القسم الثالث: أشار علماء هذا القسم بما فيهم ابن جرير الطبري -رحمه الله- بتحريم إزالة شعر ما بين الحاجبين، وقال في ذلك: (لا يجوز للمرأة تغييرُ شيء من خِلقَتِها التي خلقها الله عليها بزيادة أو نقص؛ التماسَ الحُسْنِ، لا للزوج ولا لغيره، كمن تكون مقرونةَ الحاجبين، فتزيل ما بينهما توهم البلج أو عكسه) [كتاب الفتح: 10/377].


المراجع

  1. ^ أ ب "How To Prevent Growing a Unibrow Tutorial", manscaped,2010-12-29، Retrieved 2010-12-29. Edited.
  2. wikiHow Staff (2019-12-29), "How to Prepare for Laser Hair Removal"، wikihow, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  3. Melissa Mayntz (2019-12-29), "Hair Removal Pain Relief"، hair, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  4. "حكم إزالة الشعر الذي بين الحاجبين"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 10-1-2020. بتصرّف.