الفرق بين الحال والنعت

الفرق بين الحال والنعت

الفرق بين الحال والنعت

لجملة الحال وجملة النعت أهمية كبيرة في اللغة العربية، فالنعت والحال يُعطيان معنى الخبر في الجملة، إذ تُوضّح جملة النعت المنعوت وتُعيّنه، بينما توضّح جملة الحال الهيئات المُبهمة، وفي ما يأتي توضيح للفرق بين النعت والحال[١]:


النعت

النعت هو كل لفظ يؤدي معناه الوصفية، ويدخل في بابه خبر المبتدأ، بما أنّه يؤدي وصفًا للمبتدأ في المعنى، إلا أنّ قيمة الخبر والنعت في الجملة تختلف، فالخبر جزء أساسي من أقسام الجملة ولا يجوز الاستغناء عنه، بينما النعت يُعدّ إضافة للجملة تتبع ما سبقها ويصح الاستغناء عنها.


الحال

يتوسط الحال ما بين الخبر الذي هو مكوّن أساسي في الجملة، وما بين النعت الذي يمكن الاستغناء عنه، وعادةً يكون الحال إضافة بعد تمام معنى الجملة، إلا أنّه من الممكن أن يأخذ مكان الخبر ويأخذ حكمه الإعرابي.


ما أنواع الحال والنعت؟

أنواع النعت

يأتي النعت بخمسة أنواع في اللغة العربية، وهي على النحو الآتي[٢]:

  1. النعت المشتق، وهذا النوع يُؤخذ من لفظ المصدر للدلالة على معنى منسوب للمصدر.
  2. النعت الجامد المشبه للمشتق في المعنى، يُفيد هذا النوع من المعنى ما يُفيد النعت المشتق، ومثال عليه اسم الإشارة، وغير المكانية، وذي بمعنى صاحب، وأسماء النسب.
  3. النعت الجملة، تكون الجملة نعت لما يسبقها، سواءً أكانت جملة فعلية أم اسمية، وتُعرّب كما هي حركة ما سبقها، فإن كان المنعوت في حال الرفع يكون النعت في محل رفع، وإن كان منصوبًا كانت الجملة في محل نصب، وإن كان المنعوت مجرورًا كنت جملة النعت في محل جر.
  4. النعت المصدر، الأصل في النعت أن يكون مشتقًا، إلا أنّه يجوز استخدام المصدر للتأويل على المشتق، ويستخدم للإفراد والتذكير، كأن يُقال: رجل ذو عدل.
  5. النعت شبه الجملة، وتكون شبه الجملة إما جملة ظرف، أو جملة من جار ومجرور، وتُعرب الجملة في محل رفع أو نصب أو جر بناءًا على موقع المنعوت في الجملة.


أنواع الحال

ينقسم الحال إلى ثلاثة أنواع، وهي على النحو الآتي:

  1. الحال المفرد، في هذا النوع يكون الحال مفردًا أي ليس بجملة ولا شبه جملة، مثال على ذلك؛ "من حقِّ العاملِ للمجتمعِ أنْ يعيشَ مستريحًا"، إذ أنّ مستريحًا؛ حال مفرد.
  2. الحال شبه الجملة، وفي هذا النوع يكون الحال ظرف، أو جار، أو مجرور.
  3. الحال الجملة، ويتكون الحال في هذا النوع من مسند ومسند إليه، سواءً أكانت الجملة فعلية أم اسمية، ومثال على الجملة الفعلية؛ انتشرَ الناسُ في الأرض يبتغون الرزق، ومثال على الجملة الاسمية؛ سهرتُ والناسُ نائمون.


كيفية إعراب الحال والنعت

إعراب الحال

يُعرب الحال منصوبًا على الأحوال الآتية[٣]:

  1. يُنصب بالفتحة في حال كان اسمً مفردًا أو جمع تكسير.
  2. يُنصب بالياء في حال كان مثنى أو جمع مذكر سالم.
  3. يُنصب بالكسرة في حال كان جمع مؤنث سالم.


إعراب النعت

يُعرب النعت بناءً على الحالة الإعرابية للمنعوت، فإن كان المنعوت مرفوعًا يُعرب النعت بالرفع، وإن كان المنعوت منصوبًا يُعرب النعت بالنصب، وكذلك الحال إن كان المنعوت مجرورًا يُعرب النعت بالجر[٤].


5 تدريبات على الحال والنعت

في ما يأتي بعض التدريبات على الحال والنعت[١]:

  1. خالد رجلٌ كريمٌ، كريمٌ: نعت مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.
  2. المتنبيّ شاعرٌ مجيدٌ، مجيدٌ: نعت مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم
  3. جاء زيدٌ ضاحكًا، ضاحكًا: حال منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح.
  4. جاء زيدٌ وعمرو مسرعين، مسرعيّن: حال منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى.
  5. أفضل صدقة الرجل مستترًا، مستترًا: حال منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح.


المراجع

  1. ^ أ ب فاطمة جاسم تالي ، أوجه التشابه و الاختلاف بين الخبر و النعت و الحال، صفحة 3-4. بتصرّف.
  2. علام جميل أحمد اشتية ، العلاقات النحوية بين الخبر والصفة والحال، صفحة 22-23-24-41. بتصرّف.
  3. مدرسة البكالوريا األمريكية، الحال، صفحة 1. بتصرّف.
  4. أبو أنس أشرف بن يوسف بن حسن (2/9/2018)، "النعت السببي والحقيقي"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 18/3/2021. بتصرّف.
361 مشاهدة