افضل عطر نسائي جديد

افضل عطر نسائي جديد

كيف تختارين العطر الذي يناسبكِ؟

اختيار عطركِ المناسب ليس مهمّة سهلة، ربّما يكون ذلك بسبب العدد الهائل من الرّوائح التي عليكِ الاختيار من بينها، أو ربّما الخوف من أن تكون الرّوائح متشابهة جدًّا، أو لأنّ الحديث عن العطور يكون دائمًا بلغة شعريّة لا يفهمها سوى مصنّعو العطور، وبغضّ النّظر عن السّبب، جميع النّساء يتعرّضن للتّجربة والخطأ عند تسوّق العطور، وإذا كنتِ تخطئين كثيرًا في اختيار الرّائحة التي تناسبكِ، عليكِ أوّلًا تعلُّم اللّغة لتي يستخدمونها للتّحدّث عن العطور؛ لأنّها العائق الرّئيسيّ الذي يقف بينكِ وبين رحلتكِ إلى عطركِ المميّز، وأوّل شيء في لغة العطور هي الرائحة المركزة، وهي أقوى رائحة سوف تشمّينها عند رشّ العطر لأوّل مرّة، وتتلاشى في غضون 15 دقيقة، ثمّ تفسِح المجال للنّوتة الوسطى، وهي المكوّن الأساسيّ للعطر، وتبقى بارزة وواضحة لبضع ساعات، ثمّ تأتي بعدها الرّائحة النّهائيّة، وهي الرّوائح الثّقيلة والغنيّة التي تبقى حتّى نهاية اليوم، لكن عليكِ ألّا تفكّري في كلّ رائحة على حدة؛ بل حول كيفية عملها جميعًا معًا[١].

لا تشمّي رائحة العطر أبدًا في المحلّ التّجاريّ؛ لأنّ المكان سيكون مليئًا بروائح العطور، ولن تقدري على تمييز النّوتات المختلفة، لذا عليكِ رشُّ العطر على عصا الاختبار وشمّها خارج المحلّ، وهكذا ستشمّينه في الهواء النّقيّ، فضلًا عن أنّك ستكوّنين انطباعًا حول رائحته الأصليّة عند استعماله، كما يمكنكِ الاحتفاظ بعصا الاختبار والتّأكّد من رائحة العطور بدلًا من تجريبها على يدكِ وفقدانها، وعند مغادرتك لمحل العطور والاستمرار في يومكِ، عودي لشمِّ العصيّ؛ فبهذه الطّريقة يمكنكِ التّحقق من الرّوائح أثناء تطوّرها؛ للتّأكّد من أنّك أحببتِها فعلًا، ويُمكنكِ بعد ذلك العودة إلى المتجر، وتجريب العطر على مكان نبض مثل المعصم أو الرّقبة، وانتظري نصف ساعة لتتأكّدي من رائحته على جسمكِ، وهكذا ستشترين عطرًا ملائمًا لكِ حتمًا[١].


ما هي معايير اختيار أفضل العطور النسائية؟

إذا كنتِ جديدة على اختيار عطوركِ الخاصّة، قد تميلين إلى الاعتقاد بأنّ أفضل العطور هي تلك المرتبطة بدورِ الأزياء الرّاقيّة، ومع أنّكِ محقة إلى حد ما في هذه النّقطة، إلّا أنّ العلامات التّجاريّة ليست الخيارات النّهائيّة لأفضل العطور، وإذا كنت تعتمدين على اختياركِ للرّائحة حسب اسم العلامة التّجاريّة وحدها، فإنّ الوقت قد حان لتعرفي المعايير التي تجعل عطرًا ما منافسًا ومذهلًا[٢]:

  • مدّة بقاء الرّائحة: إحدى الخصائص الرّئيسيّة التي تشترك فيها الرّوائح الفائقة الامتياز أنّها تدوم لفترة طويلة على الجلد، وقد يكون من الصّعب الحكم على فترة ديمومة العطر قبل شرائه، لكن يُمكنكِ اتّباع النّصيحة التّالية، وهي تجريب العطر الذي ترغبين فيه على بشرتكِ قبل شرائه؛ لتتمكّني من معرفة كيفيّة امتزاجه مع الزّيوت الطّبيعيّة وكيمياء الجسم، وبمجرّد رشّ العطر على بشرتكِ أبقيه يومًا كاملًا، ولا تقلقي إذا لم يعد بإمكانك شمّه بعد عدّة ساعات؛ لأنّ أنفكِ اعتاد على الرّائحة؛ لذا دعي غيركِ يشمّه، وبمجرّد العثور على العطر الذي يناسبكِ، حاولي البحث عن أفضل سعر له قبل شرائه.
  • تعقيد المكوّنات: عادةً ما تكون العطور الأكثر تعقيدًا ذات جودة أعلى من تلك التي تكون بمفردها، لكن ضعي في اعتباركِ أنّ هذا ليس صحيحًا دائمًا، ولمعرفة الفرق بين العطر الأصليّ والتّجاريّ (مع أنّهما متشابهان جدًّا في الرّشّة الأولى)، انتظري بعد رشّه قليلًا من الوقت، فإذا اختفت رائحته بعد وقت قليل من رشّه، وظهرت روائح أخرى على الأرجح لن يكون أصليًّا.


ابحثي عن هذه المكوّنات ليدوم عطركِ طويلًا

العطور ملحق مهمٌّ في حياتكِ اليوميّة، ويُمكنها أن تُحدّد شخصيّتكِ ومزاجكِ، حتّى أنّ بعض الأشخاص قد يحكمون عليكِ من رائحة عطركِ؛ لذا فإنّ اختيار عطرًا ذا رائحة بارزة مهمٌّ، وغالبًا ما يستلهم فريق مصمّمي مكوّنات العطور الرّوائح من مكوّنات طبيعيّة، وهي مستخلصة من الموادّ الخام الطّبيعيّة، التي تُدمج مع عناصر اصطناعيّة لزيادة عمرها، وفيما يلي عدد من المكونات الي يُمكنكِ اختيارها وأنت واثقة من جمالها وديمومتها[٣]:

  • الياسمين: هي زهور بيضاء ذات رائحة جميلة، ويوجد ما يقارب 200 نوع منها، لكن هناك نوعان يُستخدمان في صناعة العطور، وهما الياسمين الكبير المزهر، والياسمين العربي (توسكان) وهو أغلى المستخلصات المستخدمة في صناعة العطور.
  • العود: يُسمّى العود الذّهب السّائل، وهو أحد مكوّنات العطور باهظة الثّمن، وينتج من هجوم فطريّ على خشب شجرة العود، ورائحته قويّة بما يكفي للتّأثير على النّوتات الأخرى في العطر، وهذه الرّائحة مخصّصة للشّخصيّات الجريئة.
  • زهر البرتقال وروائح الحمضيّات الأخرى: هي روائح نظيفة وجديدة، وتجلب تأثيرًا حسّاسًا وممتعًا وتحفيزًا، وتُذكّركِ رائحة الحمضيّات بالصّباح المشمس مع النّسيم المنعش، وتُستخدم غالبًا للطبقة الأولى من الروائح المركزة في العطور.
  • اللّافندر: رائحة الخزامى مُرضية مثل منظر حقولها، وهي رائحة عطريّة نظيفة، وتتأثّر رائحتها وفقًا لأصل التّربة؛ فالخزامى الفرنسيّة تحمل رائحة الأزهار الحلوة، بينما يتميّز الصّنف الهولنديّ برائحة قويّة؛ بسبب محتواه العالي من الكافور والأصماغ الأخرى، ويحتوي النّوع الهجين على روائح منعشة.


أخطاء تجنّبيها عند وضع العطر

إنّ وضعكِ للعطر سهل، وما عليكِ إلّا رشّه، لكنّ طريقة التّعامل مع العطر تتطلّب منكِ معرفة مُسبقة عن الأخطاء التي عليكِ تجنّبها عند استخدامكِ للعطر، وفيما يلي عدد منها[٤]:

  • لا تفركي العطر عند رشّه؛ لأنّ الاحتكاك يُسخّن الجلد، وهذه السّخونة تُنتِج إنزيمات طبيعيّة تغيِّر الرّائحة.
  • العطر مثل الكائن الحيّ، وهو حسّاس للتّغيرات البيئيّة، ولا يُحبُّ الانتقال من البرد إلى الحرارة، لأنّ مثل هذه التّحوّلات في درجة الحرارة تسبّب تفاعلات كيميائيّة غير متوقّعة داخل مكوّناته الطّبيعيّة، بالتّالي تتقدّم في العمر أسرع، ومن الأفضل تخزين العطر في الصّندوق الذي جاء به في الأصل، في درجة حرارة الغرفة.
  • يجب استهلاك العطر سريعًا؛ لأنّ الاحتفاظ بنصف القنّيّنة يسمح للأكسجين بتفكيك جزيئات الرّائحة ببطء، وتغيير تكوينها.


المراجع

  1. ^ أ ب Alexandra Engler (27-8-2018), "How to Choose Perfume: 3 Easy Tricks"، marieclaire, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  2. Alireza Naghdian (18-9-2018), "WHAT MAKES A GOOD PERFUME?"، fragrancemarket, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  3. "10 MOST POPULAR PERFUME INGREDIENTS FOR A LONG-LASTING SMELL", forhabibi,6-11-2019، Retrieved 4-6-2020. Edited.
  4. KARI MOLVAR (10-11-2018), "5 Mistakes Most Women Make When Wearing Perfume—And How to Fix Them"، vogue, Retrieved 4-6-2020. Edited.