ما هي فوائد الجوز

الجوز

يُعرّف الجوز بأنَّه عبارة عن ثمار مستديرة وحيدة البذور لشجرة الجوز، التي تضم أكثر من عشرين نوعًا من الأشجار الجوزية، وتُعدّ كل من؛ أمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، وآسيا، وجنوب أوروبا، وجزر الهند الغربية موطن هذه الأشجار، وتزرع عادةً في إيران والصين، وفاكهة الجوز هي جوز خشبي محاط بقشرة سميكة، وبعد النضج تزال قشرة الجوز الأخضر للحصول على الجوز المجعد، وعند كسره يمكن الوصول للب وتناوله، ويمكن استهلاك الجوز بعدة أشكال، منها الجوز النيء أو الجوز المحمّص، أو الجوز المملح، أو الجوز غير المملح، ويمكن أيضًا أن تزرع أشجار الجوز من أجل الزينة، ومن أجل الحصول على الخشب الذي يمكن استخدامه لصناعة الأثاث[١][٢].


فوائد الجوز

يُوجد للجوز العديد من الفوائد المهمة لصحة الإنسان، وذلك نظرًا لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية، ومن هذه الفوائد ما يأتي[٣][٤]:

  • للجوز نشاط مضاد للأكسدة أعلى من أي نوع آخر من المكسرات، ويأتي هذا النشاط من محتوى الجوز من فيتامين هـ، والبوليفينولات والميلاتونين يكون تركيزها أعلى في القشرة الورقية الرقيقة التي تحيط بالجوز، ما يساعد في مكافحة الأكسدة في الجسم بما في ذلك الأضرار الناجمة عن الكوليسترول السيئ الذي يؤدي إلى تصلب الشرايين.
  • يحتوي الجوز على أحماض أوميغا 3 الدهنية النباتية أكثر من الأنواع الأخرى من المكسرات، والذي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة .
  • يساعد الجوز في الحد من الالتهابات وتقليل تأثيراتها في الجسم، إذ يمكن أن تسبب أمراض القلب، والسكري من النوع الثاني، والسرطان، وأمراض جهاز التنفس السفلي المزمنة، ومرض الزهايمر، وذلك بسبب احتوائه على البوليفينولات الذي يساعد في محاربة الإجهاد التأكسدي.
  • من الممكن أن يساعد الجوز بالسيطرة على مرض السكري من النوع الثاني وتقليل خطر الإصابة به، إذ إنَّ الجوز يساعد في التحكم بالوزن الزائد الذي يزيد من خطر ارتفاع السكر في الدم، وللجوز أيضًا تأثيرات مباشرة على السيطرة في نسبة السكر بالدم.
  • يُعدّ الجوز مصدرًا غنيًا بالنحاس الذي يرتبط نقصه الحاد بانخفاض كثافة المعادن بالعظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، كما أن للنحاس دورًا مهمًا في المحافظة على الكولاجين والإيلاستين المكونات الرئيسية الهيكلية للجسم، كما يحتوي الجوز على نسبة عالية من المنغنيز المهم في الحد من هشاشة العظام في تركيبة مع الكالسيوم والنحاس.
  • وفقًا لإحدى الدراسات التي أجريت وجد أن استهلاك الجوز المتكرر يرتبط بتقليل خطر استئصال المرارة والتي هي عملية لإزالة المرارة.
  • يرتبط استهلاك الجوز المتكرر أو الروتيني بمستويات أعلى من استخدام الطاقة أثناء فترة الراحة، إذ تبين في إحدى الدراسات التي قارنت خسارة الوزن باستخدام الوجبات الغذائية التي تتضمن المكسرات أو تستبعدها، وأظهرت الوجبات الغذائية التي تضمنت استخدام المكسرات باعتدال خسارة أكبر للوزن.
  • يحتوي الجوز على الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية، وغير المشبعة المتعددة، والتي تقلل من مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية، وهذا يقلل بدوره من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية والسكتات الدماغية، إذ أظهرت إحدى الدراسات أن الذين تناولوا المكسرات أكثر من أربع مرات في الأسبوع قل لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 37%، مقارنة بأولئك الذين لم يستهلكوا أو نادرًا ما يستهلكون المكسرات.


أضرار الجوز

يُعدّ الجوز غذاءً صحيًا عمومًا، إلا أن له العديد من الأضرار الممكنة، ومنها[٥]:

  • الجوز هو من بين الأطعمة الثمانية التي تصيب بالحساسية، وعادةً ما تكون أعراض حساسية الجوز شديدة، ويمكن أن تشمل الحساسية المفرطة أو صدمة الحساسية التي يمكن أن تكون قاتلةً دون علاج، ويحتاج الأشخاص في هذه الحالة إلى تجنبه تمامًا.
  • يحتوي على نسبة عالية من حمض الفيتات، وهو مادة نباتية تقلل من امتصاص المعادن مثل الحديد والزنك، في جهاز الهضم.


الكميّات الصحيّة

يتكون ما يصل إلى نسبة 80% من الجوز من الدهون، وعلى الرغم من أن هذه الدهون هي دهون صحية، إلا أنها لا تزال تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، ولهذا السبب يجب أن يكون استهلاك المكسرات باعتدال، ويمكن استخدام المكسرات كبديل للدهون المشبعة مثل الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان والبيض، وبدلًا من تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة غير صحية يمكن تبديل ذلك بملعقة كبيرة أو اثنتين من الجوز، إذ توصي جمعية القلب الأمريكية بتناول أربع حصص من المكسرات غير المملحة في الأسبوع، والحصة هي ما يعادل حفنة صغيرة[٦].


القيمة الغذائية للجوز

العناصر الغذائية التي يوفرها 100 غرام من الجوز النيء[٧]:

العناصر الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 643 سعرةً حراريةً
البروتين 14.29 غرامًا
الدهون 64.29 غرامًا
الكربوهيدرات 14.29 غرامًا
الألياف 7.1 غرام
السكر 3.57 غرام
الكالسيوم 71 مليغرامًا
الحديد 2.57 مليغرام


المراجع

  1. Maulik P. Purohit (11-1-2018), "7 Health Benefits Of Walnuts"، www.dovemed.com, Retrieved 1-8-2019. Edited.
  2. Richard Pallardy, "Walnut"، www.britannica.com, Retrieved 1-8-2019. Edited.
  3. Marsha McCulloch (9-7-2018), "13 Proven Health Benefits of Walnuts"، www.healthline.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  4. Megan Ware (10-7-2018), "What are the health benefits of walnuts?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  5. Atli Arnarson (26-3-2019), "Walnuts 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 1-8-2019. Edited.
  6. "Nuts and your heart: Eating nuts for heart health", www.mayoclinic.org,9-1-2019، Retrieved 1-8-2019. Edited.
  7. " Full Report (All Nutrients): 45144359, RAW WALNUTS, UPC: 085239814635", ndb.nal.usda.gov/ndb,14-7-2017، Retrieved 31-7-2019. Edited.
320 مشاهدة