الوصول الى قلب الحبيب

الوصول الى قلب الحبيب

خطوات للوصول إلى قلب الحبيب

تتعدّد الخطوات التي تُساعدكِ في التعبير عن حبّكِ للمحبوب، وكذلك الطرق للوصول إلى قلب من تُحبين، لذا إليكِ في ما يأتي عددًا من الطرق التي تُساعدكِ على ذلك[١]:


إظهار الحب للحبيب بالأفعال

يُمكنكِ إظهار حبّكِ بعمل العديد من الأفعال على النحو الآتي:

  • قدميّ الهدايا لمن تُحبين كنوع من الاهتمام، مثلًا يُمكنكِ تقديم الزهور أو بعض الاكسسوارات.
  • قيامكِ ببعض الأعمال نيابةً عنه.
  • إعطاء وقتكِ واهتمامكِ الكامل للحبيب لِيشعر بمدى اهتمامكِ به.
  • جربّي معرفة الطرق التي يُفضّلها الحبيب في إيصال مشاعركِ له.


الإفصاح عن الحب

في بعض الأحيان لا يُمكن للأفعال والإشارات توصيل المشاعر للطرف الآخر، لذا لا بدّ من الإفصاح عن الحب بالكلمات من خلال الخطوات الآتية:

  • إخبار الحبيب ومصارحته بأنّكِ تُحبينه وعن مدى إعجابكِ به وانجذابكِ إليه.
  • إن عجزت عن الإفصاح عن مشاعركِ وجهًا لوجه خجلًا، يُمكنكِ كتابة مشاعركِ ضمن رسالة وقدميها للحبيب.


التعامل بمودة

يُمكنكِ الوصول لقلب الحبيب بالتعامل لا بالكلمات، فالبعض يُعطيهم التعامل الودّي والاهتمام واللطف شعورًا بمدى اهتمام الآخر به، كما تعاملي معه بحنان والمسي يده أو مرّري يديكِ في شعره أو لفّي ذراعكِ حوله لكنّ ضمن الحدود التي يُفضّلها.


المشاركة في المشاعر

  • انتهزي فرصة شعوره بالفرح عند سماعه للأخبار السارّة لتكوني قريبة منه.
  • أظهري له أنّك سعيدة بسبب سعادته وتمنّي له الفرح دائمًا.
  • تفاعلي معه في مشاعركِ وأظهري حماسكِ واهتمامكِ بما أسعده.
  • ادعمي الحبيب في حال كان لديه ظروفًا صعبة.


أخطاء تجنّبيها للوصول إلى قلب الحبيب

إنّ كُنتِ ترغبين بالحفاظ على علاقتكِ مع الحبيب والبقاء في قلبه، يجدر بكِ الانتباه لعدّة أمور إنّ فعلتها تُلحقين الأذى بعلاقتكما وتتسبّبين في بُعده عنكِ، لذا إليكِ في ما يأتي عددًا من الأخطاء الواجب عليكِ تجنّبها لتتمكنّي من الوصول إلى قلب الحبيب وهي كما يأتي[٢]:

  • إخباره بأنّه عاجز عن فعل أمر معين: حتى لو كان الحبيب فعلًا غير قادر على فعل ما تحتاجينه لا يتوجّب عليكِ التصريح له بذلك أبدًا، لأنّ ذلك الأمر حتمًا يُشعره بالضعف، وبغض النظر عن الأمر الذي احتجتِ لمساعدته به يجدر بكِ الطلب منه لا من غيره، لأنّ تجاهلكِ له والشك في قدراته يمسّ الأنا الخاصّة به كرجل، فالرجال عامةً يبغضون الاستهانة بهم، ويُفضّلون إظهار قدرتهم في إنجاز كل ما يُطلب منهم حتى وإنّ كانوا لا يعرفون على أنّ يقفوا مكتوفي الأيدي أمام المرأة التي تُحبهم.
  • التوقف عن تشجيعه: إذّ يُفضّل الرجل دائمًا المرأة ذات الحماس التي تستمر دومًا في تشجيعه للتقدّم، فهو يرغب دائمًا بوجود شخص بجانبه يُقدّم له التشجيع اللازم ليكون قادرًا على تحقيق طموحاته، بل أكثر ما يُحبّذه الرجل وجود امرأة تؤمن به وتثق بقدرته على التقدّم، لذا كوني دومًا أنت له هذا الشخص ولا تدعي له فرصة للبحث عن مُشجّع ومُلهم غيركِ.
  • التوقف عن إظهار إعجابكِ به: لا تجعلي اهتمامكِ به فقط في الفترة الأولى من علاقتكما لِتتوقفي بعدها عن ذلك، لأنّ هذا التوقّف سيؤدي بكِ إلى بعض المشاكل ورُبما يبحث الحبيب عن من يُسمعه هذا الإطراء، ولن يكون صعبًا عليه إيجاد من يُغدق عليه بكلمات الإطراء وإظهار مدى جاذبيته، لذا كوني على ثقة بأنّ إظهارك لمدى إعجابكِ بالجبيب وبجاذبيته لا يعود عليكِ إلّا بالترابط الأقوى لعلاقتكما، وتعزيز الطاقة الإيجابيّة في ما بينكما وحتمًا أنّ الحبيب يُقدّر لكِ ذلك فهذا سيجعله يشعر بالسعادة والثقة.
  • استخدام الألغاز في التحدث معه: إذّ إنّه لا يوجد شيء يُغضب الرجل أكثر من شعوره بعدم قدرته على فهم واستيعاب المرأة التي يُحبها، لذا حاولي قدر الإمكان اتّباع أسلوب الصراحة والصدق في علاقتكما، سواءً كنتِ تشعرين بالغضب أو الحزن أو أيّ مشاعر أخرى بادري بإخبار الحبيب بها لِتناقشاها سويةً، فالوضوح والتعبير عمّا بداخلكِ يُوفّر عليكِ وعليه الوقت والطاقة، ويُجنّبكما الوصول لطريق مسدود.
  • تقييد حريته ومساحته الشخصيّة: لا تُضيقّي النفس على من تُحبين بحجة رغبتكِ بالبقاء بجانبه، والتواصل معه، فمكالماتكِ الهاتفيّة ورسائلكِ النصيّة المتزايدة تعود عليكِ سلبًا إنّ استمررت بفعل ذلك، وقد يأتي الوقت الذي يضجر به الحبيب من هذه التصرفات، ورُبما يقولها لكِ صراحةً بأنّ تتوقفي عن فعل ذلك كونه يزعجه ويشتّته ويؤثّر في عمله، وإنّ احترمتي خصوصيّته ووقته وأعطيته المجال الخاصّ لإنهاء أعماله حتمًا سيُقدّر لكِ ذلك.


نصائح لعلاقة حب دائمة وناجحة

لِتُحافظي على علاقتكِ في الحب وتُبقيها ناجحة إلى الأبد، يجدر بكِ اتباع بعض النصائح الخاصّة بالعلاقات السعيدة والالتزام بها، لذا إليكِ عددًا من النصائح التي تُساعدكِ في الحِفاظ على ديمومة علاقة الحب الخاصّة بكِ، وهي كما يأتي[٣]:

  • كوني صادقة: إنّ إخفاء الحقائق عمّن تُحبين وذلك لتجنبّ المشاكل يؤثّر سلبًا على علاقتكِ مع الحبيب، إذّ يظهر هذا التأثير على المدى الطويل حين تتراكم المشكلات التي لم تُناقشيها معه ولم تجدي لها حلًا في وقتها، لذلك يجب إيضاح الحقيقة ومُعالجة المشكلة في وقتها.
  • أخبري الحبيب بخصوص ما تحتاجين: من أهم أركان العلاقة الناجحة قدرتكِ على التعبير عمّا تُريدينه من الطرف الآخر، مثلًا في حال كنتِ بحاجة لأنّ يكون بجانبكِ في وقت ما، أو إنّ شعرتِ بحاجة لعناقه أخبريه بذلك، ولا تتركي حاجتكِ مرهونة بإحساسه بكِ.
  • اشعري بالحبيب من كلماته: حاولي دومًا قراءة المشاعر المختبئة بين الحروف التي ينطق بها الحبيب، وحاولي فهمه فرُبما تدُّل كلماته عن مشاعره كحزنه أو فرحه أو إنّ كان مرتبكًا أو مُحبطًا، فإنّ فِهمَكِ لِمشاعره من كلماته يُقوّي من أواصر المحبّة بينكما على المدى الطويل، ويرفع من مستوى قدرتكِ على فهمه والإحساس به، ولاحظي لغة جسده ونبرة صوته.
  • تحدّثي حول العلاقة: اتّبعي هذه النصيحة دومًا واجعليها على قائمة أعمالك الدوريّة، فهي الأساس للتخلّص من أيّ مشاكل مخفيّة، وفي ذات الوقت تُعدّ دافعًا للمزيد من الحب، إذّ يُمكنكِ الجلوس مع الحبيب ما بين كل فترة وأخرى كل أسبوعين مثلًا لِتُناقشا سوية أبعاد علاقتكما خلال الفترة الأخيرة، وما الذي يجب عليكما تصحيحه وكيفيّة عمل ذلك، وما الذي يجب الاستمرار به من أجل إدامة هذه العلاقة.


المراجع

  1. Trudi Griffin (18/11/2020), "How to Express Love", wikihow, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  2. JOAQUIN XAVI, "5 Things You Should NEVER Do (or Say) to Your Boyfriend", vocal, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  3. Gleb Tsipursky Ph.D. (18/1/2017), "12 Tips for Happy, Long-Lasting Relationships", psychologytoday, Retrieved 11/12/2020. Edited.
510 مشاهدة