اسباب تاخر الكلام للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
اسباب تاخر الكلام للاطفال

الكلام عند الأطفال

يتكلَّمُ الأطفالُ بعد الولادة بكلامٍ غير لفظيّ، فبكاءُ الطفلِ وتجشُّؤه، وتعبيراته عن احتياجاتِه العاطفية والجسدية، كلُّها حديثٌ غير لفظيّ للطفل، ولغةٌ يستخدمها ليتواصل بها معَ أُمِّهِ أو مع من حوله من الأشخاص، إلى أن يبدأَ الطفل بتلفظِ كلماتِه الأولى، ويكون واقع ذلك على الأهلِ أشبَه بالسحر، بالرغمِ من بساطةِ الحروفِ والكلمات التي يتلفظّ بها، إلى أن يبدأ بتكوينِ كلماتٍ ومن ثمَّ جُمل، يستطيع أن يعبِّر بها عمَّا يجولُ في خاطره، فَيُعْجب الأبوانِ بفصاحةِ طفلهِما، وفي حالاتٍ أُخرى يقلقانِ عند تأخره بالكلام، فينتابهُما الخوفُ والشك، ويبقى السؤالُ الدائم حول السنِّ الذي يجب أن يتكلَّم فيه الطفل، وما هي أسبابُ تأخر الكلام عند الأطفال.


أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

تُعزَى أسباب تأخرِ الكلامِ عند الأطفال إمِّا لأسباب نفسية وإما لأسباب عضوية مثل:

  • مشكلة اللسان المربوط: يولَد بعضُ الأطفال بلسانٍ مربوط أيّ يكون هناك نسيجٌَ يوجد أسفل اللسان يؤثِّر على الرّضاعةِ وعلى مخارجِ الحروفِ للطفل، وحلّها بسيطٌ؛ إذ يُجري الطبيب عمليةً بسيطةً لفكِّ هذا النسيج.
  • التلعثُّم: يُعاني بعضُ الأطفالِ من التلعثُّمِ؛ أيّ لا يستطيعونَ أن ينطقوا الحرف من مخرجِهِ الصحيح، ويُعزى ذلك لعدَّة ِأسبابٍ مثل؛ قلَّة التحدُّث مع الأطفالِ أو خوف الطفل من شيءٍ معيّن أو تخويفه ورفع الصوت عليه أو إدراكُ الطفل بفقدِ شخصٍ يحبُّهُ من محيطِه، وغيرُ ذلك من الأسباب.
  • اللغة: يؤدّي استخدام أكثر من لغةٍ مع الطفلِ في البيتِ لتشتُّتِ الطفلِ وقلَّة تركيزه مما يؤدي لتأخره بالكلام.
  • ضعف السّمع: يُعاني الكثير من الأطفالِ من ضعف السمعِ أو فقده، مما يسبب عدم سماعهم الصحيح للكلمات وبالتالي عدم نطقا بطريقة صحية والتلعثم.
  • التوَحُّد: يُصاب بعض الأطفال بالتوحُّد، ممّا يجعل الطفل غير قادرٍ على تكوينِ جملٍ وكلماتٍ وأصواتٍ واضحة للمحيطين به.
  • عزلُ الطفل: عزلُ الطفل وعدم اختلاطه بغيره من الأطفالِ من أكثرِ الأسباب شيوعًا لتأخرِ الكلامِ عنده.


علامات تأخر الكلام عند الأطفال

تجب مراقبةُ الطفل جيدًا إذا كان متأخر بالنطقِ أو الكلام إذ يوجد فرقٌ كبير؛ فتأخر النطق أخطرُ من تأخرِ الكلام، وتُوجد علاماتٌ مهمةٌ يظهر من خلالها أنَّ الطفل متأخر بالكلامِ من أهمها:

  • إذا كان الطفل لم يُصدر صوتًا يعبِّر به عن كلامٍ معيَّن عند وصوله لسنِّ السنة.
  • إذا أصبح عمر الطفل 18 شهرًا ولم يَنطِق كلماتٍ بسيطةً، مثل: بابا أو ماما أو تاتا أو نم أو أيَّ كلماتٍ بسيطةٍ أخرى.
  • إذا كَبُرَ الطفل وصار بعمرِ الثلاث سنوات ولم يستطيع أن يقولَ أو يُعبَّرَ عما يجولُ في خاطرِهِ بوضوحٍ.


علاج تأخر الكلام عند الأطفال

  • يجبُ على الأهلِ استخدامُ أساليب التخاطبِ المختلفةِ مع الطفل، كقراءة القصص دائمًا للطفلِ وتوجيهِ الكلماتِ والأسئلةِ له.
  • يجبُ أن نحترم الطفل وننتظره حتى يُكمل حديثَه دونَ أن نُقاطِعَه، وألا نستخدم معه النبرة والصوت العاليين، وعلينا مدحه والثناءِ عليه بالقدرِ المحدود.
  • يجب تكرار الكلمات على مسمعِ الطفل وتوجيه الأسئلة له.
  • يجب الحدُّ من مشاهدةِ الطفلُ للتلفاز.

إذا كانت حالةُ الطفل متقدمةً أو في حال شكِّ الآباء بمن تأخُر طفلهم عن الكلام ِ لا بد من استشارة الطبيب وتشخيص حالته وعلاجه وإجراء الفحوصات اللازمة له، كفحص السَّمع وغيرها من الفحوصات.