العناية بالشعر بالشتاء

العناية بالشعر بالشتاء

الشعر في الشتاء

يُعد الشعر الواجهة الأساسية للإنسان، ويُعد الحفاظ عليه صحيًا وحيويًا هاجسًا لكل من الرجل والمرأة، ولا بد من الإشارة إلى أن الشعر يتأثر مثله مثل الجلد والأظافر وغيرها بالتغيرات المناخية التي تحدث، ففي فصل الشتاء مثلًا ترتفع معدلات الجفاف، وتزداد خشونة الجلد وفروة الرأس، وتصبح الأظافر أكثر رقةً والشفاه أكثر تشققًا وجفافًا، ويظهر الشعر أكثر تشابكًا، إذ تقل الرطوبة في الجو في فصل الشتاء مما يُسبب حدوث هذه الظروف، كما أن الإنسان عامةً يقل اهتمامه بشعرة وجلده وأظافره خلال فصل الشتاء، وتوجد العديد من الممارسات التي من الممكن القيام بها من أجل حل تلك المشكلة، وهذا ما سنتطرق له في هذا المقال[١].


العناية بالشعر في الشتاء

توجد العديد من الطرق التي من الممكن اتباعها من أجل العناية بالشعر خلال فصل الشتاء، ومن أهم الأمثلة على هذه الطرق ما يأتي[١]:

  • تقليل عدد مرات الاستحمام: إذ إن الاستحمام الزائد وفرك الشعر أكثر يزيد من جفاف الجلد والشعر، تحديدًا عند الاستحمام بالماء الدافئ أو زيادة عدد مرات الاستحمام، كما أن ذلك يزيد من الحكة وتشكل القشرة في الشعر، لذلك ينصح بعدم الاستحمام يوميًا أو الاستحمام كل يومين، كما لا بد من الإشارة إلى أن نوع الشامبو المناسب للشخص وعدد مرات الاستحمام تختلف حسب المشكلة الموجودة وحسب نوع الشعر، ويُنصح دائمًا في حال وجود القشرة في الشعر خلال الشتاء استخدام الشامبوهات المضادة للقشرة، والمتوفرة في العديد من الصيدليات.
  • استخدام البلسم أو منعم الشعر: يُفضل دائمًا خلال الشتاء استخدام البلسم بعد كل استحمام، فيُساعد البلسم على تحسين المظهر العام للشعر التالف كما يزيد قوة الشعرة، والبلسم يُقلل من الكهرباء السكونية والتشابك الذي يُصيب الشعر كثيرًا خلال الشتاء، ويُفضل عند الاستحمام الاهتمام بفروة الشعر وفركها جيدًا خلال الاستحمام.
  • تقليل مستحضرات العناية بالشعر: إذ إن الإفراط في استخدام هذه المنتجات واتباع وسائل مختلفة لعلاج مشاكل الشعر قد يزيد من تلف الشعر وضرره، إضافةً للتقليل من استخدام الصبغات ومصففات الشعر خلال الشتاء، إذ إنهما مع الشتاء يزيدان من احتمالية تلف الشعر، ويُشير العديد من العلماء إلى أهمية تقليل تعريض الشعر للحرارة، خاصةً خلال الشتاء.


حل مشكلة جفاف الشعر

توجد العديد من الممارسات الطبيعية التي من الممكن اتباعها لحل مشكلة جفاف الشعر، ومن الأمثلة عليها ما يأتي[٢]:

  • استخدام الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند.
  • أخذ المكملات الغذائية المحتوية على الفيتامينات مثل فيتامين ج والأوميغا 3.
  • استخدام ماسك الأفوكادو أو ماسك الموز على الشعر.
  • استخدام ماسك الزيت واللبن على الشعر.


المشاكل التي تُصيب الشعر

توجد العديد من المشاكل التي قد يتعرض لها الشعر، ومن أهم الأمثلة على هذه المشاكل ما يأتي[٣]:

  • تساقط الشعر: إذ قد يحدث تساقط للشعر في مناطق معينة على فروة الرأس أو في كافة مناطق الشعر، كما قد تحدث مشكلة تساقط الشعر مع النساء والرجال على حد سواء، والصلع الوراثي هو المسبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر لدى الرجال والذي عادةً ما يحدث له في منتصف منطقة الرأس أو على الجانبين أو في كلا المكانين، أما بالنسبة لتساقط الشعر الوراثي الأنثوي فهو عادةً ما يشمل تساقط الشعر وخفّته من كامل الرأس، لكن نادرًا ما يستمر تساقط الشعر لدى الأنثى ليصل للصلع الكامل كالذكر.
  • القشرة: تُعد مشكلة القشرة من أكثر مشاكل الشعر التي قد تُصيب الرجال والنساء، إذ يحدث التهاب في فروة الرأس مما ينتج عن ذلك الحكة وتشكل قشور بيضاء وقد تُصيب مشكلة القشرة أيضًا منطقة الأذن والوجه.
  • التهاب بصيلات الشعر: عادةً ما يحدث هذا الالتهاب نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية، ومن الأمثلة على هذه البكتيريا المسببة لهذا الالتهاب بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية، وحب الشباب هو شكل من أشكال التهاب بصيلات الشعر الذي تُسببه هذه العدوى.
  • داء الثعلبة: تُسبب الثعلبة حكة فروة الرأس والشعور بالوخز، وتساقط الشعر، وهذا يمكن أن يؤدي لظهور بقع دائرية من الصلع في فروة الرأس، ويعود السبب وراء إصابة الناس بالثعلبة إلى مهاجمة الجهاز المناعي للإنسان لبصيلات الشعر السليمة، وغالبًا ما يحدث ذلك مع الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لأمراض المناعة الذاتية الأخرى، مثل السكري من النوع الأول، والتهاب المفاصل الروماتيدي، وغيرها العديد من الأمراض المناعية الذاتية[٤].
  • سعفة الرأس: إن سعفة الرأس هي عدوى فطرية تخترق ساق الشعرة وتُسبب الحكة وفقدان الشعر، وتوجد العديد من الأنواع من الفطريات التي قد تُسبب سعفة الرأس، وحسب نوعها قد يختلف نمط سقوط الشعر، وتُعد هذه الحالة معديةً، وغالبًا ما تُصيب الأطفال الصغار، يمكن أن يصاحبها أيضًا طفح جلدي جاف، وظهور نقاط سوداء على فروة الرأس[٤].


طرق الوقاية من حكة الشعر وتساقطه

توجد العديد من الطرق الوقائية لتساقط الشعر وحكته، ومن أهم الأمثلة على هذه الطرق ما يأتي[٥]:

  • تجنب زيادة استخدام المواد الكيميائية على الشعر، مثل الصبغات والشامبوهات وغيرها من المواد.
  • الاستحمام وغسل الشعر والمحافظة على نظافته وأن يكون جافًّا دائمًا.
  • تدليك فروة الرأس بلطف، إذ إن ذلك يُساعد في تحفيز تدفق الدم إلى بصيلات الشعر.
  • زيادة تناول الأطعمة الصحية والأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • تجنب الحك وفرك الشعر بكثرة.
  • استخدام الشامبوهات اللطيفة على الشعر.
  • تناول الأطعمة الصحية والغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • تجنب تطبيق الحرارة العالية على فروة الشعر من مجفف الشعر أو مصففات الشعر الأخرى.
  • في حال الإصابة بمرض معين يُسبب الحكة وتساقط الشعر، يجب اتباع التعليمات والعلاجات اللازمة من أجل حل تلك المشكلة وعلاجها، مثل الإصابة بالصدفية، أو أي من الأمراض المناعة الذاتية.


المراجع

  1. ^ أ ب "8 Ways to Undo Winter Damage to Hair, Skin, and Nails", healthline, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  2. "How do I stop my hair from being dry?", medicalnewstoday, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  3. "Picture of the Hair", webmd, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "What Causes an Itchy Scalp with Hair Loss and How Do I Treat It?", healthline, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  5. "Is an itchy scalp linked with hair loss?", medicalnewstoday, Retrieved 15-1-2020. Edited.