دعاء للشفاء من الأمراض المستعصية

دعاء للشفاء من الأمراض المستعصية

دعاء للشفاء من الأمراض المستعصية

توجد الكثير من الأدعية الصحيحة التي يمكن الرجوع للدعاء بالشفاء من المرض في بعض الكتب مثل كتاب حصن المسلم للقحطاني، وصحيح الكلم الطيب للشيخ الألباني، ومن بعض أدعية الشفاء التي وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ما يلي[١]:

  1. كانَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- إذَا أَتَى المَرِيضَ يَدْعُو له قالَ: (أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً)[٢].
  2. عن عثمان بن أبي العاص الثقفي أنَّه شكا إلى رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- وجَعًا يجِدُه في جسدِه منذُ أسلَم، فقال له رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: (ضَعْ يدَك على الَّذي تأْلَمُ مِن جسدِك وقُلْ: بسمِ اللهِ ثلاثًا وقُلْ سبْعَ مرَّاتٍ: أعوذُ باللهِ وقدرتِه مِن شرِّ ما أجِدُ وأُحاذِرُ)[٣].
  3. روي عن أبي داوود فقال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:(ربُّنا اللهُ الَّذي في السَّماءِ تقدَّس اسمُكَ أمرُكَ في السَّماءِ والأرضِ كما رحمتكَ في السَّماءِ اجعلْ رحمتَكَ في الأرضِ اغفرْ لنا حَوبَنا وخطايانا أنت ربُّ الطيِّبينَ أنزِلْ رحمةً من رحمتكَ وشفاءً من شفائكَ على هذا الوجعِ فيبرأُ)[٤].


آيات قرآنية للشفاء من الأمراض المستعصية

إن القرآن الكريم فيه شفاء للأمراض لقوله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ}[٥]، وقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قراءة المُعَوِّذَتين وفاتحة الكتاب على المريض، وفيما يلي بعض آيات الشفاء التي يحصل بها المقصود من الدعاء بإذن الله تعالى[١][٦]:

  1. قوله تعالى:{قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ}[٧].
  2. قوله تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}[٨].
  3. قوله تعالى:{ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}[٩].
  4. قوله تعالى:{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا}[١٠].
  5. قوله تعالى:{وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ}[١١].
  6. قوله تعالى:{وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ}[١٢].


ما هي شروط الدعاء حتى يكون مقبولًا عند الله؟

إنَّ شروط الدعاء كثيرة، وفيما يلي ذكر لبعضها[١٣]:

  1. إخلاص الدعاء لله سبحانه وتعالى فقط، والاستعانة به وحده، وهذا من أعظم شروط الدعاء، فإذا فقد فإنه لا يقبل للفرد أي عملٍِ صالح أو دعاء، لقوله تبارك وتعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً}[١٤].
  2. التوسل لله سبحانه وتعالى بأنواع التوسل المشروعة، كالتضرع إليه والإلحاح في المسألة وأداء العبادات والأعمال الحسنة.
  3. تجنب الاستعجال في الدعاء فهو من أحد الأخطاء التي تمنع استجابة الدعاء، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (يُسْتَجابُ لأحَدِكُمْ ما لَمْ يَعْجَلْ، يقولُ: دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي)[١٥].
  4. خلو الدعاء من الآثام، كالدعاء بقطيعة الرحم مثلًا أو بفعل شيء من المحرمات، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لَا يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ، ما لَمْ يَدْعُ بإثْمٍ، أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ)[١٦]
  5. حسن الظن بالله، فحسن الظن بالله سبحانه وتعالى والتيّقُن من استجابته للدعاء من أهم أسباب قبول الدعاء، لقول الرسول الكريم: (إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ، قال: أنا عندَ ظَنِّ عبدي بي، إنْ ظَنَّ بي خَيْرًا فلَه، وإنْ ظَنَّ شَرًّا فلَه)[١٧].
  6. حضور القلب.
  7. طيبة المأكل والمشرب واللباس.
  8. عدم الاعتداء بالدعاء، فإنّ الله تعالى لا يحبّ المعتدين.
  9. ألّا يُشغل الدعاء عن فروض واجبة.

المراجع

  1. ^ أ ب "أذكار وأدعية للشفاء من القرآن والسنة"، إسلام ويب ، 26/7/2002، اطّلع عليه بتاريخ 9/1/2021. بتصرّف.
  2. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:2191 ، صحيح.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عثمان بن أبي العاص الثقفي، الصفحة أو الرقم: 2964، أخرجه في صحيحه.
  4. رواه ابن تيمية، في مجموع الفتاوى، عن -، الصفحة أو الرقم:3/130، حسن.
  5. سورة الإسراء، آية:82
  6. "آيات الشفاء في القرآن الكريم"، إسلام ويب، 30/8/1999، اطّلع عليه بتاريخ 9/1/2021. بتصرّف.
  7. سورة التوبة، آية:14
  8. سورة يونس، آية:57
  9. سورة النحل، آية:69
  10. سورة الإسراء، آية:82
  11. سورة الشعراء، آية:79-80
  12. سورة فصلت، آية:44
  13. "ما هو شروط الدعاء لكي يكون الدعاء مستجاباً مقبولاً عند الله"، الإسلام سؤال وجواب، 26/7/2004، اطّلع عليه بتاريخ 9/1/2021. بتصرّف.
  14. سورة الجن، آية:18
  15. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:6340 ، صحيح.
  16. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2735، صحيح.
  17. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:9076 ، صحيح .