طريقة عمل خبز الشعير لمرضى السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
طريقة عمل خبز الشعير لمرضى السكر

ميرفت الحافي

في قديم الزمان كان الناس يستخدمون نبات الشّعير في مختلف وصفاتهم لما فيه من فوائد عديدة ومميزة، وقد اعتاد النّاس في ذلك الوقت على تحضير خبز الشّعير الذي يشتهر بنكهته المميزة، والذي يتمتع بفوائد لا تُعد ولا تُحصى لصحّة الجسم، وذلك لأنّه يحتوي على كمياتٍ كبيرة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائيّة الأخرى الهامّة لوظائف الجسم، بالإضافة إلى الألياف الغذائيّة المفيدة، ومن أجل فوائده التي لا حصر لها يتناوله الكثيرون دون غيره من أنواع الخبز الأخرى.

ويجدر القول بأنّ خبز الشعير مفيد لبعض الحالات المرضية، قد لا يكون علاجًا شافيًا لكنه بالتأكيد يساعد الجسم في مقاومة بعضها وتحسين سير بعضها الآخر، وبشكلٍ خاص مرضى السمنة ومرضى السكر الذين يستمدون منه الصحة والعافية دون خسارة المذاق اللذيذ.

ويرجع سرّ استخدام الناس لخبز الشعير إلى أنه لا يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، فهو يستخدم لمن يجرون حميةً غذائيةً لإنقاص الوزن، كما أنّه مُفضل لدى مرضى السكري ويُنصح بشدة بتقديمه لهم بدلًا من الأنواع الأخرى؛ لأنّه يقي من ارتفاع السّكر في الدم، كما يخفّف أعراض التّعب المصاحبة لمرضى السكري ويقلل من خطر مضاعفاته المزعجة.

والشَّعير من الحبوب الرئيسة التي تُزرع في المناخات المعتدلة على الصَّعيد العالمي، وقد كان الشّعير من أول الحبوب المزروعة في أوراسيا، وقد استخدم الشّعير كأعلاف للحيوانات، وكمصدر للمواد القابلة للتّخمر، وبعض المشروبات المقطرة، وكعنصر من مكونات الأطعمة الصحية المختلفة، ويؤكل مع أنواع الحساء والسّلطات والأطعمة الأخرى.

ولأنّ الأصحاء قبل المرضى عليهم تناول مثل هذا النّوع من الخبز دون الأنواع الأخرى، ولأنه من السّهل إيجاد طريقة سهلة ومناسبة لتحضيره في المنزل، نضع ما بين أيديكم وصفة سهلة جدًّا لتحضير خبز الشعير، فهيا بنا الآن لنتعرّف على مكوناته ومقاديره وطريقة بسيطة لتحضيره في المنزل.

مكونات ومقادير خبز الشعير

  • كيلو من دقيق القمح النّقي والخالي من الشوائب.
  • كوبان من الماء الدافئ.
  • نصف كوب من النخالة.
  • نصف كوب من الشعير.
  • ملعقة صغيرة من السكر.
  • معلقة صغيرة من الملح الأبيض ملعقتان من الخميرة سريعة الذوبان.

طريقة تحضير خبز الشعير

  • نحضر أولاً وعاءً ذا حجم مناسب ونضع فيه الشّعير والماء، ثم نترك الخليط إلى أن يصبح الشَّعير الموجود في الماء رطبًا ولينًا.
  • نذيب الخميرة في الماء الدافئ مع ملعقة السّكر، ونتركها جانبًا حتى تخرج منها فقاعات تدل على أنها اختمرت.
  • نصفّي الشعير من الماء ونضعه في وعاءٍ جابي، ثم نضيف إليه الخميرة الذائبة والقليل من الملح، بالإضافة إلى الدقيق المصنوع من القمح والنّخالة أيضًا.
  • نعجن المزيج جيدًا باستخدام اليد مع إضافة الماء تدريجيًّا للحصول على عجينة طرية ومتجانسة.
  • نبدأ بفرك مكوّنات العجين باليدين بشكل جيد حتى نضمن أنّها امتزجت مع بعضها البعض بالشكل المطلوب.
  • نغطي العجين بكيس بلاستيكي وقطعة نظيفة من القماش ونتركها جانبًا في مكانٍ دافئ حتى تختمر ويتضاعف حجمها، أو يصبح حجمها أكبر، وعادةً تحتاج إلى قرابة النّصف ساعة تقريبًا.
  • بعد ذلك نسخّن الفرن على درجة حرارة متوسّطة ليكون جاهزًا عندما نبدأ بعمليّة الخبز.
  • نبدأ في النهاية بفرد العجين جيدًا ومن ثم إدخاله إلى الفرن حتى يتغير لونه إلى الذهبي أو الذهبي البني مما يدل على أنه أصبح ناضجًا.
  • نخرج الخبز من الفرن ونضعه على سطحٍ مفرود عليه قطعة من القماش حتى يبرد.
  • يُقدَّم خبز الشّعير مع كافة أنواع المأكولات والوجبات الباردة والسّاخنة.

أفضل الفوائد الصحيّة لخبز الشعير

  • مصدر عالٍ للألياف.
  • يمكن أن يساعد على تحسين الهضم.
  • يساعد على خسارة الوزن الزائد.
  • يتحكم في مستوى السكر في الدم، وبشكلٍ خاص لمرضى السكري.
  • يخفّض مستوى الكوليسترول الضار في دم الإنسان.
  • يمنع مرض القلب.
  • يمد الجسم بالعديد من مضادات الأكسدة.
  • يتضمن كميات ضخمة من أنواع الفيتامينات والمعادن المفيدة للجسم.