بحث حول المشاركة السياسية للمرأة

المشاركة السياسية

يشير مصطلح المشاركة السياسية إلى منح الأفراد والجماعات الحق الكامل في تحديد المصير وإدارة الشؤون الخاصةِ بهم في النطاق السياسي، إذ يعود ذلك بالتأثير على صناع القرار السياسي في المنطقة، ويُرافق ذلك حتمًا أنه حق للجميع بغض النظر عن أي فروقات عرقية وجنسية ودينية، فالتأثير في صنع القرار غير مقرون بأي خاصية أو ميزة؛ إلا أنها حق إنساني لكل فرد من أفراد المجتمع، إذ يكون قادرًا على تحصيل حقوقه والدفاع عنها والتصدي للظلم والاعتداءات على الحقوق بكل حرية، ويحظى هذا المصطلح بمكانةٍ هامة جدًّا في حياة الأفراد، وفي الآونة الأخيرة كان مصطلح المشاركة السياسية للمرأة هو الأكثر بروزًا على الإطلاق، وذلك لوجود انتهاكات في منحها هذا الحق في معظم المجتمعات، ويأتي ذلك في الدرجةِ الأولى في ظل التمييز الجنسي بين أفراد المجتمع.[١]


المشاركة السياسية للمرأة

المشاركة السياسية للمرأة يعني الأخذ بيدها للمساهمة في صنع القرار على الصعيد الإداري والسياسي لغاياتِ ضبط السيطرة على الموارد المتوفرة في جميع الأصعدة، وتكون المشاركة السياسية إما بطريقة مباشرة أو غير مباشرة تمارس خلالها المرأة حقها في صنع القرار للتأثير إيجابيًا في المجتمع، ولا بد من الإشارةِ إلى أن مشاركة المرأة في هذا السياق تعد من أعلى درجات تطبيق الديمقراطية؛ إذ تعد تحقيقًا للمساواة بين الذكور والإناث وإسهامها في إعادة تركيب بنية مجتمعها، كما أنها اعتراف صريح بمواطنتها وحقها بالاهتمامِ بالشأن العام، لذلك فإنه عند النظرِ لبلدٍ ديمقراطي ما؛ يُنظر أولًا إلى مدى مشاركة العنصر النسائي فيه سواءً كان ذلك على الصعيد الاجتماعي أو السياسي، كما أن مشاركة المرأة سياسيًّا يعد دليلًا قطعيًّا على تقدم المجتمعات ونموها وتحضرها.[٢]


أهمية المشاركة السياسية للمرأة

تتمثل أهمية المشاركة السياسية للمرأة بما يلي[٣]:

  • دليل قطعي على أنّ الدولة ديمقراطية بمختلف المقاييس.
  • تعزيز دور المرأة وتقويته داخل نطاق الأسرة أولًا، ثم المجتمع من خلال المشاركة السياسية.
  • التحرر من قيود التمييز العنصري والقضاء عليها تمامًا.
  • ترسيخ جذور ثقافة الديمقراطية واحترام المرأة في نفوس أبناء المجتمع.
  • تحقيق التنمية البشرية بكل كفاءة وفاعلية.
  • التخلص من قيود العادات والتقاليد البالية التي أطّرت دور المرأة في نطاقٍ ضيق، وفي المشاركة السياسية إخراجٌ لها من ذلك وتحريرها.
  • الاعتراف بإنسانية المرأة وأهميتها ومكانتها العظيمة في المجتمعات.
  • تمكين المرأة من اتخاذ القرار وصنعه بما يتماشى مع مصلحتها ومصلحة بلادها.


معوقات المشاركة السياسية للمرأة

قد تقف الكثير من الدول عاجزة عن منح حق المشاركة السياسية للمرأة فعلًا، ويأتي ذلك نظرًا لوجود عدد من المعوقات إزاء ذلك[١]:

  • المعوقات القانونية، حيث تلجأ بعض الدساتير والقوانين إلى عدم تحقيق المساواة بين الجنسين، إذ يكون الاهتمام بالوجود الذكوري في حيز المشاركة السياسية، ويأتي ذلك في ظل عدم احترام الاتفاقيات الدولية.
  • المواريث الثقافية والعادات والتقاليد.
  • طغيان النظام الذكوري على مجتمع ما.
  • تبعية المرأة للرجل وعدم استقلاليتها.
  • معوقات سياسية.
  • معوقات اقتصادية.
  • معوقات خاصة بالمرأة نفسها.

المراجع

  1. ^ أ ب "مفاهيم المشاركة السياسية"، التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2019. بتصرّف.
  2. سحر حويجة، "أهمية المشاركة السياسية للمرأة"، شبكة المرأة السورية، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2019. بتصرّف.
  3. عبد علي الغسرة (20-10-2012)، "أهمية المشاركة السياسية للمرأة"، الوطن، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2019. بتصرّف.
220 مشاهدة