علاج ألم حلمة الثدي

علاج ألم حلمة الثدي

ما هي أسباب ألم حلمة الثدي؟

إن الحلمات حساسة وقد تؤذى لأسبابٍ عديدةٍ، كما قد يكون تقرح الحلمات شائعًا خلال فترات الحمل والرضاعة الطبيعية، وقد يجعل ألم الحلمة السيدة تشك أنها مصابة بسرطان الثدي، لكن في الحقيقة من النادر أن يكون العرض الرئيس للمرض، وتتضمن الأسباب الأكثر شيوعًا لألم الحلمة ارتداء ملابس غير مناسبة، فقد يحتك القميص أو حمالة الصدر الفضفاضة بالثدي ويتهيج الجلد، خاصةً مع الحركة المتكررة كالجري لمسافات طويلة، وقد يؤدي الاحتكاك المفرط إلى نزيف الحلمات، والسبب الثاني هو الأمراض الجلدية، فقد يكون الألم الذي يصاحبه طفح جلدي وحكة وتورم حول الحلمة علامةً على تهيج الجلد وهو ما يسمى التهاب الجلد، فتحدث الإكزيما مثلًا، بسبب جفاف الجلد والجينات والمشكلات في جهاز المناعة.


أما التهاب الجلد التماسي فيحدث عندما يلمس شيء ما الجلد ويهيجه، وقد يكون هذا الشيء مادةً كيميائيةً مثل العطور أو الصابون أو المجوهرات، وقد يكون التهاب الحلمات علامةً على أن الدورة الشهرية قادمة؛ فارتفاع مستويات هرمون الإستروجين يسبب تضخم أنسجة الثدي، لكن يجب أن يتوقف هذا الألم بمجرد بدء الدورة الشهرية أو بعد ذلك بوقتٍ قصيرٍ، وقد يكون الألم الشديد في الحلمة بسبب وجود عدوى، كالتهاب الضرع الذي يشير إلى عدوى في قنوات الحليب، ويحدث عندما تنمو البكتيريا داخل القنوات المسدودة، وهو شائع جدًا أثناء الرضاعة الطبيعية، ولكن قد تصاب به النساء في أوقاتٍ أخرى من الحياة، وقد يكون السبب وراء ألم الحلمة مرض باجيت، لكن هذا الاحتمال ضعيف، فمرض باجيت سرطان نادر، ويمثل فقط نسبة 1٪ إلى 4٪ من حالات سرطانات الثدي، وعادةً ما يؤثر في ثدي واحد فقط، كما أنه يشبه إلى حد كبير التهاب الجلد، إذ يتسبب بجعل لون الجلد أحمر ومتقشرًا، ويُسبب حكةً حول الحلمة، وقد يسبب أيضًا أعراضًا كتسطح الحلمة، وخروج إفرازات صفراء أو دموية منها[١].


كيف يمكن علاج ألم حلمة الثدي؟

يعتمد علاج ألم الحلمة على السبب، فإذا كان السبب هو الاحتكاك، فقد يساعد ارتداء حمالة أو قميص مناسب على تخفيف الألم، في حين يُعالج التهاب الجلد باستخدام كريمات ومستحضرات الستيرويد التي تقلل من الالتهاب، ويمكن التخفيف من ألم الحلمة الناجم عن الرضاعة الطبيعية باستخدام الطرق التالية[٢]:

  • تناول مسكنات الألم مثل دواء أسيتامينوفين، أو دواء إيبوبروفين.
  • استخدام مرهم اللانولين لمنع تشقق الحلمة.
  • استخدام كمادات باردة على الثديين.


أما سرطان الثدي فيُعالج بواحد أو أكثر من العلاجات التالية[٢]:

  • جراحة لإزالة الورم أو الثدي بأكمله.
  • العلاج الإشعاعيّ الذي ينطوي على استخدام أشعة عالية الطاقة تدمر الخلايا السرطانية.
  • العلاج الكيميائيّ أو الأدوية التي تنتقل عبر الجسم لقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج بالهرمونات، وهو علاج يحجب الهرمونات التي تحتاجها أنواعٌ معينةٌ من سرطان الثدي.
  • العلاجات المستهدفة، وهي الأدوية التي تمنع حدوث تغيراتٍ محددةٍ في الخلايا السرطانية تساعدها على النمو.


متى يجب عليكِ الذهاب للطبيب بسبب ألم حلمة الثدي؟

يمكن علاج معظم آلام الحلمة التي ليست لها أي علامات أو أعراض أخرى، أو لها سبب واضح في المنزل، إذ يتلاشى الألم بمرور الوقت، لكن إذا كان الألم غير محتمل أو استمر لأكثر من 72 ساعةً، وتوقفتِ عن ممارسة أي نشاط قد يسبب ألم الحلمة؛ فعليكِ مراجعة الطبيب، أما إذا كنتِ مرضعةً فيجب أن تتحدثي إلى استشاري الرضاعة أو طبيب الأطفال، وإذا صاحب ألم الحلمة نموٌ أو إفرازاتٌ أو حلماتٌ مقلوبةً أو سخونة الحلمة ولم يكن للألم سبب واضح ولم يؤثر إلا على حلمة واحدة؛ فلا بد أيضًا من مراجعة الطبيب[٣].


كيف يُشخص ألم حلمة الثدي

إذا لم تجد السيدة أي سببٍ واضحٍ لألم الحلمة، مثل الدورة الشهرية أو حمالة الصدر غير المناسبة، واستمر الألم ولم يزل؛ فلا بد من استشارة الطبيب، وسوف يسأل عن الأعراض التي تعانيها السيدة، وما الذي يبدو أنه يُسبب الألم، فمثلًا قد يسأل إذا ما كان ألم الحلمات يحدث مباشرةً قبل الدورة الشهرية أو عند الرضاعة الطبيعية، ثم سيفحص الثديين والحلمات، وإذا كانت السيدة تشك أنها حامل؛ فسيُجري فحص دم للتحقق من ذلك، وإذا اعتقد أنها قد تكون مصابةً بالسرطان، فسيجري واحدًا أو أكثر من هذه الفحوصات[٢]:

  • التصوير الإشعاعي للثدي، هو اختبار يستخدم الأشعة السينية للكشف عن سرطان الثدي، ويمكن إجراء هذا الفحص كجزء من الفحص المنتظم أو لتشخيص سرطان الثدي.
  • الألترا ساوند الذي تستخدم فيه الموجات الصوتية للكشف عن التغيرات في الثدي، ويمكن للموجات فوق الصوتية أن تحدد إذا ما كانت الكتلة صلبةً، والتي قد تكون سرطانًا، أو مملوءةً بالسوائل، وقد تكون كيسًا.
  • أخذ خزعة من أنسجة الثدي، وتُفحص هذه الأنسجة في المختبر لمعرفة ما إذا كانت سرطانيةً.


من حياتكِ لكِ

قد يساعدكِ تجنب الملابس الضيقة وارتداء حمالة صدر أكثر دعمًا على التحكم بألم الحلمة، ففي كل مرة تشترين فيها حمالة صدر جديدةً احرصي على تجربتها للتأكد من الحجم، وقد يتغير حجم الثدي مع مرور الوقت، لذا تجدر إعادة فحص حجم ثدييكِ من وقت لآخر، وإذا حدث ألم الحلمة قبل الدورة الشهرية، فإليك بعض الطرق لمنعه[٢]:

  • تجنبي الكافيين الذي قد يسهم في نمو الأكياس في الثديين.
  • قللي من استهلاك الملح خلال دورتكِ الشهرية؛ فقد يتسبب بحبس جسمكِ للمزيد من السوائل.
  • مارسي الرياضة كثيرًا لمساعدة جسمكِ على التخلص من السوائل الزائدة.
  • استشيري طبيبكِ حول تناول حبوب منع الحمل التي قد تساعد في بعض الأحيان على منع الألم.


لمنع ألم الحلمة أثناء الرضاعة الطبيعية، جربي هذه النصائح[٢]:

  • أطعمي طفلكِ بانتظام، أو ضخي الحليب لمنع ثدييكِ من الاحتقان الشديد بالحليب.
  • أرضعي طفلكِ على الجانب المؤلم أولًا لتخفيف الضغط.
  • تأكدي من أن طفلكِ يلتحم بثديكِ بطريقة صحيحة.
  • غيري وضعية طفلكِ بانتظام.


إذا كنتِ تواجهين مشكلةً في مساعدة طفلكِ على الالتحام الجيد، أو إذا لم تتمكني من إيجاد وضعيةٍ مريحةٍ لحمله؛ ففكري بِالتحدث إلى استشاري الرضاعة أو طبيبكِ أو طبيب طفلكِ؛ ليقدموا النصائح والإرشادات للمساعدة على تسهيل الأمر[٢].


المراجع

  1. "Why Do My Nipples Hurt?", webmd, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Understanding Nipple Pain: Causes, Treatment, and More", healthline, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  3. "Causes of Nipple Pain", verywellhealth, Retrieved 4-8-2020. Edited.
395 مشاهدة