من اكتشف الدورة الدموية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩
من اكتشف الدورة الدموية

جهاز الدوران

يعرف جهاز الدوران بأنه الجهاز الذي يقع على عاتقه مسؤولية حمل العناصرالغذائية ونواتج عملية الأيض وغازات الجهاز التنفسي في مختلف أرجاء جسم الكائن الحي؛ ويأتي ذلك لغاياتِ تحقيق التكاملية بين أدوار الأنسجة المختلفة في الجسم، فيحمل الدم المتدفق ضمن مسارِ عملية الدوران نواتج عملية الأيض ويوصلها إلى جميع أنحاء الجسم ثم يعود مجددًا بالمنتجات الثانوية ليطرحها خارج الجسم، ويطلق على ذلك كاملًا مسمى الدورة الدموية، وتنقسم الدورة الدموية إلى نظامٍ مغلق وآخر مفتوح، ويتألف جهاز الدوران من قلب ودم وأوعية دموية في جسم الإنسان والثدييات عامةً، وتنقسم الدورة الدموية إلى شقيّن: دورة دموية صغرى، وأخرى كبرى، وفي هذا المقال سنتعرف على مكتشف الدورة الدموية الصغرى والكبرى[١][٢].


مكتشف الدورة الدموية

يعد جهاز الدَّوران واحد من أجهزة جسم الإنسان الرئيسية، يشمل القلب وهو العضو الرَّئيسي الذي يضخّ الدم ويوزّعه في جسم الإنسان عن طريق الأوعية الدمويّة، يضخ القلب الدّم وينقله محملًا بالأكسجين عبر الشَّرايين إلى جميع أعضاء الجسم، في حين ينتقل الدم عبر الأوردة من الجسم إلى القلب، وبعد الدِّراسة تبيّن أن مكتشف الدورة الدموية الصغرى هو العالم العربي ابن النفيس، أما مكتشف الدورة الدموية الكبرى فهو العالم وليام هارفي.[٢][٣][٤]


معلومات عن مكتشف الدورة الدموية

فيما يأتي بعض المعلومات عن مكتشفي الدورة الدموية الصغرى والكبرى:

  • مكتشف الدورة الدموية الصغرى العالم المسلم ابن النفيس: يشتهر باسم ابن النفيس، والاسم الكامل للعالم ابن النفيس هو علاء الدين أبو الحسن علي بن أبي الحزم القرشي الدمشقي، وفيما يلي بعض المعلومات عنه[٣][٥]:
    • يعد العالم العربي المسلم ابن النفيس مكتشف الدورة الدموية الصغرى، وقد قدم العديد من المساهمات في مختلف أنواع العلوم الطبية في غضونِ القرن الثالث عشر الميلادي، ومن أبرز مساهماته في علم التشريح والطب هو اكتشافه للدورة الدموية الصغرى، إذ توصّل ابن النفيس إلى أن الدم ينتقل من البطين الأيمن للقلب إلى الرئتين ومن ثم يعود من الرئتين للشق الأيسر من القلب.
    • يعد ابن النفيس الطبيب العربي والرائد الأول عالميًا في وصفِ مخطط سير تدفق الدورة الدموية الصغرى، فأكد على أن الجدار القائم بين البطين الأيمن والأيسر يفتقر للسمامات تمامًا، مبددًا بذلك وجهة نظر جالينوس.
    • تتلمذ ابن النفيس على يد الطبيب الدخوار في مدارسِ مدينة دمشق، ثم انتقل إلى القاهرة المصرية ليتولى مسؤولية مستشفى الناصري.
    • قدم ابن النفيس عددًا كبيرًا من المؤلفات، منها أطروحات حول أمراض العيون، كما قدم شرحًا وافيًا حول الكتب الطبية التي قدمها كل من أبقراط وابن اسحاق وابن سينا.
  • مُكتشف الدورة الدموية الكبرى الطبيب العالمي الإنجليزي ويليام هارفي، هو الطبيب والمؤرخ وليام هارفي، وُلِد في مدينة كنت الإنجليزية، ومن أهم المعلومات عنه [٤]:
    • انضم إلى طلبة كامبردج قبل المضي قدمًا نحو بادوا ليكمل دراسته فيها.
    • عاود هارفي أدراجه إلى مسقط رأسه؛ فاكتسب شهرةً عظيمةً وانضم إلى زمالة الكلية الملكية للأطباء في سنة 1607م.
    • عمل كطبيب خاص للملك جيمس الأول سنة 1618م، ويستدل من ذلك خبرته وشهرته العظيمة في مهنة الطب، كما أن مكانته الاجتماعية بسبب شهرته قد منحته هذا الشرف.
    • اكتشف وليام هارفي الدورة الدموية الكبرى مقدمًا تفصيلًا واضحًا حول حركة القلب والدم داخل جسم الكائن الحي سنة 1628م.


أهمية جهاز الدوران

تتمثل أهمية جهاز الدوران في جسم الإنسان بما يلي [٦]:

  • التحكم الكامل بكيفية تدفق الدم في مختلف أنحاء الجسم.
  • نقل الدم الغني بالأكسجين من القلب بواسطة الشرايين إلى مختلف أجزاء الجسم.
  • تخليص الأنسجة والخلايا من الفضلات وثاني أكسيد الكربون بنقلها بواسطة الأوردة استعدادًا لطرحها خارجًا.


كيفية المحافظة على جهاز الدوران

لا بد من المحافظة على صحة وسلامة جهاز الدوران لضمان تجاوز مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، من أهم طرق المحافظة على صحة وسلامة جهاز الدوران [٧][٨][٩]:

  • ممارسة التَّمارين الرياضيّة، إذ لا بد من ممارسة التمارين الرياضية بما لا يقل عن 30 دقيقة يوميًا، فتُساعد الرياضة على تنشيط عضلة القلب، وتقوية الأوعية الدّموية والوقاية من أمراض السكري وارتفاع نسب الكوليسترول في مجرى الدم.
  • المحافظة على الوزن المثالي، من أبرز طرق المحافظة على سلامة جهاز الدوران هو التحكم بالوزن ومنعه من الزيادة للتقليل من مخاطر ارتفاع مستويات الكوليسترول والسكري وضغط الدم، إذ إن الارتفاع المفرط في ذلك يتسبب بأزماتٍ قلبية واضطرابات في أداء الدورة الدموية، وتتراجع نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة كلما فقد الإنسان 10% من إجمالي الوزن.
  • الامتناع عن التدخين؛ يعد التدخين ومنتجات التبغ من ألد أعداء القلب والشرايين على الإطلاق؛ حيث ترفع نسب الاحتمالات بإصابة الأمراض القلبية وإلحاق التلف بالأوعية الدموية والشرايين نظرًا لوفرة مركبات كيميائية سامة فيها، وفي حال إقلاع الإنسان عن التدخين تتراجع احتمالية الإصابة بالأمراض القلبية كثيرًا أكثر من أي وقتٍ مضى.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن، تزيد الأنظمة الغذائية الصحية من كفاءةِ أداء جهاز الدوران وتحديدًا القلب، حيث أن تناول 5-10 حصص من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم يمنح الجهاز الدوري الصحة الجيدة، كما يجب تفادي تناول الأطعمة المقلية والمصنعة والكحوليات والدهون المشبعة وغير المشبعة.
  • شرب الماء، حيث يحتاج الجسم عادةً على كميّة كبيرة ذلك لكونه يحافظ الماء على رطوبة الجسم.
  • تجنب الملح، إن تفادي تناول الملح بإفراط يساعد على تقليل مستويات ضغط الدم والحفاظ عليه ضمن معدلاته الطبيعية، ولا يقتصر الحديث على ملح الطعام فحسب؛ بل يشمل أيضًا فوسفات الصوديوم وكبريتيد الصوديوم وهيدروكسيد الصوديوم وسيترات الصوديوم وغيرها من مشتقات الصوديوم.
  • موازنة مستويات الكوليسترول، وذلك بتفادي تناول الدهون المشبعة وغير المشبعة، ويمكن الحصول على النسب المفيدة من الدهون التي يحتاج إليها الجسم من لحم الدجاج والديك الرومي والحبوب الكاملة.
  • التخلص من التوتر، الابتعاد عن الضّغوطات النفسية والعصبيّة والانفعالات؛ حتى لا يُصاب الشخص بالجلطات القلبيّة.


أمراض جهاز الدوران

يصاب الجسم بالعديد من الأمراض عند تعرض جهاز الدوران للاضطرابات، ومن أبرز الأمراض المدرجة تحته [٩]:

  • ارتفاع ضغط الدم: يطلق على هذا المرض اسم القاتل الصامت، وذلك لقلة الأعراض عامةً التي ترافقه، إلا أنه يلحق الأضرار الجسيمة بالقلب على وجه الخصوص، كما يتسبب بالسكتات الدماغية وأمراض الكلى والقلب عامةً.
  • تصلب الشرايين، هو مرض يصيب الشرايين نتيجة تكدس طبقات البلاك فوق الجدران، والتي تحد بدورها من تدفق الدم، وتشير المعلومات إلى أن البلاك مادة متراكمة مكونة من الكالسيوم والدهون والكوليسترول.
  • مرض الشريان التاجي، مرض يصيب الشريان التاجي ويحدث فيها تضيق وتصلب ليفضي الأمر في نهاية المطاف إلى جلطات تغلق الشرايين وتسدها.


المراجع

  1. Michael Francis OliverM, Elizabeth RogersBernard ,Edward Matthews (8-8-2019), "Circulatory system"، britannica.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The circulatory system review", khanacademy.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب J Appl Physiol , "Ibn al-Nafis, the pulmonary circulation, and the Islamic Golden Age"، ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "William Harvey (1578-1657)", broughttolife.sciencemuseum, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. Marco Sampaolo, Grace Young (1-1-2019), "Ibn an-Nafīs"، britannica.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  6. "The Circulatory System", circulationfoundation.org.uk, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  7. Dr. Leslie Stoklosa, "Four Ways to Keep Your Circulatory System Healthy"، leaf.tv, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  8. "10 Ways to Take Charge of Your Heart Health", uwhealth.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Circulatory System Diseases: What You Should Know", healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.