اسباب تشقق حلمة الثدي

اسباب تشقق حلمة الثدي

تشقق حلمة الثدي

يُعدّ تشقق الحلمات أو نزيفها أو تقرحها مشكلة شائعة لدى الأمهات، وبعضهن يتوقفن عن الرضاعة الطبيعية مبكرًا بسبب تعرضها لهذه المشكلات، وبالنسبة للأمهات الجدد، قد يستغرق الأمر بضعة أيام أو أسابيع لتتكيف على رضاعة الطفل من الثدي، ومن الطبيعي أن يصبح الثدي أكثر حساسية في الأسابيع الأولى بعد الولادة، وقد تشعر المُرضع بالوَخَز، والألم، والحرقة، وبمرور الوقت يجب أن تختفي هذه الأعراض، وإذا كان لدى المرضع التهاب في الحلمات، فقد يكون الطفل غير مرتبط بصدر الأم ارتباطًا صحيحًا، ويستمر هذا الألم عادةً حوالي نصف دقيقة بينما يقوم الطفل أولًا بسحب الحلمة إلى فمه، وعلى الأم التأكد من أنّ فمه متصل جيدًا قبل البدء بالرضاعة، وإذا لم تُجرَ الرضاعة بالطريقة الصحيحة فقد تتعرض الحلمات للتلف، ممّا يُسبب مشكلات مثل؛ التهاب الثدي.[١]

تُؤدي تشققات الحلمة إلى مضاعفات أكثر خطورة، إذا تركت الأعراض دون علاج، فقد تُسبب الالتهابات أو العدوى، وقد تتسبب التهابات الثدي في تكوين خراجات، التي قد تتطلب العلاج بالمضادات الحيوية، والانهِتَاك، والنَزح، ويُعدّ مرض السلاق هو إحدى المضاعفات المحتملة عند النساء المرضعات، والأطفال الذين يعانون من مرض السُلاق قد ينقلون الجراثيم من فمهم إلى حليب الأم، ويمكن أن تسبب خميرة المبيضات الإصابة بمرض الُسلاق، ويمكن أن تتطور في البيئة المظلمة الدافئة داخل قنوات الحليب، وقد يؤدي إلى الإصابة، وتجد الكثير من النساء أن تنظيف الحلمة بالماء الدافئ بعد التغذية، يمكن أن يساعد في إزالة الحليب الزائد الذي قد يكون موطنًا للجراثيم[٢].


أسباب تشقق حلمة الثدي

توجد العديد من الأسباب التي تُؤدي إلى تشققات الحلمة، ومنها ما يأتي[١]:

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: يمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل في امتلاء الثديين، ويمكن أن يؤدي إلى تمدد الجلد، وتهيج الهالة والحلمة، وقد يؤدي إلى حدوث تشققات، وقد يصاب النساء اللاتي لديهنّ مشكلات في الرضاعة الطبيعية بتشققات في الحلمة، فإذا لم يمسك الطفل بالحلمة امساكًا صحيحًا، فقد يضع الكثير من القوة على الجلد الحساس للحلمة والهالة، وهذا يمكن أن يسبب تهيج لا لزوم له، وقد تكون شقوق الحلمة أيضًا من أعراض مرض السُلاَق، وهو التهاب فطري، في حين أن تشققات الحلمة غالبًا ما تكون شقوقًا جافة، إلّا أنّ كثرة الرطوبة قد تكون مسؤولة أيضًا عن هذه الأعراض، وقد يكون هذا بسبب الإرضاع من الثدي لفترة طويلة جدًا أو رطوبة الحلمات لفترة طويلة، إمّا من التسرب أو رطوبة فوط الصدر أو الإكثار من المراهم، في حين أنّ تشققات الحلمة، تميل إلى الانتشار لدى النساء الحوامل والمرضعات، ولكن يمكن أن تحدث الشقوق لدى أيّ شخص.
  • الاحتكاك: قد يُؤدي الاحتكاك الكثير إلى تهيج منطقة الحلمة، فقد يصاب المتسابقون من مسافات طويلة بحلمة العداء، ويمكن أن يسبب الاحتكاك بقماش من قميص فضفاض أو حمالة صدر غير مناسبة على جلد الحلمة الحساس، نزف الحلمة وتشققها، وقد تحدث تشققات الحلمة الناتجة عن الاحتكاك عند راكبي الأمواج بسبب احتكاك اللوح ومياه البحر ضد الحلمات أثناء التجديف، وقد تكون بعض الأقمشة مهيجة أكثر من غيرها؛ إذ تُسبب الألياف الاصطناعية، مثل؛ النايلون، في كثير من الأحيان أضرارًا أكبر.
  • رد فعل تحسسي: قد تكون شقوق الحلمة ناتجة أيضًا عن رد فعل تحسسي تجاه شيء يلمس البشرة، وهذه المواد المثيرة للحساسية يمكن أن تكون موادّ كيميائية أو عطورًا في منتجات مثل:
    • منظفات الغسيل.
    • منعم القماش.
    • الشامبو أو البلسم.
    • الصابون أو هلام الاستحمام.
    • المرطب أو الدَهون.
    • العطور.

في حالة حدوث تهيج وشق في الحلمة بعد تطبيق المنتج، فمن المحتمل أن تكون بشرة الشخص حساسة للمواد الكيميائية أو العطور الموجودة في هذا المنتج، وقد يوصي أطباء الأمراض الجلدية ببدائل لمنع ظهور الأعراض.


أعراض تشقق حلمة الثدي

يمكن أن تحدث أعراض تشقق الحلمة في حلمة واحدة أو كلتيهما، وتختلف الأعراض في شدتها ومدتها، وتتضمن الأعراض الرئيسية لتشقق الحلمة ما يأتي:[٣]

  • الاحمرار.
  • التقرّح.
  • مظهر جاف و مَخْدُوش.
  • تقشر السطح.
  • نزيز.
  • نزف.
  • الشقوق المفتوحة.
  • ألم أو إزعاج.


علاج تشقق حلمة الثدي

يوجد العديد من الخيارات لعلاج تشقق حلمة الثدي منها:[٤]

  • تطبيق حليب الثدي الطازج: قد يساعد حليب الثدي الطازج عند وضعه على الحلمات المتشققة على الشفاء من خلال توفير الحماية المضادة للبكتيريا، فإذا كانت الأم مرضعة، فسيتوفر لها حليب الثدي، ممّا يُسهل تطبيقه بعد جلسات الرضاعة الطبيعية، ويجب التأكد من غسل اليدين قبل وضع بضع قطرات بلطف من حليب الثدي على الحلمة، ويجب السماح للحليب أن يجف قبل التستر، وإذا كانت المرضعة مصابة بمرض السُلاق، فعليها تجنب هذا العلاج؛ إذ يجب شطف الحلمة، وعدم ترك أيّ أثر لحليب الثدي بعد إرضاع الطفل؛ إذ تنمو الخميرة بسرعة في الحليب البشري.
  • استخدام كمادة دافئة: ويعد خيارًا علاجيًا متاحًا بسهولة وغير مكلف، وبالرغم من عدم وجود أيّ فوائد مضادة للبكتيريا، فقد وجد أن استخدام الكمادات الدافئة الرطبة بعد الرضاعة الطبيعية يهدئ الحلمات المتشققة، ولتطبيق ذلك يجب اتباع ما يأتي:
    • وضع منشفة في الماء الدافئ.
    • عصر الماء الزائد.
    • وضع المنشفة على حلمة الثدي والثدي لبضع دقائق.
    • التَرْبِيت بلطف.
  • الشطف بالمياه المالحة: سيساعد المحلول الملحي محلى الصنع على ترطيب البشرة وتعزيز الشفاء، ولتحضيره يجب اتباع ما يأتي:
    • خلط نصف ملعقة صغيرة من الملح في 8 أوقية من الماء الدافئ.
    • نقع الحلمتين في وعاء صغير من المحلول الملحي الدافئ لمدة دقيقة تقريبًا بعد الرضاعة الطبيعية.
    • يمكن أيضًا استخدام زجاجة بخاخ لتطبيق المحلول على جميع مناطق الحلمة.
    • التَرْبِيت بلطف حتى يجف، ويجب تحضير المحلول الملحي يوميًا لتقليل فرص التلوث الجرثومي، وإذا كان الطفل يبدو وكأنه لم يُحب مذاق المحلول المجفف، فينصح بغسل الحلمات قبل الرضاعة.
  • تطبيق مرهم لانولين الطبي: استخدام مرهم اللانولين المصمم خصيصًا للأمهات المرضعات، سيُساعد على تعزيز التئام الجروح الرطبة، ويطبق على الحلمات بعد الرضاعة الطبيعية، ولا يلزم إزالته قبل رضاعة الطفل.
  • تغيير فوط الصدر باستمرار: يجب تغيير فوط الصدر بمجرد أن تصبح رطبة؛ إذ يؤخر وجود الرطوبة على الحلمات عملية الشفاء، ويجب تجنب فوط الصدر المصنوعة من البطانات البلاستيكية؛ إذ تُؤدي إلى عرقلة تدفق الهواء، وينصح باستخدام الفوط المصنوعة من القطن بنسبة 100%.


المراجع

  1. ^ أ ب "Sore, cracked or bleeding nipples"، pregnancybirthbaby, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  2. "What you should know about nipple fissures"، medicalnewstoday, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  3. "Nipple Fissure: Symptoms, Treatment, Prevention, and More"، healthline, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  4. "5 Natural Remedies for Cracked Nipples"، healthline, Retrieved 11-1-2020. Edited.
422 مشاهدة