اضرار الكحول على الجهاز العصبي

اضرار الكحول على الجهاز العصبي

الكحول

يُعرف الكحول على أنه سائل عديم اللون والرائحة وقابل للاشتعال، وعادةً ما تستخدم الفواكه والحبوب لصنعه، ويُعد الكحول العنصر السام الموجود في العديد من المشروبات الروحية والنبيذ والبيرة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ للكحول تأثيرًا مُثبّطًا على الجسم، وعندما يصل الكحول إلى الدماغ، فإنّه يبطّئ من جميع العمليّات في الجسم، كما أنّه يُعدّ من المواد التي تؤثّر على العديد من الأجهزة في الجسم، منها الجهاز الهضمي والجهاز الوعائي، وعادةً ما يساء استخدام الكحول بين الأفراد من جميع الفئات العمرية مما يؤدي إلى أضرار صحية وقانونية واجتماعية واقتصادية كبيرة.[١]


أضرار الكحول على الجهاز العصبي

يتكون الجهاز العصبي للإنسان من الدماغ والحبل الشوكي، واللذين يمثّلان الجهاز العصبي المركزي، والجهاز العصبي الطرفي الذي هو في الأساس شبكة من الأعصاب التي تتوسع من الجهاز العصبي المركزي، ويعمل الكحول على إبطاء الناقلات العصبية التي تسمح للعقل بالتواصل مع باقي الأعصاب في الجسم، مما يعني أنه يعمل كمثبط للجهاز العصبي، الأمر الذي يؤدي إلى العديد من الأضرار، وفيما يأتي أهمها:[٢]

  • أضرار الكحول على المدى القصير، وتكون هذه الآثار مؤقتة ولا تسبب عادةً ضررًا دائمًا، وتتضمن:
    • الخلل في القدرة على الحكم على الأشياء واليقظة.
    • إبطاء وقت ردة الفعل والقدرة على التنسيق.
    • التعثر في الكلام أو التعثّر عند المشي.
  • أضرار الكحول على المدى الطويل، إذ قد يؤدي الشرب المزمن للكحول إلى خلل في توازن الجهاز العصبي، ومن أهم آثار شرب الكحول على المدى الطويل:
    • مشكلات في التوازن والمشي والتنسيق.
    • اضطرابات النوم مثل الكوابيس وتوقف التنفس أثناء النوم.
    • الاعتلال العصبي المحيطي، وهو ضرر في الأعصاب الموجودة في القدمين واليدين.
    • التغيرات السلوكية مثل القلق والاكتئاب والنوبات.
    • الارتباك وفقدان الذاكرة.


أضرار الكحول على المدى الطويل

قد يؤدي تعاطي الكحول يوميًّا، وعلى المدى الطويل إلى العديد من الآثار الجانبية، وأهمها:[٣]

  • الجهاز الهضمي والغدد الصماء، قد يسبب شرب الكحول التنشيط غير الطبيعي للإنزيمات الهضمية التي ينتجها البنكرياس، إذ قد يؤدي تراكم هذه الإنزيمات إلى التهاب في البنكرياس، والذي قد يصبح حالة طويلة الأمد وتسبب العديد من المضاعفات.
  • الكبد، يُعد الكبد من الأجزاء الرئيسية والهامة في الجسم، إذ يُساعد في تخليص الجسم من السموم والمواد الضارة، بما في ذلك الكحول، ويؤدي تعاطي الكحول على المدى الطويل إلى التأثير على سير هذه العملية، ويزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد المزمن وأمراض الكبد الأخرى، مسببًا تراكم السموم والمواد الضارة في الجسم.
  • الجهاز المناعي، يؤدي شرب الكحول إلى خفض مستوى نشاط جهاز المناعة في الجسم، الأمر الذي يزيد من خطر تعرض الجسم للفيروسات والجراثيم، ويزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل: الالتهاب الرئوي أو مرض السل.
  • الهيكل العظمي والعضلات، قد يؤدي تعاطي الكحول على المدى الطويل إلى ضعف العظام وزيادة خطر التعرض للكسور، إضافةً إلى ضعف العضلات وضمورها وتشنّجها.
  • البنكرياس، يُعد البنكرياس الجزء الرئيسي في الجسم الذي يساعد على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق إفراز هرمون الإنسولين، وأي خلل في البنكرياس قد يؤدي إلى زيادة خطر ارتفاع نسبة السكر في الدم، نتيجة عدم إنتاج البنكرياس لكمية كافية من الإنسولين.
  • نظام الدورة الدموية، قد يؤدي تعاطي الكحول إلى خلل في توازن الدورة الدموية في الجسم ممّا يؤثّر على القلب والرئتين، إذ وُجد أن الأشخاص الذين يتعاطون الكحول هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب وغيرها، ومن أهم آثار الكحول على الدورة الدموية:
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • أمراض القلب والفشل القلبي.
    • صعوبة في ضخ الدم عبر الجسم.
    • صعوبة امتصاص الفيتامينات والمعادن من الطعام الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.
  • الصحة الجنسية والإنجابية، قد يتسبب الإدمان على الكحول في جعل الرجل أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب، والتقليل من إنتاج الهرمونات الجنسية وبالتالي التقليل من الرغبة الجنسية، أما بالنسبة للنساء فإن شرب الكثير من الكحول قد يؤدي إلى توقف الحيض، وزيادة خطر الإصابة بالعقم، عدا عن مخاطر شرب الكحول أثناء الحمل والتي تؤدي إلى زيادة خطر الولادة المبكرة أو الإجهاض، أو إصابة الجنين باضطراب متلازمة الكحول الجنينيّة، كما يمكن أن يُسبب شرب الكحول أثناء الحمل أضرارًا أخرى للطفل، منها:
    • صعوبات التعلم.
    • تشوهات النمو البدني.
    • مشكلات صحية طويلة الأجل.
    • زيادة المشكلات العاطفية.


أضرار الكحول على المدى القصير

تعتمد أضرار تعاطي الكحول على المدى القصير على عدة عوامل منها: كمية استهلاك الشخص للكحول والوزن والجنس ونسبة الدهون في الجسم للفرد، ووجود طعام في معدة عند تناول الكحول؛ إذ يعيق الطعام امتصاص الكحول مما يقلل من الآثار الجانبية، وفيما يأتي أهم آثار شرب الكحول على المدى القصير:[١]

  • بعد شرب 1-2 كوب من الكحول، يشعر الشخص بالراحة وتقل ردود الفعل، ومدى انتباه الشخص.
  • بعد شرب 3-4 أكواب من الكحول، تقل المهارات الحركية الدقيقة ووقت رد الفعل والقدرة على الحكم على الأمور.
  • بعد شرب 5-7 أكواب من الكحول، تتأثر القدرة على الرؤية، والإدراك وأوقات رد الفعل وحكم الشخص، وقد يصبح الشخص منفعلًا أو غير عقلاني.
  • بعد شرب 8-10 أكواب من الكحول، يصبح الكلام غير واضح وقد يصاب الشخص بالترنّح، وتصبح الرؤية غير واضحة، وتتأثر المهارات الحركية وقد يشعر الشخص بالغثيان ويتقيأ.
  • بعد شرب أكثر من 10 أكواب من الكحول، قد يفقد الشخص وعيه أو يكون واعيًا ولكنه غير مدرك لما يحدث، إضافةً إلى انخفاض معدل التنفس لدى الشخص.


إدمان الكحول

يحدث الاعتماد على الكحول عندما يتعذر على الجسم العمل دون الكحول، ومن أكثر الأعراض الشائعة لإدمان الكحول:[٢]

  • فقدان الذاكرة.
  • علامات التهيج والتقلبات المزاجية.
  • التغير في مظهر الشخص.
  • الرغبة في العزلة.
  • تغيّر في النشاط الاجتماعي.

ومن الجدير بالذكر أن إدمان الكحول يُعد اضطرابًا جسديًّا يتطلب العلاج الطبي، إذ قد تؤدي محاولة الإقلاع عن الكحول دون استشارة الطبيب إلى التعرض لأعراض انسحاب مفرطة قد تكون خطيرة، وقد يحتاج الشخص المدمن لمدّة طويلة إلى إزالة السموم تحت إشراف الطبيب في العيادات الخارجية أو ضمن برنامج المرضى الداخليين لمنع الانتكاس، ويتضمن برنامج إعادة التأهيل العلاج والإرشاد المكثف، ويستمر هذا النوع من البرامج من 30 إلى 90 يومًا حسب الاحتياجات الفردية.


المراجع

  1. ^ أ ب Kathleen Davis, FNP (28-2-2018), "What effects does alcohol have on health?"، medicalnewstoday, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Effects of Alcohol", alcoholaddictioncenter, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  3. Ann Pietrangelo and Kimberly Holland (9-6-2017), "The Effects of Alcohol on Your Body"، healthline, Retrieved 8-1-2020. Edited.
461 مشاهدة