اسباب الدوخة مع الغثيان

اسباب الدوخة مع الغثيان

الدوخة والغثيان

يُستخدم مصطلح الدوخة لوصف الشعور بالضعف والإغماء وعدم الاستقرار أو الثبات، وأيضًا الشعور الزائف بالحركة وفقدان التوازن وقد تحدث عند المشي أو الوقوف أو تحريك الرأس، ومن المسببات التي تؤدي إلى الشعور بالدوخة مشاكل في الدورة الدموية، ومرض الشلل الرعاشي، والتصلب المتعدد، وفقر الدم[١].

أما الغثيان فيتمثّل بشعور الشخص بأنه قد يتقيئ؛ والذي يسبب الشعور بعدم الراحة والألم وغالبًا يكون مصحوبًا باضطراب المعدة، ويحدث الغثيان دائمًا قبل القيء، رغم أنه قد يحدث غثيان لفترة طويلة دون حدوث قيء، ومن المسببات التي تؤدي إلى الشعور بالغثيان هي التسمم الغذائي والآثار الجانبية للأدوية ووجود رائحة كريهة، ومن الأعراض المرتبطة بالغثيان القيء والدوخة وجفاف الفم وآلام في البطن وقلة التبول[٢].


أسباب الدوخة مع الغثيان

عند الإصابة بالغثيان والدوخة معًا قد تكون بسبب حدوث مشاكل مثل انخفاض ضغط الدم، وقد تتضمن ما يلي[٣]:

  • دوار الحركة: هو الشعور بالغثيان والدوخة معًا عند ركوب السيارة أو القطار أو الطائرة، وقد يحدث عند مشاهدة فيلم وذلك بسبب وجود تعارض بين الرؤية وطريقة استشعار الجسم بالحركة وتظهر أعراض على الشخص المصاب مثل الصداع وشحوب الجلد والتقيؤ والتعرق.
  • فرط تناول الكحول: شرب الكثير من الكحول يؤدي إلى الشعور بالدوار؛ وذلك لأن الكحول يرخي الدم ويسبب تغيرًا في توازن السوائل الموجودة بالأذن الداخلية وأيضًا يهيج المعدة؛ مما يؤدي إلى الغثيان.
  • الحمل: من إحدى علامات الحمل الشعور بالدوخة والغثيان وذلك بسبب التغيرات الهرمونية.
  • نوبة القلق أو الهلع: وتحدث عندما يَشعُر الشخص بالتوتّر الشديد، وقد تظهر أعراض أخرى لنوبة الهلع مثل الشعور بالحر أو البرد وضيق في الصدر واهتزاز الجسم والتّعرّق.
  • الشقيقة: تسمى أيضًا بالصداع النصفي، وهو أحد أنواع الصداع، ويسبب ألمًا شديدًا ويكون على جانب واحد من الرأس؛ مما يؤدي إلى الإصابة بالدوخة والغثيان وعدم وضوح الرؤيا والشعور بالحساسية تجاه الضوء والصوت، ويجب مراجعة الطبيب عند حدوث حمى أو وجود صعوبة في التحدث وتصلب الرقبة وعند حدوث الصداع بعد السعال أو العطس أو حدوث ضربة في الرأس.
  • انخفاض سكر الدم: إذ يصنّف الغلوكوز على أنه مصدر لطاقة الجسم، وعند انخفاض مستوى السكر في الدم يشعر الشخص بالدوخة والغثيان وهو أمر شائع لدى مصابي مرض السكري، وقد تظهر علامات أخرى مثل الارتباك والصداع وشحوب الجلد واهتزاز الجسم.
  • النوبة القلبية: تحدث عندما تمنع الخثرة الدموية تدفق الدم الغني بالأكسجين والمواد الغذائية إلى القلب؛ مما يؤدي إلى تلف عضلة القلب وظهور أعراض على الشخص المصاب مثل الغثيان والدوخة ويجب مراجعة الطبيب عند حدوث تعرق بارد الإعياء والشعور بالضغط على الصدر وصعوبة في التنفس.
  • ورم في الدماغ: ويسبب الشعور بالدوخة والغثيان وفقدان التوازن وتغير في حاسة الشم أو الرؤية أو السمع وصداع شديد وتشنجات.
  • الدوار: هو الشعور بالحركة، لكن يكون الشخص ساكنًا ولا يتحرك، ويحدث بسبب وجود مشكلة في الأذن الداخلية التي تحافظ على توازن الجسم، ويجب مراجعة الطبيب إذا كان الدوار شديدًا وظهرت إحدى الأعراض التالية على المصاب:
    • صداع شديد.
    • ألم في الصدر.
    • ضيق التنفس.
    • سرعة نبضات القلب.
    • رؤيا مزدوجة.
    • وجود مشكلة أثناء المشي.


العلاج والوقاية من الإصابة بالدوخة والغثيان

يعتمد العلاج على أعراض ومسبب كل من الدوخة والغثيان، وقد تتضمن ما يلي[٣]:

  • الحد من شرب الكحول في حال كان هو المسبّب للمشكلة.
  • تجنب دوار الحركة، وذلك بعدم تناول وجبة طعام كبيرة قبل ركوب السيارة أو غيرها وشرب كمية كبيرة من المياه في الطريق.
  • تجنب انخفاض السكر في الدم، وذلك بتناول أطعمة أو مشروبات ترفع السكر في الدم مثل عصير الفواكه والعسل والحلوى.
  • عندما يكون السبب مرض منيير؛ فقد يصف الطبيب دواءً مدرًا للبول، ويجب التقليل من الأطعمة المالحة وذلك يمكن أن يساعد في التقليل من الدوخة[١].
  • التخلص من التوتر[١].
  • تناول أدوية تخفف من الغثيان والدوخة، مثل مضادات الهيستامين[١].
  • ممارسة تدريبات تسمى مناورات إيبلي والتي تساعد على التخفيف من الدوخة، وذلك باتباع الخطوات التالية[٤]:
    • الجلوس على السرير ثم تحويل الرأس إلى الاتجاه اليمين قليلًا.
    • الاستلقاء على الظهر مع المحافظة على ميلان الرأس وأن تكون الوسادة أسفل الكتفين فقط.
    • البقاء على نفس الوضعية لمدة ثلاثين ثانية.
    • تغيير تجاه الرأس نحو اليسار قليلًا دون رفعه ثم الانتظار ثلاثين ثانية.
    • لف الجسم على الجانب الأيسر ثم الانتظار ثلاثين ثانية.
    • الجلوس على الجانب الأيسر.


مواد غذائية تقلل من الدوخة

توجد بعض الأطعمة والمواد الغذائية التي سوف تساعد الأشخاص الذين يعانون من أعراض الدوخة وتخففها، وقد تتضمن ما يلي[٤]:

  • شرب كمية كبيرة من الماء: لتجنب الإصابة بالجفاف وذلك لأنه قد يسبب الدوار.
  • تناول فيتامين ج: من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج البرتقال والفراولة والفليفلة والذي يقلل من الإصابة بالدوار.
  • تناول فيتامين هـ: الذي يساعد المحافظة على مرونة الأوعية الدموية وموجود في بعض الأطعمة مثل السبانخ والكيوي والجوز والقمح.
  • تناول أطعمة تحتوي على حديد: مثل اللحوم والدجاج والفاصولياء والخضراوات ذات اللون الأخضر الغامق والذي يعالج مشكلة فقر الدم.


مرض منيير

يُعَبّر هذا المرض عن وجود اضطرابات في الأذن الداخلية تسبب الدوار، وقد يؤثر على أذن واحدة ويحدث في أي عمر، ومن المسببات التي تؤدي إلى الإصابة به تجمع كمية كبيرة من السوائل في الأذن الداخلية، ويساهم في المرض العدوى الفيروسية واستجابة غير طبيعية للجهاز المناعي والتخلص من السوائل بطريقة خاطئة، ويجب استشارة الطبيب عند ظهور إحدى العلامات والمؤشرات التالية على الشخص، والتي تدل أنه مصاب بمرض منيير، وقد تتضمن ما يلي[٥]:

  • الشعور بانسداد الأذن: فيشعر المصاب بضغط على الأذن المصابة.
  • طنين الأذن: هو تخيل صوت صفير أو همس في الأذن.
  • فقدان السمع: إذ يمكن أن تنخفض القدرة على السمع ثم تعود طبيعيّة ثم تعود للانخفاض وهكذا، لا سيما عند بداية المرض لدى الشخص.
  • نوبات متكررة من الدوار: تبدأ وتتوقف فجأة وتحدث دون تنبيه وقد تستمر من عشرين دقيقةً إلى عدة ساعات وعند الإصابة بدوار حاد قد يصاحبه الغثيان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث " Dizziness", mayoclinic, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  2. "What is Nausea", everydayhealth, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  3. ^ أ ب https://www.webmd.com/brain/dizziness-nausea-causes "What Causes Dizziness With Nausea", webmd, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  4. ^ أ ب "Treatments for Dizziness", healthline, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  5. "Meniere's disease", mayoclinic, Retrieved 2019-12-29. Edited.