ظهور حبة حمراء في الثدي

ظهور حبة حمراء في الثدي

الثدي

الثدي هو نسيج يُغلِّف عضلات الصدر، ويتكوّن لدى النساء من أنسجة متخصصة لإنتاج الحليب إضافةً إلى الأنسجة الدهنية، ويتحدّد حجم الثدي بكمية الدهون، وينقسم الجزء المنتج للحليب في الثدي من 15 إلى 20 قسمًا تُسمّى الفصوص، وداخل كلّ فص توجد أجزاء أصغر تُسمّى الفصيص حيث يحدث إنتاج الحليب، وينتقل الحليب عبر شبكة من الأنابيب الصغيرة التي تُسمّى القنوات، وتتصل القنوات الصغرى معًا، وتَصُبّ في قَنوات أكبر تنتهي بالحلمة حيث خروج الحليب، وتُحاط الحلمة بمنطقة داكنة من الجلد تُسمّى بالهالة[١].


يحتوي الثدي أيضًا على الأربطة والأنسجة الضامة التي توفر الدعم للثدي وتعطيه الشكل، والأعصاب التي توفر الإحساس بالثدي، إضافةً إلى الأوعية الدموية والأوعية الليمفاوية والغدد الليمفاوية[١].


حبوب الثدي

تُعدّ الحبوب شائعة جدًّا، وتحدث عند التهاب بصيلات الشعر أو الغدد العرقية، وغالبًا ما تحدث في الأماكن التي يتجمّع فيها العرق؛ مثل: الفخذ، والإبط، والوجه، وتحت الثديين أو بينهما، ويُنصَح دائمًا بعدم العبث بالحبوب تجنبًا لزيادة العدوى أو ترك الآثار بعد العلاج، وتجدُر الإشارة إلى أنّ الحبوب قد تكون مؤلمة للمنطقة المحيطة بها، وتبدأ بكتلة حمراء، ثم تمتلئ بالقيح، إذ تبدأ خلايا الدم الحمراء بمحاربة العدوى، وقد تتطلب بعض الحبوب المليئة بالقيح تحت الجلد التدخل الطبي للتعامل معها[٢][٣].


تنتج معظم الحبوب من بكتيريا تُسمّى بالمكورات العنقودية أو المكورات العنقودية الذهبية إضافةً إلى بعض الفطريات، وهذا النوع من البكتيريا أو الفطريات يعيش على الجلد أو في الأنف لدى بعض الأشخاص دون التَسَبُب في الإصابة بأيِّ أمراض، وعند حدوث جُرح في الجلد تتمكّن البكتيريا من الدخول إلى بصيلات الشعر أو الغدد العرقية ويبدأ الالتهاب، وبعض أنواع الحبوب -مثل حب الشباب- تحدث بدايةً نتيجة انسداد بعض المسامات وحدوث الالتهاب.[٢][٣]


أعراض حبوب الثدي

تكون الحبوب نتوءًا منتفخًا تحت الجلد لونه أحمر، وقد تكون هذه الحبوب مؤلمة عند اللمس أو ارتداء الملابس، وهي تنمو لحجم أكبر غالبًا نتيجة تراكم القيح داخلها، وقد تحتاج حبوب الثدي الأكبر حجمًا إلى تفريغها جراحيًّا بمساعدة الطبيب، وقد يرافق ظهور الحبوب على الثدي حدوث بعض الأعراض؛ التي منها[٢]:

  • ظهور نتوء أو كتلة صغيرة على الثدي بلون أحمر أو وردي.
  • ظهور لون أبيض أو أصفر في مركز الحبوب.
  • ظهور القيح أو سائل أبيض أو أصفر من الحبوب.
  • الحمى، وتُعدّ عارضًا نادرًا، ولا تحدث عند الأشخاص كلهم.
  • الإحساس بالتعب والإعياء.
  • احتمال حصول حكة حول الحبوب على الثدي لدى بعض الأشخاص.
  • حدوث تورم في الجلد حول الحبوب أو تهيّج.


أسباب ظهور الحبوب الحمراء على الثدي

توجد العديد من الأسباب لظهور الحبوب الحمراء أو الطفح الجلدي على الثدي، ومنها[٤]:

  • التهاب جلد الحلمة؛ هو حدوث تهيّج في جلد الحلمة أو الهالة، إذ تحدث هذه الحالة عند النساء المرضعات وتسبب الألم، ويُعدّ أهم أسباب حدوثها:
    • تهيج الجلد الذي يسببه الرضيع للأم أثناء الرضاعة.
    • الإصابة بالتهاب الجلد التأتبي أو الأكزيما أو الإصابة بالحساسية.
    • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أو فطريات الخميرة.
  • خراجات الثدي؛ هو تراكم القيح في الثدي، وينتج من الإصابة البكتيرية، إذ تدخل البكتيريا داخل الثدي من خلال الحلمة، وتبدو خراجات الثدي مؤلمة، ويشيع حدوثها عند المرضعات.
  • التهاب الثدي؛ هو تهيّج مؤلم للثدي وشائع لدى النساء المرضعات، إذ ينتج من تجمع الحليب في الثدي والإصابة البكتيرية في المنطقة، ويسبب التهاب الثدي احمرارًا في الثدي المصابة، وتتضمّن الأعراض الحمى، وخرّاج الثدي، وانتقال البكتيريا إلى الدم الذي يُعرَف باسم تسمّم الدم.
  • تضخم قنوات الثدي؛ هي حالة حميدة تصيب قنوات الحليب في الثدي، إذ تصبح القنوات أوسع، وجدرانها أكثر سماكةً، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث انسداد وتراكم للسوائل في القنوات، ويُعدّ التوسع في قنوات الثدي شائعًا لدى النساء في سنّ انقطاع الطمث، على الرّغم من إمكانية حدوثه لدى النساء الأصغر سنًّا، إضافةً إلى الأطفال والرِّجال، ويسبب خروح سوائل دموية من الحلمة، واحمرار الحلمة أو منطقة الهالة، ويُجرى علاج الخرّاجات بالمضادات الحيوية أو تصريفه أو الشفط بالإبرة.


علاج حبوب الثدي

أحيانًا تُفتَح الحبوب، ويُصرّف القيح من تلقاء نفسه إذا نُفّذ العلاج تنفيذًا صحيحًا، وللمساعدة في الشفاء السريع لحبوب الثدي؛ يُنصَح بالمحافظة على نظافة منطقة الحبوب، وتجنّب لمسها أو عصرها اللذين يسببان التورم والتهيج إضافةً إلى زيادة الالتهاب أو انتقاله إلى موقع آخر، وتحتاج بعض الحبوب القيحية كبيرة الحجم إلى إزالة القيح منها ليكتمل الشفاء، وإنّ الضغط البسيط على الحبوب عدة مرات يوميًا يساعد في خروج القيح من الحبوب لكن دون فتحها، وتُفتَح الحبوب من تلقاء نفسها، ويُصرّف القيح، وتوجد بعض النصائح التي قد تعين على التخفيف من ألم حبوب الثدي وتساعد في الشفاء منها، ولعلّ من أبرزها[٢]:

  • غسل المنطقة المصابة دائمًا بالماء النظيف والدافئ.
  • تنظيف المناشف جيدًا عند إعادة استخدامها.
  • محاولة تغيير الملابس بأسرع وقت بعد تراكم العرق عليها.
  • غسل منطقة الحبوب بعد ممارسة الأنشطة.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة لتجنّب حدوث احتكاك للحبوب قدر الإمكان.
  • تغطية منطقة الحبوب وتضميدها عند بدئها بتصريف القيح؛ لمنع انتشار الالتهاب.
  • زيارة الطبيب في حال عدم تصريف الحبوب للقيح ذاتيًّا خلال أسبوعين؛ فقد تحتاج إلى التدخل الجراحي لتنظيف القيح إضافةً إلى وصف المضادات الحيوية؛ مثل:
  • الأموكسيسيلين.
  • الأمبيسيلين.
  • السيفالكسين.
  • الكلينداميسين.
  • الدوكسيسيكلين.
  • الموبيروسين.


البقع الحمراء على الثدي وسرطان الثدي

تبدو البقع الحمراء أو الطفح الجلدي الأحمر على الثدي أعراضًا غير سرطانية، لكنها قد تمثّل علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الثدي فينصح دائمًا بالمراقبة المستمرة، إذ إنّ البقع الحمراء على الثدي إحدى سمات بعض سرطانات الثدي؛ مثل[٤]:

  • سرطان الثدي الالتهابي؛ هو أحد أشكال سرطان الثدي الخبيث لكنّه نادر الحدوث، ويساهم هذا النوع من السرطان بنسبة وفيات تُقدّر بـِ 2-4% من نسبة الوفيات الناتجة من الإصابة بسرطان الثدي، ويتميز هذا النوع من السرطان بعدم وجود كتلة في الثدي مثل باقي أشكال سرطان الثدي، فهو يؤثر في الجلد والأوعية الليمفاوية في الثدي، وتتضمّن أعراضه:
  • تغييرات سريعة في طبيعة الجلد في الثدي المصاب.
  • احمرار الجلد والشعور بالدفء في الثدي.
  • وجود تورم في الثدي.
  • الإحساس بألم في الثدي.
  • الإحساس بالحكة في المنطقة.
  • حدوث تغيّر في سماكة جلد الثدي.
  • زيادة حجم الثدي المصاب أو الإحساس بالثقل فيه.
  • زيادة سمك جلد الثدي المصاب أو تغيّر ملمسه ليصبح مشابهًا لقشر البرتقال.
  • مرض باجيت؛ هو أحد أنواع سرطان الثدي، ويُعدّ ظهور البقع الحمراء على الثدي من أعراضه، إذ يُشكّل ما نسبته 1-4% من حالات سرطان الثدي جميعها، وغالبًا ما يظهر لدى كبار السن، ويبدأ مرض باجيت في الثدي، ويؤثر في جلد الحلمة، ثمّ ينتشر إلى البشرة الداكنة حول الحلمة التي تُعرَف باسم الهالة، وعندما يبدو المرض في مراحله المتقدمة قد يؤثر في الجلد المحيط بالهالة، ويصيب مرض باجيت حلمة واحدة فقط، ويشبه بعض الأمراض الجلدية غير السرطانية؛ مثل: الأكزيما والتهابات الجلد، وقد تتضمّن أعراض وجود مرض باجيت:
  • الجفاف الشديد في الجلد.
  • تغيّر لون الثدي أو الحلمة.
  • الإحساس بألم في الثدي أو حكة.
  • حدوث تغير في شكل الحلمة أو انقلابها.
  • خروج سائل أصفر أو دم من الحلمة.
  • ملاحظة ظهور كتلة في الثدي.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟

يمكن أن تواجه الحامل ظهورًا لحب الشباب على مناطق مختلفة من الجسم خلال الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية الحاصلة خلال هذه الفترة، إلّا أنها ليست علامة أساسية للحمل فالعديد من النساء لا يعانين من ظهور حبوب.[٥]

هل تظهر حبوب حول الثدي قبل الدورة؟

نعم، يمكن للتغيرات الهرمونية الحاصلة حول فترة الدورة الشهرية أن تتسبب بظهور الحبوب حول منطقة الثدي.[٦]

ما هو شكل حبوب سرطان الثدي؟

لا تُعدّ الحبوب التي تظهر على الثدي من علامات سرطان الثدي في معظم الأحيان، ولكنها في حالات نادرة يمكن أن تشير له ويتطلب ظهور الحبوب مراجعة الطبيب على الفور إذا كان حجم الحبة يزداد يومًا بعد يوم وبشكل ملحوظ، أو إذا صاحب ظهور الحبوب ظهور بقعة خشنة على الثدي وفيها تجويف، أو الشعور بحكّة من داخل الثدي.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Picture of the Breasts", webmd, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Tessa Sawyers (17-9-2018), "Are Breast Boils Normal?"، healthline, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Slideshow: A Visual Guide to Boils", webmd, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب 29-8-2018 (Joana Cavaco Silva), "Are red spots on the breast a sign of cancer?"، medicalnewstoday, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  5. "6 All-Natural Pregnancy Acne Remedies", healthline, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  6. "What to do about pimples on the breasts", medicalnewstoday, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  7. "Can a Pimple on the Breast Signal Cancer?", healthcentral, Retrieved 3-3-2020. Edited.
436 مشاهدة