بحث عن الدولة الأموية

الدولة الأموية

هم بنو أمية هم أول السلالات الإسلامية التي تولت شؤون الخلافة حكمت ما بين 661 إلى 750، يعود نسبهم إلى جدهم أُميّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاّب بن مرّة، وهم من أقرباء رسول الله ومن البيوت الكبرى في قريش، يعد معاوية بن أبي سفيان هو أول خلفاء الدولة الأموية وقد بلغ عدد الخلفاء الأمويين أربعة عشرة خليفة، اهتم الأمويون بالعلوم وانتشرت مراكز التعليم في مكة والمدينة والبصرة والكوفة وغيرها من المدن في العصر الأموي، وبرزت أيضًا علوم القرآن الكريم ومنها علم النحو الذي أسسه أبو الأسود الدؤلي، واهتم الأمويون كذلك بالعلوم الدنيوية فقام في عهدهم علم التاريخ، ونشأت الكيمياء بمفهومها العلمي البعيد عن الخرافات والسحر، كما نمت الترجمة في دمشق والإسكندرية، ومن أشهر المترجمين المسلمين في ذلك العصر حسان بن أبي سنان الذي كان يكتب بالفارسية والسريانية إضافةً للعربية[١].


المرأة في العصر الأموي

قُسّم العصرالأموي إلى مجتمع حضري ومجتمع بدوي ويرجع ذلك لطبيعة التطور الإجتماعي في ذلك العصر، وقد كان للمرأة العربية دور في مجتمعها بكل شيء وتطورت شخصيتها فعليًا ونفسيًا وتطبعت بطابع خاص فهي أصبحت تشارك في الحياة الإجتماعية والثقافية، وكان اشتراكها الإجتماعي عن طريق الشعر والشعراء، إذ تقرًبت المرأة إلى الشعراء مستمعةً وراويةً وتقربوا هم منها لتكون مادةً خصبةً لأشعارهم، واشتركت في هذا نساء الطبقة العليا في الحجاز والعراق وأميرات البيت الأموي في دمشق وعمل الأدباء والشعراء على تخليد هؤلاء النساء في أشعارهم الغزلية والسياسية[٢].


أسباب سقوط الدولة الأموية

توجد أسباب عدة لانتهاء قرابة عقد من الزمن لحكم الدولة الأموية ومن هذه الأسباب[٣]:

  • انغماس بعض الخلفاء في الترف: الانغماس في حياة الترف والتباهي والبذخ هي من أهم أسباب سقوط الدولة الأموية وخاصةً في عهد الخليفة يزيد بن معاوية الذي كان معروفًا بحبه المفرط للهو والترف.
  • ظهور روح التعصب بين خلفاء بني أمية: من الأسباب التي أدت إلى سقوط الدولة الأموية هو ظهور روح التعصب بين القبائل العربية وبين خلفاء بني أمية، وتأزمت الأمور بوضوح بعد وفاة الخليفة يزيد بن معاوية.
  • تعصب الأمويين العرب: كان للعرب الأمويين دورًا كبيرًا في سقوط الدولة الأموية إذ بدأ الأمويون العرب بالتعصب إلى العرب والعروبة، وكانت نظرتهم إلى الموالي نظرة احتقار وازدراء، وهذا كان نتيجة اعتقاد العرب بأنهم أفضل الأمم.
  • تخلي خلفاء بني أمية عن القيادة الإسلامية: إذ كان من أهم أعمال الخليفة في العصر الأموي هو قيامه بالحج بالناس، والإمامة بهم في الأعياد والصلوات وهذا ما يجعل الخليفة قريب من الرعية وخوفه على سلامة دينهم، وعندما تخلى الخليفة عن هذه العادات بدأت تهتز صورته وتضعف في أعين الناس.
  • تأخر رواتب الجند في بعض الأحيان: بسبب سوء الوضع الاقتصادي وخاصة في عهد الخليفة مروان بن عبد الملك، إذ قلّت الأموال وسقطت الكثير من الأقاليم تحت راية الخوارج مما أدى إلى توقف إرسال الأموال إلى دار الخلافة، ونتج عن ذلك تأخير الرواتب ولذلك قلّ ولاء الجنود للخلفاء، وأسهم هذا في سقوط الدولة الأموية.

المراجع

  1. "أمويون"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 29-8-2019. بتصرّف.
  2. ليلى الرفاعي ، "المرأة بالعصر الأموي.. فاعلية اجتماعية وحضور سياسي وثقافي"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 29-8-2019. بتصرّف.
  3. "لمحة تاريخية عن العصر الأموى فى 4 سطور "، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 29-8-2019. بتصرّف.
299 مشاهدة