تعرفي على الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز

تعرفي على الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز


ما الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز؟

إذا كنتِ تتساءلين عن الفرق بين مصطلح حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز، فهذا المقال يجيب عن تساؤلكِ، إذ نُبين لكِ في الجدول التالي توضيحًا لأبرز الفروقات التي قد تُساعدكِ على التمييز بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز، وهي كما يأتي:[١][٢][٣]
وجه الاختلاف
حساسية اللاكتوز
حساسية الحليب
السبب
تحدث حساسية اللاكتوز لديكِ بسبب عدم قدرة جسمكِ على هضم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب، وذلك بسبب نقص إنتاج إنزيم اللاكتاز المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز، إذ يبقى اللاكتوز في جسمكِ دون هضم حتى يصل إلى أمعائكِ، فتتغذى عليه البكتيريا الموجودة في الأمعاء، ممّا يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية لديكِ.
تحدث حساسية الحليب لديكِ بسبب خلل في جهازكِ المناعي ينتج عنه رد فعل تحسّسي من جسمكِ ضد البروتين الموجود في الحليب أو منتجات الألبان الأخرى، إذ يبدأ جسمكِ بإنتاج أجسام مضادة لمحاربته، ممّا يُؤدّي إلى ظهور أعراض الحساسية لديكِ.
العمر الذي تظهر فيه الحالة
تظهر حساسية اللاكتوز عادةً بعد عمر الـ6 سنوات، كما يُمكن أن يُعاني الرضع والأطفال من حساسية اللاكتوز مؤقتًا، وذلك بعد إصابتهم بالتهابٍ في المعدة، وقد تستمر لمدّة 4 أسابيع قبل أن تتعافى القناة الهضمية لديهم وتبدأ مجدداً بتكسير اللاكتوز.
تُصيب حساسية الحليب الرضع والأطفال خلال الأشهر القليلة الأولى من عمرهم، لكنّها يُمكن أن تُصيب الأشخاص في أي عمر، وتُعدُّ أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الرضع والأطفال، إذ تصيب نحو 2% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات، وقد يتخلّص معظم الأطفال منها لاحقًا في عمر الـ5 سنوات.
الأعراض
يُمكن أن تظهر لديكِ أعراض حساسية اللاكتوز في غضون 30 دقيقة إلى ساعتين من تناولكِ للحليب أو أحد منتجات الألبان، وتشمل هذه الأعراض؛
شعوركِ بآلامٍ في المعدة، ومعاناتكِ من الغازات والانتفاخ والإسهال، إضافةً إلى شعوركِ بالغثيان.
يُمكن أن تظهر لديكِ أعراض حساسية الحليب في غضون بضع دقائق إلى عدّة ساعات من تناولكِ للحليب، وتشمل هذه الأعراض؛ شعوركِ بالغثيان وبآلامٍ في المعدة، ومعاناتكِ من الإسهال، كما قد يظهر لديكِ طفح جلدي، وقد يحدث لديكِ تورّم في شفتيكِ أو حلقك، إضافةً إلى معاناتكِ من ضيقٍ في التنفس.
العلاج
يتمثل العلاج الأساسي لحساسية اللاكتوز بامتناعكِ عن تناول الحليب ومنتجات الألبان، أو تقليل الكمية التي تتناولينها، ويُمكنكِ إيضًا تناول مكملات إنزيم اللاكتاز عند تناولكِ لمنتجات الألبان؛ إذ تُساعدكِ هذه المكملات على تحسين عملية هضم سكر اللاكتوز.
يتمثل العلاج الأساسي لحساسية الحليب بامتناعكِ عن تناول جميع منتجات الألبان والأطعمة الأخرى المُحتوية على هذه المنتجات.


هل يمكن للمصابين بإحدى الحالتين تناول مشتقات الحليب؟

ينبغي عليكِ في كِلتا الحالتين تجنّب معظم منتجات الألبان أو الحدُّ منها، فإذا كنتِ تعانين من حساسية اللاكتوز فقد تتمكّنينَ من تحمُّل كمياتٍ صغيرةٍ من منتجات الألبان، كالأجبان الصلبة، ومنتجات الزبادي، التي تحتوي على نسبةٍ أقل من سكر اللاكتوز مقارنةً بتلك الموجود في الحليب، ويُمكنكِ تعويض نقص الكالسيوم بتناولكِ لمجموعةٍ متنوعةٍ من الأطعمة الخالية من منتجات الألبان، كالسبانخ، واللوز، والخضروات الورقية الخضراء، ‘ذ تحتوي هذه الأطعمة على نسبةٍ عاليةٍ من الكالسيوم، بينما إذا كنتِ تعانين من حساسية الحليب فينبغي عليكِ قراءة ملصقات الأطعمة قبل شرائها، ثمّ تجنّب تلك المُحتوية على منتجات الألبان، وبروتين الكازين، ومصل اللبن، وسكر اللاكتولوز، واللاكتالبومين، والسمن.[٤]


أهم نصائح تغذية مرضى حساسية الحليب واللاكتوز

فيما يأتي نُبين أهم النصائح التغذوية لمرضى حساسية الحليب واللاكتوز كل على حدا:

النظام الغذائي لمرضى حساسية اللاكتوز

إليكِ بعض الأطعمة التي يجب عليكِ تجنّبها أو الحد من تناولها عند إصابتكِ بحساسية اللاكتوز:[٥]

  • حليب البقر والماعز والجاموس.
  • الجبنة الكريمية وجبنة القريش والموزاريلا والريكوتا.
  • الزبدة.
  • لبن الزبادي.
  • مخيض اللبن.
  • المثلجات.
  • الكريمة المخفوقة.
  • الكريمة الحامضة.
  • الأطعمة الجاهزة.
  • بعض أنواع اللحوم المُصنّعة.
  • المخبوزات والحلويات.
  • البسكويت والشوكولاتة.
  • بعض أنواع حبوب الإفطار.
  • الصَلْصات التي تحتوي على الكريمة.

وعلى الرغم من ذلك تُوجد مجموعة متنوعة من الأطعمة التي يُمكنكِ الاستمتاع بتناولها عند إصابتكِ بحساسية اللاكتوز، إليكِ أبرزها:[٦]

  1. البيض.
  2. الفواكه، مثل البرتقال، والتفاح، والدراق، والتوت، والعنب، والبرقوق، والمانجو، والأناناس.
  3. الخضروات، مثل الثوم، والبصل، اللفت، والبروكلي، والجرجير، والسبانخ، والجزر، والكوسا.
  4. الدواجن، مثل الديك الرومي، والبط، والدجاج، والأوز.
  5. اللحوم، مثل لحم العجل، والبقر، والضأن.
  6. الصويا، ومنتجاتها.
  7. البقوليات، مثل الحمص، والعدس، والفاصولياء بأنواعها.
  8. المكسرات، مثل الجوز، واللوز، والبندق، والكاجو، والفستق الحلبي.
  9. الحبوب الكاملة، مثل الحنطة، والشعير، والكينوا، والشوفان، والقمح.
  10. البذور، مثل بذور الكتان، وبذور الشيا، وبذور دوار الشمس، وبذور اليقطين.
  11. منتجات الألبان، مثل حليب الأرز، والحليب الخالي من اللاكتوز، وحليب اللوز، وحليب جوز الهند، وحليب الشوفان، ولبن الزبادي الخالي من اللاكتوز، وحليب الكاجو.
  12. مصادر الدهون الصحية، مثل زيت الزيتون، والأفوكادو، وزيت السمسم، وزيت جوز الهند.
  13. المأكولات البحرية، مثل الماكريل، والتونة، والأنشوجة، والسلمون، والسلطعون، والرخويات، والسردين.
  14. الأعشاب والتوابل، مثل الزعتر، والكركم، وإكليل الجبل، والشبت، والريحان، والنعناع.
  15. المشروبات، مثل الشاي والقهوة، وماء جوز الهند، والماء، والعصير.

النظام الغذائي لمرضى حساسية الحليب

على الرغم من الإصابة بحساسية الحليب يمكنكِ إعداد وصفات مناسبة لكِ ولغيركِ، ولكن عليكِ تجنّب بعض الأطعمة، وهي كما يأتي:[٧]

  1. منتجات الألبان، مثل الحليب المجفَّف، والحليب المُبخر، ومخيض اللبن، والزبدة، والجبنة، والكريمة، والكاسترد، والزبادي، والمثلجات، ويُمكنكِ استبدالها بحليب الصويا، والأرز، والشوفان، واللوز، كما يُمكنكِ استخدام السمن النباتي المصنوع من الزيت النباتي بدلًا من الزبدة، ويُمكنكِ صنع بديل لمخيض اللبن، وذلك بوضع ملعقة كبيرة من الخل في كوبٍ من حليب الأرز أو حليب الصويا.
  2. الأطعمة التي تحتوي على الحليب، مثل الصَلْصات البيضاء، والمخبوزات، والبسكويت، والأطعمة المقلية، وخليط الكيك، والعلكة، والشوكولاتة المصنوعة من الحليب، ومبيضات القهوة، وبعض أنواع اللحوم المُعلّبة، وصَلْصات السلطات.
  3. بعض المكونات في الحليب، مثل الزبدة الصناعية، ونكهة الجبنة، والسمن، وبروتين الكازين، واللاكتوز، واللاكتالبومين، واللاكتولوز، ومصل اللبن، ومادّة التخثر التي تُسمّى بالمنفحة.

نهايةً عزيزتي تعرّفنا خلال مقالنا هذا على حساسية الحليب التي تُعدّ ردّ فعلٍ تحسّسي من الجسم لبعض البروتينات الموجودة في الحليب، إذ تظهر عند تناول الحليب أو أحد منتجاته، وتُعدّ أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الرضع والأطفال، وهي مختلفة كُليًا عن حساسية اللاكتوز، إذ إنّ حساسية اللاكتوز ليست استجابةً مناعيةً بل هي مشكلة تتمثل بعدم قدرة جهاز الهضم على هضم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب أو منتجات الألبان الأخرى بسبب نقص إنتاج إنزيم اللاكتاز المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز، وعادةً ما تظهر بعد عمر الـ6 سنوات، وينبغي لكِ في كلتا الحالتين أن تعرفي أعراض الحساسية، لتتوجّهي عند الطبيب عند ظهورها.


المراجع

  1. Sabrina Felson (25/6/2019), "Lactose Intolerance vs. Dairy Allergy", Webmd , Retrieved 16/6/2021. Edited.
  2. "Cows' milk allergy or lactose intolerance", Health Navigator, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  3. Chris Iliades (17/1/2012), "Lactose Intolerance or Milk Allergy: What's the Difference?", Every Day Health, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  4. Chris Iliades (17/1/2012), "Lactose Intolerance or Milk Allergy: What's the Difference?", everydayhealth, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  5. Rachael Link (24/3/2020), "Lactose-Free Diet: Foods to Eat and Avoid", Healthline , Retrieved 16/6/2021. Edited.
  6. Rachael Link (24/3/2020), "Lactose-Free Diet: Foods to Eat and Avoid", Healthline , Retrieved 16/6/2021. Edited.
  7. Kathleen Zelman (13/5/2021), "Living With a Milk Allergy", Webmd , Retrieved 16/6/2021. Edited.