زيادة الخصوبة للمرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ٢٥ مارس ٢٠٢٠
زيادة الخصوبة للمرأة

الخصوبة

عادةً فإنّ 80% من الأشخاص المتزوجين يكونون قادرين على الإنجاب خلال سنة تقريبًا من الزواج في حال عدم استعمالهم لوسائل منع الحمل، وعلى الرغم من ذلك فإنّ ما نسبته 15% قد يواجهون مشكلةً في الحمل بسبب مشاكل الخصوبة المتنوّعة، ولذلك توجد بعض العلاجات الدوائية، والعشبية، بالإضافة إلى بعض من أساليب الحياة الصحية التي تساعد على تحسين الخصوبة لدى المرأة، وبالتالي زيادة فرص الحمل، وفي هذا المقال سنذكر هذه الطرق بالتفصيل[١][٢].


كيف أستخدم الأعشاب لزيادة الخصوبة؟

من الأعشاب الممكن استخدامها لزيادة الخصوبة لدى المرأة ما يأتي[٣][٤]:

  • زيت زهرة الربيع: يساهم هذا الزيت في زيادة الخصوبة لدى المرأة، وذلك من خلال تأثيره على جودة المخاط الخاص بعنق الرحم خلال فترة الإباضة الخاصة بالمرأة، ممّا يزيد من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة حتى تصل إلى البويضة، مما يزيد فرص حدوث الحمل[٥].
  • أوراق التوت الأحمر: من المعروف أنّ هذه العشبة تُعرف بعشبة الخصوبة، فهي مفيدة جدًّا أثناء فترة الحمل، كما تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائيّة، مثل الكالسيوم، وفيتامينات ب، ممّا يُساهم في الحفاظ على انتظام الدّورة الشّهرية، وبالتالي انتظام فترات الإباضة لدى المرأة، ممّا يُسهّل الحمل، كما أنّ هذه الأوراق لها قدرة على تقوية عضلات جدار الرحم.
  • زهرة البرسيم الأحمر: تُساهم هذه العشبة في زيادة فرص حدوث الحمل من خلال موازنة هرمونات الجسم لدى المرأة، ممّا يُحسّن من الخصوبة لديها.
  • القرفة: إنّ تناول كأس من القرفة يوميًّا خلال الدّورة الشّهرية وبعد انتهائها يُعزّز الخصوبة لدى المرأة، ويزيد فرص حدوث الحمل، إذ تساهم القرفة في تنظيم الهرمونات وتنظيف الرحم، ولا بدّ من التوقف عن القرفة عند حدوث الحمل فورًا من أجل تجنّب الإجهاض، كما تجدُر الإشارة إلى أنّ القرفة قد تُساعد في حالات الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض[٦].
  • البردقوش: يُساهم البردقوش في تنظيم الهرمونات، ممّا يمنحه دورًا مهمًّا في الزيادة من فرص حدوث الحمل من خلال نقع البردقوش بالماء المغلي لمدّة 10 دقائق، ثمّ تصفيته، وتناوله مرّتين يوميًّا[٧].
  • نبات القراص: يحتوي هذا النبات على نسبة عالية من المعادن، وعلى نسبة عالية جدًّا من الكلوروفيل، بالإضافة إلى أنّه يُساهم في تنشيط الرحم وتقويته، وتقليل التوتّر، الذي يُعرف بتأثيره السّلبي على خصوبة المرأة.
  • البرسيم الحجازي: يُعدّ هذا النبات مهمًّا في الحفاظ على صحة الجهاز التناسلي الخاصّ بالمرأة، كما أنّه يحتوي على كمية عالية من المعادن المفيدة للجسم، فضلًا عن احتواءه على الإستروجين النباتي الذي يوازن مستويات الإستروجين في جسم المرأة.
  • كفّ مريم: تُساهم هذه العشبة في التقليل من مستويات هرمون البرولاكتين، ورفع مستويات هرمون البروجستيرون، ممّا قد يُساعد في تحسين الخصوبة لدى المرأة.
  • الرشاد المزروع: تُساعد هذه العشبة تحديدًا في موازنة الهرمونات في الجسم، ويمكن أن تستخدم من قبل النساء، أو حتى الرجال من أجل تحسين الخصوبة، ولكن تجدُر الإشارة إلى ضرورة عدم أخذ هذه العشبة للنّساء أثناء فترة الحمل، واقتصار تناولها على الفترة بين الحيض والإباضة.


كيف أستخدم الأدوية لزيادة الخصوبة؟

توجد بعض الأدوية المُمكن استعمالها لتحسين الخصوبة لدى المرأة، ولكنّها أدوية بحاجة لوصفة طبيّة، ولا تُؤخَذ إلا باستشارته، كما تجدُر الإشارة إلى ضرورة عدم الجمع بين أدوية الخصوبة، والأعشاب المذكورة سابقًا، لأنّها قد تتداخل معًا، وقد تتسبّب بالمشاكل للمرأة، ومن الأدوية المُمكن استخدامها لتحسين الخصوبة ما يأتي[٨][٣]:

  • الكلوميفين: وهو من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، وتؤثر على الغدة النخاميّة، فتزيد من إفرازها للهرمونات الهامّة لفترة الإباضة، ممّا يُحفّز إطلاق البويضة في فترة الإباضة.
  • الميتفورمين: يُستخدم هذا الدواء لعلاج حالات الخصوبة التي حدثت بسبب مقاومة الإنسولين، وهذا عادةً ما يحصل في حالات الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض.
  • الغونادوتروبينات: تُحفّز بعض من هذه العلاجات فورًا قدرة المبايض على إنتاج البويضات، كما توجد أنواع أخرى منها تُحفّز نضج البويضة وإطلاقها، مثل موجهة الغدد التناسلية المشيمائية.
  • البروموكريبتين: ويُستخدم هذا الدواء عندما يكون سبب عدم الخصوبة مُرتبطًا بارتفاع مستوى هرمون الحليب المعروف باسم البرولاكتين.


نصائح يومية تزيد من الخصوبة

كما ذكرنا سابقًا يمكنكِ أن تستخدمي الأدوية أو الأعشاب لكي تزيدي من خصوبتكِ، ولكن توجد أيضًا بعض النصائح التي يساعد تطبيقكِ لها في حياتكِ اليوميّة على تحسين خصوبتك، منها ما يأتي[٢]:

  • احرصي على تناول مكمّلات الحديد في حال كنتي تعانين من نقص مستوياته في الجسم.
  • احرصي على وصولكِ للوزن المناسب، فالوزن الزائد، أو النّاقص عن الحد الطّبيعي، يؤثّر على الخصوبة، وبالتالي على فرصة الحمل.
  • تجنّبي الإكثار من المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • تجنّبي التعرّض للتوتر والضغط النفسي، واحرصي على أخذ قسط كافي من الرّاحة يوميًّا.
  • مارسي الرياضية يوميًّا.
  • تناولي المزيد من الأطعمة الغنيّة بالألياف، مثل الخضار، والفواكه.
  • تجنّبي الإكثار من تناول الأطعمة ذات المستوى العالي من السكر.
  • تجنّبي تناول الأطعمة الغنيّة بالدهون المتحوّلة، مثل الأطعمة الجاهزة، والمقليّة، والسمنة، لأنّها تزيد من مقاومة الإنسولين، وبالتالي تؤثّر على الخصوبة.
  • تناولي الأطعمة الغنيّة بمضادات الأكسدة، منها المكسّرات، والحبوب، والفواكه، والخضار.


المراجع

  1. "How can I increase my chances of getting pregnant?", nhs, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "17 Natural Ways to Boost Fertility", healthline, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Reverse Infertility & Get Pregnant Naturally", wellnessmama, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  4. "3 Herbs for Fertility to Help Boost Your Odds for Getting Pregnant Naturally", greenchildmagazine, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  5. "Hostile Cervical Mucus and Evening Primrose Oil for Fertility", early, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  6. "Fertility and Chinese Herbs", fertilityiq, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  7. "What Is Marjoram? Benefits, Side Effects, and Uses", healthline, Retrieved 25-3-2020. Edited.
  8. "Female infertility", mayoclinic, Retrieved 25-3-2020. Edited.