تربية الأبناء الكبار: أمور عليكِ معرفتها

تربية الأبناء الكبار: أمور عليكِ معرفتها


تربية الأبناء الكبار والبالغين

حان الوقت لاحتضان استقلالية ابنك البالغ والاستمتاع بمرحلة جديدة من الأبوة والأمومة؛ وفيما ياتي طرق مختلفة لتربية الأبناء الكبار والبالغين:


تعرفي على الاختلافات الخاصة به واحترميها

عليكِ ان تدركي كم الاختفلات والتغيرات التي مر بها ابنك البالغ والتي جعلت منه شخصيًا آخرًا مختلفًا عن الطفل الذي الذي ربيتيه، ففي الطفولة إن اختفلت مع طفلك بإنه سيرضة عنك في غضون دقائق، أما بعد أن يبلغ فإن الغضب منكِ سيأخذ وقتًا أطول، كما أنكِ مثلًا قد لا تتفقين دائمًا مع اختياراته في الحياة، ولكن مع نموه ونمو استقلاليته وشخصيته، فإن عليك أن تبحثي دائمًا عن الطريقة الفضلى للحوار والحديث معه عن اختياراته.[١]


شاركي حكمتك وبصيرتك دون أن تكون ناقدة

نظرًا لأن مزاج ابنك البالغ قد يكون مختلفًا تمامًا عن مزاجك، فقد لا يستجيب دائمًا بشكل جيد لاقتراحاتك التي تعتقدين أنها مفيدة، وإذا شعر ابنك بالنقد، فإنه سيغلق الأفق أمامك وأمامه تمامًا ولن تتمكني من اقتراح أي أمر عليه، لذا إن كنت تشاركينه النصائح والحكم، فافعلي ذلك بهدوء ورقم وبصدر رحب، فهذه أكبر وأهم طرق التعامل مع المراهق أو البالغ، وهي أيضًا طريقة قوية لبناء علاقة من التفاهم والتعاطف معهم أيضًا. [٢]


افسحي المجال للآخرين المهمين في حياته

قد يكون من الصعب مشاركة أبنائك مع اأشخاص آخرين مهمين فيحياتهم، لكن هذه العلاقات تعد مرحلة مهمة في انطلاق ابنك نحو الاستقلال، لذا كوني منفتحة ولطيفة عندما تقابلين هذا الشخص، وجدي طرقًا للتعرف عليه دون أن تكوني شديدة الإلحاح أو النقد، واعلمي أن هذا لا يعني بالضرورة التخلي عن ابنك البالغ، ولكن منحه مساحة للنمو والتعلم بالسرعة التي تناسبه.[٣]

ابذلي قصارى جهدك لاحتضان الأشخاص الذين يحبهم ابنك البالغ ما لم تلاحظي أي تأثيرات سلبية على ابنك من أصدقائه، وتقبلي أنه أحيانًا قد يفضلهم عليك وعلى عائلته.


كوني مستمعة جيدة له

اخلقي دوًّا يشعر فيه ابنك البالغ أنه يستطيع أن يتحدث معك في أي وقت يريده، فالأبناء البالغين لا يطلبون دائمًا النيصحة والمشورة، إنما يلطبون من يستمع إليهم بصدر رحب، كما عليك بقاء خطوط الاتصال مفتوحة حتى يتحدث معك عن كل ما يشعر به وكل مشكلة تواجهه.[١]


كثفي تواصلك معه

يمكن أن يوسف البلوغ الفجوة بين الابن والوالدين، لذا عليك أن تسعي جاهدة لإيجاب الفرص لتعزيز العلاقة الصحية بينكم، وحاولي العثور على اهتمامات مشتركة بينكم تزيد من أواصر العلاقة بينكم، فمثلًا إن كان ابنك يحب الرياضة شاركيه فيها، وإن كان يحب تاريخ الفن خططي معه للذهاب لمتخف فني جميل.[١]

كوني مثابرة لإقامة علاقة صحية من ابنك البالغ، وإذا وجدت أن ابنك لا يتقبل سعيك لتشديد العلاقة بينكم، عبري له عن رغبتك في ذلك بكل حنان ومودة.[١]




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Michelle Seitzer (22/8/2022), "Adult Children: The Guide to Parenting Your Grown Kids", extramile, Retrieved 11/9/2022. Edited.
  2. Tamecca Rogers (27/10/2021), "7 Tips for Parenting Adult Children", tulsakids, Retrieved 11/9/2022. Edited.
  3. Elizabeth Fishel, Dr. Jeffrey Jensen Arnett, "Parenting Adult Children: Are You a Good Friend to Your Grown-up Kid?", aarp, Retrieved 11/9/2022. Edited.
11 مشاهدة